النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    2 - 12 - 2002
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    272

    سؤال عن وساوس العقيدة وعن علاج الوسواس في العبادات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بارك الله فيكم على كل الجهود المبدولة

    هناك امرأة تعانى من كثرة الوسواس في الصلاة و تشك في اي شخص كان حتى عند قراءة القران و لا يدهب منها الوسواس بتاتا

    فما قولكم في دلك و ما علاج دلك جزاكم الله خيرا
    ادعو معي ربي يفرج عني ضيقي ويسدد عني ديني،،

    "اللهم اكفنى بحلالك عن حرامك واغنني بفضلك عمن سواك"

    اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها و أجرنا من خزى الدنيا و عذاب الاخرة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    19 - 3 - 2003
    المشاركات
    1,222
    وإن سمح لي بالسؤال في نفس الموضوع،
    لكن فيمن تأتيه وساوس العقيدة ويشك بانه على غير الاسلام ؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,257

    وفيكن بارك الله ، وأحسن إليكن

    ما يتعلق بالوسوسة في الوضوء سبق السؤال عنه هنا :
    شرح حديثين عن الوسوسة أو الوسواس أو الشك وكيف الخلاص منهم
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?p=452944

    بعض الأسئلة المهمة عن الوسوسة والطهارة
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?p=452946

    ما هي طريقة علاج الوسواس !
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?s=&threadid=17981

    وأما الوسوسة في العقيدة
    فقد سأل الصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقالوا : يا رسول الله إن أحدنا يجد في نفسه يعرض بالشيء لأن يكون حممة أحب إليه من أن يتكلم به ، فقال : الله أكبر . الله أكبر . الله أكبر . الحمد لله الذي ردّ كيده إلى الوسوسة . رواه الإمام أحمد وأبو داود .

    وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : جاء ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فسألوه : إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به . قال : وقد وجدتموه ؟ قالوا : نعم . قال : ذاك صريح الإيمان .

    فمن وجد من ذلك شيئا فلينتهِ ولا يُحدّث بذلك ولا يلتفت إليه .

    وسواس في العقيدة

    http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=40137
    والله تعالى أعلى وأعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 07-02-10 الساعة 10:52 PM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •