النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    14 - 3 - 2003
    الدولة
    المملكة العربية السعودية- الرياض
    المشاركات
    6,992

    فضيلة الشيخ عبد الرحمن ممكن سال

    [c][/c]


    سال انقلة اليك من احد المرضى يقول كان قد عمل في راسي عمليتين بينهما خمس ايام وبعد العمليه لا استطيع الحركة ومن الصعب علي والمضر لي مس الماء وكنت اخاف ان امس التراب فيتطاير الغبار على الجرح فيسبب ضرر فكان المرافق لي يقول اضرب يديك بفخذك ثم تيمم ولكن ((الذي اعرفة ان الشرط الاول في التيمم ان يكون المضروب به له غبار ))
    فما حكم ضرب الرجل يدية بفخذة والتيمم بهما
    وما حكم صلاته التي صلاها بهذا التيمم

    والله نسال ان يحفظكم للاسلام والمسلمين ويرفع قدركم ونصركم على من عاداكم


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخوكم البتار النجدي
    أبو محمد

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,259

    وأن يحفظك ويرعاك ويشفي صاحبك




    يقول الله عز وجل : ( فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ) فمن لم يستطع استعمال الماء أو فَقَدَ الماء فليتيمم
    وفاقد الطهورين يُصلي على حاله ، ولا إعادة عليه .

    ولكنك ذكرت– حفظك الله - أن السائل قال :
    ( كنت أخاف أن أمس التراب فيتطاير الغبار على الجرح فيسبب ضرر )
    وهذا مُجرّد خوف ، والعملية عادة يكون محلّها مستوراً ولا يكون مكشوفا
    ثم إن الضرب بيديه
    ولا يُتصوّر في التراب الذي يكون في المستشفيات أن يكون له غبار بحيث يتطاير بهذه الصورة
    فالذي يظهر من سؤاله أنه كان يستطيع التيمم
    والفخذ ليس موضع تيمم !
    وقد بيّنت أحكام التيمم هنا :
    http://www.al7ayat.net/assuhaim/droos/41_a.htm

    فيظهر لي أن عليه إعادة الصلاة التي صلاها بذلك التيمم
    ويُنبّـه من أفتاه بغلط الفتوى ، وأنه يتحمل إثم ووزر من أفتاه
    لقوله عليه الصلاة والسلام : من أُفتي بغير علم كان إثمه على من أفتاه . رواه الإمام أحمد وأبو داود وابن ماجه .
    والله تعالى أعلى وأعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    14 - 3 - 2003
    الدولة
    المملكة العربية السعودية- الرياض
    المشاركات
    6,992

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بارك الله فيك ياشيخ ونفع الله بعلم وجعلك ذخراً للاسلام والمسلمين


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخوكم البتار النجدي
    أبو محمد

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,259

    وفيك بورك

    .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •