صفحة 24 من 49 الأولىالأولى ... 141516171819202122232425262728293031323334 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 346 إلى 360 من 728
  1. #346
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,252
    إنه لَدِينٌ عظيم (4)

    حرّم الإسلام قتْل النمل

    💎 أخْبَر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نَمْلَة قَرَصَت نَبِيّا مِن الأنبياء ، فأمَر بِقَرْية النّمْل فأُحْرِقت ، فأوْحى الله إليه : أفي أن قَرَصَتك نَملة أهلكت أُمّة مِن الأُمَم تُسَبّح ؟ رواه البخاري ومسلم .

    💎 وقال ابن مسعود رضي الله عنه : رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم قَرْية نَمْل قد حرّقناها ، فقال : مَن حَرّق هذه ؟ قلنا : نحن ، قال : إنه لا يَنْبَغِي أن يُعذّب بِالنار إلاّ ربّ النار . رواه الإمام أحمد وأبو داود ، وصححه الألباني والأرنؤوط .

    🔸 وحرّم الإسلام قتْل : النملة، والنحلة، والهدهد، والصُّرَد . كما في مُسند الإمام أحمد وسُنن أبي داود وابن ماجه .

    🔹 ونَهى عن قَتْل الضفدَع . كما في مُسند الإمام أحمد وسُنن أبي داود والنسائي .

    الصّرَد : نوع من الطيور
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #347
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,252
    إنه لَدِينٌ عظيم (5)

    حَرّم الإسلام حقّ المسلِم ، وإن كان شيئا يسيرا

    💎 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مَن اقتطع حَقّ امرئ مُسْلِم بِيمِينه ، فقد أوجب الله له النار ، وحرّم عليه الجنة . فقال له رَجُل : وإن كان شيئا يسيرا يا رسول الله ؟ قال : وإن قَضِيبًا مِن أرَاك . رواه مسلم .

    وحَرّم الإسلام تَرويع المسلِم

    🔸 روى الإمام أحمد وأبو داود مِن طريق عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : حدثنا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أنهم كانوا يَسيرون مع النبي صلى الله عليه وسلم فنَامَ رَجُل منهم فانطلق بعضهم إلى حَبْل معه فأخَذه ، ففَزع ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يَحِلّ لمسلم أن يُروّع مُسلِمًا . وصححه الألباني والأرنؤوط .

    وفي رواية : " نَبل " بدل " حَبْل "

    فإذا كان هذا في حَبْل أو في سَهم ، فكيف بما هو أعلى منه ؟

    💎 وقال عليه الصلاة والسلام : لا يأخذ أحدكم عَصا أخيه لاعِبًا أو جَادًّا ، فمن أخَذ عَصَا أخيه فليَردّها إليه . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي ، وحسّنه الألباني وصححه الأرنؤوط .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #348
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,252
    إنه لَدِينٌ عظيم (6)

    حَفِظ الإسلام حقّ المسلم قَبْل أن يُوجَد ، وبعد أن يَرحَل !

    ✅ حَفِظ الإسلام حقّ الجنين ؛ فلا يُعتَدَى عليه ، وحَفِظ له حقّه مِن الميراث ، إذا مات مُورِّثه وهو لم يُولَد بعد !

    وحَفِظ الإسلام حقّ المسلم وهو تحت الأرض ؛ فَحَرَّم الإسلام الجلوس على القَبر ، والوطء عليه ، وأن تُقْضَى الحاجة بين القبور ، وأن يُمشَى بين القُبور بالنِّعال . كُلّ هذا احتراما وتكريما للمسلم .

    💎 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لأن يجلس أحدكم على جَمْرَة فتُحرِق ثيابه فتَخْلُص إلى جِلْدِه خيرٌ له مِن أن يجلس على قَبْر . رواه مسلم .

    وفي رواية للإمام أحمد : لأن يجلس أحدكم على جَمْرَة حتى تحترق ثِيابه وتَخلُص إليه خيٌر له من أن يَطأ على قَبْر .

    💎 وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لأن أمشي على جَمْرة أو سَيْف ، أو أخْصِف نَعلي بِرِجْلِي ، أحبّ إلي مِن أن أمشي على قَبر مُسلِم ، وما أُبَالي أَوَسَط القبور قَضَيت حَاجَتي أو وَسط السّوق . رواه ابن ماجه بسند صحيح .

    ونَهى النبي صلى الله عليه وسلم عن المشي بين القبور بالنِّعَال .

    🔶 فقد رأى النبيُّ صلى الله عليه وسلم رجلاً يمشي بِنَعْلَيه بين القبور ، فقال : يا صاحِب السّبْتَيّتَيْن ألْقِهما ، فنظر الرجل ، فلما عرف رسول الله صلى الله عليه وسلم خَلَع نَعلَيه ، فَرَمَى بهما . رواه الإمام أحمد والبخاري في " الأدب المفْرَد " وأبو داود والنسائي وابن ماجه ، وصححه الألباني والأرنؤوط .

    🔘 قال عبد الرحمن بن مهدي : كنت أكُون مع عبد الله بن عثمان في الجنائر ، فلمّا بَلَغ المقابِر حدثته بهذا الحديث فقال : حديث جَيّد ورَجُل ثِقة ، ثم خَلَع نَعلَيه ، فمَشَى بين القبور .

    🔴 أي تكريم للإنسان أعظم من هذا التكريم ؟؟؟
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  4. #349
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,252
    إنه لَدِينٌ عظيم (7)

    إن دِينًا يَحفظ الذّمّي (اليهودي والنصراني) ويأمُر المسلمين بالدفاع عن صاحب العهد والذمّة بالدّم ؛ لَدِين عَظيم

    💎 حَكَى ابن حَزم في مَراتب الإجماع له أن مَن كان في الذمّة وجاء أهل الحرب إلى بلادنا يقصدونه وَجَب علينا أن نَخرُج لقتالهم بالكراع والسلاح ونَمُوت دون ذلك صَونًا لمن هو في ذمّة الله تعالى وذمة رسوله صلى الله عليه وسلم ، فإن تسليمه دون ذلك إهمال لِعَقد الذمّة ، وحَكَى في ذلك إجماع الأمة . وعَقد يُؤدّي إلى إتلاف النفوس والأموال صَوْنا لِمُقتَضَاه عن الضياع ؛ إنه لَعظيم . (أنوار البروق في أنواء الفروق ، للقرافي)

    وحفِظ الإسلام دم الْمُعْتَدِي ما أمكَن

    ☑️ وقد نصّ العلماء على أن دَفْع الصائل يكون بالأخفّ فالأخفّ ، أي : لا يُقتل إذا أمكن دفعه بغير القتل .

    🔹 قال الشوكاني في باب دفع الصائل : يَنبغي تقديم الأخفّ فالأخفّ ، فلا يَعدِل الْمُدَافِع إلى القَتل مع إمكان الدّفْع بِدُونه ، ويدلّ على ذلك أمْره صلى الله عليه وسلم بإنشاد الله قَبْل الْمُقَاتَلة .
    (نيل الأوطار)

    🔹 وقال شيخنا العثيمين رحمه الله : كُلّ ما أُبِيح إتلافه لَصَولِه ؛ فإنه يُدَافَع بِالأسْهَل فالأسْهَل ، فإذا أمكن دَفعه بِغَير القَتْل دُفِع ، وإلاّ قُتِل .
    (الشرح الممتع)
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  5. #350
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,252
    إنه لَدِينٌ عظيم (8)

    نَبيّ الإسلام أمر بالوفاء بالعهد حتى مع العدو الْمُحَارِب
    إن دِينًا يَحفظ حَقّ العدو الْمُحَارِب بالوفاء له بِعهده ؛ لأعظم دِين .

    💎 قال حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما : ما مَنَعني أن أشهد بَدْرًا إلاّ أني خَرجتُ أنا وأبي حُسَيل ، قال : فأخَذَنا كفار قريش ، قالوا : إنكم تريدون محمدا ، فقلنا : ما نُريده ، ما نُريد إلاّ المدينة ، فأخذوا مِنّا عهد الله وميثاقه لنَنْصَرِفَنّ إلى المدينة ولا نُقاتل معه ، فأتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرناه الخَبر ، فقال : انصَرَفا ، نَفِي لهم بِعَهدِهم ، ونَستَعين الله عليهم . رواه مسلم .

    🔘 قال النووي : وأما قضية حذيفة وأبيه ؛ فإن الكفار استَحْلَفُوهما لا يُقاتلان مع النبي صلى الله عليه وسلم في غَزَاة بَدر ، فأمَرهما النبي صلى الله عليه وسلم بالوفاء .
    وهذا ليس للإيجاب ، فإنه لا يجب الوفاء بِتَرك الجهاد مع الإمام ونائبه ، ولكن أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن لا يَشِيع عن أصحابه نَقْض العَهد ، وإن كان لا يلزمهم ذلك ؛ لأن الْمُشِيع عليهم لا يَذكر تأويلا .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  6. #351
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,252
    إنه لَدِينٌ عظيم (9)

    حرّم الإسلام الاعتداء على المُعتَدِين الصّادّين للمؤمنين عن بيت الله
    قال الله تعالى :
    (وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا)

    قال ابن عباس : لا يَحملنّكم عداوة قوم أن تَعتدوا . رواه ابن جرير في تفسيره .

    قال ابن جرير : تأويل الآية إذن : ولا يحملنكم بُغض قوم لأن صدّوكم عن المسجد الحرام أيها المؤمنون أن تعتدوا حُكم الله فيهم ، فتجاوزوه إلى ما نهاكم عنه ، ولكن الْزَموا طاعة الله فيما أحببتم وكرهتم .
    وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم صُدّ عن البيت هو وأصحابه يوم الحديبية ، وأُنْزِلت عليه سورة المائدة بعد ذلك .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  7. #352
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,252
    إنه لَدِينٌ عظيم (11)

    رَفَع الإسلام مِن شأن المرأة :

    💎 قال رسول الله ﷺ : اللهم إني أُحَرّج حقّ الضّعِيفَين : اليتيم والمرأة . رواه الإمام أحمد والنسائي في " الكبرى " وابن ماجه ، وحسّنه الألباني .

    💎 وأنفَذ النبي صلى الله عليه وسلم جِوَار أمّ هانئ يوم فتح مكة . كما في الصحيحين .

    🔸 ونحن نَسعَى بين الصّفا والْمَرْوة نَقتَفي أثَر امرأة ، فنَمشِي حيث مشَتْ ، ونُهَرول حيث هَرْوَلَت !

    🔴 تقول جريدة " المونيتور " الفرنسية : (قد أوْجَد الإسلام إصلاحا عظيما في حالة المرأة في الهيئة الاجتماعية ، ومما يجب التّنويه به أن الحقوق الشرعية التي مَنَحها الإسلام للمرأة تفوق كثيرا الحقوق الممنوحة للمرأة الفرنسية) .

    🔘 ويقول أحد علماء الإنجليز : (إن أحكام الإسلام في شأن المرأة صريحة في وَفْرة العناية بِوِقايتها مِن كل ما يُؤذيها ويُشين سمعتها) .

    ☑️ ويشهَد " غوستاف لوبون " (طبيب ومُؤرّخ فرنسي) بـ : (أن الإسلام حَسَّن حال المرأة كثيرا ، وأنه أول دِين رَفع شأنها ، وأن المرأة في الشرق أكثر احتراما وثقافة وسعادة منها في أوروبا على العموم) .

    https://www.youtube.com/watch?v=Ka9sYsN7Gw4
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  8. #353
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,252
    إنه لَدِينٌ عَظيم (12)

    الذي جَعَل بين أتباعه وبين الْحَرام حَواجِز قبل أن يَقعوا فيها أو يُواقِعوها

    فلَمّا حَرّم الله ما حَرّم - رَحمة بِخَلقِه -حَرّم الوسائل الْمُوصِلَة إليها

    لَمّا حَرّم قَتْل النّفس حَرَّم الإشارة على المسلم بِحديدة أو بِسِلاح

    💎 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أشار إلى أخيه بحديدة فإن الملائكة تَلْعنه حتى يَدَعه ، وإن كان أخاه لأبيه وأمه . رواه مسلم .

    💎 وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من خرج على أمتي ، يضرب بَرّها وفاجِرها ، ولا يتحاشى مِن مؤمنها ، ولا يَفِي لِذِي عَهد عهده ؛ فليس مِنّي ولست منه . رواه مسلم .

    💎 وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا مَرّ أحدكم في مسجدنا ، أو في سُوقِنا ، ومعه نَبْلٌ ، فليُمْسِك على نِصَالها ، - أو قال : فليَقْبض بِكَفّه - ، أن يُصيب أحدًا مِن المسلمين منها شيء . رواه البخاري ومسلم .

    ولَمّا حَرّم الإسلام الزّنا حَرّم الخلوة بالمرأة الأجنبية وحَرّم النظر إلى الْحَرَام

    ولَمّا حَرّم الْخَمْر حَرّم الجلوس على مائدة يُدار عليها الْخَمْر

    💎 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يجلس على مائدة يُشرب عليها الخمر . رواه الإمام أحمد والترمذي والنسائي في " الكبرى " ، وحسّنه الشيخ الألباني والأرنؤوط .

    ولَمّا حَرّم الإسلام أعراض المسلمين حَرّم ظَنّ السوء بِهم

    🔸 نَظَر ابن عباس إلى الكعبة فقال : ما أعظم حُرْمتك وما أعظم حَقّك ، والمسلم أعظم حُرْمة منك ؛ حَرّم الله مالَه ، وَحَرّم دمه ، وَحَرّم عِرضَه وأذاه ، وأن يظن به ظن سوء . رواه ابن أبي شيبة .

    🔘 هل*الاختلاط*حرام ؟
    ما الردّ على مَن يُجيز الاختلاط ويقول إنه لا يوجد دليل يوجِب الفصل بين الجنسين ؟

    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=607

    يُقال : لماذا يُمنع الاختلاط في المعارض الجامعية ويُسمح به في الأسواق ؟

    http://saaid.net/Doat/assuhaim/fatwa/264.htm
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  9. #354
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,252
    إنه لَدِينٌ عَظيم (16)

    ✅ الإسلام العظيم عَلّمنا آداب الطريق

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إياكم والجلوس في الطرقات .
    قالوا : يا رسول الله ، ما لنا بُدّ مِن مجالسنا نتحدّث فيها .
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فإذا أبَيتُم إلاّ المجلس فأعطوا الطريق حقه .
    قالوا : وما حقه ؟
    قال : غض البصر ، وكف الأذى ، وردّ السلام ، والأمر بالمعروف ، والنهي عن المنكر . رواه البخاري ومسلم .

    🔘 الإسلام علّمنا حتى آداب قضاء الحاجة

    قيل لِسَلمان رضي الله عنه : قد عَلّمكم نَبِيّكم صلى الله عليه وسلم كل شيء حتى الخِرَاءة ؟

    قال : أجَل ؛ لقد نهانا أن نَستقبل القِبلة لغائط أو بَول ، أو أن نستنجي بِاليمي ن، أو أن نستنجي بأقَلّ مِن ثلاثة أحجار ، أو أن نستنجي بِرَجِيع أو بِعَظم . رواه مسلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  10. #355
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,252
    إنه لَدِينٌ عَظيم (20)

    الذي حَفِظ لأتْبَاعه دِينهم ودُنياهم

    🔘 يُذكَر أن الرشيد كان له طَبيب نصراني حاذِق ، فقال لعليّ بن الحسين بن واقِد : ليس في كتابكم مِن علم الطب شيء ، والعِلم عِلْمَان : عِلْم الأديان وعِلْم الأبدان !!

    فقال له عليّ : قد جَمَع الله الطب كُلّه في نصف آية مِن كِتَابِنا .

    فقال له : ما هي ؟

    قال : قوله عزّ وجَل : (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا) .

    (الكشف والبيان عن تفسير القرآن ، للثعلبي)

    💎 وعلّمهم كيف يُحافظوا على أموالهم
    (وَلا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفًا) [سورة النساء 5]

    🔸 ومَدَح المتوسّطين في الإنفاق
    (وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَٰلِكَ قَوَامًا) [سورة الفرقان 67]

    ✅ وأمَرَهم بالتوسّط والاعتدال
    (وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَىٰ عُنُقِكَ وَلا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا) [سورة اﻹسراء 29]
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  11. #356
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,252
    إنه لَدِينٌ عَظيم (22)

    الذي أمَر أتْبَاعه أن يُعامِلُوا الناس كما يُحبّون أن يُعَامَلُوا

    💎 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مَن أحب أن يُزَحْزَح عن النار ، ويُدْخَل الجنة ، فلتَأتِه مَنِيّتُه وهو يُؤمِن بالله واليوم الآخر ، ولْيَأتِ إلى الناس الذي يُحِبّ أن يُؤتَى إليه . رواه مسلم .

    وأن تنتشِر الْمَحبّة بينهم

    💎 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يُؤمِن أحدكم حتى يُحِبّ لأخِيه ما يُحِبّ لنفسه . رواه البخاري ومسلم .

    💎 وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تدخلون الجنة حتى تُؤمنوا ، ولا تُؤمنوا حتى تَحابّوا ، أوَلاَ أدلّكم على شيء إذا فَعَلْتُموه تَحَابَبْتم ؟ أفْشُوا السّلام بينكم . رواه مسلم .

    💎 وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أطعِموا الطعام ، وافْشُوا السلام ، وصِلُوا الأرحام ، وَصَلُّوا والناس نِيام ؛ تَدخُلوا الجنة بِسَلام . رواه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه والضّياء في " المختارة " ، واللفظ له . وصححه الألباني والأرنؤوط .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  12. #357
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,252
    إنه لَدِينٌ عَظيم (24)

    الذي نَهَى عن تعيير مَن أُقيم عليه الْحَدّ ، وعن الشّمَاتة به .

    فقد نَهَى النبي صلى الله عليه وسلم عن تعيير مَن أُقيم عليه الْحَدّ .

    �� أُتِي النبي صلى الله عليه وسلم بِرَجُلٍ قد شَرِب . فقال : اضربوه . قال أبو هريرة : فَمِنّا الضارِب بِيَدِه ، والضارِب بِنَعْلِه ، والضارِب بِثوبه ، فلما انصرف قال بعض القوم : أخزاك الله . قال : لا تقولوا هكذا ، لا تُعِينُوا عليه الشيطان . رواه البخاري .
    وقوله : " قد شَرِب " يعني : قد شَرِب الْخَمر .

    �� وفي حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال : إني لأذْكُر أوّل رَجل قَطَعه ، أُتِيَ بِسَارِق ، فأمَر بِقَطْعه ، وكأنما أسِف وَجْه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : قالوا يا رسول الله ، كأنك كَرِهْت قَطْعه ؟ قال : وما يمنعني ؟ لا تَكونوا عَونًا للشيطان على أخِيكم . رواه الإمام أحمد . وقال شعيب الأرنؤوط : حَسَن بِشَواهِده .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  13. #358
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,252
    ..
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  14. #359
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,252
    في مقطع مرئي .. رجل صوفي يزعم أن معه شعرة مِن شَعر النبي محمد صلى الله عليه وسلم..
    وهذا كذب، لا يُمكنه إثباته

    صورة لآثار قدم الرسول صلى الله عليه وسلم
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=17285

    بخصوص فتوى آثار الرسول صلى الله عليه وسلم
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=58537

    هل يجوز التبرك بآثار النبي صلى الله عليه وسلم
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=42195
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  15. #360
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,252
    الرافضة شياطين في صُوَر بني آدم !

    🔴 رَوى الإمام اللالكائي مِن طريق مالك أبي هشام قال : كنت أسير مع مِسْعَر ، فلقيه رجل من الرافضة قال : فَكَلّمه بشيء لا أحفظه ، فقال له مِسعر : تَنَحّ عني ، فإنك شيطان !

    🔵 وقال طلحة بن مُصرّف رحمه الله : لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة ! رواه الإمام اللالكائي .

    💎 وروى الإمام اللالكائي أنه قِيل لمحمد بن يوسف الفريابي : ما تقول في أبي بكر وعمر ؟
    قال : قد فضّلهما رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقد أخبرني رجل من قريش أن بعض الخلفاء أخَذ رَجُلَين مِن الرافضة ، فقال لهما : والله لئن لم تُخبراني بالذي يَحملكما على تنقّص أبي بكر وعمر لأقتلنّكما ، فَأبَيَا ، فَقَدَّم أحدهما فَضَرب عنقه ، ثم قال للآخر : والله لئن لم تخبرني لألحقنك بصاحبك . قال : فتُؤمّنّي ؟ قال له : نعم . قال : فإنا أرَدْنا النبي ! فقلنا : لا يُتَابِعنا الناس عليه ، فقصدنا قَصد هذين الرّجُلَين ، فتابعنا الناس على ذلك !
    قال محمد بن يوسف : ما أرى الرافضة والجهمية إلاَّ زنادقة !
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

صفحة 24 من 49 الأولىالأولى ... 141516171819202122232425262728293031323334 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •