صفحة 17 من 18 الأولىالأولى ... 789101112131415161718 الأخيرةالأخيرة
النتائج 241 إلى 255 من 260
  1. #241
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,729
    إعصار (جيبي) الذي يضرب اليابان حاليا
    سرعة الرياح /220 كلم في الساعة
    أسقَط منازل ، وقَلَب سُفن ، فتتقلّب في الهواء كأنها لُعبة في يَدِ صَبِي !!

    🚧 جميع قوى الأرض بِكلّ تقنياتها وتطوّرها تَقِف عاجِزة أمام جندي مِن جنود الله .
    (وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إلاّ هُوَ ۚ وَمَا هِيَ إِلاّ ذِكْرَىٰ لِلْبَشَر)ِ (٣١) [سورة المدثر]

    💡ومع أنهم (يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ) إلاّ أنهم أعجز الناس أمام قدرة الله
    ولا يَملكون سوى القول والتحذير !!

    📌 لم ينفعهم(بُوذا) ولا غيره
    وصدق الله : (وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلا يَمْلِكُونَ لأَنْفُسِهِمْ ضَرًّا وَلا نَفْعًا وَلا يَمْلِكُونَ مَوْتًا وَلا حَيَاةً وَلا نُشُورًا) (٣) [سورة الفرقان]

    https://youtu.be/Mx0iGxiAzVg
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #242
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,729
    مِن أعداء النّجاح : بَذَاءة اللسَان ، ومُقَارَعَة كلّ سَفِيه !

    ⏺ لا تعوّد لِسَانك على قَول السّوء ..

    رَوَى الإمام مَالِك في الموطأ عن يحيى بن سعيد أن عيسى ابن مريم لقي خِنْزِيرًا على الطريق فقال له : انْفُذ بِسَلام ! فقيل له : تقول هذا لِخِنْزِير ؟ فقال عيسى ابن مريم: إني أخَاف أن أُعَوّد لِسَاني الْمَنْطِق بِالسّوء .

    🔹 قال الباجي : قوله : " أخَاف أن أُعَوّد لِسَاني الْمَنْطِق بِالسّوء "

    يُريد - والله أعلم - أن للعَوائد تَأثِيرا ، وجَرَت إلى ما جَرَت عليه مِن خَير أو شَرّ ، بِعَمْدٍ أو سَهْو ؛ فأراد أن يُطهّر لِسَانه مِن مَنْطِق سُوء ربما سَبَق إليه مع السّهْو والغَفْلَة ، أو أراد أن يَعِظ بِذَلك مَن حَضَرَه ، والله أعلم وأحكم .

    وقد اسْتَحَبّ الإمام مالك اسْتِعْمَال حَسَن الألْفَاظ ، واجْتِنَاب ذِكْر ما يُكْرَه سَمَاعه ، وأن يُكنى عنه بِغَير ذلك . اهـ .

    🔹 قَال الْمُزَنِيّ : سَمِعَنِي الشَّافِعِيُّ يَوْمًا وَأَنَا أَقُول : فُلانٌ كَذَّاب ، فَقَال لِي : يَا أَبَا إِبْرَاهِيمَ ، اكْسُ أَلْفَاظَكَ أَحْسَنَهَا ، لا تَقُلْ : فُلانٌ كَذَّاب ، وَلَكِنْ قُل : حَدِيثُهُ لَيْس بِشَيْء .

    (فتح المغيث بشرح الفية الحديث ، للسخاوي)

    🔅 قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
    الرَّدَّ بِمُجَرَّدِ الشَّتْمِ وَالتَّهْوِيلِ لا يَعْجِزُ عَنْه أَحَد .
    وَلَوْ أَرَادَ سَفِيهٌ أَنْ يَرُدَّ عَلَى الرَّادِّ بِمِثْلِ رَدِّهِ لَمْ يَعْجِزْ عَنْ ذَلِكَ . اهـ .

    🔘 قال يُوسُف بن عَليّ بن مُحَمَّد الفارسكوري :

    كم مِن لَئيم مَشَى بالزُور يَنْقُله *** لا يَتَّقِي الله لا يخْشَى من الْعَار

    يَودّ لَو أَنه للمَرء يُهلِكه *** وَلم يَنَله سِوى إِثْم وأوْزَار

    فَإِن سَمِعت كلاما فِيك جَاوِزه *** وخَلّ قَائِله فِي غَيّه سارِي

    فَمَا تبالي السّما يَوْمًا إِذا نَبَحَت *** كُلّ الْكلاب وَحقّ الْوَاحِد الْبَارِي

    وَقد وَقَعْت بِبَيْت نَظْمه دُرَر *** قد صَاغَه حاذِق فِي نَظْمِه دَارِي

    لَو كُلّ كَلْبٍ عَوَى ألْقَمْتَه حَجَرًا *** لأصْبَح الصّخْر مِثْقَالا بِدِينَار

    (الضوء اللامع لأهل القرن التاسع ، للسخَاوي)
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #243
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,729
    مِن أعداء النّجاح : (سوف ، ولَعلّ) !

    🔅 قال أحمد بن فارس اللغوي :
    إذا كان يُؤذِيك حَرُّ الْمَصِيفِ * ويُبْس الْخَرِيفِ وبَرْدُ الشّتَا

    ويُلْهِيك حُسْنُ زَمَانِ الرّبِيع * فأَخْذُكَ للعِلْم قُلْ لي مَتَى ؟!

    (يَتِيمَة الدّهر ، للثّعَالِبِي)

    📌 إذا كانت تُلْهِيك مَواقع التّواصُل : (تويتر والفِيس بُوك وأخواتها) ويَشغَلك (السّنَاب شات) وأخواته .. فمَتَى يكون وَقْت الْجِدّ عِنْدَك ؟!
    ومَتَى وَقْت طَلَب العِلْم ؟!

    ⏪ قال ابن القيم :
    كم جَاءَ الثَّوَاب يسْعَى إِلَيْك فَوقف بِالْبَابِ ، فَرَدّه بَوّاب (سَوف وَلَعَلَّ وَعَسَى) !

    كَيفَ الْفَلاح بَين إِيمَان نَاقص ، وأمَل زَائِد ، وَمرض لا طَبِيب لَهُ وَلا عَائِد ، وَهَوى مُسْتَيقِظ ، وعَقْل رَاقِد ، سَاهِيًا فِي غَمْرَته ، عَمِهًا فِي سَكْرَته ، سَابِحًا فِي لُجَّة جَهْله ، مُسْتَوحِشًا مِن رَبّه ، مُسْتَأنِسًا بِخَلْقِه ، ذِكْر النَّاس فَاكِهَته وقُوتُه ، وَذِكْر الله حَبْسه وَمَوته ، لله مِنْهُ جُزْء يسير مِن ظََاهِرِه ، وَقَلْبُه ويَقِينه لِغَيْرِه . اهـ .
    ⏸⏸⏸⏸

    تَزَوَجَتَ البَطَالَةُ بالتَّوَانِي فأَوْلَدَهَا غُلامًا مَع ***
    فأَمَّا الابْنُ سَمَّوْهُ بفَقْرٍ *** وأمَّا البنْتُ سَمَّوهَا نَدَامَة !!
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  4. #244
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,729
    أيـا طالب الـعـلـم قُـمْ لا تَـنَـمْ :..

    https://youtu.be/tlf0OByu8Y8
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  5. #245
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,729
    مِن أعداء النّجاح : التّحسّر على الْمَاضِي ، والنّدَم على ما فات مِن الدّنْيَا

    ولذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : المُؤمِن القَويّ ، خَيْر وأحَبّ إلى الله مِن المُؤمِن الضّعيف ، وفي كُلّ خَيْر . احْرِص على ما يَنْفَعك ، واسْتَعِن بِالله ولا تَعجَز ، وإن أصابَك شيء فلا تَقُل : لو أني فَعَلْتُ كان كذا وكذا ، ولكن قُل : قَدر الله وما شاء فَعَل ، فإنّ (لو) تَفْتَح عَمَل الشيطان . رواه مسلم .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : قال بعض العُقَلاء : الأمُور أمْرَان :
    أمْر فيه حِيلَة ، وأمْر لا حِيلَة فيه ؛ فمَا فيه حِيلَة لا يَعجِز عنه ، وما لا حِيلَة فيه لا يَجْزَع مِنْه .

    قال ابن حَجَر : وَلَيْسَ الْمُرَادُ تَرْكَ النُّطْقِ بِلَوْ مُطْلَقًا إِذْ قَدْ نَطَقَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِهَا فِي عِدَّةِ أَحَادِيثَ وَلَكِنَّ مَحَلَّ النَّهْيِ عَنْ إِطْلَاقِهَا إِنَّمَا هُوَ فِيمَا إِذَا أُطْلِقَتْ مُعَارِضَةً لِلْقَدَرِ .

    وقال القسطلاّني عن استعمال(لو) :
    المَكرُوه استعمالها في التّلهّف على أمور الدنيا . اهـ .

    قال ابن القيم : الدنيا مِن أوّلها إلى آخرها لا تُسَاوِي غَمّ سَاعة ، فَكَيف بِغَمّ العُمُر ؟!!
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  6. #246
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,729
    تنتشر رسالة عن هجرة النبي صلى الله عليه وسلم ، وأنه استقبله نساء أهل المدينة والولدان ، وهُم يُردّدون : طَلَعَ الْبَدْرُ عَلَيْنَا ....

    وهذا غير صحيح ؛ لأن ثَنِيَّات الْوَدَاع ليست مِن جهة مكة كما بيّنه ابن القيم رحمه اللَّه.

    قال ابن القيم في مَقدَم النبي صلى الله عليه وسلم مِن تبوك :
    وَأَقْبَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ تَبُوكَ، حَتَّى نَزَلَ بِذِي أَوَانَ، وَبَيْنَهَا وَبَيْنَ الْمَدِينَةِ سَاعَةٌ....
    فَلَمَّا دَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنَ الْمَدِينَةِ خَرَجَ النَّاسُ لِتَلَقِّيهِ، وَخَرَجَ النِّسَاءُ وَالصِّبْيَانُ وَالْوَلائِدُ يَقُلْنَ :
    طَلَعَ الْبَدْرُ عَلَيْنَا ... مِنْ ثَنِيَّاتِ الْوَدَاعِ
    وَجَبَ الشُّكْرُ عَلَيْنَا ... مَا دَعَا لِلَّهِ دَاعِي

    وَبَعْضُ الرُّوَاةِ يَهِمُ فِي هَذَا وَيَقُولُ: إِنَّمَا كَانَ ذَلِكَ عِنْدَ مَقْدِمِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ مِنْ مَكَّةَ، وَهُوَ وَهْمٌ ظَاهِرٌ ؛ لأَنَّ ثَنِيَّاتِ الْوَدَاعِ إِنَّمَا هِيَ مِنْ نَاحِيَةِ الشَّامِ لا يَرَاهَا الْقَادِمُ مِنْ مَكَّةَ إِلَى الْمَدِينَةِ، وَلا يَمُرُّ بِهَا إِلا إِذَا تَوَجَّهَ إِلَى الشَّام ِ، فَلَمَّا أَشْرَفَ عَلَى الْمَدِينَةِ قَالَ: «هَذِهِ طَابَةُ، وَهَذَا أُحُدٌ جَبَلٌ يُحِبُّنَا وَنُحِبُّهُ» .
    (زاد المعاد)
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  7. #247
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,729
    مِن أعداء النّجاح : حُب الراحة ..
    النّفْس تُحِبّ الرّاحَة وتُؤثِرها على النّصَبَ والتّعَب


    �� ومما يُنسب إلى الإمام الشافعي :

    ما في المقامِ لذي عقلٍ وذي أدبِ
    مِنْ رَاحَة ٍ فَدعِ الأَوْطَانَ واغْتَرِبِ

    سافر تجد عوضًا عمَّن تُفارقهُ
    وَانْصِبْ فَإنَّ لَذِيذَ الْعَيْشِ فِي النَّصَب

    إني رأيتُ وقوفَ الماء يفسدهُ
    إِنْ سَاحَ طَابَ وَإنْ لَمْ يَجْرِ لَمْ يَطِبِ

    ** في وَصِيّة لُقْمَان لابْنِه : يا بُنَي ، إن الإيمان قائد ، والعَمَل سَائق ، والنّفْس حَرُون ، فإن فَتَر سَائقها ضَلَّتْ عن الطريق ، وإن فَتَر قَائدها حَرَنَت ، فإذا اجْتَمَعَا اسْتَقَامَت .
    إن النّفْس إذا أُطْمِعَت طَمِعَت ، وإذا فَوّضْتَ إليها أساءت ، وإذا حَمَلْتَها على أمْر الله صَلَحت ، وإذا تَرَكْتَ الأمْر إليها فَسَدَت .
    فاحْذَر نَفْسَك واتّهِمْها على دِينِك ...
    وإن الْحَكِيم يُذلّ نَفْسه بِالْمَكَارِه حتى تَعتَرِف بِالْحَقّ ، وإن الأحْمَق يُخَيّر نَفْسه في الأخلاق ، فَمَا أحَبّت منها أحَبّ ، وما كَرِهَت منها كَرِه .
    (ذم الهوى ، لابن الجوزي)

    * وقال عمرو بن عثمان المكي : العِلْم قَائد ، والْخَوْف سَائق ، والنّفْس حَرُون بين ذلك ، جَمَوح ، خَدَّاعة ، مُرَاوِغة .

    * قال ابن القيم :
    أجْمَع عُقَلاء كُلّ أُمّة على أن النّعِيم لا يُدْرَك بِالنّعِيم .
    وأنّ الرّاحة لا تُنَال بِالرّاحَة .

    (شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل ، ومفتاح دار السعادة : كِلاهما لابن القيّم)

    �� أخبرني صاحبي من دولة بروندي، أن ابنه سيذهب للدراسة في جامعة في جنوب أفريقيا .
    وسيكون ذهابه بواسطة حافلة، ومُدّة الرحلة ثلاثة أيام حتى يصل إلى جنوب أفريقيا !!
    هل تأملت طول السفر ليُكمل دراسته ؟
    فعلاً .. الرّاحة لا تُنَال بِالرّاحَة !
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  8. #248
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,729
    مِن أعداء النّجاح : الطّمَع

    🔸 خَطَب عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال : قد أفْلَح مَن حُفِظ مِن الطّمَع والغَضَب والْهَوى .

    وقال رضي الله عنه : ما شَيء أذْهَب لِعُقُول الرّجَال مِن الطّمَع .

    ⏺ قال شيخ الإسلام ابن تيمية : ولهذا يُقَال : العَبْد حُرّ ما قَنِع ، والْحُرّ عَبْدٌ ما طَمِع .

    ويُقَال : الطّمَع غِلّ في العُنُق ، قَيْد في الرّجْل ؛ فإذا زَال الغِلّ مِن العُنُق زَال القَيْد مِن الرّجْل .

    ويُرْوَى عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال : الطّمَع فَقْر ، واليأس غِنى ، وإن أحدكم إذا يَئِس مِن شيء اسْتَغْنَى عنه . اهـ .

    🔸 وقال بَكْرُ بن عبد الله : لا يكون الرّجُل تَقِيًّا حتى يَكون نَقِيّ الطّمَع ، نَقِيّ الغَضَب . رواه الإمام أحمد في " الزهد " .

    🔹 قال ابن حِبّان : طوبى لمن كان شِعار قلبه الوَرَع ولم يُعْمِ بَصَره الطّمَع .

    وقال : مَن أحَبّ أن يَكون حُرّا فلا يَهوى مَا ليس له ؛ لأن الطّمَع فَقْر ، كما أن اليَأس غِنى ، ومَن طَمِع ذَلّ وخَضَع ، كما أن مَن قَنِع عَفّ واسْتَغْنَى .

    🔘 قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
    قيل : احْتَج إلى مَن شِئت تكن أسِيره .
    واسْتَغْنِ عَمّن شِئت تَكُن نَظِيره .
    وأحْسِن إلى مَن شِئت تكن أمِيره .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  9. #249
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,729
    مِن أعداء النّجاح : الرّضَا بِالدُّون ، وتَدَنّي الْهِمّة

    ◾️ قال زكريا بن عَدِيّ : قال عيسى ابن مَريم : يا مَعْشَر الْحَوَارِيّين ، ارْضَوا بِدَنيء الدّنْيا مع سَلامَة الدِّين ، كَمَا رَضِي أهل الدّنيا بِدَنِيء الدّين مع سَلامَة الدّنْيَا .

    قال زكريا : وفي ذلك يقول الشاعر :
    أرى رِجَالا بِأدْنَى الدّين قد قَنِعُوا *** ولا أرَاهم رَضُوا في العيش بِالدّونِ

    (الزهد ، لابن أبي الدّنيا)

    🔵 قال وَهْب بن مُنَبّه لِعَطاء الخراساني : ارْضَ بِالدُّون مِن الدنيا مع الحكمة ، ولا تَرضَ بِالدّون مِن الحكمة مع الدُّنيا .

    ويحك يا عطاء ، إن كان لاَ يُغْنِيك ما يَكفِيك فليس شيء مِن الدنيا يَكفِيك .

    ويحك يا عطاء إنما بَطنُك بَحْر مِن البُحُور ووَادٍ مِن الأودية لاَ يملؤه شيء إلاّ التّرَاب .
    (الزهد لأحمد بن حنبل)

    ✅ النفس الشريفة تَتُوق إلى العُلا والمعالي .

    🧠 قال ابن الجوزِيّ : مِن علامة كَمَال العَقْل : عُلُو الْهِمّة ، والرّاضِي بِالدُون دَنِيء . (صيد الخاطر) .

    🏔 بُلوغ القِمم بـ عُلوّ الْهِمَم ، ومَن عَلَتْ به الْهِمّة سَمَت به إلى الجنة .

    ☑️ قال ابن القيم : وأعلى الْهِمَم : هِمّة اتّصَلَت بِالْحَقّ سبحانه طَلَبًا وقَصْدًا ، وأوْصَلَت الْخَلْق إليه دَعوة ونُصْحا . وهذه هِمّة الرُّسل وأتباعهم . اهـ .

    🔳 وفَرْق كبير بيْن التواضُع والرّضَا بالدُّون والدّنَاءة

    فالأول مَشْرُوع ، والثاني ممنوع .

    🔸 وفي الحديث : إن مِن التّواضُع : الرّضَا بِالدُّون مِن شَرَف الْمَجَالِس . رواه الطبراني ، ومِن طَرِيقِه : الحافظ الضياء في " المختارة " .

    ورَوَى البيهقي في " شُعب الإيمان " مِن طَريق موسى بن طلحة ، قال : أتَيْتُ مَجْلِس قَومٍ أنا وأَبِي ، فأوْسَعُوا له مِن كُلّ نَاحِيَة ، فَدَعَوه إلى أن يَجْلِس في صَدْر الْمَجْلِس ، فَجَلَس في أدنَاه ، ثم قال لهم : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن التّوَاضُع لله عَزّ وَجَلّ الرّضَا بِالدُون مِن شَرَف الْمَجْلِس .

    ورواه ابن أبي شيبة في " الأدب " مِن قول ابن مسعود رضي الله عنه ، وهو بِلَفْظ : إن مِن رأس التّواضُع أن تَرْضَى بِالدّون مِن الْمَجْلِس ، وأن تبدأ بِالسّلام مَن لَقِيت .

    ومِن طريق ابن أبي شيبة : رواه عبد الله بن الإمام أحمد في " الزّهد " لأبِيه .
    ورواه هَنّاد في " الزّهد " .

    ⏺ وسبق :
    هل مِن السّنّة أن يقوم الصغير أو يُقام من مكانه تقديرا للكبير ؟

    https://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=3062
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  10. #250
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,729
    مِن أعداء النّجاح : الانشغال بِعيوب الناس عن إصلاح عيب النفس

    والاشتغال بِعيوب الناس خُذلان ونُقصان

    🔸 كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول : لا تشغلوا أنفسكم بِذِكر الناس فإنه بَلاء ، وعليكم بِذِكر الله فإنه رحمة .

    🔸 قال ابن عباس رضي الله عنهما : إذا أردت أن تذكر عيوب صاحبك فاذْكُر عيوبك !

    ☑️ قيل للربيع بن خثيم : يا أبا يزيد ، ألا تَذمّ الناس؟
    فقال : والله ما أنا عن نفسي بِراضٍ فأذمّ الناس .

    وذُكِر رَجل عند الربيع بن خُيثم فقال : ما أنا عن نفسي بِراضٍ فأتفرّغ منها إلى آدمي غيرها . إن العباد خافوا الله على ذنوب غيرهم وأمِنُوه على ذنوب أنفسهم . رواه أبو نُعيم في " حِليَة الأولياء " .

    🔹 قال بكر بن عبد الله المزني : إذا أردت أن تنظر العيوب جُمْلة ، فتأمل عيّابًا ؛ فإنه إنما يَعيب الناس بِفَضْل ما فيه مِن العَيب !

    ⏺ قال القرطبي في التفسير :
    قيل : مِن سعادة المرء أن يشتغل بعيوب نفسه عن عيوب غيره ...

    لا تكشفن مساوي الناس ما سَتَرُوا *** فيَهتِك الله سترا عن مساويكا


    واذكر محاسن ما فيهم إذا ذُكروا *** ولا تعب أحدا منهم بما فيكا

    ☑️ وما أحسن قول القائل :
    ‏مراتبُ المجدِ لا يرقى لها أبدا *** مَن همّهُ الناسُ ما قالوا وما فعلوا

    وأجمل الناس أعمى عن مساوئهم *** وقلبهُ الحُرُّ بالعلياءِ مُنشَغلُ
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  11. #251
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,729
    مِن أعداء النّجاح : الغَفْلَة

    والغَفْلَة مَذمُومة إلاّ في الغَفْلَة عن الفواحِش والآثام

    وقد مَدَح الله عَزّ وَجَلّ المؤمنات الغافلات ، فقال : (إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ) .

    قال البَغَويّ : (الْغَافِلاتِ) عَنِ الْفَوَاحِشِ ، وَالْغَافِلَةُ عَنِ الْفَاحِشَةِ أَيْ : لا يَقَعُ فِي قَلْبِهَا فِعْلُ الْفَاحِشَةِ . اهـ .

    🔘 ومِن مواضِع ذمّ الغَفْلَة :
    (وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ) .

    (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ) .

    وإذا عايَن الكُفّار الْحَقّ اعتَرَفُوا بِغَفْلَتِهم : (وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ) .

    ويُوبّخ الكَافِر بِأنه كان في غَفْلَة : (لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ) .

    ⛔️ والغَفْلة تؤدي إلى تَرْك العَمَل ، وتَرْك العَمَل يُؤدي إلى الغَفْلَة .. فهما مُتَزاوِجان !!

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لَيَنْتَهينّ أقوام عن وَدْعهم الجُمُعات أو لَيَختِمنّ الله على قلوبهم ثم لَيَكُوننّ مِن الغافلين . رواه مسلم .

    ⏪ سأل عليّ بن أبي طالب ابْنَه الْحَسَن رضي الله عنهما : ما الغفلة ؟
    قال الْحَسَن : تَرْكُك الْمَجْد وطَاعَتك الْمُفْسِد . رواه أبو نُعيم في " حلية الأولياء " .

    ◀️ وسَأل عَمْرو بن العاص ابْنَه عبدَ الله بن عَمرو رضي الله عنهما : ما الغفلة ؟
    فقال عبد الله : طُول الصّبْوَة واتّبَاع الشّهْوَة . رواه أبو بكر الشاشي في " فوائده " .

    ⭕️ وكتب عمر بن عبد العزيز إلى ابنه وهو يَعِظه : يا بُنَيّ ، احْذَر الصّرْعَة عند الغَفْلَة ، حين لا تُسْتَجَاب الدّعْوة ، ولا سَبِيل إلى الرّجْعَة ، ولا تَغْتَرَنّ بِطْول العَافِية . رواه ابن بشران في " أمَالِيه " .

    🅾 قيل لبعض الحكماء : مَن أشَدّ الناس اغْتِرَارًا ؟
    قال : أشَدّهم تَهَاوُنا بِالذّنُوب .
    قيل : عَلامَ نَبْكِي ؟
    قال : على ساعات الذّنُوب .
    قيل : عَلامَ نَأسَف ؟
    قال : على سَاعَات الغَفْلَة .
    (التوبة، لابن أبي الدّنيا) .

    🛑 ومِن الغَفلة تتولّد أدواء لا حَصْر لها

    قال ابن القيم : قلّة التَّوْفِيق وَفَسَاد الرَّأْي وخفاء الْحق وَفَسَاد الْقلب وخمول الذّكْر وإضاعة الْوَقْت ونُفرة الْخَلق والوَحشة بَين العَبْد وَبَين ربّه وَمَنْع إِجَابَة الدُّعَاء وقَسوة الْقلب ومَحْق الْبركَة فِي الرّزق والعُمر وحرمان الْعِلم ولباس الذل وإهانة الْعَدو وضيق الصَّدْر والابتلاء بِقُرناء السوء الَّذين يُفسدون الْقلب ويضيعون الْوَقْت وَطُول الْهَمّ وَالْغَمّ وضَنْك الْمَعيشَة وكَسْف البال : تتولّد من الْمَعْصِيَة والغَفْلة عَن ذِكْر الله .
    وأضداد هَذِه تتولّد عَن الطَّاعَة .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  12. #252
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,729
    مِن أعداء النّجاح : سُوء الظّن بالله

    قال جَابِر بن عبد الله رضي الله عنهما : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَبْلَ مَوْتِهِ بِثَلاثَةِ أَيَّامٍ ، يَقُولُ : لا يَمُوتَنَّ أَحَدُكُمْ إِلاّ وَهُوَ يُحْسِنُ الظَّنَّ بِاللهِ عَزَّ وَجَلَّ . رواه مسلم .

    🔘 قَالَ الخَطابيُّ : يَعْنِي فِي حُسْنِ عَمَلِهِ ؛ فَمَنْ حَسُنَ عَمَلُهُ حَسُنَ ظَنُّهُ ، وَمَنْ سَاءَ عَمَلُهُ سَاءَ ظَنُّهُ . اهـ .

    🔶 قَالَ ابنُ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ : والذَيْ لا إلهَ غَيْرُهُ ما أُعْطِيَ عَبْدٌ مُؤِمُنٌ شيئا خيرًا مِنْ حُسْنِ الظنِّ بِاللهِ عَزَّ وَجَلَّ ، وَالذِيْ لا إِلَهَ غَيْرُهُ لا يُحْسِنُ عَبْدٌ بِاللهِ عَزَّ وَجَلَّ الظنَّ إلاَّ أَعَطَاهُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ ظَنَّهُ ، ذَلِكَ بِأنَّ الْخَيْرَ في يَدِهِ . رَوَاهُ ابنُ أبي الدُّنْيا في " حُسْن الظن بالله " .

    🔺 وقَالَ الْحَسَنُ الْبَصْرِيُّ : فِي قَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ: (هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ) قَالَ: إِنَّ الْمُؤْمِنَ أَحْسَنَ الظَّنَّ بِرَبِّهِ فَأَحْسَنَ الْعَمَلَ ، وَإِنَّ الْمُنَافِقَ أَسَاءَ الظَّنَّ فَأَسَاءَ الْعَمَلَ . رَوَاهُ أبو نُعَيْمٍ في الْحِلْيَةِ .

    ◽️ وقَالَ أبو سُلَيْمَانَ الدَّارانيُّ : مَنْ حَسُنَ ظَنُّهُ بِاللهِ عَزَّ وَجَلَّ ، ثُمَّ لا يَخَافُ اللهَ فَهُوَ مَخْدُوعٌ .

    ▪️ قال حَاتم بن سُلَيْمَان : دَخَلْنَا عَلَى عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ سُلَيْمَانَ وَهُوَ يَجُودُ بِنَفْسِهِ ، فَقُلْتُ : كَيْفَ تَجِدُكَ ؟ قَالَ : أَجِدُنِي أَمُوتُ . فَقَالَ لَهُ بَعْضُ إِخْوَانِهِ : عَلَى أَيَّةِ حَالٍ رَحِمَكَ اللَّهُ ؟ فَبَكَى ، ثُمَّ قَالَ: مَا نُعَوِّلُ إِلاّ عَلَى حُسْنِ الظَّنِّ بِاللَّهِ . قَالَ : فَمَا خَرَجْنَا مِنْ عِنْدِهِ حَتَّى مَاتَ .
    (المحتضرين ، لابن أبي الدنيا)

    ◾️ والبُخل سُوء ظنّ بالله الغني الحميد

    ✅ قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما : الْجُبْنُ وَالْبُخْلُ وَالْحِرْصُ غَرَائِزُ سُوءٍ يَجْمَعُهَا كُلُّهَا سُوءُ الظَّنِّ بِاَللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ .
    (الآداب الشرعية ، لابن مُفلِح)

    ◀️ وقال الحسن البصري : نَظَرْتُ في السّخَاء فمَا وَجَدت له أصلاً ولا فَرعًا إلاّ حُسْن الظن بِالله عَزّ وَجَلّ ، وأصْل البُخْل وفَرْعه : سوء الظن بِالله عَزّ وَجَلّ . رواه البيهقي في " شُعب الإيمان " .

    ⏪ وقال الفضل بن سهل : رأيت جُمْلَة البُخل : سوء الظن باللَّه عز وجل ، وجُمْلة السّخاء حُسْن الظن باللَّه عَزّ وَجَلّ ، قَالَ اللَّه تعالى : (الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ) ، وقال تعالى : (وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ) .
    (تاريخ بغداد)

    🔹 قال موسى بن عيسى الدَّينوري : الْجُود بالموجود غاية الْجُود ، والبخل بالموجود سُوء الظن بالمعبُود .

    🔘 قال ابنُ عبدِ البَرِّ : وَأَمَّا ظَنُّ الْفَاسِقِ وَالْكَافِرِ وَالْمُنَافِقِ فَمَذْمُومٌ غَيْرُ مَمْدُوحٍ . قَالَ اللَّهُ تَعَالَى فِيهِمْ (وَظَنَنْتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنْتُمْ قَوْمًا بُورًا) .
    (الاستذكار)

    🔹 ومَن ساء ظنّه بِربّه حَمَلَه ذلك على التهاون في الكسب الحرام

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لَيأتِينّ على الناس زمان لا يُبالِي المَرء بما أخَذ المَال ، أمِن حَلال أم مِن حرام . رواه البخاري .


    ⏺ خُطبة جُمعة عن .. (حُسن الظن بالله)
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=14032
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  13. #253
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,729
    مِن أعداء النّجاح : عدم المُبالاة بضياع الأوقات

    قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : إني لأرى الرّجُل فيُعجبني ، فإذا سألتُ عنه فقِيل لا حِرْفَة له ، سَقَطَ مِن عَيني . رواه ابن المرزبان في كتاب " المروءة " ، ومِن طرِيقِه : ابن الجوزي في " تلبيس إبليس " .

    وقال ابن مسعود رضي الله عنه : إني لأكْرَه أن أرى الرّجُل فَارِغا ، لا في عَمَل الدنيا ، ولا في عَمَل الآخرة .
    (إحياء علوم الدين، للغزالي)

    قَالَ بَعْضُ السَّلَفِ : اللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى أَلْسِنَةٍ تَصِفُ ، وَقُلُوبٍ تَعْرِفُ ، وَأَعْمَالٍ تُخَالِفُ .
    وَقَالَ آخَرُ: اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ يَعْمَلانِ فِيك فَاعْمَلْ فِيهِمَا .
    وَقَالَ آخَرُ : اعْمَلُوا لآخِرَتِكُمْ فِي هَذِهِ الأيَّامِ الَّتِي تَسِيرُ ، كَأَنَّهَا تَطِيرُ . (أدب الدنيا والدّين ، للمَاوَرْدِيّ)

    قال ابن هُبَيرة :
    وَالْوَقْتُ أَنْفَسُ مَا عُنِيتَ بِحِفْظِهِ *** وَأَرَاهُ أَسْهَلَ مَا عَلَيْك يضيع

    ليس عند السلف وقت ضائع !!
    قال محمد بن أبي حاتم الورّاق عن الإمام البخاري : رأيته اسْتَلْقَى على قَفَاه يوما ونحن بـ " فِرَبْر " في تصنيف التفسير، وكان أتْعَب نفسه في ذلك اليوم في كَثرة إخراج الحديث ، فقت له : يا أبا عبد الله ! سمعتك تقول يوما : إني ما أتَيت شيئا بِغير عِلْم قط منذ عَقَلْت ، فأيّ عِلْم في هذا الاسْتِلْقَاء ؟ فقال: أتْعَبْنا أنفسنا في هذا اليوم ، وهذا ثَغْر مِن الثّغور خشيت أن يَحْدُث حَدَث مِن أمْر العدو ، فأحببت أن أستريح وآخذ أُهْبَة ذلك ، فإن غافَصَنا العدو كان بِنَا حِرَاك .
    (تاريخ بغداد ، للخطيب البغدادي)
    وفي " الصِّحاح " : غافَصتُ الرَّجُل ، أي : أخذته على غِرّة .

    ومِن فَضْل الله على الشاب أن يُهيّئ له صحبة تُعينه على استغلال وقته

    قال أَبُو الوَفَاء عَلِيُّ بنُ عَقِيْل الْحَنْبَلِي : عَصَمَنِي اللهُ فِي شبَابِي بِأَنْوَاعٍ مِنَ العِصْمَة ، وَقَصَرَ مَحَبَّتِي عَلَى العِلْم ، وَمَا خَالطتُ لَعَّاباً قَطُّ ، وَلاَ عَاشرتُ إِلاَّ أَمثَالِي مِنْ طَلبَةِ العِلْم ، وَأَنَا فِي عَشْرِ الثَّمَانِيْنَ أَجِدُ مِنَ الحِرْصِ عَلَى العِلْم أَشدّ مِمَّا كُنْتُ أَجده وَأَنَا ابْنُ عِشْرِيْنَ !!
    (سِيَر أعلام النبلاء ، للذهبي)

    قيمة الوقت : في خَواطِر ابن الجوزي :
    انْتَبِه يا بُنَيّ لِنَفْسِك ، وانْدَم على ما مضى مِن تَفْرِيطك ، واجتَهد في لَحَاق الكَامِلِين ما دَام في الوَقْت سَعَة ، واسْقِ غُصْنَك ما دَامَت فيه رُطُوبة ، واذْكُر سَاعَتك التي ضَاعَتْ فكَفَى بها عِظَة ، ذَهَبَت لَذّة الكَسَل فيها ، وفاتَتْ مَرَاتِب الفَضَائل .

    والشّح بالوَقت دليل على صحّة القلب
    قال ابن القيم : ومن علامات صحة القَلْب : أن يكون أشحّ بِوَقْته أن يَذهب ضائعا مِن أشَدّ الناس شُحًّا بِمَاله .
    (إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان)

    ولا شيء أشد مِن إضاعة الوقت
    قال ابن القيم : إضاعة الوقت أشدّ مِن الموت ؛ لأن إضاعة الوقت تَقطعك عن الله والدار الآخرة ، والموت يقطعك عن الدنيا وأهلها .
    (الفوائد)

    وسبق :
    إني لأكْرَه أن أرى الرّجُل فَارِغًا
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=7557
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  14. #254
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,729
    بعض الناس إذا أراد مِنك شيئا أغلَظ لك في القَول ، وكأنه هو صَاحِب الْمِنّة عليك !

    قيل لهند بنت الحسن : مَن أعظم الناس في عَينِك ؟ قالت : مَن كان لي إليه حاجة .
    (أدب الدنيا والدّين ، للمَاوَردِيّ)
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  15. #255
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,729
    بخصوص صيام يوم عاشوراء، هل يصام التاسع والعاشر ام العاشر والحادي عشر، عن صيام عاشوراء
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=296

    كيف نردّ على مَن يقول أنّ صيام عاشوراء هو صيام اليوم التاسع فقط ؟ شرح " لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع "
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=3265

    الردّ على من أنكر صيام عاشوراء وطَعَنَ في صحيح البخاري
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=12509

    هل يجب تبييت النيّة في صيام النافلة ؟ وهل يُكتب أجر اليوم لِمَن نوى في منتصف النهار ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=13441

    صيام يوم عاشوراء ( دروس وفوائد)
    http://saaid.net/Doat/assuhaim/fatwa/52.htm

    http://almeshkat.net/index.php?pg=fatawa&ref=10
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

صفحة 17 من 18 الأولىالأولى ... 789101112131415161718 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •