عملية ترقيع القرنية هي أمل لكل شخص لديه الرغبة في التخلص من تعب العين المؤلم، وأن يستعيد نظره الطبيعي مرة ثانية، بالأخص في حالة القرنية المتعددة الأمراض، والتي يمكن أن يحدث بسببها عمي مؤقت عند الشخص المريض حتى يتناول العلاج المخصص لها، وإذا أهمل الشخص العلاج فمن الممكن أن يحدث للشخص فقدان تام للنظر ودائم مما يكون إعاقة له مدى الحياة ولكن مع وجود عملية ترقيع القرنية أصبح من الممكن معالجة عيوب القرنية وممارسة الحياة الطبيعية بشكل جيد.
عملية ترقيع قرنية العين
تعد عملية الترقيع للقرنية هي من عمليات معالجة عيوب الإبصار التي حدثت في القرنية، ولا يقصد بها استبدال القرنية بصورة كلية، ولكن يتم استبدال بعض الطبقات المصابة في القرنية بطبقة أخرى من شخص يتبرع بالقرنية والتي تتواجد
بكثرة نظرًا لفكرة التبرعات بالقرنية التي إنتشرت بعد وفاة أحد الأشخاص، حيث تتكون القرنية من طبقات كالتالي:

  • الطبقات الأمامية.
  • طبقة غشاء بومان.
  • طبقة العشاء الأرضية.
  • الطبقات الليفية.
  • طبقات البطانة.

الحالات التي تعالجها عملية ترقيع القرنية
عملية ترقيع القرنية التي تعالج عيوب الإبصار تعالج العديد من الحالات الأخرى، حيث لا يتوقف على مجرد عودة النظر إلى العين فقط ولكنها تعالج الحالات التالية أيضا:

  • فتعالج القرنية التي بها ندبات والتي حدثت نتيجة إصابة الشخص بعدوى أو نتيجة أحد الإصابات الميكانيكية.
  • تعالج قرحة القرنية، والذي يعتبر من الأسباب الشائعة للعدوى.
  • تعالج القرنية المخروطية الشكل، والتي تكون بارزة أمام العين.
  • وأيضًا تعالج عملية الترقيع القرنية التي تعرضت للتورم أو القرنية القرنية الرقيقة.
  • معالجة أمراض العين الوراثية، المتعلقة بالقرنية.
  • تصلح من مشاكل عمليات العيون السابقة وبالأخص عملية المياه البيضاء.

أنواع ترقيع القرنية
يوجد العديد من أنواع ترقيع القرنية والتي يتم تصنيفها على حسب الطبقات المستبدلة من القرنية كالآتي:

  • ترقيع الجزء السطحي من القرنية، حيث يتم استبدال الجزء السطحي وتحديدًا طبقة العين الأمامية من القرنية.
  • ترقيع بطانة القرنية الآلي حيث تتوقف بطانة القرنية عن القيام بوظائفها بصورة طبيعية بسبب جراحات بالعيون سابقة، أو عدوى بكتيرية، ويحتاج الشخص هنا باستبدال الطبقات المصابة فقط بأنسجة سليمة.