النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    30-04-2003
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    10,548

    دور المرأة في إصلاح المجتمع

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نظراً لأهمية هذا الموضوع وجهل الناس به فقد قررتُ أن أنقل إليكم كلاماً جميل وعظيم من كلام الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - بتصرف فيقول :
    إن إصلاح المجتمع يكون على نوعين ..
    النوع الأول / الإصلاح الظاهر ،،
    وهو الذي يكون في الأسواق وفي المساجد وهذا يغلب فيه جانب الرجال لأنهم أهل البروز والظهور.

    النوع الثاني : إصلاح المجتمع فيما وراء الجدر ،،
    وهو الذي يكون في البيوت وغالب مهمته موكول إلى النساء لأن المرأة هي ربة البيت.

    أهمية دور المرأة في إصلاح المجتمع :-
    نظن بعد ذلك أنه لاضير علينا إن قلنا : أن إصلاح نصف المجتمع أو أكثر يكون منوطاً بالمرأة وذلك لسببين ..
    الأول " أن النساء كالرجال عدداً إن لم يكن أكثر "
    الثاني " أن نشأة الأجيال أول ما تنشأ إنما تكون في أحضان النساء. "

    مقومات إصلاح المرأة في المجتمع .....
    لكي تتحقق أهمية المرأة في إصلاح المجتمع لابد للمرأة من مؤهلات أو مقومات لتقوم بمهمتها في الإصلاح وإليكم جانباً من هذه المقومات :
    " المقوم الأول .. صلاح المرأة "
    أن تكون المرأة نفسها صالحة ، واكن كيف تصل إلى الصلاح ؟ لتعلم كل امرأة أنها لن تصل إلى الصلاح إلا بالعلم وما أعنيه هو العلم الشرعي الذي تتلقاه إما من بطون الكتب وإما من أفواه العلماء ، وفي عصرنا هذا يسهل كثيراً أن تتلقى المرأة العلم من أفواه العلماء وذلك بواسطة الأشرطة المسجلة.
    " المقوم الثاني .. البيان والفصاحة "
    أي يمن الله عليها بالبيان والفصاحة بحيث يكون عندها طلاقة لسان وتعبير بيان تعبر به عما في ضميرها تعبيراً صادقاً. وبناءً على ذلك نسأل مالذي يوصل إلى البيان والفصاحة ؟؟
    نقول : الطريق إلى ذلك هو أن يكون عند المرأة شيء من العلوم العربية ( نحوها وصرفها ، وبلاغتها ) وحينئذ لابد أن يكون للمرأة دروس في ذلك ولو قليلة بحيث تعبر عما في نفسها تعبيراً صحيحاً تستطيع به أن توصل المعنى إلى أفئدة النساء اللاتي تخاطبهن .
    " المقوم الثالث.. الحكمة "
    أي أن يكون للمرأة حكمة في الدعوة وفي إيصال العلم إلى من تخاطب ، فمن الحكمة في الدعوة إلى الله عز وجل أن ينزّل المُخاطب المنزلة اللائقة به ، فإذا كان جاهلاً عومل المعاملة التي تناسب حاله ، وإذا كان عالماً ولكن عنده شيء من التفريط والإهمال والغفلة عومل بما تقتضيه حاله ، وإذا كان عالماً ولكن عنده شيء من الاستكبار وردّ الحق عومل بما تقتضيه حاله .
    فالناس - إذن - على درجاتٍ ثلاث : جاهل ، وعالم متكاسل ، وعالم معاند ، ولا يمكن أن نسوي كل واحد بالآخر بل لابد أن ننزل كل إنسان منزلته.
    " المقوم الرابع .. حسن التربية "
    أي أن تكون المرأة حسنة التربية لأولادها وأول ماينشأون يقابلون هذه الأم فإن كانت على جانب من الأخلاق وحسن المعاملة وظهروا على يديها وتربوا عليها فإنهم سوف يكون لهم أثر كبير في إصلاح المجتمع. لذلك يجب على المرأة ذات الأولاد أن تعتني بأولادها وأن تهتم بتربيتهم وأن تستعين إذا عجزت عن إصلاحهم وحدها بأبيهم أو بولي أمرهم . ولاينبغي للمرأة أن تستسلم للواقع وتقول : سار الناس على هذا فلا أستطيع أن أغير لأننا لو بقينا هكذا مستسلمين للواقع ماتم الإصلاح إذ أن الإصلاح لابد أن يغير مافسد على وجه صالح ولابد أن يغير الصالح إلى ماهو أصلح حتى تستقيم الأمور .
    ولابد أن ينتقل الإنسان بالناس لإصلاحهم من الأهم إلى مادونه أي يبدأ بإصلاح الأهم والأكثر إلحاحاً ثم ينتقل بالناس شيئاَ فشيئاً حتى يتم له مقصوده .
    " المقوم الخامس .. النشاط في الدعوة "
    أي أن يكون للمرأة دور في تثقيف بنات جنسها ، وذلك من خلال المجتمع سواء أكان في المدرسة أو في الجامعة أو في مرحلة مابعد الجامعة كالدراسات العليا كذلك أيضاً من خلال المجتمع فيما بين النساء من الزيارات التي يحصل فيها من الكلمات المفيدة مايحصل . فإذا كانت المرأة ذات نشاط في مجتمعها في نشر الدعوة كان لها أثر كبير ودور واسع في إصلاح المجتمع.

    انتهى كلامه رحمه الله وجعله من أهل الفردوس الأعلى ونفعه الله بعلمه وجمعنا به في جناته { اللهم آمين }

    اقتباس
    من احترام النفس واحترام ذوق من تجالسين [اللباس الساتر] فلنجعلها انطلاقة في تصحيح المفاهيم، واعلمي أن سِترك في لباسك واجب عليك وحَقٌ لِمَن يراكِ

    هل أفتى أحد كِبار العلماء بأنَّ عورة المرأة أمام المرأة مِن السُّرة إلى الركبة؟

    ما حكم إظهار الكتفين وأعلى العضد

    ما حكم لبس الفستان دون أكمام ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    13-01-2003
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    7,084

    الأخت الفاضلة خبيرة

    جزاكِ الله كل الخير على نقلك القيم ..
    بارك الله فيكِ ونفع بكِ .

    فرسالة المرأة المسلمة في البيت كبيرة .. إنها ليست للخدمة فقط .. بل هي رسالة مشعة بالعلم والهدى والنور ..
    إنها رسالة عبادة .. وعلم .. وتوجيه .


    فدى
    [align=center][/align]

    [align=center][/align]
    [align=center][/align]



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    07-05-2003
    الدولة
    أرض الله الواسعة
    المشاركات
    381

    موضوع قيم ومهم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

    بارك الله فيكي يا أختي الكريمة موضوعك مهم جدا فالمراة لها كبير في الإصلاح ليس في داخل المنزل فقط بل يتعدى إلى خارج المنزل فهي عندما تربي أبناءها في المنزل لا شك أنها تخرج من مدرستها الرجال والنساء فأما الرجال فينشرون ما تعلموه من مبادئ وعلوم للآخرين وأما النساء فيعلمن بنات جنسهن على أمور وأخلاقيات نهلنهن من تلك الحجور التي تفيض بالعطاء وبالعلم وبالفقه

    ولدي إضافة بسيطة لكل فتاة ولكل إمرأة كيف تتزودينبالعلم الشرعي

    1_الإلمام بالقرآن الكريم والعناية بحفظه وبمعرفة تفسير ومعاني آيات كتاب الله تعالى وعلوم القرآن بشكل عام ويا حبذا لو تم التعمق فيه كالتجويد .

    2_ الإتجاه إلى الحديث الشريف ومعرفة الأحاديث الصحيحة وتصنيفها وتفسيرها وما يتعلق بأسباب ورودها أي معرفة علوم الحديث.

    3_الإهتمام بقراءة كتب العلماء الأفاضل كالجرح والتعديل والفتاوى وأي إصدار يمكن أن يعود على الفتاة الداعية بكمية زاخرة من العلوم وهذا سهل إن شاء الله تعالى.

    هذه إضافتي والتي أتمنى أن تلتمس فيه أخواتي الفائدة وأن تشد من أزرها لتطبيقها فعليا فقد قال النبي الكريم (صلى الله عليه وسلم)
    (من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين)
    فنسأل الله تعالى ذلك

    وتحية شكر وتقدير مرة أخرى للأخت خبيرة على هذا الموضوع القيم

    أختكم في الله

    3-
    اللهم آت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها

    اللهم يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلوبنا على دينك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,101
    الأخت خبيرة بورك فيك على هذا الطرح الطيب والنقل الأطيب ..
    وجزى الله المعقبين خيراً على ما تفضلوا به .
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    30-04-2003
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    10,548

    جزاكم الله خير جميعاً

    أشكركم على التعقيب وشكر الله لكِ أختي عاشقة الإسلام عل الإضافة ونفع الله بها وهذا الكلام الذي قاله الشيخ محمد بن عثيمين - رحمه الله - فيه رد على كل داعي لتحرير المرأة ونحن والله أحرار بشرع الله فليتركوا النساء لاجزاهم الله خير وهم الذين يفترون على أهل الدين ويقولون إن نظرة أهل الدين للمرأة لاتتجاوز عن كونها خادمة البيت والزوج وهم كذبوا والله في زعمهم فالمرأة في الإسلام لها دور عظيم والقرآن والسيرة شاهدان على ذلك.


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اقتباس
    من احترام النفس واحترام ذوق من تجالسين [اللباس الساتر] فلنجعلها انطلاقة في تصحيح المفاهيم، واعلمي أن سِترك في لباسك واجب عليك وحَقٌ لِمَن يراكِ

    هل أفتى أحد كِبار العلماء بأنَّ عورة المرأة أمام المرأة مِن السُّرة إلى الركبة؟

    ما حكم إظهار الكتفين وأعلى العضد

    ما حكم لبس الفستان دون أكمام ؟

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    22-02-2015
    المشاركات
    8
    المرأة لها دور كبير جدا ولقد كرمها الاسلام وجعل لها سورة كاملة في القرآن فهي مدرسة تأهيل العظماء
    الحمد لله رب العالمين

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    23-02-2015
    المشاركات
    8
    شكـــــــــــــــــرا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    21-02-2015
    المشاركات
    1
    اللع يعطيكم العافية على هذا الموضوع الجميل

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    30-03-2017
    المشاركات
    306
    بارك الله و وفقك

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •