صفحة 21 من 21 الأولىالأولى ... 1112131415161718192021
النتائج 301 إلى 306 من 306
  1. #301
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    لم يذكر الله إلا الرسل والأنبياء فقط وطاعتهم

    قال تعالى (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا لِّتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا)
    شاهداً
    يوم القيامة ولم يذكر أن الأئمة سيشهدون على الناس ولم يذكر أل البيت الكرام

    ومبشراً

    ونذيراً


    فأين الإمامة ووظائفها المخترعة
    قال ( ولكنا كنا مرسلين) ولم يقل منصّبين أئمة

    عندنا علماء بعد الأنبياء هم ورثة الأنبياء

    كما فى الحديث عند السنة والشيعة (العلماء ورثة الأنبياء وإن الإنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهما ولكن ورثوا العلم) وهذا عند الشيعة قد أوردته من قبل وأتيت بمصدره عند الشيعة وبأدنى بحث تجده

    لأن هذا الحديث يهدم أصلين

    أكذوبة ظلم الصّديق للسيدة فاطمة عليها السلام ومنعها ميرثها والأصل الثانى أن النبى ما قال

    (الأئمة ورثة الأنبياء) ولو كان هناك أئمة بالمفهوم الشيعى لذكرهم هنا مكان العلماء لأن مهام العلماء التى ذكرها النبى هنا جعلها الشيعة هى مهام الأئمة وضافوا عليها والسنة الصحيحة عندنا وعندكم ترد عليكم فبمن تؤمن

    تؤمن بالله ورسوله

    أم تؤمن بهم وتخلد فى النار بلا خروج؟
    قال تعالى
    (يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَن يُرْضُوهُ إِن كَانُوا مُؤْمِنِينَ) فلو كان هذا الغلو فى آل البيت ومكانتهم صحيحة لزادهم فى الأية


    (أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّهُ مَن يُحَادِدِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدًا فِيهَا غڑ ذَظ°لِكَ الْخِزْيُ الْعَظِيمُ) فلو كانت مكانة آل البيت هكذا كما يزيدون فيهم ليألهوهم لزادهم الله فى الأية

    لو كان الرادّ على أئمتهم كما ذكروا لذكر الله أن من يحاد الأئمة له نار جهنم ولزادهم فى الأية
    قال تعالى
    (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) فلو كانوا هكذا لزادهم الله ولزاد الأئمة وأل البيت الكرام


    والعجيب أن الله قال
    (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا)

    وهم يقولون أن الصحابة أعظم من آذى الله ورسوله

    وأظلمهم أبو بكر وعمر وعثمان ونرى الله تعالى ما لعنهم فى الدنيا بل جعل لهم العاقبة وأعزهم أعظم عز يكون !!!
    قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ آمِنُوا بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِّمَا مَعَكُم مِّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَىظ° أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ ) أى جعلهم قردة وخنازير فالله ما لعنهم بل نصرهم أعظم نصر
    وقال


    (وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً غڑ وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ) الهجرة للرسول لنصرة الدين وإقامته ولم يذكر إلى الهجرة للرسول ما ذكر الأئمة ولا أعلمنا بحق أل البيت الذى ذكرونه فى كتبهم







  2. #302
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    قال تعالى

    (إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَىظ° نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ غڑ وَأَوْحَيْنَا إِلَىظ° إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَىظ° وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ غڑ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا * وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلًا لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ غڑ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَىظ° تَكْلِيمًا*رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ غڑ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا*لَّظ°كِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنزَلَ إِلَيْكَ غ– أَنزَلَهُ بِعِلْمِهِ غ– وَالْمَلَائِكَةُ يَشْهَدُونَ غڑ وَكَفَىظ° بِاللَّهِ شَهِيدًا)
    تأمل الآيات سيقت مساق حصر الوحى وتفصيله وبيان مَن أوحى الله إليهم والسياق خير قرينة وشاهد على هذا

    تأمل

    إنا أوحينا إليك

    كما
    أوحينا إلى نوح

    والنبيين من بعده

    هود وصالح عليهما السلام

    ثم جاء من بعدهم إبراهيم

    وَإِسْمَاعِيلَ
    وَإِسْحَاقَ
    وَيَعْقُوبَ

    وَالْأَسْبَاطِ

    وَعِيسَىظ°

    وَأَيُّوبَ

    وَيُونُسَ
    وَهَارُونَ
    وَسُلَيْمَانَ غڑ
    وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا

    تأمل التفصيل يدل على الحصر للوحى فى هؤلاء

    ولو سكت سبحانه هنا لقلنا هؤلاء فقط الأنبياء الموحى إليهم

    ولكن قال تعالى



    وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلًا لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ غڑ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَىظ° تَكْلِيمًا
    وهذه تسمية الأنبياء الذين نص على أسمائهم في القرآن ، وهم : آدم وإدريس ، ونوح ، وهود ، وصالح ، وإبراهيم ، ولوط ، وإسماعيل ، وإسحاق ، ويعقوب ، ويوسف ، وأيوب ، وشعيب ، وموسى ، وهارون ، ويونس ، وداود ، وسليمان ، وإلياس ، واليسع ، وزكريا ، ويحيى ، وعيسى وكذا ذو الكفل عند كثير من المفسرين ، وسيدهم محمد .
    فذكر اجملاً بعد تفصيل وهو ما قصصناهم عليك من قبل

    لو سكت الله هنا لقلنا هؤلاء أصحاب الوحى فقط لأن الله قال أول الأيات

    أوحينا إليك كما أى مثل ما
    ثم أخذ تعالى يعدد مَن أوحى إليهم ثم

    قال ورسلاً لم نقصصهم عليك

    فيه دلالة واضحة وإشارة مفهمة أن الوحى كان للأنبياء والرسل فقط

    فقط

    فقط

    فقط

    ومن تدبر سياق الأيات وجد هذا

    لأن الله أعقبها بقوله

    لَّظ°كِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنزَلَ إِلَيْكَ غ– أَنزَلَهُ بِعِلْمِهِ غ– وَالْمَلَائِكَةُ يَشْهَدُونَ غڑ وَكَفَىظ° بِاللَّهِ شَهِيدًا
    إذاً الكلام على ما أنزله وأوحاه لعباده وتقريره وذكر مَن هم
    هذا بعد أن ذكر أن الرسل هم الحجة وأرسلهم الله لكى لا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل

    فلو كان هناك أئمة ! يوحى إليهم وحجة لأدخلهم الله ضمن من أوحى إليه خاصة أن الله فصّل من أوحى إليه ولم يقل الأئمة دل على عدم الوحى لأحد غير الأنبياء

    وقلنا من قبل لو احتجوا بوحى الله لأم موسى فاحتج عليه بوحى الله للنحل فهل النحل كانوا أنبياء؟ أو مبلغون عن الله وحجة؟!


  3. #303
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    والعجيب أنهم يقولون من صفات وخصائص الأئمة أنهم يوحى إليهم

    طيب بديهى لكل عاقل أن من أوحى الله إليه شيء يبلغه وإلا كان ملعوناً مغضوباً عليه كما مضى

    (ما على الرسول إلا البلاغ)

    فنسأل الشيعة سؤال لو مكثوا مائة سنة لا يجيبون عليه البته إلا باختراع جواب كعادتهم مخالف للمسؤل عنه للخروج من الفضيحة

    أين ما أوحى الله للأئمة من الهدى والعلم والنور والتشريع ؟
    الأئمة الإثنى عشر
    علي بن أبي طالب رضى الله عنه

    الحسن والحسين رضى الله عنهما
    علىّ بن الحسن ومحمد بن على

    جعفر بن محمد وموسى بن جعفر

    على بن موسى ومحمد بن على
    على بن محمد والحسن العسكرى
    محمد بن الحسن المهدى المنتظر الذى تعفن فى السرداب
    هاتوا لنا كل الوحى الذى أوحى إليهم على حدى كلٌ باسمه
    ولن يأتوا

    فإما أنهم لم يوح إليهم

    أو أوحى إليهم وكتموه
    فإن أوحى إليهم فاتونا به وإن لم تأتونا فقد انتهى الدين الشيعى
    وسؤال أخر فيه نهاية الدين الشيعى

    هاتوا لنا ما ذكرتم أنها من مهام الإمام وأنه سيفعلها للأمة

    نحن خلفائنا ومنهم علىّ رضى الله عنهم مسطر عندنا ما فعلوه للأمة وصلاحهم وإصلاحهم وجهادهم وفتوحاتهم ونشر العلم والتوحيد والسنة ومحاربة الشرك والبدع وإحلال الحلال وتحريم الحرام والحكم بما أنزل الله وتحقيق العدل وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وما قلته هى أوامر قرآنية لا يمكّن الله إلا لمن إقامها بنص القرآن

    (الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ غ— وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ)
    وذكُرت سيرتهم من العبادة والزهد والورع والتقوى

    فهاتوا لنا ما هو منوط بالأئمة وما أوحى لهم وما صنعوه

    والعجيب أنهم ما حكموا وبعضهم مات مقتول كما تقولون فأين حقق ما هو منوط به
    والأعجب منه أن المهدى معه القرآن الصحيح ! هذا هو الكفر البواح
    فهل القرآن الصحيح أوحى إليه أم إلى غيره
    فلو كان أوحى إلى غيره فلماذا لم يخرجه وكتمه ؟
    وإن كان أوحى إليه فما الذى أوحى إلى علىّ من التشريع للأمة والحسن والحسين و.... وأين هو؟

    فلو قلتم كتموه رميتموهم بأعظم ما يرمى به مسلم كتم الوحى

    وإن قلتم بلغوه

    فأين هو؟!!!

    الشيعى ما يقول شيء إلا لو تأملته تجده يوقعه فى ورطة ويلزمه بإلزام لا مخرج منه فلما قالوا يوحى إليهم ولهم خصائص لزمهم لوازم وهى الإتيان بهذه الخصائص والرحمة للأمة بهم وما فعلوه لدين الله والإتـيان بالوحى الذى أُوحى إليهم
    فتأمل كل مدعائاتهم تجدها هكذا تدل على شراك أوقعوا نفسهم فيه وهكذا كل باطل لأنه ليس من عند الله



  4. #304
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    طاعتهم طاعة الله ومعصيتهم معصة الله
    قال تعالى

    (وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله )
    فلو كان أحد واجب الطاعة مع الرسول لذكره الله وسنأتى على شبهتهم

    قال تعالى
    (لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا قد يعلم الله الذين يتسللون منكم لواذا فليحذر الذين يخالفون عن امره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم)

    ولم يذكر ذلك للأئمة !!ولم يقل فاليحذر الذين يخالفون الأئمة فإن طاعتهم طاعتى ومعصيتهم معصيتى والراد عليهم كالراد علىّ
    تعالى الله عما يشركون
    وقال( من يطع الرسول فقد أطاع الله)
    ولم يقل من يطع الأئمة فقد أطاع الله

    (وان تطيعوه تهتدوا ) ولم يذكر الأئمة!!
    وقال تعالى (ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلهم الكتاب الحكمة ويزكيهم وقال تعالى كما أرسلنا فيكم رسولا منكم يتلو عليكم آياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون)

    وقال تعالى (لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفى ضلال مبين )
    وقال تعالى (هو الذى بعث فى الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم يعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين وآخرين منهم لما يلحقوا بهم وهو العزيز الحكيم)

    وقد أمر بطاعة الرسول كقوله تعالى( قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين) ولم يقل أطيعوا الأئمة



    وقوله تعالى (وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول واحذروا فإن توليتم فاعلموا انما على رسولنا البلاغ المبين)

    وقوله (وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما عليه ماحمل وعليكم ماحملتم وأن تطعيوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين) الى قوله (وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون) إلى قوله تعالى( إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله وإذا كانوا معه على أمر جامع لم يذهبوا حتى يستأذنوه إلى قوله أو يصيبهم عذاب أليم)


    وقوله تعالى (وما أرسلنا من رسول الا ليطاع بإذن الله ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما فلا وربك لايؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لايجدوا في انفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما)
    أين الأئمة هنا ولو كان طاعة الأئمة طاعة لله والراد عليهم كالراد على الله وهو على حد الشرك لبينه الله فى كتابه القائل سبحانه (ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شيء)

    وقوله تعالى( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم) ولم يقل أتبعوا الأئمة



    وقوله تعالى (وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ) ولم يذكر الأئمة


    وقوله تعالى (ومن يطع الله والرسول فاولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا )انظر كيف جعل رتبة الأنبياء أعلى رتبة وهذا ينسف ما قاله الخمينى وينسف غلو الطواغيت فى الأئمة وانهم أفضل من الأنبياء وان الإمامة أعلى من النبوة !! ولم يقل فأولئك مع الأئمة
    قال تعالى وسلام على المرسلين
    سلام على موسى وهارون
    قل الحمد لله وسلام على الذين اصطفى

    ولم يسلم على الأئمة فى كتابه
    وفضل الأنبياء فى القرأن المجيد وفضل النبى خاصة أكثر وأشهر من أن نأتى بآيات تدل عليها فلو كان الأئمة وعلىّ رضى الله عنه أفضل من الأنبياء لذكره الله تعالى



    وقوله تعالى( ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار) إلى قوله (ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها )
    ولم يقل من يطع و يعصى الأئمة فتأمل

    وقوله تعالى (ومن يعص الله ورسوله فان له نار جهنم خالدين فيها ابدا)

    وقوله تعالى (يوم تقلب وجوههم فى النار يقولون ياليتنا اطعنا الله وأطعنا الرسولا وقالوا ربنا انا اطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا)


    أخشى عليك يا شيعى من أن تكون من أهل هذه الأية
    وقوله تعالى ( ويوم يعض الظالم على يديه يقول ياليتني اتخذت مع الرسول سبيلا ياويلتى ليتني لم اتخذ فلانا خليلا لقد أضلنى عن الذكر بعد إذ جاءنى وكان الشيطان للانسان خذولا )
    فهذه النصوص توجب اتباع الرسول فإن الرسول بلغ الكتاب والكتاب أمر بطاعة الرسول ولا يختلف الكتاب والرسول ألبتة كما لا يخالف الكتاب بعضه بعضا
    فهذه الأيات تنسف نسفاً ما يعتقده هؤلاء من تفضيل الأئمة على الأنبياء وأن طاعتهم طاعة الله ومعصيتهم معصية لله
    فإما أن تؤمن بالقرآن أو تؤمن بأكابرك وتكفر بالله
    أختر لنفسك ..





  5. #305
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    قالوا دليل وجوب طاعتهم ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ غ– فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ غڑ)
    قلنا من قبل أن هذا من اتباع المتشابه والتلاعب بألفاظ القرآن ليتفق مع ما اخترعوه

    يقولون كل من أوجب الله طاعتهم معصومون أوقعهم ذلك فى لازم لا مخرج منه وهو أن الله أمر بطاعة الوالدين فهل لهم العصمة وكذا طاعة الزوجة واجبة لزوجها وكلٌ طاعته واجبة بالمعروف فلا طاعة فى المنكر فهل الزوج معصوم؟
    ثانياً :: تحكمكم أن الأية فى الحكام فقط تحكّم بلا دليل وتحكمكم أن الأية فى الحكام الذين هم الأثنى عشر تحكّم بلا دليل

    أما أولا::لأنه لو كان هكذا فقد أوقعتم أنفسكم فى مأزق لا مخرج منه فقد أجمع المسلمون قاطبة على صحة إمامة الخلفاء الثلاثة وصوّب القرآن خلافتهم أبى بكر وعمر وعثمان كما نقلناه فى بحث آخر فهل هم معصومون ؟
    فلازم قولكم أنهم معصومون

    ثانياً:: الأية ليست فى الأمراء والحكام والخلفاء فقط بل فى العلماء كذلك

    قال تعالى (وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ غ– وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىظ° أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ) فهل كان هناك حكام فى عهد النبى؟؟

    فلم يبق إلا علماء الصحابة لأنهم أهل العلم والإستنباط والفهم يرشدون الجاهل والمتعلم فى ما أشكل عليه


    فهل العلماء معصومون واجوا الطاعة مطلقاً ؟!!


    فلم تكن الأية خاصة فى الخلفاء ولا الإمامة بالمفهوم الشيعى فلماذا الإستدلال بها على العصمة والطاعة المطلقة

    ثالثاً :: طاعة أولى الأمر لأنهم غير معصومين ولا يوحى إليهم مقيدة بطاعة الله بدليل آخِر الأية

    فأخِر الأية وضّح ذلك لأن الله عند التنازع لم يردنا لأولى الأمر لعدم عصمتهم من الخطأ والهوى بل أمر بالرد إلى الله (لكتابه ) وللرسول (لسنته) التى ضيعها الشيعة ولم يأمر بالرد لأولى الأمر قال بعد ما استدللتم به
    فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ولم يقل وأُولى الأمر

    فبطل ما تدّعون وقد مضى الرد على استدلالهم بآية الإبتلاء فلم يبق لهم شيء بفضل الله

    إلا أن يبحثوا عن شيء يهدموا به دين الله وتوحيده فيقعوا على متشابه فرده بالمحكم بل وأدق من ذلك أن فى ما يستدلون به فخ يقعون فيه عند التأمل ودليل يدل على بطلان دعواهم كما ذكر شيء الإسلام ابن تيمية رحمه الله

    ما استدل صاحب بدعة على بدعته بدليل صحيح إلا أخرجت من الدليل ما يرد عليه


  6. #306
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    بحثوا فوجدوا قوله تعالى ( يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ غ– فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولَظ°ئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا ) قالوا إذاً الإمامة أعظم من النبوة لأنه يدعى الإنسان بالإمام ولا يدعى بالنبى والرسول!

    قلنا لا تتلاعبوا بالألفاظ ولا تتلاعبوا بكتاب الله والمتشابه فيدخلكم الله النار فقد توعد من يتلاعب بالمتشابه من كتابه

    قلنا من قبل أن أقوى ألفاظ العموم كل وجميع

    فكل أناس كل أنسان سيدعى يوم القيامة بإمامه وقد دللنا من قبل أن هناك أناس وأمم لم يرسل فيهم رسول فبالتالى ليس لهم إمام ودللنا عليه من القرأن أن من ليس لهم رسول ليس لهم إمام إى حاكم بالمعنى السنى وحاكم منصّب من الله يعلم الغيب مثل الله ويقدر على الخلق مثل الله ! معصوم!

    فهؤلاء بمن يُدعون ؟
    ثانياً:: كلمة إمام كلمة مشتركة متشابهه بين عدة معانٍ فلماذا حملها على الإمام بالمعنى الشيعى بلا دليل ولماذا لم تُحمل على المعنى السنى وهو الخليفة فيسقط بها الإستدلال ولماذا لم تحمل على أحد معانيها الأخر الكثيرة جداً فالإمام هو الطريق ( فَانْتَقَمْنَا مِنْهُمْ وَإِنَّهُمَا لَبِإِمَامٍ مُبِينٍ )أى طريق واضح يسلكونه فى سفرهم فلماذا عدم حملها على هذا وانتقاء معنى الإمام ثم جعله بالمعنى الذى لم يذكره أحد من المسلمين لا فى هذه الأمة ولا من قبل وهو المعنى الشيعى

    وهكذا الشيعة ينتقون من المجمل المتشابه ما يوافق ما أصّلوه ووضوعوه واخترعوه
    والإمام فى لغة العرب مَن يأْتمُ به الناسُ من رئيس أَو غيره، ومنه قول الله تعالى (
    وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا ) و (وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ غ–)

    والإمام القرآن والإمام الدليل فى السفر

    هنا
    https://www.almaany.com/ar/dict/ar-a...5%D8%A7%D9%85/
    والإمام الكتاب

    ( وكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ)
    فلماذا لا يكون تفسيرها هنا بالكتاب الذى أحصى العمل عمل الإنسان لأن لكل إنسان كتاب وليس لكل إنسان إمام لا بالمفهوم الشيء ولا السنى وليس لكل إنسان رسول كما ذكر الله فى كتابه

    بل ذكر المفسرون أن هذا معنى الآية وهناك قرآئن من داخل الآية ومن خارجها تدل على أن المراد بالإمام هنا كتاب الأعمال

    من داخل الآية قوله تعالى فى نفس الآية

    فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولَظ°ئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ بعد ذكر الدعوة للإمام
    فتبين أن الإمام هنا هو كتاب الأعمال أما القرائن الخارجية فقوله تعالى ( وترى كل أمة جاثية كل أمة تدعى إلى كتابها اليوم تجزون ما كنتم تعملون هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون )
    تأمل يستدلون بلفظة ندعوا

    وهنا قال تعالى كل أمة تُدعى
    تأمل تطابق اللفظتين
    وقال تعالى
    ( ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون ياويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا )
    القرائن الأخرى ما ذكرنا قريباً من قول الله تعالى
    يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ غ–
    ويقول

    (وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ) ولم يقل ماذا أجبتم الأئمة

    وقال (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَظ°ذَا غڑ قَالُوا شَهِدْنَا عَلَىظ° أَنفُسِنَا غ– وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَىظ° أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ)

    (يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَعَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّىظ° بِهِمُ الْأَرْضُ وَلَا يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثًا)

    ولم يذكر عصوا الأئمة
    وذكرنا قريباً أن من كان هذا شأنه فى الاخرة فهو أعظم شأنا من الأئمة المزعومين بالفهم الشيعى وأعظم من الأئمة عند السنة الذين هم الخلفاء خلفاء الرسول وإن كان الله ذكر شرفهم وعلو مكانتهم فى الأخرة إذاً هم أعلى مكانة من أى أحد فى الدنيا والفطرة عند كل أحد تقول هذا ولكنه دين مخترع مخالف للفطرة التى فطر الله الناس عليها

    ونزيد أيضاً قرائن

    قوله تعالى
    ( وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء ) أن الذى يوضع ويدعى له الكتاب ثم يُجاء بالنبيين ولم يقل الأئمة

    فلو كانت الأية يوم ندعوا كل أناس بإمامهم بمعنى الإمام الشيعى لما قال تعالى وجيء بالنبيين

    وقال تعالى ( إنا لننصر رسلنا فى الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد) فذكرهم ولم يذكر الأئمة دل على أنهم أفضل بما لا يعلمه إلا الله

    فسقط استدلالهم

    فهل من متشابه آخر يا منافقون؟

صفحة 21 من 21 الأولىالأولى ... 1112131415161718192021

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •