النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    17 - 1 - 2005
    المشاركات
    304

    6 توفيقُ الله للعبد: معناهُ وأسبابُه

    بسمِ الله الرّحمن الرّحيم

    توفيق الله للعبد: معناه وأسبابه


    د. أحمد عبدالمجيد مكّي.



    التّوفيق هو: الإلهامَ للخَيْر، وهو أيضا الهداية والرشد والتأييد والتسديد، يقال: وَفَّقهُ اللهُ أي ألهمه إيّاه وسدّد خُطْاه وأنْجَحه فيما سعى إليه.
    وهو أيضا: سَدُّ طريق الشّرّ وتسهيل طريق الخير.
    وللتوفيق أسباب، منها: السبب الأول: ذُلّ العبد وانكساره، وخضوعه لله، واقراره بعجزه وضعفه: التوفيق محض منّة من الله؛ فرجاؤه وحصوله مقصور عليه سبحانه، وتوفيقه، قال تعالى حكاية عن نبيه شعيب: ﴿ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ ﴾ [هود: 88]، فكما أن العبد مطالب بالسعي والاجتهاد في طلب الخير، فعليه أن يستمد العون من ربه على ذلك، وبهذا جاء التوجيه النبوي الكريم، قال صلى الله عليه وسلم: دَعَواتُ المَكْروب: اللَّهُمَّ رحمتَك أرجو، فلا تَكِلْني إلى نفسي طَرْفَةَ عين، وأَصلِح لي شَأني كلَّه، لا إله إلا أنتَ»[1].
    أي لا تفوض أمري إلى نفسي لحظة قليلة قدر ما يتحرك البصر، فإن من سلب التوفيق لم يملك نفسه، ولم يأمن أن يضيع الطاعات ويتبع الشهوات، فينبغي لكل مؤمن أن يكون هذا الخوف في باله واعتباره[2]. قال ابنُ القيّم رحمه الله: أجمع العارفون بالله أنَّ التوفيق هو أن لا يَكِلَكَ الله إلى نفسك، وأن الخذلان هو أن يُخْلِيَ بينك وبين نفسك[3]. ومن أدعيته صلى الله عليه وسلم: اللهم إني أَعوذ بعزَّتِكَ أَن تُضِلَّني[4]. أي تهلكني بعدم التوفيق إلى الرشاد والهداية والسداد وفي معاجم اللغة: ضل الشيء ضاع وهلك، وأضله إذا لم يوفقه للرشاد. وتأمل حال شيخ الإسلام ابن تيمية كيف كان يصنع إذا صعبت عليه مسألة من مسائل العلم؟ يحكي عنه تلميذه ابن عبد الهادي (المتوفى: 744هـ) فيقول: كان -رحمه الله- يقول: ربما طالعتُ على الآية الواحدة نحو مائة تفسير، ثم أسأل الله الفهم وأقول: يا معلم آدم وإبراهيم علمني، وكنت أذهب إلى المساجد المهجورة ونحوها، وأمرغ وجهي في التراب وأسأل الله تعالى وأقول: يا معلم إبراهيم فهمني! [5].
    السبب الثاني: عدم الاغترار بالعقل والذكاء: التوفيق لا يستغني عنه أحد، وهذا يدعو إلى ترك الاغترار بالعقل والاعتماد عليه، فكم من ذكي أضلَّه اللهُ على علم، وتأمل هذا المعنى في أذكياء الكفار وفرق الضلال، فما أغنت عنهم عقولُهم؟!، وقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية (ت: 728هـ) عن بعض المتكلمين: " إذا نَظَرْت إليهم بِعَيْنِ الْقَدَرِ - والحيرة مستولية عليهم، والشيطان مستحوذ عليهم - رَحِمَتْهُمْ ورفقْت بهم، أُوتُوا ذكاءً وما أُوتوا زكاءً، وَأُعْطُوا فُهُومًا، وَمَا أُعْطُوا عُلُومًا، وأُعطوا سمعًا وأبصارًا وأفئدة ﴿ فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلَا أَبْصَارُهُمْ وَلَا أَفْئِدَتُهُم مِّن شَيْءٍ إِذْ كَانُوا يَجْحَدُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون ﴾ [الأحقاف: 26]. ومن كان عليمًا بهذه الأمور: تَبَيَّنَ له بذلك حذق السلف وعلمهم وخبرتهم، حيث حذروا عن الكلام ونهوا عنه، وذمُّوا أهله وعابوهم، وعلم أن من ابتغى الهدى في غير الكتاب والسنة لم يزدد إلا بعدًا[6]. ويُعَد ابن الراوندي واحدا من الذين أعجبوا بعقولهم فضلوا وأضلوا، فلم يكن في عصره مثله في الذكاء، وكان أول أمره حسن السيرة، كثير الحياء،
    ثم انسلخ من ذلك لأسباب. وقد حكي عن جماعة أنه تاب عند موته.
    ومن أقواله: في القرآن لَحْن. ومن أقواله: يقولون: لا يأتي أحد بمثل القرآن، فهذا إقليدس لا يأتي أحد بمثله، وكذلك بطليموس. ذكر الحافظ الذهبي (ت: 748هـ) هذا الكلام في ترجمته، ثم علق عليه بقوله: لعن الله الذكاء بلا إيمان، ورضي الله عن البلادة مع التقوى[7]. وصدق من قال: قليل التوفيق خير من كثير العقل، وفي رواية (خير من كثير العمل)، وفي أخرى (خير من كثير العبادة). ولذلك قيل:

    إِذَا لم يَكُنْ عَونٌ مِنَ اللهِ لِلفَتى *** فَأَوَّلُ مَا يَجنِي عَلَيهِ اجتِهَادُهُ
    ورحم الله أبا إسحاق الإلبيري الشاعر الأندلسي (ت: 460 هـ) الذي يقول في قصيدة يوصي فيها ابنَه بالسعي لطلب العلم:

    إِذَا مَا لَمْ يُفِدْكَ الْعِلْمُ خَيْرًا


    فَخَيْرٌ مِنْهُ أَنْ لَوْ قَدْ جَهِلْتَا

    وَإِنْ أَلْقَاكَ فَهْمُكَ فِي مَهَاوٍ

    فَلَيْتَكَ ثُمَّ لَيْتَكَ مَا فَهِمْتَا

    السبب الثالث: الهِمَّة وصِدْق العزيمة: على قدر نية العَبْد وهمته وَمرَاده ورغبته يكون توفيقه سُبْحَانَهُ وإعانته، والخذلان ينزل عَلَيْه على حسب ذلك، وقد قال تعالى: ﴿ إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بينهما ﴾ [النساء 35]، فجعل النية سبب التوفيق.
    اللَّهُمَّ مُنَّ علينا بتوفيقك، وارزقنا الْهُدَى وَالسَّدَادَ، وجَنِّبْنَا الخطأ والزلل والخلل والخذلان، آمين.

    [1] أخرجه أبو داود (5090)، وابن حبان (970).

    [2] فيض القدير (2/ 116).

    [3] مدارج السالكين (1/ 415).

    [4] رواه مسلم رقم (2717).

    [5] العقود الدرية من مناقب شيخ الإسلام أحمد بن تيمية (ص: 42).

    [6] مجموع الفتاوى (5/ 119).

    [7] سير أعلام النبلاء (14/ 61).




    ................................................
    المصدر/ موقع الألوكة.



    في أمانِ الله.

    الحَمدُ للهِ.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    8 - 6 - 2008
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,029
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...
    قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
    مدونة لنشر العلم الشرعي على منهج السلف الصالح
    https://albdranyzxc.blogspot.com/


    قناة اليوتيوب

    https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    30 - 3 - 2017
    المشاركات
    734
    بارك الله فيك أخيتي ووفقك لكل خير

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •