صفحة 5 من 18 الأولىالأولى 123456789101112131415 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 75 من 269
  1. #61
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,700
    ونقل بعض المهتدين للدين الحق

    إعترف عالمهم الكبير .. علي البروجردي .. فقال :-

    " لعل (الحديث) الصحيح المعتبر المدرج في تلك الكتب (الكتب الأربعة الرئيسية عند الإثناعشرية) كالشعرة البيضاء في البقرة السوداء " (طرائف المقال للبروجردي 2/ 308 ) . يعنى قليل جدا ً جداً يعنى أكثر من 99 بالمائة من الدين غير صحيح وهم يعتمدون إعتماداً أساسياً على الأحاديث المكذوبات والضعيفة فى دينهم

    يقول عالمهم مرتضى العسكري :-

    " إن أقدم الكتب الأربعة زمانا وأنبهها ذكرا وأكثرها شهرة هو كتاب الكافي للشيخ الكليني .. فيه 9485 حديث ضعيف ، من مجموع 16121 حديث .. وقد ألف أحد الباحثين في عصرنا صحيح الكافي إعتبر من مجموع 16121 حديثا من أحاديث الكافي 3328 حديثاً صحيحاً (!!!) وترك 11693 حديثا منها لم يراها حسب اجتهاده صحيحة " ( معالم المدرستين لمرتضى العسكري 3/ 282 )
    لا زلنا صبراً



    وهذه إضافة هامة طيبة من الأخ الحبيب الفاضل فتى الشرقية
    أحب أن أضيفها

    قال حفظه الله

    آلآف الرويات نسبها الشيعة إلى أهل البيت (عليهم السلام) في "الكافي لشيعتنا"..... ألا يوجد منها رواية واحدة صحيحة السند عن أصحاب الكساء ؟؟؟؟

    فما فائدة الرواية اذا كانت مكذوبة ومختلقة

    وهنا اشير الي أشهر رواتكم
    جابر بن يزيد الجعفي .
    قال عنه العاملي : روى سبعين ألف حديث عن الباقر !!!!

    وهذا أبو عبد الله جعفر الصادق ابن الباقر ماذا يقول عن أحاديث جابر ؟

    إنه يقول : والله ما رأيته عند أبي قط إلا مرة واحدة وما دخل علي قط !!!

    وهو يروي عن الباقر 70 ألف حديث وعن غيره 140 ألف حديث !!!

    وأوثق رجال الشيعة على الإطلاق رجل اسمه
    زرارة بن أعين .
    وهو أوثق رواة الشيعة بالإتفاق .

    جاء في حاشية كتاب الفهرست للطوسي :

    زرارة بن أعين أكبر رجال الشيعة فقها وحديثا ومعرفة بالكلام إجتمعت فيه خلال الفضل والدين.
    ( الفهرست ص 104 )

    وقال النجاشي عن زرارة بن أعين هذا :شيخ أصحابنا في زمانه ومتقدمه ، اجتمعت فيه خلال الفضل والدين .

    ( رجال النجاشي ص 125 )

    وقال الكشي :أجمعت العصابة على تصديق هؤلاء الأولين وذكر منهم زرارة ثم قال :

    وأفقههم زرارة .

    زرارة هذا هو أوثق رواتكم على الإطلاق ...

    اقرأ ماذا تقولون في هذا الرجل :

    عن يونس بن عبد الرحمن عن ابن مستان قال : سمعت زرارة يقول : رحم الله أبا جعفر – أي الباقر . وأما جعفر فإن في قلبي عليه لفتة . فقلت له (أي لابن مستان ): ما حمل زرارة على هذا ( أي هذا الكلام عن الإمام الصادق) ؟ قال : حمله على هذا أن أبا عبد الله أخرج مخازيه !!

    ( رجال الكشي ص 131 )

    وعن علي بن أبي حمزة عن أبي عبد الله قال : قلت : {والذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم } .طبعا الآية ما فيها والذين آمنوا ، ، بل فيها { الذين آمنوا } ولكن هذا لقلة اهتمام رواتكم بالقرآن الكريم.

    قال أبو عبد الله : أعاذنا الله وإياك من هذا الظلم ، قلت ما هو ؟ فقال : هو ما أحدث زرارة وأبو حنيفة.

    ( الكشي ص 131 )

    وقال أبو عبد الله عن زرارة : كذب علي والله كذب علي والله ، لعن الله زرارة لعن الله زرارة لعن الله زرارة !
    ( الكشي ص 133 )

    وعن أبي عبد الله أنه قال لأبي بصير - ولا ننسى أن أبي بصير هذا هو من بال الكلب في أذنه على باب الإمام :

    ما أحدث أحد في الإسلام ما أحدث زرارة من البدع ، عليه لعنة الله .

    ( الكشي ص 134 )


    سند أعظم من سند !!

    وعن أبي عبد الله أنه قال لرجل : متى عهدك بزرارة ؟ قال : قلت : ما رأيته منذ أيام .

    قال : لا تبالي ، وإن مرض فلا تعهده ، وإن مات فلا تشهد جنازته . قلت : زرارة ؟! ( متعجبا مما قال )..

    قال : نعم … زرارة ، شر من اليهود والنصارى ومن قال إن الله ثالث ثلاثة !!

    ( الكشي ص 142 )

    طبعا حملتوا جميع هذه الروايات على مطية واحدة معروفة وهي مطية التقية بمعني أن الإمام قال هذا في زرارة حتى ما ينتبه الناس إليه تقية !

    و هذا من كذبكم ، لأنه طعن بزرارة مع أبي حنيفة . وهل لكي يتقي يطعن في علماء أهل السنة تقية ؟!

    ألم يطعن في زرارة عند الشيعة فقط . ..

    قال الكشي :

    أجمعت العصابة على تصديق هؤلاء الأولين وذكر منهم زرارة ..










  2. #62
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,700
    سنكمل بإذن الله تعالى صب الحمم .. اعترافاتهم بوضع المذهب وكذبه
    ولنا وقفة مع ادعائهم عصمة الأئمة من المعاصى والخطأ البشرى والوحى لهم والمهدى المزعوم وأن طاعة الأئمة طاعة لله وأمرهم أمر الله وغير ذلك كثييييير

    وكنا قد وعدنا بقل مقطع محرج من كتب الشيعة كيف عامل على رضى الله عنه أمه أم المؤمنين لما سافرت للصلح
    لم تقاتل عائشة علىّ أبداً يا كذبة بحث فريد لشيخ الإسلام عما حدث بين الصحابة
    الحمد لله والصلاة والسلام على النبى وآله وسلم
    فإن الناظر والباحث عن الحق يجد حجم الزور والتزييف الذى تحويه كتب الشيعة فإن أكذب كتب التاريخ والعقيدة كتب الشيعة
    وقد وضع الطواغيت هذه الأحاديث واستثمروا ما شجر بين الصحابة لهدم الإسلام أعظم استثمار
    وقد نجحوا فى تخريج أجيال تعادى المسلمين وتستحل دمائهم
    وكما يقول العلماء إن أعظم الكذب موجود عند الشيعة
    فإن السيدة عائشة لم تقاتل سيدنا علىّ رضى الله عنه أبداً بل ولاالصحابة بل لم يقاتلهم علىّ نفسه أيضاً بل أوقع أصحاب الفتنة بين الفريقين فى الظلام بعد ما اتفقوا على الصلح فرموا كل فريق بسهام فظن كل فريق أنه قد غٌدر به فأخذ يدفع عن نفسه فقاتل
    وأدل شيء ما جاء فى كتب الشيعة وهو موافق لما عند السنة من إكرام علىّ للسيدة عائشة بعد ما وقف عليها فلو كانت كما يقولون كافرة فاجرة حاشا لله لقتلها وهو الذى قاتل ممكّن وانتصر أفيعجز أن يقتلها ؟
    بل أكرمها وأمر بإكرامها ويدل عليه أنه لم يجهز على الجريح ويتع المدبر ويسبى منهم بل خرجت الخوارج لما طلبوا من علىّ سبيهم فقال أتسبون أمكم [عائشة] فخرجوا عليه وكفروه
    جاء عندهم
    قال علي عليه السّلام لمحمّد بن أبي بكر: شأنك بأختك فلا يدنو أحد منها سواك، فأدخل محمّد يده الى عائشة فاحتضنها ثم قال: أصابك شيء؟ قالت: لا، ولكن من أنت؟ ويحك فقد مسست منّي ما لا يحل لك، فقال محمّد: أسكتي فأنا محمّد أخوك، فعلت بنفسك ما فعلت، وعصيت ربك وهتكت سترك وأبحت حرمتك، وتعرضت للقتل، ثم ادخلها البصرة وأنزلها في دار عبدالله بن خلف الخزاعي»
    قال ا لمسعودى «وخرجت عائشة من البصرة، وقد بعث معها علي أخاها عبد الرحمن بن أبي بكر وثلاثين رجلا وعشرين امرأة من ذوات الدين من عبد القيس وهمدان وغيرهما، ألبسهن العمائم وقلدهن السيوف وقال لهن: لا تعلمن عائشة أنكن نسوة وتلثمن كأنكن رجال وكن اللاتي تلين خدمتها وحملها، فلما أتت المدينة قيل لها: كيف رأيت مسيرك؟ قالت: كنت بخير، والله لقد أعطى علي بن أبي طالب فأكثر، ولكنه بعث معي رجالا أنكرتهم، فعرفها النسوة أمرهن فسجدت وقالت: ما ازددت والله يا ابن أبي طالب الاّ كرماً»»»
    روى الخوارزمي باسناده عن سالم بن أبي الجعد، قال: «ذكر النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم خروج بعض ازواجه فضحكت عائشة، فقال: أنظري يا حميرا أن لا تكونيه أنت، ثم التفت إلى علي بن أبي طالب فقال: يا أبا الحسن، ان وليت من أمرها شيئاً فارفق بها» العجب أن هذا فى كتبهم لماذا ارفق بها طالما هى كافرة والله يقول[ جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم]
    المصدر عند الشيعة
    http://www.al-milani.com/library/lib...=218&pgid=2419
    وهذه الروايات جعلت بعض الشيعة ترك التشيع لما وجد إكرام على لها
    وهذا الأصل العظيم الذى بنى الشيطان عليه تأسيس دين الشيعة بمعاونة الطواغيت وهو تأصيل العداء بين الصحابة ثم ادعاء التشيع لعلى ّ لهدم الإسلام وإدخال الشرك فيه
    وبعد نقل البحث لشيخ الإسلام درة تاج العلماء الأعجوبة التى خلقها الله ننقل إنصاف أهل السنة وإنصاف السيدة عائشة بعد ما تبين لها الحق ونقل السنة أحاديث تصوب رأى علىّ بإذن الله تعالى
    تابعونا









  3. #63
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,700
    قال ابن الزملكانى واصفاً شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله

    ماذا يقول الواصفون له *** وصفاته جلّت عن الحصر

    هو حجة لله قاهرة *** هو بيننا أعجوبة الدهر

    هو آية للخلق ظاهرة *** أنوارها أربت على الفجر
    تنبيه هام جداّ
    وقع فهم خاطىء لبعض كلام شيخ الإسلام لضعف ادراك كلام الأكابر فهو حين يقابل الحجة بحجة من باب الإلزام لا يعنى تجويزه لشيء هو يخطأه كثيراً بل نقل هو إصابة رأى على رضى الله عنه فخرج كلامه من باب إن كنتم تقولون كذا فلمخالفيكم أن يقولوا مثله وأولى فكلامه من باب المقابلة وإلزام الحجة فيتوهم القارىء أنه يجيز خلاف رأى على مثلاّ
    قال فى كتاب منهاج السنة فى رده عقائد الشيعة عن إدعاء مقاتلة السيدة عائشة لعلىّ رضى الله عنه
    والجواب أن يقال أما أهل السنة فإنهم في هذا الباب وغيره قائمون بالقسط شهداء لله وقولهم حق وعدل لا يتناقض وأما الرافضة وغيرهم
    من أهل البدع ففي أقوالهم من الباطل والتناقض ما ننبه إن شاء الله تعالى على بعضه وذلك أن أهل السنة عندهم أن أهل بدر كلهم في الجنة وكذلك أمهات المؤمنين عائشة وغيرها وأبو بكر وعمر وعثمان وعلي وطلحة والزبير هم سادات أهل الجنة بعد الأنبياء وأهل السنة يقولون إن أهل الجنة ليس من شرطهم سلامتهم عن الخطأ بل ولا عن الذنب بل يجوز أن يذنب الرجل منهم ذنبا صغيرا أو كبيرا ويتوب منه وهذا متفق عليه بين المسلمين ولو لم يتب منه فالصغائر مغفورة باجتناب الكبائر عند جماهيرهم بل وعند الأكثرين منهم أن الكبائر قد تمحى بالحسنات التي هي أعظم منها وبالمصائب المكفرة وغير ذلك
    وإذا كان هذا أصلهم فيقولون ما يذكر عن الصحابة من السيئات كثير منه كذب وكثير منه كانوا مجتهدين فيه ولكن لم يعرف كثير من الناس وجه اجتهادهم وما قدر أنه كان فيه ذنب من الذنوب لهم فهو مغفور لهم إما بتوبة وإما بحسنات ماحية وإما بمصائب مكفرة وإما بغير ذلك فإنه قد قام الدليل الذي يجب القول بموجبه إنهم من أهل الجنة فامتنع أن يفعلوا ما يوجب النار لا محالة وإذا لم يمت أحد منهم على موجب النار لم يقدح ما سوى ذلك في استحقاقهم للجنة ونحن قد علمنا أنهم من أهل الجنة ولو لم يعلم أن أولئك المعينين في الجنة لم يجز لنا أن نقدح في استحقاقهم للجنة بأمور لا نعلم أنها توجب النار فإن هذا لا يجوز في احاد المؤمنين الذين لم يعلم أنهم يدخلون الجنة ليس لنا أن نشهد لأحد منهم بالنار
    لا تدل على ذلك فكيف يجوز نقل ذلك في خيار المؤمنين والعلم بتفاصيل أحوال كل واحد واحد منهم باطنا وظاهرا وحسناته وسيئاته واجتهاداته أمر يتعذر علينا معرفته فكان كلامنا في ذلك كلاما فيما لا نعلمه والكلام بلا علم حرام فلهذا كان الإمساك عما شجر بين الصحابة خيرا من الخوض في ذلك بغير علم بحقيقة الأحوال شجر بين الصحابة خيرا من الخوض في ذلك بغير علم بحقيقة الأحوال إذ كان كثير من الخوض في ذلك أو أكثره كلاما بلا علم وهذا حرام لو لم يكن فيه هوى ومعارضة الحق المعلوم فكيف إذا كان كلاما بهوى يطلب فيه دفع الحق المعلوم وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم[ القضاة ثلاثة قاضيان في النار وقاض في الجنة رجل علم الحق وقضى به فهو في الجنة ورجل علم الحق وقضى بخلافه فهو في النار ورجل قضى للناس على جهل فهو في النار] فإذا كان هذا في قضاء بين اثنين في قليل المال أو كثيره فكيف بالقضاء بين الصحابة في أمور كثيرة
    فمن تكلم في هذا الباب بجهل أو بخلاف ما يعلم من الحق كان مستوجبا للوعيد ولو تكلم بحق لقصد اتباع الهوى لو لوجه الله تعالى أو يعارض به حقا اخر لكان أيضا مستوجبا للذم والعقاب ومن علم ما دل عليه القران والسنة من الثناء على القوم ورضا الله عنهم واستحقاقهم الجنة وأنهم خير هذه الأمة التي هي خير أمة أخرجت للناس لم يعارض هذا المتيقن المعلوم بأمور مشتبهة منها ما لا يعلم صحته ومنها ما يتبين كذبه ومنها ما لا يعلم كيف وقع ومنها ما يعلم عذر القوم فيه ومنها ما يعلم توبتهم منه ومنها ما يعلم أن لهم من الحسنات ما يغمره فمن سلك سبيل أهل السنة استقام قوله وكان من أهل الحق والاستقامة والاعتدال وإلا حصل في جهل وكذب وتناقض كحال هؤلاء الضلال
    وأما قوله وأذاعت سر رسول الله صلى الله عليه و سلم فلا ريب أن الله تعالى يقول [وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا فلما نبأت به وأظهره الله عليه عرف بعضه وأعرض عن بعض فلما نبأها به قالت من أنبأك هذا قال نبأني العليم الخبير]
    وقد ثبت في الصحيح عن عمر أنهما عائشة وحفصة [قلت إنصاف عمر إذ لم يخفى هذا]
    فيقال أولا هؤلاء يعمدون إلى نصوص القران التي فيها ذكر ذنوب ومعاص بينه لمن نصت عنه من المتقدمين يتأولون النصوص بأنواع التأويلات وأهل السنة يقولون بل أصحاب الذنوب تابوا منها ورفع الله درجاتهم بالتوبة
    لا زال كلامه








  4. #64
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,700
    قال
    وهذه الاية ليست بأولى في دلالتها على الذنوب من تلك الايات فإن كان تأويل تلك سائغا كان تأويل هذه كذلك وإن كان تأويل هذه باطلا فتأويل تلك أبطل
    ويقال ثانيا بتقدير أن يكون هناك ذنب لعائشة وحفصة فيكونان قد تابتا منه وهذا ظاهر لقوله تعالى[ إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما ]فدعاهما الله تعالى إلى التوبة فلا يظن بهما أنهما لم يتوبا مع ما ثبت من علو درحتهما وأنهما زوجتا نبينا في الجنة وأن الله خيرهن بين الحياة الدنيا وزينتها وبين الله ورسوله والدار الاخرة فاخترن الله ورسوله والدار الاخرة قلت[ وهذا موجود فى كتب الشيعة أنهم أخترن الله ورسوله] ولذلك حرم الله عليه أن يتبدل بهن غيرهن وحرم عليه أن يتزوج عليهن قلت[وهذا أدل شيء على إيمانهن بنص القرآن فلو كن غير ذلك لأمره بتطليقهن ولما حرم عليه الإستبدال بهن ] واختلف في إباحة ذلك له بعد ذلك ومات عنهن وهن أمهات المؤمنين بنص القران ثم قد تقدم أن الذنب يغفر وعفى عنه بالتوبة وبالحسنات الماحية وبالمصائب المكفرة
    ويقال ثالثا المذكور عن أزواجه كالمذكور عمن شهد له بالجنة
    من أهل بيته وغيرهم من الصحابة فإن عليا لما خطب ابنة أبي جهل على فاطمة وقام النبي صلى الله عليه و سلم خطيبا فقال [إن بني المغيرة استأذنوني أن ينحكحوا عليا انتبهم وإني لا اذن ثم لا اذن ثم لا اذن إلا أن يريد ابن أبي طالب أن يطلق ابنتي ويتزوج ابنتهن إنما فاطمة بضعة مني يريبني ما رابها ويؤذيني ما اذاها] فلا يظن بعلي أنه ترك الخطبة في الظاهر فقط بل تركها بقلبه وتاب بقلبه عما كان طلبه وسعى فيه
    وكذلك لما صالح النبي صلى الله عليه و سلم المشركين يوم الحديبية وقال لأصحابه انحروا واحلقوا رؤوسكم فلم يقم أحد فدخل مغضبا على أم سلمة فقالت من أغضبك أغضبه الله فقال ما لي لا أغضب وأنا امر بالأمر فلا يطاع فقالت يا رسول الله ادع بهديك فانحره وأمر الحلاق فليحلق رأسك وأمر عليا أن يمحو اسمه فقال والله لا أمحوك فأخذ الكتاب من يده ومحاه فمعلوم أن تأخر علي وغيره من الصحابة عما امروا به حتى غضب النبي صلى الله عليه و سلم إذا قال القائل هذا ذنب كان جوابه كجواب القائل إن عائشة أذنبت في ذلك فمن الناس من يتأول ويقول إنما تأخروا متأولين لكونهم كانوا يرجون تغيير الحال بأن يدخلوا مكه واخر يقول لو كان لهم تأويل مقبول لم يغضب النبي صلى الله عليه و سلم بل تابوا من ذلك التأخير ورجعوا عنه مع أن حسناتهم تمحو مثل هذا الذنب وعلى داخل في هؤلاء أجمعين
    وأما الحديث الذي رواه وهو قوله لها تقاتلين عليا وأنت ظالمة له فهذا لا يعرف في شيء من كتب العلم المعتمدة ولا له إسناد معروف وهو بالموضوعات المكذوبات أشبه منه الأحاديث الصحيحة بل هو كذب قطعا فإن عائشة لم تقاتل ولم تخرج لقتال وإنما خرجت لقصد الإصلاح بين المسلمين وظنت أن في خروجها مصلحة للمسلمين ثم تبين لها فيما بعد أن ترك الخروج كان أولى فكانت إذا ذكرت خروجها تبكي حتى تبل خمارها
    وهكذا عامة السابقين ندموا على ما دخلوا فيه من القتال فندم طلحة والزبير وعلي أجمعين ولم يكن يوم الجمل لهؤلاء قصد في الاقتتال ولكن وقع الاقتتال بغير اختيارهم فإنه لما تراسل على وطلحة والزبير وقصدوا الاتفاق على المصلحة وأنهم إذا تمكنوا طلبوا قتلة عثمان أهل الفتنة وكان على غير راض بقتل عثمان ولا معينا عليه كما كان يحلف فيقول والله ما قتلت عثمان ولا مالأت على قتله وهو الصادق البار في يمينه فخشى القتله أن يتفق على معهم على إمساك القتلة فحملوا على عسكر طلحة والزبير فظن طلحة والزبير أن عليا حمل عليهم فحملوا دفعا عن أنفسهم فظن على أنهم حملوا عليه فحمل دفعا عن نفسه فوقعت الفتنة بغير اختيارهم وعائشة ا راكبة لا قاتلت ولا أمرت بالقتال هكذا ذكره غير واحد من أهل المعرفة بالأخبار
    وأما قوله وخالفت أمر الله في قوله تعالى [وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأول]ى فهي ا لم تتبرج تبرج الجاهلية الأولى والأمر بالاستقرار في البيوت لا ينافى الخروج لمصلحة مأمور بها كما لو خرجت للحج والعمرة أو خرجت مع زوجها في سفرة فإن هذه الاية قد نزلت في حياة النبي صلى الله عليه و سلم وقد سافر بهن رسول الله صلى الله عليه و سلم بعد
    لا زال كلامه



  5. #65
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,700


    قال
    ذلك كما سافر في حجة الوداع بعائشة ا وغيرها وأرسلها مع عبد الرحمن أخيها فأردفها خلفه وأعمرها من التنعيم وحجة الوداع كانت قبل وفاة النبي صلى الله عليه و سلم بأقل من ثلاثة أشهر بعد نزول هذه الاية ولهذا كان أزواج النبي صلى الله عليه و سلم يحججن كما كن يحججن معه في خلافة عمر وغيره وكان عمر يوكل بقطارهن عثمان أو عبد الرحمن بن عوف وإذا كان سفرهن لمصلحة جائزا فعائشة اعتقدت أن ذلك السفر مصلحة للمسلمين فتأولت في ذلك
    وهذا كما أن قول الله تعالى [يا أيها الذين امنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وقوله ولا تقتلوا أنفسكم يتضمن نهى المؤمنين عن قتل بعضهم بعضا كما في قوله ولا تلمزوا أنفسكم وقوله لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وكذلك قول النبي صلى الله عليه و سلم إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومك هذا في شهركم هذا في بدلكم هذا وقوله صلى الله عليه و سلم إذا التقى المسلمات بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار قيل يا رسول الله هذا القاتل فما بال المقتول قال كان حريصا على قتل صاحبه
    فلو قال قائل إن عليا ومن قاتله قد التقيا بسيفهما وقد استحلوا دماء المسلمين فيجب أن يلحقهم الوعيد
    لكان جوابه أن الوعيد لا يتناول المجتهد المتأول وإن كان مخطئا فإن الله تعالى يقول في دعاء المؤمنين[ ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا] قال قد فعلت فقد عفى للمؤمنين عن النسيان والخطأ والمجتهد المخطىء مغفور له خطؤه وإذا غفر خطأ هؤلاء في قتال المؤمنين فالمغفره لعائشة لكونها لم تقر في بيتها إذ كانت مجتهدة أولى
    وأيضا قلو قال قائل إن النبي صلى الله عليه و سلم قال إن المدينة تنفى خبثها وينصع طيبها وقال لا يخرج أحد من المدينة رغبة عنها إلا أبدلها الله خيرا منه أخرجه في الموطأ كما في الصحيحين عن زيد بن ثابت عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إنها طيبة يعني المدينة وإنها تنفى الرجال كما تنفى النار خبث الحديد وفي لفظ تنفى الخبث كما تنفى النار خبث الفضة وقال إن عليا خرج عنها ولم يقم بها كما أقام الخلفاء قبله ولهذا لم تجتمع عليه الكلمة
    لكان الجواب أن المجتهد إذا كان دون علىّ لم يتناوله الوعيد فعلىّ أولى أن لا تناوله الوعيد لاجتهاده وبهذا يجاب عن خروج عائشة ا وإذا كان المجتهد مخطئا فالخطأ مغفور بالكتاب والسنة
    وأما قوله إنها خرجت في ملأ من الناس تقاتل عليا على غير ذنب
    فهذا أولا كذب عليها فإنها لم تخرج لقصد القتال ولا كان أيضا طلحة والزبير قصدهما قتال علي ولو قدر أنهم قصدوا القتال فهذا هو القتال المذكور في قوله تعالى[ وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغث إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفىء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم ]فجعلهم مؤمنين إخوة مع الاقتتال وإذا كان هذا ثابتا لمن هو دون أولئك المؤمنين فهم به أولى وأحرى
    وأما قوله إن المسلمين فهم به أولى وأحرى
    وأما قوله إن المسلمين أجمعوا على قتل عثمان
    فجوابه من وجوه أحدها أن يقال أولا هذا من أظهر الكذب وأبينه فإن جماهير المسلمين لم يأمروا بقتله ولا شاركوا في قتله ولا رضوا بقتله
    أما أولا فلأن أكثر المسلمين لم يكونوا بالمدينة بل كانوا بمكة واليمن والشام والكوفة والبصرة ومصر وخراسان وأهل المدينة بعض المسلمين
    وأما ثانيا فلأن خيار المسلمين لم يدخل واحد منهم في دم عثمان

    لا زال كلامه

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,700

    قال
    لا قتل ولا أمر بقتله وإنما قتله طائفة من المفسدين في الأرض من أوباش القبائل وأهل الفتن وكان علي يحلف دائما إني ما قتلت عثمان ولا مالأت على قتله ويقول اللهم العن قتلة عثمان في البر والبحر والسهل والجبل وغاية ما يقال إنهم لم ينصروه حق النصرة وأنه حصل نوع من الفتور والخذلان حتى تمكن أولئك المفسدون ولهم في ذلك تأويلات وما كانوا يظنون أن الأمر يبلع إلى ما بلغ ولو علموا ذلك لسدوا الذريعة وحسموا مادة الفتنة
    ولهذا قال تعالى واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة فإن الظالم يظلم فيبتلى الناس بفتنة تصيب من لم يظلم فيعجز عن ردها حينئذ بخلاف ما لو منع الظالم ابتداء فإنه كان يزول سبب الفتنة
    الثاني أن هؤلاء الرافضة في غاية التناقض والكذب فإنه من المعلوم أن الناس أجمعوا على بيعة عثمان ما لم يجمعوا على قتله فإنهم كلهم بايعوه في جميع الأرض فإن جاز الاحتجاج بالإجماع الظاهر فيجب أن تكون بيعته حقا لحصول الإجماع عليها وإن لم
    يجز الاحتجاع به بطلت حجتهم بالإجماع على قتله لا سيما ومن المعلوم أنه لم يباشر قتله إلا طائفة قليلة ثم إنهم ينكرون الإجماع على بيعته وقولون إنما بايغ أهل الحق منهم خوفا وكرها ومعلوم أنهم لو اتفقوا كلهم على قتله وقال قائل كان أهل الحق كارهين لقتله لكن سكتوا خوفا وتقية على أنفسهم لكان هذا أقرب إلى الحق لأن العادة قد جرت بأن من يريد قتل الأئمة يخيف من ينازعه بخلاف من يريد مبايعته الأئمة فإنه لا يخيف المخالف كما يخيف من يريد قتله فإن المريدين للقتل أسرع إلى الشر وسفك الدماء وإخافة الناس من المريدين للمبايعه
    فهذا لو قدر أن جميع الناس ظهر منهم الأمر بقتله فكيف وجمهورهم أنكروا قتله ودافع عنه من دافع في بيته كالحسن بن علي وعبد الله بن الزبير وغيرهما
    نتابع....







  7. #67
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,700
    بعد الانتهاء من تكريم على رضى الله عنه للسيدة عائشة حال تمكنه وفى سلطانه وملكة وبين اتباعه

    نكمل



    هذا وقد صُرع الدين الشيعى وانتهى عند هذه الكلمة
    يقول..وينقل

    عالمهم الفذ الوحيد البهبهاني يعترف :-

    " لا شبهة في أن عشر معشار الفقه (الإثناعشري) لم يرد فيه حديث صحيح ، و القدر الذي ورد فيه الصحيح لا يخلو ذلك الصحيح من إختلالات كثيرة ... وانسد طريق العلم !! "


    راجع (الفوائد الحائرية للوحيد البهبهاني - ص 488 وما بعدها) .








    عن جعفر الصادق قال : رحم الله عبدا حببنا إلى الناس ، ولم يبغضنا إليهم ، أما والله لو يروون محاسن كلامنا لكانوا به أعز وما استطاع أحد أن يتعلق عليهم بشيء ولكن أحدهم يسمع الكلمة فيحط عليها عشرا .
    (الكافي ج8 ص 192)


    وقال أيضا : إن ممن ينتحل هذا الأمر (أي التشيع ) ليكذب حتى إن الشيطان ليحتاج إلى كذبه !!

    (الكافي ج 8 ص 212).

    وقال كذلك : لو قام قائمنا بدأ بكذاب الشيعة فقتلهم .
    (رجال الكشي ص 253)





    وهذا أحد علمائهم يشهد بهذا –محمد بن باقر البهبودي محقق كتاب الكافي وأحد علماء الشيعة – يقول : ومن الأسف أننا نجد الأحاديث الضعيفة والمكذوبة في روايات الشيعة أكثر من روايات السنة . وهذا قاله في مقدمة الكافي .
    فهذه شهادات الشيعة على أنفسهم ،

    جابر بن يزيد الجعفي ، من أشهر رواة الشيعة .

    قال العاملي : روى سبعين ألف حديث عن الباقر !!!!

    وهذا أبو عبد الله جعفر الصادق رحمه الله تعالى ابن الباقر يقول ماذا يقول عن أحاديث جابر ؟ يقول : والله ما رأيته عند أبي قط إلا مرة واحدة وما دخل علي قط !!!

    وهو يروي عن الباقر 70 ألف حديث وعن غيره 140 ألف حديث !!!

    وهذا لا شك أنه عند أهل السنة من الكذابين الذي هو جابر الجعفي . ثم كذلك ، ثبت عن كثير من علماء الشيعة أن رواياتهم متضاربة لا يمكن التوفيق بينها أبدا !!!

    وهذا باعترافهم .



    قال الحر العاملي : الحديث الصحيح هو ما رواه العدل الإمامي الضابط في جميع الطبقات .
    ثم قال : وهذا يستلزم ضعف كل الأحاديث عند التحقيق !! لأن العلماء لم ينصوا على عدالة أحد من الرواة إلا نادرا !! وإنما نصوا على التوثيق وهو لا يستلزم العدالة قطعا !!
    ثم قال : كيف وهم مصرحون بخلافها ( أي العدالة ) حيث يوثقون من يعتقدون فسقه وكفره وفساد مذهبه !!!!!!

    والعجيب ان هذا الحر العاملي الذي هو صاحب كتاب وسائل الشيعة الذي هو من الكتب الثمانية المعتمدة عندهم !!

    ويقول كذلك : فيلزم من ذلك ضعف جميع أحاديثنا لعدم العلم بعدالة أحد منهم !!!!
    (الوسائل ج 30 ص 260)

    . وقال أيضا : والثقات الأجلاء من أصحاب الإجماع وغيرهم يروون عن الضعفاء والكذابين والمجاهيل حيث يعلمون حالهم . ثم ماذا ؟! قال : ويشهدون بصحة حديثهم !!!!!! وهذا قاله في
    (الوسائل ج 30 ص 206)

    وقال أيضا : ومن المعلوم قطعا أن الكتب التي أمروا عليهم السلام بالعمل بها ، كان كثير من رواتها ضعفاء ومجاهيل !!!!! وهذا في
    (الوسائل ج 30 ص 244)






  8. #68
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,700
    نتابع صب الحُمم

    لكن نقف وقفة على دليل قرآنى على كذب معظم ما عندهم وضعف سنده لأل البيت الكرام وهو أن الشيعة لا ينقلون الروابات إلا عن أل البيت الكرام فقط ويسمونهم المعصومون ولنا وقفة قرآنية مع هذا ولكن نقول هنا أن أهل السنة نقلوا السنة عن طريق آل البيت وغير آل البيت وكتبهم مشحونة بالنقل عن آل البيت ونقل كلام النبى الكريم فى فضائل آل البيت وسيأتى إن شاء الله

    نقول دلت أدلة قرآنية على أن المؤمنين فى الرعيل الأول حملوا العلم وبديهى أن يقتضى هذا ويستلزم رضائه سبحانه عن أن ينقلوا العلم للأمة بل ودلت أدلة آخرى مباشرة بأمر الله فيه جملة من صحابة النبى بحمل القرآن والسنة وتبليغها

    قال تعالى (لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ) الحكمة السنة

    تأمل سماهم مؤمنين والشيعة يقولون كفار

    هذا أولاً
    ثانياً:: سمى سبحانه تعليمه للصحابة القرآن والسنة مِنّه ويلزم منه رضائه سبحانه أن يعلموا غيرهم وينقلوا هذا العلم لأن الله تعالى ما حذر من أخذ العلم منهم بل فى الأية مدح لهم بأنهم علماء أخذوا العلم مباشرة من النبى الكريم ولا يصح فى العقول شيء أن يذكر الله هذا ثم يكره سبحانه نقل العلم عنهم بل فى الأية مدح لنقل العلم عنهم وهذه يسميها علماء الأصول دلالة الإقتضاء أى ذكره سبحانه لكذا يقتضى على إقراره له
    وقال سبحانه (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ )
    انظر وتأمل بعث فى الأميين وهم العرب فلم يقل بعث فى آل البيت رسولاً منهم فدل على ما دل عليه الكلام السابق
    وهذه دعوة إبراهيم (رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ )
    تأمل فيهم ولم يقل فى آل البيت
    فالأيات الثلاثة منطبقة تماماً
    بل أمر الله أمر مباشر فقال
    (وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُوا كَافَّةً ۚ فَلَوْلَا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ )

    وإنذار القوم المجاهدين إذا رجعوا إليهم بديهى جداً أنه يقتضى أن المنقول لهم العلم سيتقلونه

    يعنى المسافرون لا يعلمون ما جد من القرآن والسنة لغيابهم عدة أشهر فى الجهاد

    فلما يرجعوا أمر الله من مكث ليتعلم أن يعلمهم

    ودلالة الإقتضاء تدل على أن المُعلمون سينقلونه لمن بعدهم

    وهذا ما حدث فى الأمة ونقله السنة وهذا ما تكفر بنقله الشيعة وتجعله كذب
    والنقل فقط عن آل البيت
    وهدم أصل يهدم باقى الأصول وبيان كذبهم عليك فى شيء يدلك على كذبهم فى باقى الأمور









  9. #69
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,700
    قال تعالى (وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)
    تأمل فإن جهنم حرها شديد لمن ضل ولمن كذب القرأن

    ولتكن

    أمر من الله

    لمن؟
    للصحابة
    لم يقل وليكن من آل البيت مجموعة
    بل قال منكم
    أمة

    جماعة

    ماذا تفعل ؟

    يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف (كله) وينهون عن المنكر (كله)

    ما هى صفتهم وجزائهم

    وأؤلئك هم المفلحون

    والشيعة يقولون أؤلئك هم الخاسرون

    وكما مضى لا يمكن أبداً أن الله يأمر مجموعة من الصحابة تنقل العلم ثم يحرم على الأمة أخذ العلم عنهم بدعوى فسقهم أو ردتهم
    ودلت على أن العلم غير محصور فى آل البيت فقط
    ويقتضى أيضاً أن هذا العلم سينقل عن طريقهم وأن من نقل عن طريقهم ومعهم آل البيت الكرام فقد أصاب
    ومعلوم للكل أن السنة أسعد بهذه الإصابة إصابة الحق لأنهم نقولوا العلم القرآن والسنة عن طريق آل البيت والصحابة
    يوضحه قوله تعالى

    (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۗ)
    والشيعة يقولون ويكفرون بالله
    تأمل جعل الخيرية فى أول هذه الأمة فالخطاب للصحابة
    وهذه الخيرية لأنهم نقلوا الدين فمن لم يأخذ الدين عنهم فقد أخذ عن الشيطان وضل عن الحق وهذا ظاهر فى مرويات الشيعة الكفرية

    كأن الله يزور قبر الحسين

    مرويات شيطانية

    وفاطمة من حريم الله

    وعلىّ يعلم الغيب كعلم الله

    إلى غير ذلك



    يوضحه ما سننقله بإذن الله فى بحث منفرد

    أدلة من القرآن العظيم على إيمان أبى بكر وعمر وعثمان

    سننقل بإذن الله وثائق من كتب الشيعة اعتراف علمائهم بأن أهل السنة أضبط من الشيعة فى نقل الأحاديث وأن كثير من أحاديث الشيعة مكذوب على آل البيت لا سيما الطعن فى الخلافاء الراشدين

    هو يقول ذلك
    وكان بعض المستشرقين ممن جاء ليكيد للإسلام قال كلمة حق من انبهاره من دقة أهل السنة فى علم الحديث
    قال ليفخر المسلمون كيف شاءوا بعلم الحديث

    علم ليس له نظير فى الوجود
    ولعلنا نعرض بإذن الله لإثبات مرويات السنة مدى دقة العلماء فى نقل الأحاديث

    دقة تبهر العقل

    ولكن بعد أن نقف مع كل عقائد الشيعة وننقضها من كتاب الله تعالى بإذن الله








  10. #70
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,700
    قال تعالى


    وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَىظ° فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ غڑ

    فكيف يأتمن الله كافرات أو فاسقات على ذكر كتابه ونقله.. تأمل يظهر لك الحق

    والخطاب لنساء النبى بلا استثناء


    فمن أولى بالحق الأن السنة الذين روو عمن أمرهن الله بتلاوة القرآن وذكر السنة


    وبديهى أنه سينقل عنهن لا سيما الأشياء التى لا يطلع عليها الناس ويحتاجون إليها لتكون تشريع للأمة والتى لا تعرف إلا عن طريق أمهات المؤمنين


    فقولوا لنا كم عدد مروياتكم عن النبى ؟

    عرفونا لتعرفوا الحق

    وكم مروياتكم عن أمهات المؤمنين


    الشيعة يكفرون حفصة وعائشة أكثر من روى عنها الأمة


    فمن نقل عنها أولى بالصواب والحق ممن لم ينقل عنها لأنه وافق القرآن


    قال تعالى ( إن جائكم فاسق بنبأ فتبينوا )

    دلت الأية على عدالتهن كلهن والتى قبلها على إيمانهن كلهن بل وعدالتهن






    قل يا شيعى نحن ننقل عن آل البيت الذين نقلوا عن علىّ رضى الله عنه

    الذى يعلم كل شيء كعلم الله ومما يعلم الدين فنقله للمعصومين عن الخطأ والمعاصى

    والمعصومون نقلوه لنا

    فهم لا يخطأون وهم قادرون ولو كانوا أفراداً على تحمل هذا الكم من العلم وحدهم

    نقول


  11. #71
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,700
    هذا هو المحك وما كنت أحب أن أسبق الأحداث يا شيعى لأن لنا وقفات طويلة مع ما يفترونه على الله ويدعونه
    وكنت أحب أن أقسمه لفقرات كل فقرة رد على شيء
    ونحاول الأن أن نختصر الكلام جداً فى مسألة هل آل البيت قادرين على نقل العلم كله





    فلو قلت للشيعة قد قال الله تعالى عن أفضل البشر (قل إنما أنا بشر مثلكم ) قالوا هم بشر ليسوا كباقى البشر

    وهذا مبنى على أصل عظيم هو ما بعث الله به رسله جميعاً وأنزل به كتبه ونقضته الشيعة وهو تفرد الله تعالى بالربوبية فلا رب للكون غيره قيوم السماوةات والأرض ليس معه شريك يدبر الكون وله أسماء وصفات لا يشاركه فيها أحد

    قال تعالى (ليس كمثله شيء)
    والشيعة يقولون أن أل البيت الكرام مثل الله تعالى

    وكذا لا شريك له فى إلاهيته فلا إله تُصرف له العبادة غيره من دعاء وصلاة ونذر وسجوده وتوكله وغير ذلك من عبادة الخوف والرجاء التعبدى لا تُصرف الا لله تعالى

    فمن أشرك مع الله غيره فى ربوبيته بأن اعتقد أن غير الله شريك لله فى خلقه أو رزقه أو إحيائه أو قدرته على تدبير الأمر أو إجابة الدعاء فقد كفر بجميع أنبيائه ودعوة الرسل وكفر بما خلق من أجله وكفر بالقرآن العظيم وكذب به ومأواه جهنم

    ومعلوم للدنيا أن المسلمون السنة هم من وافق القرآن فى هذا
    والشيعة نقضوه
    ومن اعتقد أن أحد يشبه الله تعالى فى أسمائه وصفاته فهو كذلك
    ومن اعتقد جواز صرف العبادة لغيره من دعاء وغيره فقد نقض لا إله الا الله وكفر بالنبى وبما كان عليه آل البيت








    ولكى لا يغلو أحد فى بشر أو حجر أو صنم رسخ الله هذا المعنى بوضوح فى القرآن

    فقال عن أفضل البشر
    (قل إنما أنا بشر مثلكم )

    وقال عن عيسى وأمه (كانا يأكلان الطعام ) أى هم فى بشريتهم كالبشر يمرضون ويأكلون الطعام ومن أكل الطعام احتاج للخلاء لبشريته رغم أنهم من أفضل البشر وهذا حالهم كبشر فى الدنيا لكمال الإختبار للناس

    يسأله الله تعالى يوم القيامة أأنت قلت للناس اتخذونى وأمى إلاهين من دون الله ؟

    لذا رد آل البيت الكرام يوم القيامة سيكون كرد عيسى وهو أنهم سيتبرأون من عبادة الشيعة لهم وغلوهم فيهم






    فإن قالوا هم أفضل من الأنبياء لذا تكون قدرتهم أعلى من قدرة البشر ولا تنطبق عليهم هذه الآيات
    كما صرحوا بذلك
    اوائل المقالات للشيخ المفيد [ص70 وص71 ]
    - القول في المفاضلة بين الأئمة والأنبياء - عليهم السلام -

    يقول ( قدس سره ) :- قد قطع قوم من أهل الإمامة بفضل الأئمة (ع) من آل محمد (ص) على سائر من تقدم من الرسل والأنبياء سوى نبينا محمد (ص)، وأوجب فريق منهم لهم الفضل على جميع الأنبياء سوى أولي العزم منهم - عليهم السلام - وأبى القولين فريق منهم آخر وقطعوا بفضل الأنبياء كلهم على سائر الأئمة (ع)، و هذا باب ليس للعقول في إيجابه والمنع منه مجال ولا على أحد الأقوال فيه إجماع، وقد جاءت آثار عن النبي (ص) في أمير المؤمنين - عليه السلام - وذريته من الأئمة، والأخبار عن الأئمة الصادقين أيضا من بعد، وفي القرآن مواضع تقوي العزم على ما قاله الفريق الأول في هذا المعنى،









  12. #72
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,700
    ومنقول أيضاً عنهم

    و قال المجلسي ( قدس سره ) ايضاً في الاعتقادات: 78 في الحواشي في الباب الحادي عشر في سياق حديثه عن الضروريات . (( وأما إنكار ما عُلم ضرورة من مذهب الإمامية، فهو يلحق فاعله بالمخالفين، ويخرجه عن التديّن بدين الأئمة الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين كإمامة الأئمة الإثني عشر وفضلهم وعلمهم، ووجوب طاعتهم، وفضل زيارتهم، وأمّا مودتهم وتعظيمهم في الجملة، فمن ضروريات دين الإسلام، ومنكره كافر كالنواصب والخوارج.
    وممَّا عد من ضروريات دين الإمامية؛ استحلال المتعة وحج التمتع، والبراءة من أبي بكر وعمر وعثمان ومعاوية ويزيد بن معاوية وكل من حارب أمير المؤمنين صلوات الله عليه أو غيره من الأئمة، ومن جميع قتلة الحسين صلوات الله عليه وقول «حي على خير العمل» في الأذان.
    ثم لا بد أن تعتقد في النبي والأئمة (صلوات الله عليهم) أنهم معصومون من أول العمر إلى آخره، من صغائر الذنوب وكبائرها، وكذا في جميع الأنبياء والملائكة، وأنهم أشرف المخلوقات جميعاً، وأنهم أفضل من جميع الأنبياء والملائكة، وأنهم يعلمون علوم جميع الأنبياء، وأنهم يعلمون علم ما كان وعلم ما يكون إلى يوم القيامة )) .


    و يقول السيد الخميني ( قدس سره ) : "وإن من ضروريات مذهبنا أن لأئمتنا مقاماً لا يبلغه ملك مقرب ولا نبي مرسل،



  13. #73
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,700
    تصريح اهل البيت صلوات الله عليهم بأفضليتهم على جميع الخلق :-


    اولاً : روي مسندا إلى رسول الله صلى الله عليه وآله قال : {{ من والانا وائتم بنا، وقبل منا ما أوحي إلينا، وعلمناه إياه، وأطاع الله فينا، فقد والى الله، ونحن خير البرية، وولدنا منا، ومن أنفسنا، وشيعتنا منا من آذاهم آذانا ومن أكرمهم أكرمنا، ومن أكرمنا كان من أهل الجنة }} .
    ( بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 65 - الصفحة 45 ) .



  14. #74
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,700
    عن امير المؤمنين (ع) في وصف آل محمد { ...هم خاصة الله وخالصته وسر الديان وكلمته ، وباب الايمان وكعبته وحجة الله ومحجته وأعلام الهدى ورايته وفضل الله ورحمته ، وعين اليقين وحقيقته ، وصراط الحق وعصمته ، و مبدء الوجود وغايته ، وقدرة الرب ومشيته ، وام الكتاب وخاتمته ، وفصل الخطاب ودلالته ، وخزنة الوحي وحفظته ، وآية الذكر وتراجمته ، ومعدن التنزيل ونهايته فهم الكواكب العلوية والانوار العلوية المشرقة من شمس العصمة الفاطمية ، في سماء العظمة المحمدية والاغصان النبوية النابتة في دوحة الاحمدية والاسرار الالهية المودعة في الهياكل البشرية ، والذرية الزكية ، والعترة الهاشمية الهادية المهدية اولئك هم خير البرية ... } ( مشارق أنوار اليقين(ص114-117)/ البحار ج25- ص169-174 )



    ثالثاً : عن أمير المؤمنين ( سلام الله عليه ) : { إن الله حين شاء تقدير الخليفة وذرأ البرية ..... نزع قبساً من ضيائه فسطع، ثم اجتمع النور في وسط تلك الصور الخفية فوافق ذلك صورة نبينا محمد صلى الله عليه وآله، فقال الله عز من قائل: أنت المختار المنتخب، وعندك مستودع نوري وكنوز هدايتي، من أجلك أسطح البطحاء، وأمرج الماء، وأرفع السماء، وأجعل الثواب والعقاب والجنة والنار، وأنصب أهل بيتك للهداية، وأوتيهم من مكنون علمي ما لا يشكل عليهم دقيق ولا يعييهم خفي، وأجعلهم حجتي على بريتي، والمنبهين على قدرتي ووحدانيتي، ثم أخذ الله الشهادة عليهم بالربوبية والإخلاص بالوحدانية فبعد أخذ ما أخذ من ذلك شاب ببصائر الخلق انتخاب محمد وآله فقبل أخذ ما أخذ جل شأنه ببصائر الخلق انتخب محمد وآله .وأراهم أن الهداية معه والنور له والإمامة في آله، تقديماً لسنة العدل، وليكون الإعذار متقدماً ..... ثم انتقل النور إلى غرائزنا، ولمع في أئمتنا، فنحن أنوار السماء وأنوار الأرض، فبنا النجاء ومنا مكنون العلم وإلينا مصير الأمور، وبمهدينا تنقطع الحجج، خاتمة الأئمة، ومنقذ الأمة، وغاية النور، ومصدر الأمور، فنحن أفضل المخلوقين، وأشرف الموحدين، وحجج رب العالمين، فليهنأ بالنعمة من تمسك بولايتنا وقبض على عروتنا } .
    ( مروج الذهب:1/32 ) .

    رابعاً : عن جابر بن يزيد الجعفي ، قال : قال أبو جعفر محمد بن علي الباقر قال : {{ .... ( قال الله ) يا محمد أنت حبيبي وخليلي وصفيي وخيرتي من خلقي ، أحب الخلق إلي ، وأول من ابتدأت من خلقي . ثم من بعدك الصديق علي بن أبي طالب أمير المؤمنين وصيك به أيدتك ونصرتك ، وجعلته العروة الوثقى ، ونور أوليائي ، ومنار الهدى ، ثم هؤلاء الهداة المهتدون ، من أجلكم ابتدأت خلق ما خلقت ، فأنتم خيار خلقي وأحبائي وكلماتي وأسمائي الحسنى ، وأسبابي ، وآياتي الكبرى ، وحجتي فيما بيني وبين خلقي ، خلقتكم من نور عَظَمَتي ... }}
    (حلية الأبرار 1: 13 ج2 بحار الانوار 25 : 17 ج31) .
    يـتـبــع


  15. #75
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,700
    وبعضهم صرح أن على ّ رضى الله عنه أفضل من النبى


    1. الشيعة يقولون ما لا يطبقون كلمة بأفواههم فقط القرآن الثقل الأكبر أى الحجة العظمى
    2. فالنرجع للقرأن ليفصل بيننا
    3. نقتبس من الأحاديث السابقة ما نحن بصدده ونرجىء باقى ما فيها لحينه لطول الكلام فيه كقولهم أنتم خيار خلقي وأحبائي وكلماتي وأسمائي الحسنى
      و
      وأنهم يعلمون علم ما كان وعلم ما يكون إلى يوم القيامة

      نقتبس

      من أجلكم ابتدأت خلق ما خلقت


      و مبدء الوجود وغايته

      شوف يا شيعى نقسم لك بالله العظيم على محبة آل البيت الكرام وإجلالهم ومحبة الحسين سيد شباب أهل الجنة هو والحسن ولعن الله من قتل الحسين ورضى بقتله

      أخاطب وجدانك.. قلبك... فطرتك.... حبك لربك

      طلب واحد بيسط سهل

      فيه لك عظيم نفع وأجل نعمة

      أن تخلوا بربك العظيم وتدعوه وحده ولا تدعوا معه لا علىّ ولا فاطمة رضوان الله عليهما

      تدعوه وتجرب بعد طول جفاء منك وبعد

      تجرب لذة مناجاة ربك ...خالقك ..من بيده ملكوت كل شيء وحده من يراك ويسمعك ويعلم ما فى قلبك وحده

      قل له ربى اهدنى لما اختلف فيه من الحق بإذنك
      جرب البكاء له
      دعك من الخشوع لعلى واخشع لربك فقط مرة بصدق

      قل له إلاهى خالقى رازقى ليس لى إلا أنت
      إن تركتنى ضللت وتخلدت فى جهنم
      ربى أنت الهادى للحق اهدنى

      نجنى
      لا أحب ضلال الطريق
      لا أريد أن أُحشر مع إبليس

      لا أريد حر جهنم

      أريد مرافقة النبيين وآل البيت
      أقول لك

      سؤال واصبر علىّ

      هل من الممكن أن يكون ما عليه الشيعة من الشيطان ويخالف دين آل البيت أم لا؟
      سؤال
      قل لى ممكن
      إذا فابحث وقف مع نفسك وقفة صادقة

      أقول لك أهمس فى أذنك
      هل ترى آل البيت رضوان الله عليهم يخالفون القرأن؟
      قل لى مستحيل
      وأنا أقولها لك لا يمكن أبداً رضوان الله عليهم
      فلو رأيت القرآن يخالف كلام الشيعة ترى مع مَن سيكون أهل البيت؟
      مع كتاب الله أم مع الشيعة؟
      ستقول مع القرآن
      فلو أثبت لك مخالفة ما قلوه لك من القرآن تتبع القرآن وآل البيت أم تتبع إملاء الشيطان؟
      تقول أتبع القرآن
      عظيم
      ولو خالف القرآن ما فى كتبهم تشك أنها كتب من إملاء الشيطان ؟

      بديهى وطبيعى تقول نعم
      طيب
      تعلم أن الشيطان فقيه فى الشر أم لا؟
      تقول نعم
      تعلم أن الشيطان استدرج الأمم السالفة ودخل لهم من باب لا يتصوره أحد منهم؟
      تعلم أنه كما قال ابن عباس رضى الله عنهما أن ود وسواع ويغوث ويعوق ونسر الأصنام التى عبدها قوم نوح كانت أسماء لأناس صالحين فلما ماتوا اوحى الشيطان إليهم أن انصبوا فى مجالسهم التى كانوا يجلسون فيها تماثيل صور مجسمة لهم تذكركم بالعبادة ؟
      دخل عليهم من باب العبادة فلما مات هذا الجيل عبدت

      كذا دخل اللعين للشيعة من باب حب آل البيت ووصل ببعضهم أن قال علىّ هو الله
      وبعضهم قال قدرة الله وعين الله ويد الله وبعضهم قال هو مثل الله له صفات الله
      فدين مبنى على هدم أعظم أصل من أصول دين الرسل ودين محمد وأله تشك فى بطلانه؟
      لما تفاجىء بمخالفة مذهب الشيعة لأصل قرآنى عقائدى توحيدى لله أفلا يشير إليك ويهمس لك ويدلك على أنه ليس من عند الله
      فكيف يكون من عند الله وقاله آل البيت وهو يخالف القرآن والمعلوم بالضرورة من دين الرسل جميعاً؟
      ثم ألا يكون فيه دلالة أن باقى كلامهم كذب فى كذب كما ظهر كذبهم على ربهم ونبيهم وآل بيته؟
      ألا يرشدك موافقة عقائد المسلمين السنة للكتاب المجيد الحجة والنور المبين على أنهم على الحق وما ينكرونه على الشيعة قد أصابوا فيه؟
      ألا يدلك عدم انكار المعممين للسجود للقبور والدعاء للمخلوقين أنهم على باطل ورضاء بالشرك ؟
      ألا يدلك أن آية لا يستطيع أن يقرأ آية قوم لا يعرفون عن دين الحق شيء ؟
      وسأتى لك بفيديوهات لهم وهم لا يحسنون أن يقرأوا آية من كتاب الله
      ولو قرأوا لا يتدبروا ويفهموا ولو فهموا خالفوا القرآن وناقضوه وعاندوه وكفروا به

      تأمل معى الأيات ثم اختر لنفسك إما دين محمد وأله أو دين الشيطان










صفحة 5 من 18 الأولىالأولى 123456789101112131415 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •