النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    17 - 1 - 2005
    المشاركات
    334

    حُلّة البهاء في تعليم الإملاء l يوسُف عبدالجليل صالِح

    بِسم الله الرّحمن الرّحيم

    حُلّة البَهاء في تَعليم الإملاء PDF



    كُتّب مُختصر في قواعِد فنّ الإملاء.

    المؤلف:
    يوسف بن عبدالجليل صالح.
    الناشر: موقع الألوكة.

    عدد الصفحات: 31
    الحجم (بالميجا): 3.8

    من هُنــــــا.

    ...............................

    رَبّنا نسألُكَ عِلمًا نافِعًا.

    التعديل الأخير تم بواسطة سنــا ; 03-24-22 الساعة 11:10 PM سبب آخر: تحديث الرّابط

    الحَمدُ للهِ.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    8 - 6 - 2008
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,384
    جزاك الله خيرا
    قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
    مدونة لنشر العلم الشرعي على منهج السلف الصالح
    https://albdranyzxc.blogspot.com/


    قناة اليوتيوب

    https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    28 - 10 - 2011
    الدولة
    المدينة المنورة
    المشاركات
    56

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,674
    الرابط لا يعمل
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    17 - 1 - 2005
    المشاركات
    334
    بِسم الله الرّحمن الرّحيم
    السّلامُ عليكمُ ورحمةُ الله تعالى وبركاتهُ

    بورِك إخوَتي جميعًا.
    تمّ يتيسير المولى جلّ وعلا؛ تحديثُ رابِط الرّفعِ.
    حفظ الله تعالى إخوتي جميعًا، وأسعدهمُ ووالديهم في الدّارينِ؛ آمينَ.

    الحَمدُ للهِ.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •