صفحة 18 من 21 الأولىالأولى ... 89101112131415161718192021 الأخيرةالأخيرة
النتائج 256 إلى 270 من 306
  1. #256
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    أفترى المسلمين يختلفون بعد هذ البيان ؟
    لا يمكن أبداً
    لذا أنزل الله القرآن لكى لا نختلف وقد مضت الآية التى تدل على ذلك
    قال تعالى لنبيه
    [
    وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِّنْ أَمْرِنَا ۚ مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَٰكِن جَعَلْنَاهُ نُورًا نَّهْدِي بِهِ مَن نَّشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا ۚ وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ]
    روحا تكون به الحياة وعكسها الموت
    ما كنت تدرى ما الكتاب ولا الإيمان
    كما قال الله له [
    تِلْكَ مِنْ أَنبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ ۖ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلَا قَوْمُكَ مِن قَبْلِ هَٰذَا ۖ فَاصْبِرْ ۖ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ ]
    ما كنت تعلمها أنت ولا قومك يعنى لا أنت تعلم الغيب ولا علىّ لأن علىّ من قومه فتنفى ما ادعاه الشيعة
    فاصبر إن العاقبة للمتقين تنفى مظلومية آل البيت لأنه كانت لهم العاقبة عاشوا بين الصحابة مكرمين وتثبت إيمان أبى بكر وعمر وعثمان وصحة خلافتهم لأن الله جعل لهم العاقبة دل على أنهم متقون
    ما كنت تدرى ما الكتاب ولا الإيمان
    تأمل بما أعقبها الله
    ولكن
    جعلناه نوراً

    أى القرآن
    نوراً
    ماذا يفعل تعالى بهذا النور؟
    نهدى به
    بالقرآن
    يعنى أن الإيمان موجود فى القرآن لأن الله ذكر قبلها الإيمان وقال بعدها ولكن جعلنا القرآن نوراً نهدى به إلى الإيمان
    فما لم يوجد فى القرآن فليس من الإيمان الصحيح
    نزل القرآن ليهدينا للإيمان كما فى الأية فنجد عقائد الإيمان التى تدعيها الشيعة كلها ليست فى القرآن
    نزل القرآن ليعلمنا فكيف يتم لنا تعليم بكلام مبهم لا يُفهم غير واضح الدلالة كــــــ [
    محمد رسول الله ] [ إن الساعة لآتية] [واعلم أنه لا إله إلا الله ]
    نزل القرآن هدى
    نهدى به
    بالقرآن
    فكيف يكون لنا هدى وكلامه
    مُشكل مُلِغز !
    فلابد أن يكون كلامه واضح الدلالة على المقصود ليتم الهدى والعلم والنور الذى هو ضد الظلمات

  2. #257
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    أفيوضح الله أحكام الحيض بهذا الجلاء حتى تعلم الأمة كيف تتعبد لله فى حال حيض المرأة ولا يوضح شأن كالإمامة بجلاء؟! [ ولن تجد لسنة الله تبديلاً ] وهو البيان والتعليم الواضح

  3. #258
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    فلو كانت من البيان والهدى والعلم لبينه الله ولعلمنا أياه

  4. #259
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    لو أتيت بمائة مليون عربى وأكثر وتلوت عليهم [ محمد رسول الله ] [فاجلدوهم ثمانين جلدة] [ فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة] [تلك عشرة كاملة] [فلكل واحد منها السدس] [ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهن ولد]

    وغيرها كثير كثير جداً

    ماذا يُفهم منها؟
    يفهم منها أن محمد رسول الله
    هل يفهم شيء آخر

    لا
    هذا هو تعليم الله لنا وإقامة الحجة علينا بشيء مفهوم لكل أحد واضح الدلالة
    [رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ غڑ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا]
    ويدل على أن القرآن مفهوم ليس كما يقولون له ظاهر وباطن والآيات واضحة فى ذلك لأنه يقيم الحجة على كل أحد
    طيب لو أتيت بمليون إيرانى وأكثر وعلمتهم اللغة العربية فتلوت عليهم هذا

    ماذا يفهمون؟
    يفهمون نفس الفهم وأى عاقل يقول هذا إلا من طمس الله على قلبه
    طيب لو أتيت بالمائة مليون وملايين الفرس ممن تعلموا العربية وقرأت عليهم

    [إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ]
    [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ غ–]
    هل يفهمون منها ولاية علىّ ابن أبى طالب رضى الله عنه؟
    لا أبداً ولو فهم منها الصحابة ذلك لطبقوها لأن الله أمر باتباعهم فى القرآن يعنى اتباع ما فهموه وطبقوه من القرآن

    إذاً وضحت المسألة

    شيء لا يدل على شيء ولا يفهم منه شيء فهو استدلال بشيء فى غير موضعه وتحريف لكلام الله ومراده رغم أن السياق يكذب ما يدعون لأنه يتكلم من مولاة اليهود والنصارى أى نصرتهم و يأمر بموالاة الله ورسوله

    ولم يذكر الأئمة

    وما يقال فى هذا يقال فى ما يحتجون به عن النبى

    فكلام النبى حاشا أن يكون مبهم مُلغز مُحيّر غير واضح

    لماذا ؟
    لأنه قال [ألا إنى أُوتيت القرآن ومثله معه ] وقال تعالى [ وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحى يوحى]
    فما قلناه عن كلام الله من الهدى والتعليم والتوضيح والتنوير نقوله عن كلام النبى صلى الله عليه وآله وسلم

    فمن أدعى أن هناك حكم عقدى فى كلام الله أو كلام رسوله أو حكم تحتاجه الأمة ولم يأت إلى بكلام مبهم فقد طعن فى الله ورسوله وطعن فى حكمة الله ورحمته وأسمائه وصفاته لأنه الحكيم الرحيم

    قال تعالى عن رسوله[لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ ]


    (عزيز عليه ما عنتم) ، أي: عزيز عليه عنتكم, وهو دخول المشقة عليهم والمكروه والأذى (حريص عليكم) ، يقول: حريص على هُدَى ضُلالكم وتوبتهم ورجوعهم إلى الحق

    فكيف بعد ذلك لا يوضح ويقول كلام مبهم ولا يذكر الولاية بألفاظ واضحة يفهما كل أحد والأية تستلزم ذلك وتحتمه

    فلو استدلوا علينا برواية [ من كنت مولاه فعلىّ مولاة ] و[ ألا ترضى أن تكون منى بمنزلة هارون من موسى] فقد طعن فى رسول الله

    إذ أنه لم يبين البيان الشافى الذى أمره الله به والبيان الواضح الجلى [ علىّ هو الإمام من بعدى ][ كما وضح فى رواية آخرى صحيحة [ الأئمة من قريش] ولم يقل الأئمة من آل البيت

    فهل يعجز النبى أن يوضح ويبين ؟

    فهذه منتهى أقدام القوم فى الإستدلال على الإمامة قد وضح لك ورأيت كيف أنها سراب
    فهذه الروايات لا تدل على شيء

    الأولى قال مولاه

    وكلمة ومولى لم تأت فى اللغة بمعنى الحكم أبداً
    وراجع هنا تجد

    https://www.almaany.com/ar/dict/ar-a...8%D9%84%D9%89/
    وسبب مقول القول لا يدل على الحكم وراجع سبب الحديث تجد هذا جلياً بل تدل على المولاة التى هى المحبة فمن تلاحى مع علىّ لم يختلف معه فى ولايته على المؤمنين حتى نقول أن النبى صوبه وأخبر بولايته على المؤمنين فأسباب الاحاديث والروايات أوضح شيء يبين معنى كلامه ومراده

    والثانية لا تدل على شيء البته فإن هارون توفاه الله فى حياة موسى فلم يخلفه من بعده وهو كان أكبر منه سناً وقص الله علينا أن موسى استخلفه فى حياته ولم يقص علينا أنه استخلفه فى بعد وفاته بل قال تعالى [أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَىظ° إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَّهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ غ–]

    إنما يستقيم لكم الإستدلال لو أخبرنا الله بأن هارون استخلف موسى بعده بل الذى أُستخلف بعده يوشع ابن نون الذى ذكره الله فى كتابه [وَإِذْ قَالَ مُوسَىظ° لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّىظ° أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا ] وهو الذى فتح بيت المقدس بعده لأن هارون كان قد توفى
    فلماذا لم يخبرنا الله باستخلاف هارون لموسى بعد وفاته لو كان صحيحاً

    وذكر قصة كلها عبر مع الخضر ولم يذكر أن هارون أُستخلف من بعده
    وهذا الإستخلاف فى الحياة هو الذى احتج به النبى لعلىّ لأن الله قال عن موسى [وَقَالَ مُوسَىظ° لِأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلَا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ]
    وكان سبب قول النبى لعلىّ ذلك هو حزن على أن النبى استخلفه ولم يأخذه معه للجهاد فقال له إنى استخلفتك كما استخلف موسى هارون أى فى حياته كما ذكرت الأية فأين الإستخلاف بعد الوفاة؟


  5. #260
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    فلو كانت من البيان والهدى والعلم لبينه الله ولعلمنا أياه




    لو أتيت بمائة مليون عربى وأكثر وتلوت عليهم [ محمد رسول الله ] [فاجلدوهم ثمانين جلدة] [ فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة] [تلك عشرة كاملة] [فلكل واحد منها السدس] [ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهن ولد]

    وغيرها كثير كثير جداً

    ماذا يُفهم منها؟
    يفهم منها أن محمد رسول الله
    هل يفهم شيء آخر

    لا
    هذا هو تعليم الله لنا وإقامة الحجة علينا بشيء مفهوم لكل أحد واضح الدلالة
    [رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ غڑ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا]
    ويدل على أن القرآن مفهوم ليس كما يقولون له ظاهر وباطن والآيات واضحة فى ذلك لأنه يقيم الحجة على كل أحد
    طيب لو أتيت بمليون إيرانى وأكثر وعلمتهم اللغة العربية فتلوت عليهم هذا

    ماذا يفهمون؟
    يفهمون نفس الفهم وأى عاقل يقول هذا إلا من طمس الله على قلبه
    طيب لو أتيت بالمائة مليون وملايين الفرس ممن تعلموا العربية وقرأت عليهم

    [إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ]
    [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ غ–]
    هل يفهمون منها ولاية علىّ ابن أبى طالب رضى الله عنه؟
    لا أبداً ولو فهم منها الصحابة ذلك لطبقوها لأن الله أمر باتباعهم فى القرآن يعنى اتباع ما فهموه وطبقوه من القرآن

    إذاً وضحت المسألة

    شيء لا يدل على شيء ولا يفهم منه شيء فهو استدلال بشيء فى غير موضعه وتحريف لكلام الله ومراده رغم أن السياق يكذب ما يدعون لأنه يتكلم من مولاة اليهود والنصارى أى نصرتهم و يأمر بموالاة الله ورسوله

    ولم يذكر الأئمة

    وما يقال فى هذا يقال فى ما يحتجون به عن النبى

    فكلام النبى حاشا أن يكون مبهم مُلغز مُحيّر غير واضح

    لماذا ؟
    لأنه قال [ألا إنى أُوتيت القرآن ومثله معه ] وقال تعالى [ وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحى يوحى]
    فما قلناه عن كلام الله من الهدى والتعليم والتوضيح والتنوير نقوله عن كلام النبى صلى الله عليه وآله وسلم

    فمن أدعى أن هناك حكم عقدى فى كلام الله أو كلام رسوله أو حكم تحتاجه الأمة ولم يأت إلى بكلام مبهم فقد طعن فى الله ورسوله وطعن فى حكمة الله ورحمته وأسمائه وصفاته لأنه الحكيم الرحيم

    قال تعالى عن رسوله[لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ ]


    (عزيز عليه ما عنتم) ، أي: عزيز عليه عنتكم, وهو دخول المشقة عليهم والمكروه والأذى (حريص عليكم) ، يقول: حريص على هُدَى ضُلالكم وتوبتهم ورجوعهم إلى الحق

    فكيف بعد ذلك لا يوضح ويقول كلام مبهم ولا يذكر الولاية بألفاظ واضحة يفهما كل أحد والأية تستلزم ذلك وتحتمه

    فلو استدلوا علينا برواية [ من كنت مولاه فعلىّ مولاة ] و[ ألا ترضى أن تكون منى بمنزلة هارون من موسى] فقد طعن فى رسول الله

    إذ أنه لم يبين البيان الشافى الذى أمره الله به والبيان الواضح الجلى [ علىّ هو الإمام من بعدى ][ كما وضح فى رواية آخرى صحيحة [ الأئمة من قريش] ولم يقل الأئمة من آل البيت

    فهل يعجز النبى أن يوضح ويبين ؟

    فهذه منتهى أقدام القوم فى الإستدلال على الإمامة قد وضح لك ورأيت كيف أنها سراب
    فهذه الروايات لا تدل على شيء

    الأولى قال مولاه

    وكلمة ومولى لم تأت فى اللغة بمعنى الحكم أبداً
    وراجع هنا تجد

    https://www.almaany.com/ar/dict/ar-a...8%D9%84%D9%89/
    وسبب مقول القول لا يدل على الحكم وراجع سبب الحديث تجد هذا جلياً بل تدل على المولاة التى هى المحبة فمن تلاحى مع علىّ لم يختلف معه فى ولايته على المؤمنين حتى نقول أن النبى صوبه وأخبر بولايته على المؤمنين فأسباب الاحاديث والروايات أوضح شيء يبين معنى كلامه ومراده

    والثانية لا تدل على شيء البته فإن هارون توفاه الله فى حياة موسى فلم يخلفه من بعده وهو كان أكبر منه سناً وقص الله علينا أن موسى استخلفه فى حياته ولم يقص علينا أنه استخلفه فى بعد وفاته بل قال تعالى [أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَىظ° إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَّهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ غ–]

    إنما يستقيم لكم الإستدلال لو أخبرنا الله بأن هارون استخلف موسى بعده بل الذى أُستخلف بعده يوشع ابن نون الذى ذكره الله فى كتابه [وَإِذْ قَالَ مُوسَىظ° لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّىظ° أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا ] وهو الذى فتح بيت المقدس بعده لأن هارون كان قد توفى
    فلماذا لم يخبرنا الله باستخلاف هارون لموسى بعد وفاته لو كان صحيحاً

    وذكر قصة كلها عبر مع الخضر ولم يذكر أن هارون أُستخلف من بعده
    وهذا الإستخلاف فى الحياة هو الذى احتج به النبى لعلىّ لأن الله قال عن موسى [وَقَالَ مُوسَىظ° لِأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلَا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ]
    وكان سبب قول النبى لعلىّ ذلك هو حزن على أن النبى استخلفه ولم يأخذه معه للجهاد فقال له إنى استخلفتك كما استخلف موسى هارون أى فى حياته كما ذكرت الأية فأين الإستخلاف بعد الوفاة؟




  6. #261
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    قال تعالى[لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ]
    تخيل الإعجاز والإبهار والتبيان والتعليم من رب العالمين سبحانه

    لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَظ°كِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الْأَيْمَانَ غ–
    لغو اليمين هو الحلف بدون قصد بما يجرى على اللسان لا والله ونحوه لو كان عادة قوم هكذا وكانت تلك العادة عند العرب عند العرب يحلف بدون قصد اليمين

    تأمل

    لم يدعنا الله إلا علمنا كل شيء وأحكم كتابه وأكمل دينه

    ثم ذكر كم اليمين المرادة المقصودة وَلَظ°كِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الْأَيْمَانَ غ–
    ثم ذكر كفارته

    إطعام عشرة مساكين

    لم يقل إطعام مساكين فلو قال إطعام مساكين اختلفنا واقتتلنا وحدث فى افريقيا منذ نحو ثلاثين سنة أن مسلمين جدد لا يعلمون العربية اختلفوا فى وضع اليد على الصدر فى الصلاة حتى اقتتلوا

    فلو قال الله ذلك ووقف بعضنا هذا يضع مائة مسكين وهذا عشرين والأخر ثلاثة رفقاً بالمسلمين لكفّر بعضنا بعضاً

    ثم حدد أنه من أوسط الطعام ليس الأعلى الذى هو اللحم ولا ألأدنى بل الوسط

    ثم خير بين الطعام والكسوة وتحرير رقبة لمن أراد الأفضل أو وجد المساكين يحتاجون لذلك

    تأمل التعليم والتفصيل

    ثم لم يوقف الكلام هنا سبحانه فلو وقف الكلام هنا لتسائل الناس ماذا لو لم يكن عندى هذا كله بل قال

    فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ غڑ ذَظ°لِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ
    فترى الأية شملت كل أحكام الحلف بتفاريعه واحتمالاته بما لو اجتمع الإنس والجن لما أتوا بمثله أبدا
    أفترى المسلمين يختلفون بعد هذا التعليم من الله ؟

    أتراهم يقتتلون؟


    ترى أى أحد يقرأ الأية لا يفهم منها إلا هذا وليس فيها كلمة مشكلة ولا مجملة تحتمل معانِِ
    أفيفصّل الله شأن كهذا ويدع ولاية علىّ التى تقولون عنها ما نودى بمثل ما نودى بالولاية
    يعنى ما ذكر مثل ما ذكرت
    ولكن مع الأسف لم تذكر فى القرآن
    أقسم بالله هذا دين مخترع ليكفر الناس بالله




  7. #262
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    قال تعالى وكل شيء فصّلناه تفصيلاً
    انظر لمظاهر التفصيل
    قد سمع الله

    إثبات لصفة السمع لله
    الذين يظاهرون منكم من نسائهم ما هن أمهاتهم

    إبطال لحكم الجاهلية

    ثم أكد
    إن أمهاتهم إلا الائى ولدنهم
    انظر للتأكيد والتوضيح والتبين والتفصيل
    ثم أكد
    وإنهم ليقولون منكراً من القول وزوراً
    ثلاث تأكيدات لحكم واحد




    فأين التأكيدات على الإمامة؟


    أنها فى آل البيت فقط


    ثم ذكر الكفارة
    تحرير رقبة من قبل أن يتماسا
    ثم كررها
    لمن لم يجد رقبة يعتقها يصوم شهرين متتابعين بنفس القيد
    من قبل أن يتماسا
    وذكر العلماء

    أن من لم يستطع فإطعام ستين مسكيناً من قبل أن يتماسا
    أيضاً لأن الحكم واحد فاكتفى عن التكرار والعلة واحدة
    لأن التكرار قد يكون فيه عى ينزه كلام الله عنه
    فكأنه كررها ثلاث مرات
    فى قصة واحدة بين صفاته السمع والبصر
    وعلمه المحيط سبحانه وحده فى ذلك لا يشاركه أحد
    وأكد على حكمين كل حكم ثلاث مرات
    فأين ذكر الله الإمامة التى فوق النبوة وكررها؟


  8. #263
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    فالمتشابه المجمل والمطلق الذى لا نعلم تقييده والأيات الغير واضحة الدلالة على المُدعى حرم الله علينا أن نستدل بها على شيء لأنها لا تدل على شيء وليست من البرهان الذى حتم الله الإعتماد عليه والإستشهاد به [ قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين]

    لأنه لو أُبيح لكل أحد أن يفسر المجمل الذى يحتمل معنيين متساويين وهذا معنى المجمل والمطلق بدون العلم بالمقيِّد له والكلام الذى لا يفهم منه المُدعى لتلاعب كل مبطل ومجرم ومنافق وكافر بكتاب الله والله سد هذا الباب لأنه ناصر دينه وحافظه من التحريف ومظهره كما قال سبحانه

    بل أمرنا الله عند الإستشكال أن نرجع للمحكم الواضح وهذا الظن بدين الله ولا يُظن بالله القائل اليوم أكملت لكم دينكم إلا هذا

    ولو سُمح لأى أحد يفسر المجمل بأحد معانيه لضاع الدين

    فلن يسمح وما ضاع الدين بل هناك محكم نرجع إليه

    والشيعة يحاولون تحريف الدين وضياعه وإبدال الشرك مكانه


  9. #264
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    فالدلالت ثلاثة كما ذكر علماء أصول الفقه الراسخون فى العلم والتفسير والفقه واللغة

    دلالة نص

    وهو الذى لا يحتمل إلا معنى واحد
    كـــــ [ محمد رسول الله]
    ودلالة ظاهر
    ككلمة أسد ظاهرة فى الحيوان ومحتملة مرجوحة فى الشجاع
    ودلالة مجمل

    كــــ كلمة قرء المذكورة فى قوله تعالى [ والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء ] فهى عند العرب الحيض والطهر ولكن الفقهاء رجحوا الحيض لعرف الشرع بذلك وكلمة عين تحتمل عين الإنسان وعين المكان وعين البئر وعين الحقيقة وكلمة رأس تحتمل رأس الإنسان ورأس الجبل ورأس السنة

    يقول إمام التفسير والأصول الإمام محمد الأمين الشنقيطى رحمه الله فى مذكرة أصول الفقه
    [النص والظاهر والمجمل ]
    والكلام المقيد ينقسم إلى ثلاثة أقسام : نص وظاهر ومجمل وبرهان الحصر فى ثلاثة أن الكلام إما أن يحتمل معنى واحد فقط فهو النص نحو [ تلك عشرة كاملة ] وإن احتمل معنيين فأكثر فلابد أن يكون فى إحدهما أظهر من الأخر أو لا فإن كان أظهر فى احدهما فهو الظاهر ومقابله المحتمل المرجوح . كالأسد فإنه ظاهر فى الحيوان المفترس ومحتمل فى الرجل الشجاع وإن كان لا رجحان له فى أحد المعنيين أو المعانى فهو المجمل كالعين والقرء ونحوهما [ قلت لأن المجمل معانيه متساوية فلا يصح ترجيح أحدهما إلا بدليل خارجى ]وحكم النص أن لا يعدل عنه إلا بنسخ . [قلت لأنه قوى بل أقوى شيء فى الدلالة فلا يُؤول أبداً وقوته تمنع تأويله إلا أن ينسخ فيرفع حكمه طبعا ً هذا فى الأحكام لأن الأخبار والعقائد لا تنسخ ]

    قال :وحكم الظاهر أن لا يعدل عنه إلا بدليل على قصد المحتمل المرجوح وذلك هو التأويل [ يعنى لا يجوز العدول عن ظاهر النص إلى المعنى الأبعد وهو المرجوح وهو خلاف الأظهر إلا بدليل فلو كان بدليل صحيح معتبر فهو تأويل صحيح وإلا كان تأويل فاسد غير مقبول أعظم مثال صفات الله كصفة اليد التى ذُكرت فى القرآن لا يصح أن نذهب لمعنى بعيد وهو القدرة إلى بدليل ولم يوجد فلا يصح التأويل ويكون تأويل فاسد ] قال : وحكم المجمل أن يتوقف عن العمل به إلا بدليل على تعيين المراد [قلت وهو المتشابه ] والـتأويل فى اصطلاح الأصوليين هو صرف اللفظ عن ظاهره المتبادر منه إلى محتمل مرجوح بدليل يدل على ذلك ومثاله قوله [ الجار أحق بصقبه ] [ يعنى بما يليه ويقرب منه أى يأخذه شفعة ] قال : فإنه ظاهر فى ثبوت الشفعة للجار مطلقاً ومحتمل احتمالاً مرجوحاً أن يكون المراد به خصوص الشريك المخاصم [ يعنى الشيخ بالمعنى الآخر الذى رجحه الحديث التالى أن الشريك هو المشارك له فى قطعة أرض أو بيت كبير ليس المجاور الملاصق وهذا الذى بينه الحديث الأتى قريباً لذا ذهبوا إليه رغم أنه غير ظاهر ولكن دل عليه دليل فهو تأويل صحيح ] إلا أن هذا الإحتمال المرجوح دل عليه الدليل وهو فى قوله [فإذا ضربت الحدود وصرفت الطرق فلا شفعة ] ولابد فى دليل التأويل من أن يكون أغلب على الظن من الظاهر الذى صرف عنه اللفظ بالتأويل والإحتمال البعيد يحتاج إلى دليل قوى كما مثلنا انتهى كلامه
    نقدم هذه المقدمة الطويلة لنعلم بماذا نستدل وبأى شيء يحرم علينا الإستدلال به

    ولنعلم منهجية القرآن العظيم فى الإستدلال والتعليم للأمة فهو يُعَلّمهم ويُعْلِمهم ويفهمهم ويقيم عليهم الحجة بالنص والظاهر أما المجمل فتركه الله للمنافقين والكفار ليظهر نفاقهم وكفرهم وليعلمهم للأمة وليضل الله من يشاء إضلاله على أيديهم لزيغ قلبه كمن شرح بالضلال صدراً من الشيعة

    وشيء رابع للزائغين قلوبهم يحتجون به لو فقدوا المجمل المتشابه وهو التحريف كتفسير الأية والحديث بما لا تحتمله بوجه من الوجوه البته أو برواية ضعيفة وموضوعة ساقطة فهذا تحرف وهذا هو معتمد الشيعة وأهل الباطل


  10. #265
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    مضى قريباً أن سنة الله لا تتبدل

    قا ل تعالى[أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ غڑ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَظ°لِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا غ– وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَىظ° أَشَدِّ الْعَذَابِ غ— وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ]



    فلو كان الله تعالى أمر الصحابة بإمامة علىّ فبدلوا فتكون عاقبتهم خزى فى الحياة الدنيا فلو آمن عمر ببعض الكتاب وكفر بآية الولاية التى تدعونها وكذا الصحابة لكان عاقبته خزى فى الدنيا وطالما ما أخزى الله عمر رضى الله عنه فى الدنيا ومكن له وأعزه وكان أمير المؤمنين وأبو بكر كذلك وعثمان أكثر من عشرين سنة إذاً هم ما أمنوا ببعض الكتاب وكفروا ببعض إذاً لا وجود للإمامة فى القرآن كما تدعون



  11. #266
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    قال تعالى [هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ] فى الأميين العرب ولم يقل بعث فى أل البيت ثم حكم أنهم الآن على هدى لأن الله حكم أنهم كانوا من قبل فى ضلال مبين دلت على صحة معتقد الصحابة

    فهنا تمنّن الله ببعثة النبى صلى الله عليه وآله وسلم لنا وهى أعظم نعمة وقال [يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا غ– قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم غ– بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ]
    يتمنّن علينا سبحانه بنعمته العظمى وعند الشيعة الإمامة أعلى من النبوة والأئمة أفضل من الأنبياء فلماذا لم يذكر الله لنا منته بوجود أئمة بعد النبى ؟ هم حجة الله على خلقة واجبوا الطاعة معصومون !!! والراد عليهم كافر كما قالوا؟
    فالله يتمنن على عباده بخلق البغال والحمير و الأنعام [وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً غڑ وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ] وقال [وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً غ– نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ.وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ ] وذكر نعمه فى مواضع كثيرة جداً
    كنعمة البصر، والسمع، والأولاد، والزوجة، والملجأ الذي يقي من الحر والبرد،

    ثم لا يذكر النعمة العظمى بوجود الأئمة الذين هم خليفة النبى فى أعظم شأن وهو الدين ويصلحون ما أفسد الناس ويقيمون الحجة على الناس كما قالوا فى المهدى ويقيم الدين ويخرج القرآن الصحيح ! ويخرج أبا بكر وعمر من جوار النبى!






  12. #267
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    وقد استوعبنا الكلام على عدم لزوم الإمامة لعلىّ وأل البيت فنرجوا قرائته لتعلقه بما نحن فيه فى موضوع إثبات خرافة المهدى من القرآن الكريم ولا زلنا بحمد الله نكتب ما يتعلق ببطلان الإمامة من القرآن الكريم



  13. #268
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    [لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُوا فَضْلًا مِّن رَّبِّكُمْ ۚ فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ ۖ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِن كُنتُم مِّن قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ]
    حكم الله للصحابة بالهدى فمن حكم عليهم بالهدى قد قضى بأن أفضل الأمة أبو بكر وعمرو عثمان وعلىّ فهل هذا من الضلال؟
    ثم إن الله قد هداهم وكانوا من قبل من الضالين يعنى من قبل مجيء النبى ما كانوا يعرفون الإيمان ثم هداهم الله للإيمان فهل هداهم الله لإمامة علىّ والمهدى والإثنى عشر لم يخبر صحابى واحد بهذا ؟
    يستحيل بعد كل هذا ومن حكم الله عليه بالهدى أن يخالف هدى الله أعنى الإمامة ويولى الثلاثة قبله وإلا لما حكم الله عليهم بالهدى
    نحن نتنزل فقط منذ سنين ونحن نكتب هذا الموضوع ونهجنا فيه يا شيعى هو أنك لا تؤمن بكتب السنة وتكفر بها ونحن كذلك نكفر بكتب الشيعة ونعتقد كذبها على آل البيت وعلى النبى فقلنا لك من قبل

    ليس الأخذ بكتب الشيعة أولى عندك من الأخذ بكتب السنة

    بل الأخذ بكتب السنة أولى لأنه دل الدليل القرآنى على حتمية ووجوب الأخذ بها ودللنا عليها بآيات كثيرة من القرآن بوجوه كثيره أثبتناها أول الموضوع ووجه آخر أن الله صوّب معتقد السنة ودللنا عليه ولكن نتنزل أقصى أنواع التنزل معك لأنهم ضللوك وحشو رأسك بمتشابهات فنقول

    تعارض عندك أن تؤمن بكتب السنة أم بكتب الشيعة فتساقطا وبقى أن ترجع لمرجّح أيهما على صواب ولا يوجد مرجح إلا كتاب الله تعالى المفترض أنه مرجع عندك

    ونحن قلنا لك نرجع ونتحاكم لكتاب الله فيحكم بيننا مَن على صواب ؟ كتب الشيعة أم كتب السنة ؟

    وقد أثبتنا لك منذ سنين أن القرآن خطّأ كتب الشيعة وصوّب كتب ومعتقد السنة

    رغم أن هذه الطريقة مؤقتة وليست الطريقة المثلى لأن أكابر العلماء يقول أن مرويات السنة ملزمة للشيعة وحجة عليهم حتى ولو خالفها مرويات الشيعة وهذا صحيح وعليه أدلة قرآنية أن جعل الله السنة شهداء على الناس فى القرآن وغير ذلك من أدلة كثيرة فمروياتنا حجة ولكننا ترفقنا بهم




  14. #269
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    كانوا من قبل النبى صلى الله عليه وآله من الضالين وبعده على هدى
    ودلت الأية على أن علياً ما كان يعلم القرآن من صغره كما يدعون

    فهل لما جاء النبى أخبرهم بالهدى الذى ذكره الله أنهم أصبحوا عليه أخبرهم بالإمامة والعصمة والولاية التكوينية الشركية وعلم الغيب للأئمة والإثنى عشر والمهدى؟
    ننظر

    أول ما نزل على النبى إقرأ والمدثر والمزمل فلم يكن فيها هذه العقائد ذكر الله فيها توحيده والملائكة والنار والمعاد والصلاة والجهاد

    ثم مكث يدعوا سراً ثلاث سنوات إلى لا إله إلى الله وأن محمد رسول الله فقط ومن أسلم قُبل منه الشهادتين وهذا معلوم بالأضطرار من الإسلام

    ثم أنزل الله عليه [فاصدع بما تؤمر] فجهر بالشهادتين أيضاً ولم يجهر بهذه الأصول البتة

    فلو كانت هذه من أصول الإيمان لذكرها لأنها أصول لا يمكن أن تُهمل أبدً ويتركها رسول الله على زعمكم إلى قُبيل وفاته بأشهر وهو راجع من الحج ولم يذكرها ابتداً بل انتظر لما أحد تلاحى مع علىّ فتذكر رسول الله إمامته! على زعمكم فقال من كنت مولاه فعلىّ مولاه

    ما هذا الخبل والعبط والهرطقة؟

    أقسم بالله أنتم تتلاعبون بدين الله

    وأقسم بالله أنتم على دين شركى كفرى سيسجنكم جهنم خالدين فيها لو لم تتوبوا

    لا تغالطوا أنفسكم

    أنتم من داخلكم تعلمون الحق

    الحق جلى وعليه دليل فطرى

    الثمن باهظ

    النار بلا خروج ولا موت
    عياذاً بالله منها
    وعياذاً بالله من حالكم وغلظ كفركم وعنادكم وعتوكم على الله
    قلتم أن الإمامة لازمة لكل البشر فهى لازمة لكفار قريش فلماذا لم يذكرها لهم

    بل قال الله تعالى [ ولقد جائهم من الأنباء ما فيه مزدجر .حكمة بالغة فما تغنى النذر] وهذه الأية فى سورة القمر وهى مكية يعنى من أول ما نزل وكان انشقاق القمر آية لهم ليست لازمة لكفار قريش فقط بل قلتم فى رواياتكم أن العصفور كان اسمه فور وكان فى حجم النعامة

    لما عصى وأنكر الإمامة سخطه الله لحجم العصفور سُمى عصى فور عصفور
    وهذه الأكاذيب لما تُضع بجوار بعضها لا تحتاج أصلاً أن ترجع للقرآن لتعرف كذبها فإنه معلوم بالإضطرار أن المكلف فقط هم الأنس والجن ليس باقى المخلوقات فهذه وحدها تدل على أن أصل ما يرونه كذب لتأصيل الغلو فى آل البيت بأدنى تفكر
    بأدنى تفكر كل دينكم لآل البيت وهم فرع عن النبى صلى الله عليه وآله

    ثم لا يذكرونه ولا يعظمونه تعظيمهم ولا يحبونه حبهم ولا يلطمون لموته ولا يطبرون ولا شيء

    ولا يدعونه وينذرون ويذبحون له رغم أن هذا كله عبادة لا تُصرف إلا لله وصرفها لغير الله شرك

    [قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ] نسكى أى ذبحى وجعلوا حياتهم موقوفة لأل البيت

    وسمى الله الوفاء بالنذر عبادة فى القرآن فينذرون لآل البيت ويَدَعونه ويدعونهم ويَدَعونه وهكذا

    وضحت؟



    أم لا زلت يقودك الشيطان لجهنم وأنت فرح تضحك



  15. #270
    تاريخ التسجيل
    27 - 3 - 2010
    المشاركات
    1,737
    حكى الله تعالى لنا من أتاه الله الملك وكان إماماً بالمفهوم الشيعى أى حاكماً فقص علينا أنه جعل ذا القرنين ملكاً وقص علينا أنه سبحانه قصته مطولاه [وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ غ– قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا.إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا.فَأَتْبَعَ سَبَبًا ] إلى آخر قصته

    وآتى طالوت الملك وآتى داوود كذلك الملك فى قصص كلها عبر لنا

    فهل تشك أن الله يقول كلمة فى القرآن ليس لها حكمة؟
    تكفر إن قلت نعم
    وإن قلت لا
    فلزمك الحجة

    فقد قص الله علينا قصص مبهرة مليئة بالعبر لنا وكنوز العلوم والحِكَم رغم أنها كانت فى الأمم السابقة فقصها الله علينا عبرة لنا وتعليم ولم يخبرنا عز وجل أن فيما يخص أمتنا أن علىّ هو الإمام دل على خرافة عقيدة الإمامة

    قال تعالى [أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَىظ° إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَّهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ]
    ذكر نبى من بعد موسى ولم يكن هو هارون ولم يذكر أن هارون أستُخلف من بعد موسى بل مات فى حياته

    وذكر لفظة نبى منكرة ولم يذكر اسمه لأن ما لا فائدة لنا فيه لا يذكره الله تعالى وما لنا فيه فائدة وعبرة لابد أن يذكره الله لنا فى القرآن

    لما ذكر الله تعالى اختلاف الناس فى عدد أصحاب الكهف [سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ غ– وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ غڑ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ غ— فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا] أمر نبيه فقال

    فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا

    يعنى لا فائدة فى هذ الشأن معرفة عددهم فلو كان هناك فائدة لأعلمنا الله بعددهم

    دل على أن ما فيه فائدة لنا يعلمنا الله إياه

    فكيف يذكر الله ملوك الأمم السابقة ولم يذكر أئمة الأمة ونحن أحوج ما يكون لذكرهم على معتقد الشيعة

    [وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا غڑ قَالُوا أَنَّىظ° يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ غڑ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ غ– وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ غڑ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ]
    حدّد الله لهم ملكهم وإمامهم ولم يحدد لنا فى القرآن إمامنا وتركه شورى للأمة

    فلو كان أمامنا محدد منصّب من قبل الله فكيف يحدد وينصّب لنا فى القرآن ويعلمنا بإمام أمة من بنى إسرائيل من بعد موسى ولم يعلمنا إمامنا الذى هو فى أمتنا رغم أن من مات ولم يعلم هذه القصة وهذا الإمام أعنى طالوت وداوود لم يكفر لجهله بهم وعند الشيعة من مات ولم يعرف علىّ إمام بعد النبى يكفر ! وبدعون عذر بالجهل ! عجيب

    نكمل




صفحة 18 من 21 الأولىالأولى ... 89101112131415161718192021 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •