بسمِ الله الرّحمن الرّحيم
السّلامُ عليكمُ ورحمةُ الله تعالى وبركاتهُ

الحمدُ لله تعالى؛ الذي جَعل مواسِم خيّرات؛ للاستِزادةِ من الباقياتِ الصّالحاتِ.
ورَمضانُ إحدى أبرزِ تلك المواسِم؛ ففيهِ عبادةُ الصّيامِ، والصّومُ للهِ تعالى؛ وُهو - جلّ وَعلا - يَجزي بهِ.

أيّامٌ قلائِلُ تفصِلُ الأحياء عن بَلوغِ هذا الموسِمِ الخيّر، والمَحفلِ الأثيرِ.


اللّهمّ - بكرمكَ ومنّكَ - بلّغنا شهررمضان، وإخوتي وأخواتي هُنا جميعًا، ووالدينا ووالديهمُ؛ ونحنُ في عفوٍ وعافيةٍ.

بُشراكُم؛




قدْ جاءَكمْ شهرُ رمضانَ ، شهرٌ مباركٌ افترضَ اللهُ عليكُمْ صيامَهُ ، يفتحُ فيهِ أبوابُ الجنةِ ، ويغلقُ فيهِ أبوابُ الجحيمِ ، وتغلُّ فيهِ الشياطينُ ، فيهِ ليلةٌ خيرٌ مِنْ ألفِ شهرٍ ، مَنْ حُرِمَ خيرَها فقدْ حرِمَ.
الراوي : أبو هريرة | المحدث : الوادعي | المصدر : أحاديث معلة | الصفحة أو الرقم : 422 | خلاصة حكم المحدث : ولكن قال العلائي رواية أبي قلابة عن أبي هريرة مرسلة وقال ابن حجر يقال لم يسمع منه.

| توضيح حكم المحدث : إشارة إلى ضعف إسناده | التخريج : أخرجه النسائي (2106)، وأحمد (7148) واللفظ له. (*)

(أتى رمضانُ) كلمةٌ قصيرةٌ في أقلّ من دقيقة.

لفضيلة شَيخِنا المُبارك/ عبدالرّحمن بِن عبدالله السّحيم؛ رحمهُ الله تعالى وعفا عنهُ.



؛







http://www.saaid.net/mktarat/ramadan/index.htm

الحمدُ للهِ ربّ العالمينَ.