صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 46 إلى 60 من 64
  1. #46
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,795
    هل لو كان النبى موجوداً لرضى بمظلوميتهم أم سعى لرفعها ؟
    تقولون بل يسعى لرفعها
    نقول [ لقد كان لكم فى رسول الله أسوة حسنة] علىّ مخاطب بهذه الأية أم لا ؟
    تقولون مخاطب
    طيب

    كيف يملك الولاية التكوينية هو وفاطمة ولم يمنعا ما ذكرنا وأل البيت كثير ليس فقط علىّ وفاطمة ونسلهما بل العباس عم النبى وأبنائه وجعفر عمه وأبنائة وعقيل وأبنائه وأبناء بنات النبى من عثمان رقية وأم كلثوم وصفية وأبنائها عمة النبى وأبناء حمزة كثير

    طبعاً الشيعى المُضلل لأول مرة يسمع هذه الأسماء

    لأن بغية مخترعى المذهب قصر الآلهه على فاطمة وعلىّ والحسين لا الحسن!!! والعباس
    فقد أمر الله بالإحسان لأل بيت النبى فى القرآن الكريم فهل علىّ خالف القرآن أم أن الولاية سُلّم لتأليه علىّ ؟


  2. #47
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,795
    الحسين لماذا أرسل مسلم ابن عقيل فاستشهد رضى الله عنه مظلوماً وجاء بأبنائه وقتلوا معه مظلومين لعن الله قاتله وسبيت زينت على زعمهم

    لماذا ضن عليهم بالولاية التكوينية؟
    تقول كان يريد الشهادة ؟
    وكان يدفع أطفال صغار للشاهادة أيضاً فلو فرضنا عنادكم بنعم ؟
    فلماذا أنتم رويتم بكائه رحمة رضى الله عنه على طفله الذى قتل عطشاناً
    وخاصة أنه يعلم الغيب عندكم

    فبخل بعلمه الغيب ورماهم فى التهلكة ولم يذهب وحده للشهادة ويدعهم لعلمه الغيب بل أخذهم

    فإما أنه لا يعلم الغيب ولا عنده ولاية تكوينية

    أو طعنتم فيه أعظم الطعن واتهمتوه بالتسبب فى قتل الأبرياء وسبى النساء ومن تسببب فى قتل أحد فقد قتله فهو قاتل ولده وأهله فهو قاتل آل البيت
    ويلزم منه سقوط العصمة أيضاً له وبطلانها واختراعهاوأنتم لا تقولون بذلك
    منقول

    عدد من قتل من آل البيت أنبه أننى لم أمحصه وخاصة مصادر الشيعة

    وهى حجة عليهم فلو ذكروا ألف لزيادة المظلومية فكلما رادوا زادت الحجة عليهم

    كم أسلفنا

    قالوا
    هناك اختلاف بين المؤرّخين حول عدد أولاد علي بن أبي طالب الذين قتلوا في معركة كربلاء، فعن الشيخ المفيد والشيخ الطبري أنهم كانوا خمسة ما عدا الحسين، فهم:

    1. الحسين بن علي
    2. العباس بن علي: المعروف بأبي الفضل، وأمه أم البنين، فاطمة بنت حزام الكُلَّابيَّة وهو أكبر ولدها، وهو آخر من قتل من إخوة الحسين.
    3. عبدالله بن علي: أمه أم البنين وهو الأخ الشقيق للعباس بن علي.
    4. عثمان بن علي: وهو الأخ الشقيق للعباس بن علي.
    5. جعفر بن علي: وهو الأخ الشقيق للعباس بن علي.
    6. أبو بكر بن علي: وأمّه ليلى‌ بنت مسعود بن خالد، وهو أول من قتل من اخوة الحسين في الواقعة.

    ويروى عن آخرين أنه أربعة أخرى من أبناء علي بن ابي طالب أيضاً كانوا في الواقعة وهم:
    1. عمر بن علي
    2. محمد الأصغر بن علي
    3. عبد الله الأصغر بن علي

    أبناء الحسن بن علي

    أوردت أغلب المصادر أنه ثلاثة من أبناء الحسن بن علي قتلوا في كربلاء، وهم:
    أبناء الحسين بن علي


    1. علي الأكبر: أمه ليلى بنت أبي مرة الثقفي، وهو أول من قتل من بني هاشم.
    2. عبد الله الرضيع: المعروف بعلي الأصغر،أمه الرباب بنت امرئ القيس، وهو أصغر شهيد بين شهداء كربلاء.

    أبناء جعفر بن أبي طالب


    1. عون بن عبد الله بن جعفر: أمه زينب بنت علي بن أبي طالب
    2. محمد بن عبدالله بن جعفر: تتحدث بعض المصادر على أنّ أمّه هي زينب بنت علي. وهناك روايات تقول بأن أمّه الخوصاء بنت حفصة بن ثقيف.

    أبناء عقيل بن أبي طالب وأحفاده


    1. جعفر بن عقيل: امّه الحوصاء بنت عمرو المعروف بالثغر العامري
    2. عبد الرحمن بن عقيل: وامّه أم ولد
    3. عبد الله بن مسلم بن عقيل: أمّه رقيّة بنت علي بن أبي طالب
    4. محمد بن مسلم بن عقيل: وأمّه أم ولد
    5. محمد بن أبي سعيد بن عقيل: أمّه أم ولد

    إبراهيم بن علي
    القاسم بن علي.
    القاسم بن الحسن: أمه أم ولد ويُقال أن اسمها رملة. وكان القاسم غلام لم يبلغ الحلم. أبى الحسين أن يأذن له للقتال لصغره، فلم يزل القاسم يقبل يديه ورجليه ويسأله الإذن حتى أذن له.
    أبو بكر بن الحسن: وهو أخو القاسم بن الحسن لأبيه وأُمّه.
    عبد الله بن الحسن كان عبد اللّه غلاماً له من العمر إحدى عشرة سنة، عندما رأى محاصرة عمه الحسين من قبل الأعداء توجه اليه والتحق به فقتل هناك.



  3. #48
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,795
    يا ربى كل هؤلاء قتلهم الحسين !!!

    أو أنه لا ولاية تكوينية

    ولا يعلم الغيب

    فإن قلتم سلمنا بذلك لوضوح الحجة والدليل

    قلنا

    سقوط أصل يسقط بسقوطه باقى الأصول لأنها أصول العقيدة عندكم وبيان كذبهم فى شيء هام كهذا يدل على كذبهم فى باقى الدين واختراعه



  4. #49
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,795
    وسندلل على أن من تسبب فى قتل أحد يأخذ حكم قاتله

    فإن استفرغتم وسعكم لعظيم عنادكم للحق وبغضكم له أنه أراد الشهادة لأبنائه ولأل البيت وسبيهم

    نقول ألا استشهد مع الكفار وذهب للنصارى واليهود والمشركين ؟! وقاتلهم ؟

    خاصة وأن كتبكم تقول أن علىّ رضى الله عنه بايع أبى بكر وعمر وعثمان حفاظاً على البيضة بيضة الإسلام ولأجل عدم التفكك

    أفلا فعل ذلك مثل أبيه واستشهد على يد يهود أو نصارى؟!
    فأين العصمة من الخطأ للمعصوم الحسين ؟
    فإما أن يكون رأى أبيه أصوب وهو خالفه فى رأيه فيلزم منه عدم عصمة أحدهما وهو مناقض لمعتقدكم تماماً أن الأئمة كلهم معصومون


  5. #50
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,795
    مخترع المذهب لم يتقن الكذبة




    مخترع المذهب لم يتقن الكذبة




    مخترع المذهب لم يتقن الكذبة




    مخترع المذهب لم يتقن الكذبة


  6. #51
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,795
    وأى حكمة من الحسين أنه يعلم أنهم سيقتلون فينتحر بذهابه وأبناء علىّ وأبنائه ومنهم طفل رضيع يقتل عطشاناً ما ذنب الطفل الصغير؟
    فإن قلتم لا يعلم سقط الدين الشيعى الذى يقول أنه يعلم الغيب وسقطت العصمة المدعاه برميه بآل البيت فى التهلكة والقتل والعذاب وتعريضه زينب للسبى كما تدعون

    أيعلم أن زينب تسبى ويذهب بها لتسبى؟

    أى عقل لكم

    أى طعن فى الحسين كيف ألحق الأذى بأل البيت وتسبب فى قتلهم والله أمر بإكرامهم أفيكون قد عصى الله وارتكب أعظم جرم فى حق قرابة النبى الكريم

    الحسين لا يعلم الغيب أبداً

    وأى طعن فى رب العالمين

    كيف يعطيهم ولاية تكوينية ثم يمنعهم من استخدامها فى أهم شيء وهو الدين ثم فى ما بعده أهمية وهو حماية عرض زينب من السبى والبيع فى سوق العبيد

    فأى عذاب عذب الله به آل البيت وخذلان لهم وخزى وعدم استجابة لدعاء رسوله فيهم بأن أسلم زينب للسبى

    لا نظن بالله تعالى ذلك ومن ظن ذلك بالله فقد ظن ظن السوء نعم قد يكرم الحسين بالشهادة مظلوماً لعن الله قاتله ولكن أن يسلم زينب بنت بنت رسول الله للسبى فحاشا لله

    وهذا كله يبين سقوط دعوى علم الغيب للحسين والأئمة والولاية والعصمة وبسقوطها يسقط الدين لأن هذه أصولهم وعقائدهم وظهور الكذب فيها واختراعها يدل على اختراع المذهب كله


    مخترع المذهب لم يتقن الكذبة


  7. #52
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,795
    أمر الله تعالى أشرف الخلق الأنبياء بالأخذ بالأسباب فى أعظم المواطن وقص علينا ذلك لنتأسى بهم

    ذكر الله موسى فقال وركز معى [وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ غڑ كُلًّا هَدَيْنَا غڑ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ غ– وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىظ° وَهَارُونَ غڑ وَكَذَظ°لِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ .وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَىظ° وَعِيسَىظ° وَإِلْيَاسَ غ– كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ .وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا غڑ وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ ]
    وكلا فضلنا على العالمين فبطل ادعاء أن أل البيت افضل من الأنبياء

    ثم قال بعدها مباشرة [وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ غ– وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَىظ° صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ.ذَظ°لِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ غڑ وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ.أُولَظ°ئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ غڑ فَإِن يَكْفُرْ بِهَا هَظ°ؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَّيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ] ولم يذكر الإمامة التى هى أعلى من النبوة
    ثم قال بعدها مباشرة

    [أُولَظ°ئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ غ– فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ]

    يعنى النبى والمؤمنين مأمورون بالإقتداء بموسى ومن ذكرهم الله فى الآيات

    طبعاً الحسين بنص الآية مأمور بذلك



    فلما هدد فرعون بنى إسرائيل [وَقَالَ الْمَلَأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَىظ° وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ غڑ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ.قَالَ مُوسَىظ° لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا] فلم يأمرهم بإسلام أنفسهم بل لما بل أمر الله نبيه موسى أن يأخذ بأسباب النجاة من فرعون (وَأَوْحَيْنَا إِلَىظ° مُوسَىظ° أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ )
    فلم يأمره بالوقوف أمام فرعون وجنوده لينال الشهادة ولا فعل ذلك موسى رغم أن الأنبياء أعظم الناس حرصاً على الشهادة


    وأمر نبيه لوط بالأخذ بالأسباب فقال له (فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ غ– إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ غڑ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ غڑ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ) ولوط ممن ذكرهم الله نصاً فى الآيات السابقة أنتبه
    وقال تعالى عن مريم عليها السلام [وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا] أخذاً بالأسباب
    فادعائكم أن الحسين يعلم الغيب وعنده ولاية تكوينية أوقعكم فى ورطة عظيمة جداً لا مفر منها إلا بهدم الدين الشيعى

    كيف هذا؟
    لأن هذا يبطل العصمة المدعاة للأئمة لأن الحسين قد أسلم آل البيت لأعدائهم ليقتلوهم وهذه تنافى العصمة لأن هذا الصنيع ثبت أنه مخالف لهدى الأنبياء وأنه انتحار وخاصة أن معهم طفل له عامان ! فكيف يلزمه بنيل الشهادة
    لعنة الله على قاتل الحسين وعلى من رضى بقتله

    وقد أوجع قلوب الصحابة والمؤمنين جميعاً فى كل زمان بقتله وقتل أل البيت

    فمن قيّد مسلم وألقاة فى البحر أو بين سباع أو فى مهلكة فقد قتله فكيف وصنيع الحسين أبشع لو كان يعلم الغيب ويقدر على كل شيء لأن من قُيّد ممكن أن يحاول فك القيد أما أل البيت عليهم السلام فأُخذوا على غرة فلم يعلموا غدر قتلتهم لانهم ذهبوا مع الحسين طائعين له أنهم سيبايعونهم فترى الحسين أخبرهم بالحقيقة ؟

    لأنه يعلم الغيب ؟!! أم خادعهم

    فلا هم ولا الحسين كانوا يعلمون ما هو مخبأ لهم ممن خانوهم من أهل الكوفة الذين كتبوا له ثم غدروا به وهو الذى قال ذلك
    ( دعوتمونا لتنصرونا ثم عدوتم علينا فقتلتمونا ثم قال اللهم اقتلهم بددا اللهم لا ترضي عنهم الولاة ابدا ) وهذه من كتبكم
    وهذه الرواية تدل على عدم علمه للغيب فسقط علمه للغيب بقى الولاية
    بل لما سأل أى بلد هذه قالوا كربلاء قال كرب وبلاء يسخر من اسمها ولم يعرف أشرف بقعة مقدسة على وجه الأرض إلا قُبيل استشهاده!!!! عجيب

    لم يسمع بها من قبل وهذه الرواية من كتبكم أيضاً

    فكل هذه أدلة تدل على أن الحسين حاشاه أن يسلم آل البيت لأعدائه [ لا أدرى بماذا أدعوا عليهم] وعلى من رضى بقتل أل البيت

    حاشاه أن يسلمهم ويخالف هدى الأنبياء والقرآن الذى أمر بأخذ الأسباب

    فدل على عدم علمه للغيب ولا عنده ولاية تكوينية لأنه لو كان عنده لأنقذ على الأقل الطفل الصغير وزينب على أقل الأحوال فبطل دعائكم له مع الله بحجة الولاية التكوينية

    فإن قلتم أسلمهم لنيل الشهادة يبطله ما مضى من فعل نبى الله موسى لأنه ما أسلم بنى إسرائيل لفرعون لنيل الشهادة بل نهاهم عن التصدى للقوة العاتية بقوله استعينوا بالله واصبروا لما توعدهم فرعون ولم يأمرهم بالمواجهه

    وإن قلتم لم يسلمهم ولكنه كان يعلم ويقدر وتركهم هذا يبطله أنه ما أخذ بالأسباب التى أمرر الله باخذها
    [فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَىظ° إِنَّا لَمُدْرَكُونَ.قَالَ كَلَّا غ– إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ.فَأَوْحَيْنَا إِلَىظ° مُوسَىظ° أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ غ– فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ] فأمره بأخذ أسباب النجاة لا التعرض للهلاك كما تقولون عن الحسين وحاشاه والسنة أعلم وأفقه وأصوب إذ برأوا الحسين من هذا من تسببه فى قتل كل هؤلاء الأبرياء ظلماً وأنتم بهذا ترمونه بذلك فَمن على صواب؟



  8. #53
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,795
    فكل ما مضى يدل على سقوط العصمة المدعاة للحسين والأئمة وعلم الغيب والقدرة على كل شيء كقدرة الله وأن الله ما فوضهم فحاشا لله تعالى وتقدس أن يهبهم قدرة على فرض مستحيل ثم يسلبها منهم فى أعظم موقف يحتاجون إليها فى منع عرضهم من السبى أفيعطيها لهم فى الطعام والشراب والشفاء ويسلبها فيما هو أعظم وهو العرض ؟

    كل شيء وأى شيء يبطل معتقد الشيعة وكل كلمة يقولوها تبطل أختها وهى باطلة فى نفسها وهذه شأن الباطل متناقض وينقض بعضه بعضاً لأنه من اختراع البشر وما كان من اختراع البشر يظهر بطلانه وتناقضه بأدنى تأمل وأقل شيء لأنه ليس من عند الله فيجعل الله مخترعه ما يستطيع البته إتقان الكذبة أبداً ويجعل عورتها ظاهرة للعيان لكل متأمل ومهتدِِ لأن الله قال [ ذَظ°لِكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ] وهذه الآية جلية فى دين الشيعة فلو ادعوا شيء يخالفون به دينه ويشركون به بالله يظهر الله عواره بشيء آخر هم أنفسهم قالوه يناقضه ويخالفه كما أسلفنا وعلى هذا دين الشيعة كله لأن الله ناصر دينه دينه الحق


  9. #54
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,795
    [إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ غ– فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُوا لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ][قل إنما أنا بشر مثلكم ] وبادعاءكم الولاية لم يكن بشر مثلنا
    قال تعالى

    [قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَىظ° يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَظ°هٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِضِيَاءٍ غ– أَفَلَا تَسْمَعُونَ]
    تأمل معى هذه الأية تبطل الولاية التكوينية وأن الله ماأعطاها لأحد وأنها من خصائص الله التى يستحيل أن يعطيها لأحد

    يقول الله لو أنه سبحانه جعل عليكم الليل مستمر بلا نهار

    تأمل

    تأمل

    ركز


    لأن

    الآتى سيحل لك المعضلات الشبهات التى ضللوك بها



    ماذا

    قال الله تعالى ؟


    من إله ؟


    ما معنى ذلك

    معناها أن هذه من خصائص الإله

    يعنى لو أحد أتى بها لكان إله


    تدبر الآية جيد تنسف لك كل النتن الذى حشو به عقلك

    لم يقل الله من له ولاية تكوينية يأتيكم بضياء

    جعل الله من يحرك الكون إله ومعلوم أنه لا إله إلا هو فلو قلتم بولاية أحد افتراءاً على الله الكذب واتباع المتشابه واستناداً على معجزات الأنبياء فقد جعلتموه إله

    ثم كرر الله المعنى قائلاً
    [قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَىظ° يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَظ°هٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ غ– أَفَلَا تُبْصِرُونَ]
    وقد مضت الأية فى الرزق وكشف الضر من مرض وغيره [أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ غ— أَإِلَظ°هٌ مَّعَ اللَّهِ غڑ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ.أَمَّن يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَن يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ غ— أَإِلَظ°هٌ مَّعَ اللَّهِ غڑ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ.أَمَّن يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ غ— أَإِلَظ°هٌ مَّعَ اللَّهِ غڑ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ]
    ترى الآيات منطبقة تماماً فى أن من يفعل ذلك يأخذ صفة واسم إله وأن الذى يفعل ذلك هو الإله هو الإله هو الإله هو الإله هو الإله

    نعم الإله الحق هو الذى يفعل ذلك


    دل على استحالة ادعاء الولاية التكوينية


    وتأمل ما قال الله من يقدر ؟ من يأتى ؟ من له ولاية ؟ من يستطيع ؟

    تأمل السؤال

    من إله ؟
    دلت على ما ذكرنا
    وتأمل التكرار فى آيات عدة لترسيخ هذا المعنى



  10. #55
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,795
    قال تعالى [وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِّنْهُ غڑ إِنَّ فِي ذَظ°لِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ]
    قلنا ونكرر لفظ جميع أعلى ألفاظ العموم

    فلو كان هناك واسطة بين الله وبين خلقه ترزق لبينها سبحانه رفعة لشأنها فلم يذكر الله تعالى إلا أن كل شيء من عنده فقط ولم يذكر أن لأحد ولاية تكوينية حتى لم يجعل للأنبياء أفضل خلقه هذه الواسطة وتلك الولاية

    فأنتم ذكرتم غاية ما ذكرتم أنه ممكن أن يُمنحوا ولاية تكوينية بالقياس على منح الله للأنبياء معجزات ولم تذكروا الدليل الذى دل على منحهم هذا وعجزتم ولن تستطيعوا الأتيان بدليل لأنه لا يوجد

    لا يوجد إلا متشابهات ومكذوبات تخالف القرآن تغرّون بها عوامكم وتخدعوهم


  11. #56
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,795
    يوضحه قوله تعالى [أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ غ— وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ]
    تأمل يرسخ الله هذا المعنى

    ألم تعلم أن الله له .. وحده ... ملك السماوات والأرض ؟

    ثم قال لكل البشر وما لكم من دون الله يعنى غير الله فتشمل كل أحد الأنبياء والملائكة والصالحين وأل البيت

    من ولى .. من ولىّ صيغة عموم.. أىّ ولىّ والولىّ بمعنى الحافظ وقاضى الحاجات ومتول الأمر ولا نصير

    فتأمل الأية تأكد نفى الولاية التكونينة
    فلم يذكر الله تعالى أن معه ولى ونصير لأن كلمة دون [دون الله ] تأتى أحياناً بمعنى مع أى ليس لكم مع الله ونفى الإثنين [مع وغير ] فى القرآن وكلامهما متلازمان ويؤديان لمعنى واحد وهنا نفاها نفياً جازماً بشمول وعموم ليس لكم غير الله من يقضى لكم الحاجات ويتولى أمركم وينصركم فهذه واضحة كالشمس فى نفى الولاية الشركية المدعاة ولو كان معه والعياذ بالله أحد له ولاية لبينه

    [ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شيء وهدى ]
    فطالما لم يبين لنا إذاً هذه دعوى ليس عليها دليل إلا زخرف القول غروراً لجهلة الشيعة فتكون دعوى ساقطة

    بل دعوى بخلاف القرآن كما ننقل آيات الله التى التى تصهر هذه الدعوى فهى دعوى شركية وولاية شركية كفريةفإن قالوا رواياتنا تثبت الولاية الشركية نقول روايات شيطانية تخالف القرآن كما ترى كيف يُأخذ بها؟


  12. #57
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,795
    قال تعالى لنبيه صلى الله عليه وأله وسلم


    (وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ غڑ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَىظ° غڑ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ* إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ غک وَالْمَوْتَىظ° يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ * وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ غڑ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَىظ° أَن يُنَزِّلَ آيَةً وَلَظ°كِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ)

    هذا دليل على أن أشرف الخلق ليس مخول له بالأتيان بآية متى شاء ولا أُعطى ذلك فسقط كما يستدلون به

    وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ

    تأمل فإن استطعت

    يعنى هو لا يستطيع

    فإن كان الأصل الذى بنوا عليه إمكانية أن يكون للأئمة ولاية تكوينية أن الأنبياء أعطاهم الله معجزات فقد ثبت بالقرآن أن المعجزات ليست فى كل شيء وليست بيد النبى بمعنى لم يعطى الله لأى نبى من الأنبياء تصرف فى كل الكون بمعنى أن يأتى مكذب للرسول فيقول له أنزل ماء فينزل ماء أخرج ثمر فيخرج وأى شيء يطلبون منه يفعله مهماً كان ليُدلّل على صدقه وحتى لو افترضنا ذلك فيكون خاص بالأنبياء والرسل لا لكل الناس كما ذكر الله تعالى فى القرآن أنه لم يطلع أحد على بعض الغيب إلا الرسل ليعلم الناس صدقهم فاستدلوا به على أن الله أعلم الرسل على كل الغيب ومن ثَم أعلمه الرسول للأئمة !
    فهذه الأيات تدل على أن الرسول من الرسل وأعظمهم محمد صلى الله عليه وأله وسلم لم يملك شيء فى الكون وإلا لو ملك ولو بعض الولاية التكوينية لا كلها لاستغلها فى إثبات أعظم شيء عنده وهو النبوة ثم ختمها الله تعالى بما يؤكد ذلك

    وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ غڑ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَىظ° أَن يُنَزِّلَ آيَةً وَلَظ°كِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ

    وهذا تأكيد للاية الأولى ولما مضى ذكره

    الغريب أن الكفار أنفسهم يعلمون أن الأيات بيد الله ومن عنده لا بيد النبى

    تأمل

    وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ غڑ

    تأمل

    نزّل ... ومن ربه ... فهم قد فاقوا مشركى الشيعة علماً فى هذه المسأله وأقل منهم كفراً فيها

    فإن كان المُستدل به لم يملك حتى المعجزة التى تدل على نبوته ولا تنزل بأمره دل على أنه لم يكن له بعض الولاية التكوينية فكيف تدعون له كل الولاية التكوينية وتَدّعون للفرع الذى تقيسون به وهم الأئمة كل الولاية التكوينية ؟ وقد مضت معنا الأية قبل عدة فقرات قوله تعالى عن جمع كبير من الأنبياء موسى وعيسى ونوح ولوط وغيرهم

    وكلا فضلنا على العالمين

    فكيف يُعطى من هو أدنى منهم ولاية تكوينية عامة وهم لم يُعطوا جزء بسيط جدا ًمن الولاية التكوينية رغم أنها خادمة للدين وللرسالة وخدمة الدين والرسالة أعظم من كل شيء وأى شيء فأى سبب كان سيعاطاه الأئمة المُدّعون المَكْذُوبون المفترون عند الشيعة ولاية كان هذا السبب متوفر للرسل أولى فقد أعطيت للأئمة ولم تعط للرسل!!!!


  13. #58
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,795

    قال تعالى
    (قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ غڑ وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا غڑ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىظ° غڑ)
    جاء معنى رب :: سيد كل شيء ومدبّره ومصلحه ومالكه وسائسه
    راجع هنا

    https://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/%D8%B1%D8%A8/


    يعنى لا مدبر ولا مصلح ومنعم إلا الله تعالى

    ثم أكدها بقوله

    (
    وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ)

    تنفى ولاية شركية تكونينة جزئية أو كلية لأحد البته

    ثم قال

    (وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا غڑ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىظ°)

    يعنى ولا تجترح نفس إثمًا إلا عليها، أي: لا يؤخذ بما أتت من معصية الله تبارك وتعالى، وركبت من الخطيئة، سواها, بل كل ذي إثم فهو المعاقب بإثمه والمأخوذ بذنبه (ولا تزر وازرة وزر أخرى)، يقول: ولا تأثم نفس آثمة بإثم نفس أخرى غيرها, ولكنها تأثم بإثمها، وعليه تعاقب، دون إثم أخرى غيرها . فلا تُحَمّل نفس ذنب غيرها
    وهذه تنفى قتل مسلمى السنة بوزر من قتل الحسين رضى الله عنه رغم أنه ثبت أن شيعة الكوفة من قتلوه وهب أن السنة من قتلوه فقد حرم الله أخذ أحد بذنب أحد لا سيما أن السنة جميعاً احترقت قلوبهم لمقتل الحسين وابتهج به أعظم ابتهاج واضعوا المذهب الشيعى ليجروا الشيعة كالبهائم للشرط جراً ووضع السيف فى الأمة وهذا ما حدث


  14. #59
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,795
    فى حالة فِعْل الله يقول ليس إله يفعل ذلك يعنى لا أحد يرزق ويدبر الأمر إلا هو لأنه الإله الحق وتكررت كما أتينا بها وبأمثلتها
    وفى حالة فِعْل العبد وتوجهه يقول ليس لكم من دون الله يعنى لو توجهت يا عبد بالدعاء والنذر والذبح والتوكل وتعلق القلب فلا تتوجه لغير الله لأن مِن دون تحمل المعنيين معه وغيره
    جائت ثلاثة ألفاظ فى القرآن تنهى كل خلاف مع الشيعة



    لفظة ولى صفة لله تعالى
    وأولياء
    ومن دونه

    عند تأملها ومعرفة معناها ومعنى الأيات التى نزلت بها تنتهى القضية تماماً

    قال تعالى

    (وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ)
    (أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِنْ دُونِي أَوْلِيَاءَ) الحسين من عباد الله أم لا ؟علىّ من عباد الله أم لا ؟

    طيب ما معنى ولى؟
    الْمُتَوَلِّي لِأُمُورِ الْعَالَمِ وَالْخَلَائِقِ الْقَائِمُ بِهَا، وَمِنْ أَسْمَائِهِ – عَزَّ وَجَلَّ -: الْوَالِي، وَهُوَ مَالِكُ الْأَشْيَاءِ جَمِيعِهَا الْمُتَصَرِّفُ فِيهَا. قَاْلَ ابْنُ الْأَثِيرِ: وَكَأَنَّ الْوِلَايَةَ تُشْعِرُ بِالتَّدْبِيرِ وَالْقُدْرَةِ وَالْفِعْلِ، وَمَا لَمْ يَجْتَمِعْ ذَلِكَ فِيهَا لَمْ يَنْطَلِقْ عَلَيْهِ اسْمُ الْوَالِي
    هنا معناها وابحث فى كل معاجم اللغة تجده

    https://www.al-jawaab.com/%D9%85%D8%...5%D9%88%D8%B3/


    إذاً انفراد الله تعالى بأنه الولى يعنى إنفراده تعالى بالتدبير والرزق والنصر وإجابة الدعوة
    جاء هذا الاسم لله فى القرآن
    ( فالله هو الولي وهو يحيي الموتى وهو على كل شيء قدير)
    فأسماء الله لا يشاركه فيها أحد

    فاسم الولى بكل معانيه لله فقط لو قال أحد أن هناك شركاء لله فى تدبير الكون لهم ولاية تكوينية لأخذوا هذا الإسم

    فلما يقول الله( الله لا إله إلا هو الحى القيوم) فهو الحى بلا ابتداء ولا يلحقه موت مقيم للسموات والأرض فلو قال أحد يوجد أحد حى بلا ابتداء ولا انتهاء ولا يموت لقلنا له قد اتخذته إله وشبهته بالله وكذا اسم الرزاق وكذا باقى صفات الله التى شبههوا أل البيت فيها بالله تعالى
    قال تعالى فالله هو الولى تأمل الإختصاص وقال ولله الأسماء الحسنى لله فقط وهم جعلوا الأسماء الحسنى لأل البيت يحيون الموتى ويرزقون وهكذا

    قال تعالى
    (قَالُوا أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ)
    كل من عدى الله

    إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ

    تشمل الحسين وعلىّ أم لا؟

    اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ



    وَمَا كَانَ هَظ°ذَا الْقُرْآنُ أَنْ يُفْتَرَىظ° مِنْ دُونِ اللَّهِ


    وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ


    وَلَا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكَ وَلَا يَضُرُّكَ

    كل أحد لا ينفع ولا يضر فتشمل

    يقول الشيعة هذه الأية ليس المقصود بها الحسين وأل البيت لأنهم ينفعون ويضرون
    نقول إذا كان النبى نفسه الذى هو أعظم منهم قال الله له
    (قُل لَّا أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلَا نَفْعًا) فمن دونه فى الفضل أولى فدل على أن الأية لم تبق أحداً حتى النبى نفسه لا ينفع ولا يضر

    وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ
    وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ

    وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ



    وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ


    وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقًا


    وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَةٌ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنْتَصِرًا


    وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي


    وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لِيَكُونُوا لَهُمْ عِزًّا


    مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا


    مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ

    اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ

    وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاء

    وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ

    قُلِ اللَّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ لَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعًا وَلَا ضَرًّا

    أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ




    قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاءَ


    تأمل تكرار الكلمة وتخصيص الله بها واختصاصه بهذه الصفة

    فعمّم ولم يخص أحد فلو كان يجوز لنا اتخاذ أولياء من البشر لما عمّم الله فى آيات كثيرة ولم يخصص بل لو كان هناك تخصيص لخصص لنا ولدلنا

    فدل على تحريم دعاء غيره واتخاذهم أولياء من دونه وتحريم التوسل بالمخلوقين كذلك


  15. #60
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,795
    فمَن كان يدعوا النبى ؟

    طيب نضرب مثل بعلىّ لأنه أعظم عندكم من النبى

    مَن كان يدعوا هل كان يقول يا نبى الله إبراهيم اغثنى وارزقنى يا موسى يا محمد ؟!!
    لم يكن يدعوا أحد

    طيب

    هل كان يتوسل بأحد
    يقول اللهم إنى أتوسل إليك بالنبى بالحسين بالنبى ؟
    لا

    لم يكن هو ولا النبى ولا الصالحين البتة

    وكل روايات السنة ليس فيها هذا دل على شركيتها
    طيب

    تقول كتبنا مشحونة بهذا

    نقول كتبكم مؤلفة لهذا

    للشرك

    كتب تحملك لجنهم حملاً أشر كتب فى الوجود كتبك

    كتب الدعارة أهون منها

    فكتب السنة حجة عليك وليس فيها التوسل بمخلوق ولم يكن فعل النبى البتة أن يتوسل بالأنبياء دل على ان (وابتغوا إليه الوسيلة ) هى تقربوا إليه بالعمل الصالح لا أن تتوسل بأحد فى الدعاء


صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •