النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: أنا طفشان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    23 - 1 - 2003
    الدولة
    sa
    المشاركات
    11

    أنا طفشان

    نلاحظ كثيراًً من الاخوه والأخوات حينما يدخلون النت أو وهم في بيوتهم أو وهم في

    المدرسة أو الكلية أو العمل .يشعرون بالطفش والملل

    فيظهر ذلك على وجوههم أو تصرفاتهم وحينما تسأله يقول لك أنا طفشان أو زهقان أو

    يقومون من خلال النت بإرسال البرقيات التي يقول فيها أنا طفشان ؟

    إما بسبب الهموم أو المشاكل التي أحاطت به

    وكأنه يريد حلاً لهذه المشكله ..

    فما الذي يحصل؟ تسرع إليه شياطين الجن والإنس ، لتساعده وتعاونه ..! لكن على

    الضلال فتقدم له وسائل كثيرة لتقتل له هذا الفراغ أو الطفش...

    تقدم له ( الأفلام ..الصور.. الغزل .. المحادثه .. التسكع ..الأرقام ..وغيرها كثير..).

    فيسعد قليلاً ثم لا يلبث حتى تزداد حالته سوءاً...

    ثم بعد يريد العلاج يريد الخلاص يريد السعادة فيبدأ في البحث عن كل جديد

    وممتع ...يسافر ...يشرب ؟؟.
    يلعب .. يفعل ويفعل كل شيء

    ثم يعود ليزداد الصدر ضيقاً وهماً وطفشاً

    حتى انه قد يفكر في الانتحار أو تأتي له حاله نفسيه

    {فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ}

    سبحان الله ..ما أعظم هذه الايه ..أين الحيارى أين الطفشانين ليجدوا سبب

    مشكلاتهم؟؟!! أين التائهين الغافلين ليعلموا سبب مرضهم؟!

    نعم : { مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُم أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ}

    أخي الحبيب اختي الغاليه :

    تذكر أنه : لا للطفش وانه لا للملل
    مع القرآن الكريم
    مع الدعاء
    مع كثرة الطاعات
    مع الصحبة الطيبة


    اني لأعجب للفتى في لهوه ..أوليس يدري أن الحياة قصيرة والعمر كالأحلام يسري

    اسال الله أن يفرج وأن يذهب همومنا وغمومنا وطفشنا
    وأن يشرح صدورنا و يحبب لنا الايمان والطاعات

    آمين آمين
    آمين
    لا أرضى بواحدة
    احبكم في الله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    15 - 1 - 2003
    الدولة
    ارضي ارض الرساله ؟
    المشاركات
    2,473
    جزاك الله خير اخي الحبيب موضوع قيم واكثر من رائع كناا نجتاجه
    جعله الله في ميزان حسناتك اخي الاسد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    10 - 4 - 2003
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    310
    بارك الله فيك وجزاك الله خيراً على ما كتبت ، فمع القرآن والدعاء والطاعات والصحبة الصالحة لا يدخل الملل إلى القلوب .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,528

    اني لأعجب للفتى في لهوه ..أوليس يدري أن الحياة قصيرة والعمر كالأحلام يسري

    اسال الله أن يفرج وأن يذهب همومنا وغمومنا وطفشنا
    وأن يشرح صدورنا و يحبب لنا الايمان والطاعات

    بارك الله فيك اخي الكريم ...
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •