كتاب
التمهيد فى التوحيد والمنهج السديد
سؤال و جواب
تأليف
أبى عبد الملك
حاتم بن الشربينى بن محمد ال عاشور الأثرى



المقدمة
ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا انه من يهديه الله فلا مضل ومن يضلله فلا هادى له وأشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله

أما بعد:فان أصدق الحديث كلام الله وخير الهدي هدى محمد(صلى الله عليه وسلم) وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلاله وكل ضلالة فى النار- أعاذنا الله واياكم منها آمين.
قال تعالى(ياأيه الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن الا وأنتم مسلمون)(آل عمران:102)
قال تعالى(ياأيها الناس اتقوا ربكم الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا اللله الى تساءلون به والارحام ان الله كان كان عليكم رقيبا)(النساء:1)
قال تعالى(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا *يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما)(الأحزاب :70)

ثم أما بعد:
قال الامام مالك:لا يصلح آخر هذه الأمة الا بما صلح به أولها.
وقال ابن مسعود رضى الله عنه:اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم .وقال: الاقتصاد فى السنه خير من الاجتهاد فى البدعة.

وقال الحسن البصرى:وادعى الناس محبة رسول الله فابتلاهم الله بهذه الآيه(قل ان كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم) (ال عمران 31)
وقال ابن مسعود أيضاان الله نظر الى قلوب العباد فرأى قلب محمد(صلى الله عليه وسلم) خير قلوب العباد فاختاره لرسالته الخاتمة ونظر الى قلوب العباد فرأى قلوب الصحابة خير قلوب العباد فاختارهم لنبيه ليكونوا وزراءه فاتبعوا بمن مات فان الحى لا تؤمن عليه الفتنه) فمن أراد السلامة فى عقيدته وتوحيده ومن أراد السلامة فى معاملاته وأخلاقه فعليه بهدى المصطفى(صلى الله عليه وسلم) وأصحابه.
قال النبى فى الحديث الصحيحعليكم بسنتى وسنة الخلفاء الراشدين من بعدى عضوا عليها بالنواجز واياكم ومحدثات الأمور فان كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة فى النار) رواه النسائي والتزمزى وقال: حسن صحيح.

فان هذا الكتاب يدعو الى توحيد الله فى ربوبيته وألوهيته وأسمائه صفاته على كتاب الله وسنة رسول الله بفهم سلف الأمة ويدعو الى العبادة بشرطيها الاخلاص والاتباع حتى تقبل عند الله فان صح التوحيد وصحت العباده كان الانسان من الفائزين فان التوحيد والمنهج السديد منبعه من القرآن والسنة بفهم السلف الصالح لأنهم أعلم الناس بالله وبمراد الله وأعلم الناس برسول الله وبمراد رسول الله.
فلابد أن نسهل الطريق حتى ولو كان بطريقة السؤال والجواب لنظهر للناس منهج أهل السنة والجماعة فى توحيد الله وسنة رسول الله فى التوحيد والأحكام والعبادات والمعاملات والأخلاق فى زمن كثرت فيه الشركيات واختلاط الأمور وموت العلماء وبقاء الجهلاء وفى زمن قل فيه السالك الى ربه على منهج النبوة لكثرة البدع والمخالفات وطاغوت العادات و التقاليد والمحدثات فلابد أن نعرف ربنا باسمائه وصفاته المتفرد بها بالجلالة والعظمة والكبرياء لنعظمه فتهون علينا الدنيا ولذاتها لأن من عرف ذاق ولابد أن نعرف عبادتنا وبما يكون سببا لقبولها فنفعله وبما يكون سببا لفسادها فنتجنبه لأن العمل سبب فى دخول الجنة وليس عوضا عن الجنة كما قال تعالى(ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون)(النحل 32) يعنى بسبب عبادتكم وطاعتكم لله.
أما الحديثلن يدخل الجنة أحد بعمله) رواه مسلم. يعنى لا تكون الجنة عوضا عن العمل لأن العمل حتى ولو كان مقبولا فهو من فيض فضل الله عليكم ففى الجنة نعيم مقيم ولذات دائمة وخلود بلا موت وفاكهة وحور عين ولحم طير وأنهار من لبن وعسل وماء وخمر وأشجار وأزهار وغلمان وقصور وأفضل من ذلك كله النظر الى وجه الله الكريم فقال(صلى الله عليه وسلم)(هل من مشمر للجنه) أخرجه ابن ماجة وابن حبان وذكر فى تفسير ابن كثير.
احذر ياأخى أن تكون كثير العباده وعندك خلل فى عقيدتك أو بدعة فى عبادتك فهذا كالخل فى العسل فان الشرك والبدعة فى العبادة من مفسداتها.
فان العباده لها شرطان:
أولا:الاخلاص لله.
ثانيا:أن تكون علي هدى رسول الله(صلى الله عليه وسلم)
فلابد أن تعتقد فى ربك فى ربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته على ما كان يعتقده النبى وأصحابه بدون تكلف وخوض فى كيفية صفات ربك فان الله بخلاف ما دار فى ذهنك فالله المتفرد بأسمائه وصفاته وأفعاله والمتفرد بأفعال عباده وهو توحيد الألوهية والمتفرد بأفعاله فى ربوبيته ولابد أن تسلك طريق النبى (صلى الله عليه وسلم)وأصحابه فى عبادتك ومنهجك السلوكى والاخلاص فان الطريق واحد قال تعالى(وأن هذا صراطى مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله)(الأنعام:153) وقال النبى في المنهج السديد(وستفترق أمتى على ثلاث وسبعين فرقة كلها فى النار الا واحده) رواه أحمد وغيره وحسنه الحافظ. قال وهى الجماعة وفى رواية(ما عليه الأن أنا و أصحابي) رواه الترمذى وحسنه الألبانى فى صحيح الجامع (5219)وفى الحديث الأخر (لا تزال طائفة من أمتى ظاهرين على الحق حتى يأتى أمر الله وهم على ذلك)ظاهرين على الحق فى توحيدهم فيدعون الى توحيد الله وترك الشرك والبراءة منه ومن أهله وظاهرين على الحق فى العبادة فاتعبوا رسولهم وأصحابه ولم يبتدعوا بأهوائهم وبشيوخهم كما تقول الصوفية:ان الطريق الى الله بعدد أنفاس البشر وهذا باطل فالطريق الموصل الى الله وجنته والبعد عن سخطه وناره هو طريق النبى (صلى الله عليه وسلم)وأصحابه فالطعن فى الصحابة طعن فى المرسل وهو الله سبحانه وتعالى عما يقولوا الظالمون علوا كثيرا.
فان عقيدتنا أن الله كان ولم يكن شئ قبله وهو أول فليس قبله شئ وهو آخر فليس بعده شئ وهو ظاهر ليس فوقه شئ وهو باطن فليس دونه شئ وأن الله فعال لما يريد ولم يتعطل فعله فهو فعال دائما وهى تعرف بمسألة (تسلسل الحوادث) والحق أنها فى الماضى والمستقبل وأنكر التسلسل فى الماضى والمستقبل الجهم والعلاف وأن الله سبحانه متفرد بربوبيته أفعاله ومتفرد بألوهيته وأفعال عباده من العبادات كلها الظاهرة والباطنة والأقوال والأفعال والمتفرد بأسمائه وصفاته وأفعاله فليس كمثله شئ والكاف هنا فى كمثله .القول الأول :ليس مثل مثله شئ يقولون نفى مثل المثل أقوى من المثل الأول وما عليه المحققون من أهل السنه والجماعة أن الكاف هنا صلة تؤدى فى المعنى الى التوكيد وزيادة وأن لله علو الذات والقهر والقدرة فهو منفصل وبائن عن خلقه فوق عرشه لا يحتاج اليه وأن الايمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية وهو قول باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالأركان وأن الجنة حق والنار حق والأنبياء حق والرسل حق والكتب المنزلة الغير محرفه والقرآن حق والملائكة حق والحشر حق وعذاب القبر ونعيمه حق والصراط والميزان حق والآخرة حق والخلود فيها حق والسحر حق وله حقيقة والمعجزات حق والكرامات حق فالمعجزات انقطعت بموت الانبياء والكرامات باقية وهى للأولياء الأتقياء اهل الأيمان وليس الأولياء اصحاب المشاهد والقباب وان العبادةلا تقبل الابركنيها الاخلاص و الاتباع فان اختل أحدهما بطلت العبادة وترد فى وجه صاحبها ولا نجاة الا بالسير على طريق الله ورسوله باتباع القرآن والسنة بنهج سلف الأمة وأنه لا شئ الا بقدر الله وما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك وأن القرآن كلام الله لفظه ومعناه غير مخلوق وأن الله يرى فى فى الجنة بالأعين والأبصار ونؤمن بالمتشابه والمحكم فى القرآن ونرد المتشابه الى المحكم كل من عند ربنا فليس فى القرآن باطل فالقرآن ظاهره مراد ولا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وأهله خاصة القوم لله وأن من مات على الاسلام كان من أهل الجنة وان كان صاحب كبيرة وذنوب فهو تحت مشيئة ربه ونؤمن أن من اسبانت وظهرت له سنة عن رسول الله فلا يجوز مخالفتها لقول أحد من الناس فأهل السنة والجماعة هى الجماعة الأم التى سلكت طريق النبى صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه فانهم الصالحون ومنهم دون ذلك ومنهم المقربون ومنهم دون ذلك.
نسأل ربنا أن يختم بالصالحات أعمالنا.
ولقد أوردت فى هذا الكتاب ما اعتقده وأدين لله به باختصار شديد وجهد قليل لتعلم الفائدة ونصيحة لى ولاخوانى وأخواتى لنكون على هدى القران والسنة فى عقيدتنا وعبادتنا التى فيها النجاة.
أروح وقد ختمت على فؤادى بحبك أن يحل به سواك
فلو انى استطعت غضضت طرفى فلم أنظر به حتى أراك
أحبك لا ببعضى بل بكلى وان لم يبقى حبك لى حراك
وكل يدعى حبا لربى وربى لا يقر لهم بذاك
اذا اشتبكت دموع فى خدود تبين من بكى ممن تباك
أروح وقد ختمت على فؤادى بحبك أن يحل به سواك

لقد بدأت الكتاب بمعرفة التوحيد ولماذا خلقنا الله وشروط قبول العبادة وعرفت الرياء والشرك والنفاق وليس كل مسلم مؤمن ونواقض الاسلام والايمان والقدر وأن العمل من الايمان وأن الانسان ميسر ومخير وأن الهداية من الله ثم تعرضت لرؤية الله وانه فى العلو ومع ذلك معنا بكلمه وسمعه ومطلع علينا ثم تعرضت لبعض مسائل توحيد العبادة وقعدت قواعد الأسماء والصفات ليعلم الانسان أنه يعبد الها عاليا فوق عرشه يرى فى الجنة فيخاف منه ويعمل لرؤيته بتوحيد العبادة ثم تزيد محبة لربه بمعرفة أسمائه وصفاته ويتقن بامور الغيبيات من أمور الآخرة ويحب صحابة رسول الله والتمسك بهديهم لأنه عرف من خالف هديهم من الفرق الضالة وفتح باب التوبة فان الله ينادى على عباده كل ليلة ليتوب عليهم.



والله أعلى وأعلم
28ربيع الآخر 1428هجرية
الموافق 15 مايو 2007 م

كتبه
أبى عبد الملك حاتم الأثرى




بسم الله الرحمن الرحيم
س1-ما التمهيد؟
هو التسهيل(مهد الطريق أى سهله) والمقصود تقريب عقيدة ومنهج السلف الصالح.
س2-وماذا يقصد بقولك فى التوحيد؟
أى فى علومه من توحيد الربوبية والألوهية والأسماء والصفات.
س3-ماذا يقصد بقولك المنهج السديد؟
المنهج السديد يكون فى اعتقاد الانسان فى عبادته ومعاملاته لأن المنهج يشمل أمور العقيدة والعبادة والتعامل مع العام والخاص من الناس بل مع الحيوان والجماد .فالمقصود بالمنهج السديد هى الطريقة التى كان عليها النبىصلى اللله عليه وسلم وأصحابه.
س4-ما هو التوحيد وأقسامه ومن أين عرف ذلك التقسيم؟
التوحيد من مادة وحد الشئ أى اجعله واحدا وأقسامه ثلاثة أو اثنان .فمن جعله ثلاثة من العلماء وهو تقسيم جمهور السلف:
1. توحيد الربوبية.
2. الألوهيه.
3. الأسماء والصفات.
فتوحيد الربوبية:هو افراد الله بافعاله بالاحياء والاماتة والرزق والملك والتدبير والخلق وغير ذلك وهو سبحانه منفرد بأفعاله.
وتوحيد الألوهيه:أله يأله يعنى عبد يعبد الألوهيه هى افراد الله بأفعال عباده وتوحيده في العبادة والعبادة تشمل الأعمال الظاهرة والباطنة والأقوال والأفعال والاعتقاد .فالعبادة كما عرفها شيخ الاسلام ابن تيمية-هى اسم لكل من يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة.
وتوحيد الأسماء والصفات:هو افراد الله بأسمائه وصفاته وأن الأسماء حسنى والصفات على وهذا التقسيم جاء بالستقراء والتتبع فى القران والسنة كما يقول أهل العلم مما ذكرها من المتقدمين ابن تيمية وابن بطة فى الابانة وابن القيم والطحاوى والطبرى وابن عبد البر.
س5-هل مسائل التوحيد ومسائل المنهج السديد مهمة فى حياة المسلم والمسلمة؟
نعم مهمة لأن العبادة والأجر عليها يتوقفان على صحة الاعتقاد فى الله واتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم لأن العبادة والتقرب الى الله يتوقف على صحة النية وصحة العمل وصحة الطريق فالعمل لا يقبل عند الله الا اذا كان خالصا صوابا.
س6-أريد معرفة ماذا تقصد.وهل لقبول العمل شروطا؟
نعم أقصد أن العمل والعباده توقيفية تتوقف صحة قبولها على صحة الشروط وصحة شرطها أن تكون خالصة لله وعلى منهج رسول الله صلى الله عليه وسلم.
س7-أريد منك الدخول فى مقصد الكتاب والتسهيل فى ذلك؟
لك ذلك باذن الله وفضله زعمله ومدده.بسم الله.
س8-هل الله موجود؟
نعم موجود وأقصد بالموجود يعنى غير معدوم فالحق أنه واجد وواجب الوجود بذاته.
س9- وما دليل وجوده؟
1. النقل (القرآن والسنة) اخبار الله عن ذلك بنفسه واخبار النبى صلى الله عليه وسلم عن ذلك.
2. الحس كتقبل الدعاء وحدوث المعجزات فى عهد النبوة كانشقاق القمر مثلا.
3. الفطرة.
4. العقل.سئل أحد الأعراب عن ذلك فقال:سماء ذات أبراج وبحار ذات أمواج وأرض ذات فجاج ألا يدل على العزيز الوهاب.
5. والشرائع وما فيها من حكمة.
س10-لماذا خلقنا الله؟
للعبادة قال تعالى(وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون)(الذاريات 56).وقال على رضى الله عنه:ليوحدون.
س11-هل العبادة لها أصول؟
نعم أولا: لا يعبد الا الله.
ثانيا: لايعبد الا على سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
س12-ما أول واجب على العبيد والناس؟
كما قال صاحب سلم الوصول الحكمى:
أول واجب على العبيد معرفة الرحمن بالتوحيد
واجب العبد نحو ربه كما قال النبى صلى الله عليه وسلم لمعاذأتدرى ما حق الله على العباد وما حق العباد على الله) قال:الله ورسوله أعلم قال صلى الله عليه وسلم (حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا) رواه البخارى ومسلم.
س13-ما العبادة وهل هى مقتصرة على أركان الاسلام فقط؟
العبادة ليست مقتصرة على أركان الاسلام فقط بل هى شتملة كما يقول ابن تيمية (هى اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة)
س14-نحن عرفنا أصول وأركان قبول العبادة زهى الاخلاص والاتباع فما أسباب فساد وعدم قبول العمل؟
يكون بالضد مثل الشرك والبدعة لأن الشرك ضد الاخلاص والتوحيد والبدعة ضد السنة والاتباع.
س15-ما أقسام الشرك؟
هناك أولا:شرك أكبر يخرج صاحبه من الملة كاشراك أهل الجاهلية فى دعائهم وذبحهم ونذرهم وتوكلهم وخوفهم من الآلهة الصنمية كهبل اللات والعزى مع قولهم (مانعبدهم الا ليقربونا الى الله زلفى)(الزمر 3) ومن شابهه فى عصرنا كالذين يذبحون وينذرون ويدعون ويستغيثون بأصحاب الأضرحة والقباب والمشاهد كدعائهم للبدوى وذبحهم له وغير ذلك من تمسحهم بالقبور والطواف حولها وفى ذلك تفصيل.
ثانيا:الشرك الأصغر لايخرج صاحبه من الملة ويكون غالبا فى الاسباب كقول الرجل أو المرأة :ماشاء الله وشئت .توكلت على الله وعليك أو الحلف بغير الله لأن النبى سماه شركا فى الحديث (من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك) أخرجه أحمد والترمذى والحاكم.
س16- ما هو الكفر و أقسامه؟
الكفر كذلك نوعان:
1. كفر اكبر يخرج صاحبه من الملة كالكفر بالله وعبادة غيره واعتناق دين غير دين الاسلام.
2. كفر أصغر يكون مثلا بكفران العشير وقتال المسلم كقول النيى صلى الله عليه وسلمسباب المسلم فسوق وقتاله كفر) رواه البخارى ومسلم .ولا يخرج صاحبه من الملة الا مع استحلاله لهذا الشئ.
س17-ما أنواع النفاق وأمثاله؟
النفاق أنواع:
أولا:نفاق اعتقادى يكون فى عمل القلب كنفاق عبد الله بن أبى بن سلول وهو ابطان الكفر واظهار الايمان وهذا اسمه نفاق أكبر قال تعالىان المنافقين فى الدرك الأسفل من النار)(النساء 145)
ثانيا:نفاق عملى لا يخرج صاحبه من الملة وهو نفاق أصغر كما فى الحديث(آية المنافق ثلاث اذا حدث كذب.واذا اؤتمن خان.واذا وعد أخلف) وفى رواية أخرى (واذا خاصم فجر) رواه البخارى ومسلم.
س18-هل الرياء من الشرك؟
الرياء شرك أصغر وهذا اذا كان الرياء يسيرا وهو الشرك الخفى أما اذا زاد يكون أكبر كالنفاق الاعتقادى.
قال ابن تيمية:الشرك الأصغر لا يغفر لأنه تحت الوعيد وهذا اذا مات الانسان عليه وقال أكثر أهل العلم خلاف ذلك.
س19-ما أركان الاسلام؟
الشهادتان والصلاة والزكاة والصوم والحج.
س20-ما الايمان؟
الايمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره.
س21-هل كل مسلم مؤمن أو العكس؟
ليس كل مسلم مؤمن ولكن كل مؤمن مسلم كما يقول أهل العلم لأن المؤمن صار مؤمنا بعد اتيانه بأركان الاسلام الظاهرة ثم جاء بأركان الايمان وهى تكون فى أعمال القلوب.
س22-ما نواقص الاسلام؟
1. الرضى بالكفر أو الكفر نفسه بعبادة غير الله.
2. عدم تعلم الكتاب والسنة والاعراض عن دين الله.
3. الاعتقاد أن بعض الناس يسعه الخروج عن شريعة النبى محمد صلى الله عليه وسلم.
4. السحر ومنه الصرف والعطف.
5. من أبغض شيئا مما جاء به الله ورسوله.
6. من لم يكفر الكافر أو شك فى كفره كفر.
7. من جعل بينه وبين الله وسائط يدعوهم ويسألهم فقد كفر اجماعا.
8. من اعتقد أن هدى غير النبى صلى الله عليه وسلم أكمل وأحكم من هدى النبى صلى الله عليه وسلم.
9. موالاة المشركين ومعاونتهم على المسلمين.
10. الاستهزاء بشئ من دين الله ورسوله ولا فرق بين الهازل والجاد.
س23-ما شروط كلمة التوحيد لا اله الا الله؟
ثمانية:
1. العلم.
2. اليقين.
3. القبول.
4. الانقياد.
5. الصدق.
6. الاخلاص.
7. المحبة.
8. الكفر بالطاغوت.
س24-ما الطاغوت؟
قال مالك: كل ما يعبد من دون الله.
قال عمر بن الخطاب:هو الشيطان.
قال ابن القيم:كل ما تجاوز به العبد حده من معبود أو متبوع أو مطاع ورؤسهم خمسة:
1. الشيطان الداعى الى عبادة غير الله.
2. من ادعى شيئا من علم الغيب.
3. من دعى الناس الى عبادته.
4. من عبد وهو راضى.
5. الحاكم بغير ما أنزل الله أو الحكم الجائز المغير لأحكام الله.
س25-ما شروط محبة النيى محمد صلى الله عليه وسلم؟
أولا:تصديق النبى صلى الله عليه وسلم فيما أخبر من أمور الغيب.
ثانيا:عبادة الله بما شرعه رسول الله صلى الله عليه وسلم أى على سنته.
ثالثا: الايتان ما أمر به وشرع.
رابعا:ترك ما نهى عنه وزجر.
س26-هل يجوز الكفر ببعض الانبياء أو الكتب السماوية؟
لا يجوز فان ذلك كفر أكبر لأن الايمان بالأنبياء ركن من أركان الايمان ولا نفرق بين نبى وغيره كلهم أنبياء الله وأعظمهم محمد صلى الله عليه وسلم فمن كفر بنبى فكأنما كفر بكل الأنبياء وكذلك الكتب السماوية وأعظمها القرآن وهى القرآن والانجيل والتوراة والزبور وصحف ابراهيم وصحف موسى يجب الايمان بها كلها ومن كفر باحداها فهو غير مسلم لكن حدثت بعض التحريفات فى الكتب السماوية خلاف القرآن فالقرآن محفوظ (ان نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون)(الحجر 9)لكن يجب الايمان بالكتب السماوية الأصلية الغير محرفة التى هى كلام الله.
س27-هل الشك فى بعض أمور الايمان الستة كفر أم لا؟
نعم يجب الايمان بأركان الايمان الستة كاملة غير ناقصة.
فاليمان بالله يشمل الايمان بوجوده وربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته وأفعاله ويشمل الايمان بألوهيته أى أنه المستحق للعبادة وحده لأن الله أنزل الكتب وأرسل الرسل من أجل هذا التوحيد ألوهية الل والايمان بالله يشمل الايمان بالملائكة أنهم خلق نورانى لا يأكل ولا يشرب ولا ينام دائم العبادة لا نعلم عددهم وأفضلهم جبريل وميكائيل واسرافيل وحملة العرش وما علمناهم وما لم نعلمهم الايمان بهم واحد وكذلك الايمان بالكتب القرآن وغيره كالانجيل الغير محرف والتوراة كذلك وكذلك الايمان بالرسل أفضلهم أولو العزم نوح وابراهيم وموسى وعيسى ومحمد وأفضلهم على الاطلاق محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم كثير فالرسل والأنبياء أكثر من خمسة وعشرين ألف ما علمناهم وما لم نعلمهم نؤمن بهم جميعا وكذلك الايمان باليوم الآخر وأهوالةوالحياة بعد الممات وعذاب القبر ونعيمه والصراط والميزان والجنة والنار كل هذا من الايمان باليوم الآخر.
وكذلك بالقدر خيره وشره حلوه ومره فهو مقدور عند الله فهو سبحانه قدر مقادير الخلائق قبل أن يخلق السموات والأرض فهو يعلم ما كان وما سيكون وما لم يكن اذا كان كيف يكون.
س28-هل ممكن معرفة بعض الكتب وعلى أى الأنبياء نزلت وذكر بعض الأنبياء؟
الكتب أفضلها القرآن نزل على خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم وخليل الله والانجيل نزل على عيسى عليه السلام والتوراة نزلت على موسى عليه السلام والزبور على داود والصحف على ابراهيم عليهما السلام والرسل والانبياء كثير أفضلهم محمد صلى الله عليه وسلم ومنهم داود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهود ولوط وصالح وشعيب وزكريا ويونس وهارون والياس وادريس وذو الكفل واسماعيل واليسع وابراهيم وآدم ويعقوب واسحاق.
س29-هل هناك فرق بين الرسول والنبى؟
كل رسول نبى وليس كل نبى رسولا. الرسول نزل عليه الوحى وأمر بتبليغه لقوم مخالفين والنبى بعث لتكملة بعثة الرسول الذى قبله أو لتثبيتها لقوم موافقين والرسول أو النبى يكون ذكرا حرا من البشر.
س30-ما القدر؟ ومن أثبته؟ ومن نفاه؟ وما أركانه؟
أولا: القدر هو التقدير للكائنات خلقها فى الأزل وأركانه:
1. علم الله الشامل للأشياء وهو صفة ذاتية تتناول الموجود والمعدوم والواجب والممكن والممتنع.
2. الكتابة فى اللوح المحفوظ.
3. المشيئة الشاملة.
4. الخلق.
المثبتون للقدر أهل السنة والجماعة يؤمنون بالقدر خيره وشره حلوه ومره كله من تقدير الله وأن الله علم الأشياء قبل وقوعها يعلم ما كان وما سيكون وما لم يكن كيف يكون فهو العليم وله صفة العلم فهو سبحانه علمه شامل لكل الأشياء.
قال الامام أحمد بن حنبل رضى الله عنه:القدر سر الله فى خلقه.
وأول النفاة للقدر معبد الجهنى قال:ان الأمر أنف وان الله يعلم الأشياء الا بعد وقوعها ثم أخذها غيلان الدمشقى فقتل الحجاج معبد الجهنى .وعمرو بن عبيد رئيس القدرية كان زاهدا قال الحافظ الذهبى: غر الخليفة بزهده وكان الخليفة يقول:
كلكم يمشى رويد
كلكم يطلب صيد
غير عمرو بن عبيد
وكان عمرو بن عبيد يقول فى حديث(يجمع خلق أحدكم فى بطنه) مسند الإمام أحمد سنن ابن ماجة وصححه الألبانى.
لو سمعته من الشعبى أوابن مسعود أو رسول الله أو سمعته من الله لكذبت هذا الحديث وما قبلته قال ابن كثير: لو قال هذا فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين
قال الشافعى : جادلوا القدرية بالعلم فان أقروا به هزموا وان أنكروا كفروا فهى القدرية من ينفون العلم وهم انقرضوا كما يقول ابن تيمية.
أما الطائفة الثانية فقالوا:لا يقدر الله أفعال العباد وليس له مشيئة ولا ارادة بل العبد يوجد فعل نفسه يفعل ما يشاء وأقروا بعلم الله السابق وعلى ذلك عامة القدرية كما يقول ابن تيمية .
وطائفة ثالثة غلوا فى القدر وقالوا: العبد ليس له أى فعل والفعل لله كله والعبد كالريشة فى مهب الريح ليس له قدره بل هو مجبور وهم الجبرية المحضة .
أما الجبرية المتوسطةعندهم العبد يكسب الفعل ولكن ليس بقدرتة وليس اه قدرة ولكن القدرة مقارنة للفعل والفعل من الله والعبد عندهم صورة ليس فعله علي الحقيقة مثل الطفل اذا أمرته ان يحمل صخرة كبيرة ثم تأتى انت لتحملها فالظاهر ان الطفل هو الذى حملها ولكن الحقيقة أنت الحامل للصخرة فالانسان صورة والفاعل الحقيقى للاشياء هو الله .وهذا باطل.
أما أهل السنة والجماعة فيقولون :ان الله خلق العبد وفعله والعبد يفعل حقيقة يختار بارادته ومشيئته التى خلقها الله فيه قال تعالى (والله خلقكم وما تعملون)(الصافات 96)
س31-هل الايمان قول فقط أو قول وعمل؟
الايمان قول وعمل يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية والعمل جزء من الايمان فالمؤمن مؤمن بطاعته وعلى قدر معصيته ينقص ايمانه فالايمان قول باللسان واعتقاد بالقلب وعمل بالاركان.
س32- ما الفرق المخالفة للسنة فى الايمان؟
أولا:الخوارج أخرجوا صاحب المعصية من الايمان بالكلية ومن الملة فمن مات عندهم قبل التوبة فهو مخلد فى النار وهذا باطل.
وكذلك المعتزلة قالوا:مرتكب الكبيرة مخلد فى النار فى الآخرة وفى الدنيا ليس بمؤمن ولا كافر فهو بمنزلة بين المنزلتين وهذا باطل.
وكذلك الأشاعرة يقولون:الايمان هو التصديق فقط وكذلك الماترودية ومن لم ينطق أو يعمل وصدق فقط فهو مؤمن وهذا باطل.
وكذلك الجهمية قالوا: الايمان مجرد المعرفة وبعض الجهمية يقولون:الايمان هو العلم وعلى ذلك يكون ابليس مؤمن وفرعون مؤمن وهذا باطل.
وكذلك الكرامية قالوا: الايمان النطق فقط وان لم يعتقد بقلبه ولم يعمل وهذا باطل.
وكذلك المرجئة يقولون:ان الايمان فى أصله كل الناس فيه سواء وقالوا: تارك العمل معاقب لكن لايدخل العمل فى الايمان وهذا باطل.
والخوارج عندهم العمل والنطق والاعتقاد من الايمان لكنهم خالفوا السنة فى كونه يتجزأ ولذلك كفروا فاعل الكبيرة وهذا باطل والحق أن الايمان يزداد بالطاعة وينقص بالمعصية وهو قول وعمل واعتقاد والناس فيه متفاوتون بحسب طاعتهم وبعدهم عن المحرمات فيها نسعى لكمال الايمان.
قال الامام البخارى:رويت عن ألف رجل يقولون بأن الايمان قول وعمل.
س33-فهل هناك فرق بين الايمان الشرعى واللغوى؟
الايمان الشرعى:يكون متعديا بالباء مثل قوله تعالى(انما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله)(الحجرات 15)
الإيمان اللغوى:متعديا بالام (وما انت بمؤمن لنا)(يوسف 17)
س34-ما الإيمان المطلق ومطلق الايمان؟
الايمان المطلق هو الايمان الكامل ومطلق الايمان أصل الايمان والاستثناء يكون فى الايمان المطلق ولا يمون المسلم مسلما الا مع أصل الايمان ولا يجوز الاستثناء فى أصل الايمان ولذلك قالت المرجئة:من زنى فهو كامل الايمان لأن الايمان عندهم لا يتجزأ وهذا باطل بل ينقص بالمعصية ويزيد بالطاعة.
فالايمان المطلق يمنع من دخول النار أصلا ومطلق الايمان يمنع من الخلود فى النار.
س35-مثل لى بأعمال الايمان؟
عمل القلب الاخلاص والنية والخوف من الله والرجاء فيه والتوكل عليه والخشية واليقين وغير ذلك عمل اللسان التسبيح وقراءة القرآن والدعوة الى الله والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر وعمل الجوارح كالصلاة والجهاد واماطة الأذى عن الطريق والتسبيح على الأنامل والمسح على رأس اليتيم وغير ذلك.
س36-هل ممكن يكون العاصى مؤمنا؟
نعم بحسب أصل ايمانه يكون مؤمنا وبحسب معصيته يكون فاسقا ولذلك سمى أهل السنة العاصى الفاسق الملى فالايمان يتبعض ويتجزأ.
س37-هل تارك جنس العمل كافر؟
نعم كافر لو قال:أنا لم أعمل شيئا النتة فهو ليس بمؤمن لأنه لم يأت بركن الايمان الذى هو قول واعتقاد وعمل.
س38-هل هناك فسق أكبر وأصغر؟
نعم الفسق الأكبر هو الكفر الاكبر قال تعالى(ولقد أنزلنا اليك آيات بينات وما يكفر بها الا الفاسقون)(البقرة99).والفسق الأصغر فى قول النبى صلى الله عليه وسلم)سباب المسلم فسوق وقتاله كفر) رواه البخارى ومسلم.
فالفسق الأكبر يخرج صاحبه من الملة والأصغر ليس كذلك ولكن ينقص من ايمانه.
س39-وهل هناك أسباب لزيادة الايمان؟
نعم وهى:
أولا:معرفة الله بأسمائه وصفاته.
ثانيا:كثرة الطاعة والعبادة.
ثالثا:ترك المعاصى.
رابعا:النظر فى آيات الله الكونية وغير ذلك كالدعاء بتجديد الايمان وزياديه كما فى الحديث(اسألوا الله أن يجدد الايمان فى قلوبكم فانه يبلى كما يبلى الثوب) أخرجه الحاكم والحديث قال الهيثمى فى المجمع(1/52) ورواه الطبرانى فى الكبير وإسناده حسن وصححه الألبانى فى الصحيحة برقم(1585).
س40-هل للعاصى توبة وهل هو مطالب بذلك؟
نعم قال تعالى(وتوبوا الى الله جميعا)(النور 31) والعاصى عليه التوبة قال النبى صلى الله عليه وسلم(كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون) رواه أحمد والترمذى وابن ماجة والحاكم عن أنس وصححه الألبانى صحيح الجامع(4515).
(قل يا عبادى الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جمبعا انه هو الغفور الرحيم)(الزمر53)
س41-هل لها-أى للتوبة شروط؟
نعم
1. الاخلاص.
2. الندم.
3. العزم على عدم العودة.
4. الاقلاع عن الذنب.
5. رد المظالم.
6. أن تكون قبل الغرغرة أو قبل طلوع الشمس من مغربها.
7. وان كان كفرا أكبر اغتسل ونطق بالشهادتين.
س42-هل يجوز الاحتجاج بالقدر على المعصية؟
لا يجوز الاحتجاج بالقدر على المعصية الا بعد التوبة من هذه المعصية كما حاج آدم موسى عندما قال له:أنت أبونا أخرجتنا من الجنة لكن آدم كان قد تاب الله عليه فقال لموسى(أتجادلنى فى شئ قدره الله على)
س43-هل القدرية أقسام؟
قسمهم شيخ الاسلام ابن تيمية:
1. قدرية مجوسية الذين جعلوا خالقين كثر.
2. ابليسية الذين اتبعوا ابليس خاصموا الله بالقدر وتركوا الأمر.
3. قدرية مشركية تابعوا المشركين(لو شاء الله ما أشركنا)(الأنعام 148) فعارضوا الشريعة بالقدر.
س44-هل الانسان مسير أم مخير؟
الصحيح الذى عليه السلف أن الانسان مخير أو ميسر وهناك فرق بين ميسر وميسر فكل ميسر لما خلق له وليس الانسان مجبورا.
س45-هل من مزيد عن مسألة القدر؟
نعم يقال قدر بالسكون وقدر بالفتح(قدرت الشئ)أى أحط به بقدره وعرفت قدره اصطلاحا علم الله وارادته أزلا بالكائنات قبل وجودها .
قال طاوسقابلت ثلاثين من الصحابة يقولون :كل شئ بقدر)
فالامام مالك وأحمد والشافعى كفروا القدرية الغلاة النقاة للعلم وطائفة الثنوية أتباع بن فانك أثبتوا خالقين اثنين للخير والشر أما النفاة للقدر أثبتوا خالقين كثرا والموقوف عن ابن عباس(أن القدرية مجوس هذه الأمة) سنن أبى داود.
وقدر الله بالتشديد هو فعل الله وقدر الله بالتضعيف هو ما وقع وحصل.
س46-ما المصدر الذى ترد اليه أمور الاعتقاد؟
ثلاثة أمور:
1. معرفة (الالهيات) ما يتعلق بالله.
2. النبوات (الواسطة) بالأنبياء والمرسلين وما جاؤوا به من أحكام.
3. المعاد (السمعيات) بالغيبيات والقيامة.
س47-ما مراحل الرسالة؟
النبوة ثم الرسالة ثم أولو العزم ثم خاتم الرسل وهم حوالى 120 ألف نبى وحوالى ثلاثمائة وبضعة عشر رسولا ويجب الايمان بما عرفنا وما لم نعرف من أسماء الأنبياء والرسل وجاء فى القرآن خمسة وعشرون.
قال الشاعر:
فى تلك حجتنا منهم ثمانية من بعد عشر ويبقى سبعة وهم
ادريس هود شعيب صالح وكذا ذو الكفل آدم وبالمختار قد ختموا
وليس كل نبى رسولا ولكن كل رسول نبى وقبل أن يكون رسولا يكون نبيا وكل الانبياء دينهم واحد(وما أرسلنا من قبلك من رسول الا نوحى اليه أنه لا اله الا أنا فاعبدون)(الأنبياء 25)
س48-ما اعتقاد أهل السنة فى الانبياء؟ وما اعتقاد أهل الزيغ من الفرق الباطلة؟
أهل السنة يعتقدون ويؤمنون فى أن الأنبياء والرسل من عند الله لا فرق بين أحدهم وهم معصومون من الكبائر والكفر والاشراك ويجوز عليهم أو على بعضهم بعض الصغائر ثم يوفقون للتوبة المباشرة وهم بشر لكنهم أفضلهم ومنهم من يؤمن معهم ومنهم من لا يؤمن أحد معهم وأكثر الأنبياءاتباعا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وبعده موسى عليه السلام أما غلاة الصوفية يعتقدون أن النبوة تنال بالرياضة والخلوة والمجاهدة وكذلك الفلاسفة والمتكلمون والعقلانيون وضعوا عقولهم فى مقابل ما جاءت به الرسل فالأنبياء حق وهم معصومون من الخطأ والنسيان فى مسألة التبليغ للرسالة والنبوة خاصة بالرجال دون النساء كما هو عليه جمهور المسلمين.
س49-من ورثة الأنبياء وهل لهم الهداية المطلقة؟
ورثة الأنبياء هم العلماء كما جاء فى الحديث وليس لهم الهداية المطلقة ولكن الهداية اثنان:
1. هداية توفيق وهى ليست الا لله.
2. هداية ارشاد وهى للأنبياء والعلماء.
س50-هل من كلمة مختصرة عن الميثاق الأول؟
قال تعالىواذ أخذ ربك من بنى آدم من ظهورهم ذريتهم)(الأعراف:172)
وعلى هذا جمهور المفسرين أن آية الأعراف هى الميثاق .
س51- ما مصير الأولاد فى الأخرة؟
أولاد المسلمين فى الجنة بلا خلاف.
وقال البخارى وابن حجر وغيرهما:ان أولاد المشركين فى الجنة
س52-هل سنرى ربنا فى الجنة؟
نعم كل الناس يرون ربهم يوم العرض ثم يحجب عن الكفار والمنافقين قال الشافعى فى قولهانهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون)(المطففين15) حجب الكفار بعد رؤيته لزيادة العذاب ثم يراه المؤمنون فى الجنة قال تعالىوجوه يومئذ ناضرة*الى ربها ناظرة)(القيامة22 , 23)
وبعض أهل العلم استدل بقوله تعالى فى رواية صحيحة(واذا رأيت ثم رأيت نعيما وملكا كبيرا)(الانسان 20) بدل وملكا ملكا بالفتح يعنى الله واذا رأيت ثم رأيت نعيما فى الجنة والملك هو الله .اختلف أهل العلم فى الرؤية فمنهم من قال:
1. لا يراه الا المؤمنون.
2. يراه المؤمنون والكافرون.
3. يراه المؤمنون والكافرون والمنافقون ثم يحجب فلا يراه الا المؤمنون وهذا هو الراجح.
س53-من الذى أنكر الرؤية البصرية؟
الأشاعرة أثبتوا الرؤية العلمية و القلبية وأنكروا العينية وقالوا: الرؤية الى غير جهة لعدم اثباتهم صفة العلو فالنفاة للرؤية نفوها لعدم اثباتهم صفة العلو فأهل السنة يثبتون صفة العلو لله فمن رأى الله رآه من جهة العلو الغير مخلوقة التى تحويه الجهات فأهل السنة لا يطلقون لفظ الجهة لكن عند المناظرة لا ضير لاثبات صفة العلو اثبات الجهة الغير مخلوقة لاثبات العلو علو الذات لله لنفى صفة السفل وكذلك الجهمية نفوا صفة الرؤية وأن الله لا يرى وشبهتهم فى قوله تعالى(لن ترانى)(الاعراف 143) فرد أهل السنة لن ترانى لست لن أرى قال الشاعر:
من رأى النفى بلن مؤبدا فقوله اردد وسواه فاعضدا
لكنه علق الرؤية على ثبات الجبل كما فى قوله تعالى(ولن يتمنوه أبدا)(البقرة95) يعنى أن الكفار لا يتمنون الموت ومع ذلك يتمنونه فى الآخرة.
قال تعالى(ونادوا يامالك ليقض علينا ربك)(الزخرف77) انتهى.
فانفاة الجهمية والمعتزلة والخوارج والامامية والاباضية وهم فى عمان والشيعة وغلاة الصوفية يقولون:يرى فى الدنيا والآخرة ويغالون فى رؤية الدنيا وعلى هذا أكثر فرق الصوفية الشاذلية والرفاعية والقادينية.
فالحق أنه يرى فى الأخرة وفى الجنة ولا يرى فى الدنيا كما فى الحديث(لن تروا ربكم حتى تموتوا)
س54-هل رأى النبى ربه؟
اختلف الناس فى ذلك فمنهم من قال:رآه بقلبه كابن عباس وقالت عائشة:رأى نور الحجاب .فرؤية الله فى الأخرة متواترة.
س55-فما هى الردود على شبهة نفاة الرؤية؟
1. أن الله لم يقبل انى لن أرى أو لا أرى.
2. لو كان ممنوعا ما جاز يسأل موسى ذلك وهو كليم الله.
3. لم يعب الله على سؤال موسى كما عاب على نوح سؤاله عما لا يجوز فى قوله(فلا تسألن ما ليس لك به علم)(هود 46)
4. علق الرؤية بشئ ولم يعقله بالمستحيل.
5. تجلية للجبل جاء فى سنن الترمذىأنه تجلى للجبل بشئ يسير)
تجلية للجماد من باب أولى يتجلى للمؤمنين.
6. الجبل دك فكيف بالانسان الضعيف.
7. من جاز له التكليم جاز له الرؤية.
قال العلماءالرؤية والعلو والكلام) أشد ما اختلف أهل البدع مع أهل السنة فيها.
س56-المعهود عن أهل السنة العلو لله ذاتا وقدره وقهرا وصفات فهل العلو كالاستواء؟
لا العلو صفة ذاتية والاستواء صفة فعلية كما يقول أهل السنة والعلو بالنقل والعقل والفطرة والاجماع والاستواء دليل نقلى فقط.
وفى الاستواء له معان أربعة كما يقول ابن القيم:
1. بمعنى العلو.
2. الاستقرار.
3. الصعود.
4. الارتفاع.
قال ابن خزيمة:قالت الجهمية قالوا:ليس فى اله ولا على العرش اله والنصارى قالوا: الله فى السماء.
فالاستواء فى اللغة :التمام والكمال
والمقيد بالى يقصد به العلو والارتفاع والمقيد بالواو يقصد به التساوى
والمقيد بعلى يعنى الارتفاع.
(الرحمن على العرش استوى) (طه :5) حرفوا استوى باستولى.
قال ابن القيم فى النونية:
ن اليهود ول الجهمى هما فى وحى رب العرش زائدتان
النون فى تحريف اليهود فى قوله (حطه ) قالوا (حنطة)ازدادت الكلمة حرف نون وزيادة حرف اللام فى كلمة (استوى) قالوااستولى) كما عند الجهمية وغيرهم.
س57-أين الله؟
الجواب(كما سأل النبى كما فى صحيح مسلم الجارية وقالأين الله؟) قالتفى السماء) رواه مسلم ولقد كفرت الأشاعرة وغيرهم من قال:أين الله؟ قال بعض العلماء من أهل السنة وهو الهمذانى للجوينى :ماذا تقول فى الفطرة التى يكون حالها عند الالتجاءللنظر الى جهة العلو عند الدعاء فرد عليه الجوينى أبو المعالى قال:الدهشة الدهشة الحيرة الحيرة حيرنى الهمذانى حيرنى الهمذانى. رد عليه بالفطرة ولم يذكر بعض النقل من القرآن والسنة واجماع الصحابة على علو الله الذاتى:
هو العلى فى دنوه وهو القريب فى علوه
كما قال ابن القيم وقول الله(أأمنتم من فى السماء)(تبارك16)
يعنى على السماء كما فى قول الله تعالى(ولأصلبنكم فى جذوع النخل)(طه71)
وقوله(فامشوا فى مناكبها)(تبارك15) يعنى امشوا واسعوا على الأرض واطلبوا الرزق فوقها.
س58- هل معنى أن الله فى العلو أنه معنا فى كل مكان؟
نعم الله بذاته فى العلو على العرش ومعنا فى كل مكان بعلمه وسلطانه وسمعه وبصره واحاطته.
س59- فما أنواع المعية؟
1. معية فى مجرد المعانى مثل(أنا مع شيخ الاسلام ابن تيمية فى هذه الفتوى وهذه المسألة)
2. فى الذوات مجتمعة على الحقيقة مثل (نحن ندرس معا)
3. فى الذوات غير مجتمعة مثل( ما زلنا نسير والقمر معنا) مع اختلاف الأماكن .أما المعية الشرعية
فهى نوعان:
• معية خاصة:وهى للأتقياء وأهل الايمان.
• معية عامة:لكل الخلق بالعلم والاحاطة.
فالخاصة التى هى بمعنى التأييد والنصر وكذلك القرب الخاص بمعنى الحفظ والتأييد والعامة بمعنى العلم قال تعالىما يكون من نجوى ثلاثة الا هو رابعهم ولا خمسة الا وهو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر الا هو معهم)(المجادلة7)
وذكر ابن كثير أن المعية هنا معية عامة وهى بمعنى العلم وذكر الاجماع على ذلك والذين ينكرون العلو يثبتون معية الذات فى كل الأماكن ويقولون بالاتحاد والحلول و الاتحاد أشد من الحلول لأن الحلول ادخال شئ فى شئ مع امكانية الانفصال أما الاتحاد دخول شئ فى شئ حتى صار واحدا لا يمكن الفصل وهذه زندقة فالله سبحانه وتعالى بذاته فوق العرش منفصل بائن من خلقه ليس فيه شئ من خلقه ولا هو شئ من مخلوقاته.انتهى.
فالمعية العامة صفة ذاتية لأن الله لم يزل ولا يزال محيطا بالخلق علما وقدرة وسلطانا.
والمعية الخاصة صفة فعلية لأنها تابعة لمشيئة الله وارادته.
س60-ما عقيدة أهل البدع فى معية الله أو علو الله؟
أهل البدع ينكرون علو الله ويثبتون المعية الذاتية فى كل مكان فمنهم من يقول:هو فى كل الوجود أو فى كل مكان وهذا خطأ وباطل ومنهم من يقول: لا فوق ولا تحت ولا عن يمين ولا عن شمال وهو في كل مكان ولا مكان هو أحد أقوال الأشاعرة والحلولية والاتحادية أنه حل فى مخلوقاتة وهذا باطل عقلا ونقلا وفطرة واجماعا.
س61-فما أدلة العلو؟
1. القرآن(ما جاء فى كتاب الله من ذكر العلو والاستواء ورفع بعض الأشياء اليه وصعودها وغير ذلك)
2. السنة:وهناك أكثر من ألف دليل على علو الله . وسنفرد له مؤلفا ان شاء الله.
3. الاجماع: أجمعت الأمة والأمم السابقة على علو الله الأنبياء والمرسلون وكذلك الصحابة والتابعون ولا يعلم فيهم مخالفة لذلك.
4. الفطرة عند الدعاء يرفع الانسان يده الى أعلى وكذلك وجهه.
5. العقل: خلق الله الخلق فاما أن يكون خلقهم فى ذاته أو منفصلا عنه فهو خلقهم منفصلا عنهم بائنا من خلقه واما أن يكون أعلى منهم أو أسفل منهم والعقل يدل على أنه العلو أكمل من السفول والعالى أكمل من وأفضل من السافل.
س62-لماذا سميت هذه الفرق بهذه الأسماء المعتزلة والجهمية الحرورية المرجئة؟
سميت المعتزلة لأنهم اعتزلوا مجلس الحسن البصرى و الجهمية لانتسابهم للجهم بن صفوان والحرورية لانحيازهم الى منطقة تسمى بحروراء والأشاعرة لا تناسبهم للحسن الأشعرى والمرجئة لأنهم قالوا بالارجاء أى تأخير العمل عن الايمان.
س63-ما أصول المعتزلة؟
1. العدل هو نفى القدر وابطال خلق الله لأفعال العباد وأن أفعال العباد لم يخلقها الله ولم يشأها وأن العباد خلقوا أفعالها.
2. التوحيد عندهم هو نفى الصفات لأن اثبات الصفات يلزم منه تعدد القدماء على حد زعمهم وهذا باطل.
3. الوعد والوعيد قالوا ان الله يجب عليه أن يعذب من توعده.
4. المنزلة بين المنزلتين فى الدنيا أى لا كافر ولا مؤمن وفى الآخرة مخلد فى النار يعنى مرتكب الكبيرة.
5. الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر عندهم هو التغير باليد والخروج على الحكام وان كانوا ظالمين وليسوا كفارا كالأشاعرة الذين نفوا حكمة الله.
س64-ما هى أول الفرق المبتدعة ظهورا؟
بدعة الخوارج أول بدعة فى الاسلام بداية الخروج حين قال(ذو الخويصرة للنبى صلى الله عليه وسلم:هذه قسمة لا يراد بها وجه الله) وظهر مقابلهم النواصب الذين نصبوا العداوة لعلى وأهل البيت وهم ضد الشيعة.
س65-ما زمن خروج بدعة القدرية؟
فى آخر عصر الصحابة أواخر حياة ابن عباس وابن عمر رضى الله عنهم وهم الذين نفوا علم الله السابق وكتابته للأشياء.
فتعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا فهو العليم الذى لم يسبق علمه جهل ولا يلحقه نسيان.
س66- ما القدر؟
القدر يطلق على الفعل تقدير الله للأمور وكذلك يطلق على المقدور المخلوق الواقع فى حياة الناس والخلق.
س67-ما مراتب التقدير؟
1. تقدير عمرى يكون عندما يكون الانسان فى بطن أمه.
2. تقدير حولى كل سنة فى ليلة القدر قال تعالىفيها يفرق كل مر حكيم)(الدخان4)
3. تقدير يومى قال تعالى(كل يوم هو فى شأن)(الرحمن29) يغنى هذا ويفقر هذا يمرض هذا أو يشفى وهكذا.
4. تقدير أزلى وهو فى اللوح المحفوظ.
قال ابن عباسالايمان بالقدر نظام التوحيد)
وقال أحمد بن حنبل امام أهل السنة:القدر هو سر الله المكتوم المغيب.
قال على بن أبى طالب: القدر سر الله فلا تفشه.
قال الشاعر:
علم كتابة مولانا ومشيئته وخلقه وهو ايجاد وتكوين
س68-ما الظن السوء بالله ظن الجاهلية؟
أكثر الناس يظنون بالله ظن السوء فيما يختص بهم وفيما يفعله غيرهم ولا يسلم من ذلك الا من عرف الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى وموجب حكمته ولو فتشت لرأت عينك يعنى الظان ظن السوء لرأيته يتعنت على القدر وملامته وأنه ينبغى كذا وكذا ويقول(يعطى الحلق للبلا ودان)(رزق الهبل على المجانين) وهذا خطأ عقائدى ففتش فى نفسك قال الشاعر:
فان تنج منها تنج من ذى عظيمة والا فانى لا اخالك ناجيا
جئ برجل سرق الى عمر بن الخطاب فقال له الرجل:قد سرقت بقدر الله فلماذا تقطع يدى؟قال عمر:أقطعها بقدر الله (الظن هو الاحتمال الراجح والشك اذا تساوى الاحتمالان هو المرجوح والوهم)
س69-هل يجوز سب الريح؟
لا جاء فى الحديث الصحيح (لا تسبوا الريح) رواه الترمذى والبخارى فى الأدب المفرد وإسناده صحيح انظر تخريج المشكاة(1518) وصحيح الجامع(7315) لأن الريح خلق من خلق الله انما تهب بقدر الله ومشيئته فيرجع السب الى من سيرها وخلقها ولا ناهية فعل مجزوم بحذف النون تسبوا فاعل.
س70-ما استعمالات لو؟
لو فى المصائب تجوز كما قال ابن القيم وغيره وجوازها عند ما فات من الطاعة.
وقال ابن عثيمين فى قولهلا قدر الله) جائزة على سبيل الدعاء ى لا يقع شئ مكروه بقدر الله والسلامة قدر الله وما شاء فعل .
فالشريعة جاءت لمصلحة الناس قاعدة (*** المصالح ودرء المفاسد) فالتوكل الاستعانة بالله والاتخاذ بالأسباب وترك التكاسل وتجوز لو أيضا للخبر كقولك(لو أتيت الدرس غدا لاستفدت)
لو كانت النفوس كبارا تعبت فى سبيلها الأجسام
س71-ما أنواع القسم على الله ةهل يجوز قول الرجل:والله لا يغفر الله لفلان؟
لا يجوز ذلك. لأنه يقول على الله بغير علم وأنواع القسم:
1. اذا كان خبره جاء من السنة كما فى الحديث(والله لاتجدون بعدى أعدل عليكم منى) رواه الطبرانى والحاكم من حديث أبى برزه وصححه الألبانى فى صحيح الجامع( 7101)
2. الاقسام على الله بتعظيم الله(لو أقسم على الله لأبره)
3. محرم كالاقسام أن الله لا يغفر لفلان أو بغيب أو بشئ ليس له.
س72-هل يستشفع بالله على خلقه؟
لا يستشفع ان شأن الله أعظم من ذلك بل يستشفع مثلا بالنبى صلى الله عليه وسلم فى حياته وهو بدعائه لنا لأن دعائه مستجاب أما بعد الموت فلا يجوز.
س73- هل تنقص الله كفر؟
نعم قال تعالىوما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة)(الزمر 67) الواو للاستئناف والقبض يكون باليد قال الشيخ صالح آل شيخ: قبضته أى داخل قبضته سبحانه.
فالجهمية نفوا الأسماء والصفات والمعتزلة أثبتوا الأسماء ونفوا الصفات والأشاعرة أثبتوا سبع صفات فهؤلاء نفوا اليد والقبضة لله.
أجمعت الأمة على أن تنقص الله كفر وردة عن الاسلام.
س74-هل لله يد؟
نعم.(بل يداه مبسوطتان)(المائدة 64) له يد أن تليق بجلاله وليس هى النعمة كما يقرها أهل البدع قال اللهبل يداه مبسوطتان)(المائدة 64) وعلى تفسيرهم الباطل يكون المعنى بل نعمتاه مبسوطتان والله يقول(وان تعدوا نعنة الله لا تحصوها)(النحل 18)
فاليد هنا على الحقيقة ليس كمثله شئ وأنت ترى الاشياء تتفاوت فى الذوات وتتساوى فى المسميات.
يد الفيل ليست كيد الانسان مع أن الذات ليست كالذات فان هذا يدل على فهم أنه اذا اختلفت الذوات وتساوت المسميات فى الخلوقات فهى من باب أولى أن تكون فى حق الله. فالله سبحانه ذاته ليست كذات الخلوقين مع التشابه فى المسميات فهذا من باب القياس الأولى فالكلام فى الذات فرع فى الكلام فى الصفات.فذات الله ليست كذات المخلوق كذلك صفات الله ليست كصفات المخلوق مع التشابه فى المسميات فأنت حى والله حى والله الكريم وهناك انسان كريم.
س75-ما أنواع القياس وما القياس الجائز فى حق الله؟
القياس الجائز قى حق الله قياس أولى فقط:
1. قياس الأولى:كل كمال ثابت للمخلوق فالله أولى به ان جاز شرعا أن يتصف به الله.
2. قياس الشمول:وهو الاستدلال بكلى على جزئى وهذا لا يجوز على الله.
3. قياس العلة: وهو عند الأصوليين والفقهاء وهو الحاق فرع بأصل فى الحكم كالخمر محرم أصلا لأنه مسكر ومحرم بدليل وفرع عليه المخدرات فيلحق فرع بأصل وهذا لا يجوز فى حق الله.
س76-تبارك ربنا فى ذاته وصفاته وأسمائه وأفعاله فهل يطلق على غير الله تبارك؟
لا.لأن تبارك على وزن تفاعل كثرت بركته وخيراته وتبارك فى ذاته وصفاته وأفعاله لكن المؤمن فيه بركة معنوية وليست حسية بايمانه وعمله الصالح.
كما فى حديث البخارىشجرة بركتها كبركة المسلم) رواه البخارى. يقصد النخلة وفى رواية(المؤمن) والبركة مأخوذة من البروكة والبركة ما يتجمع فيها الماء.
س77-ما أنواع البركة؟
بركة شرعية:
1. البركة فى الأمكنة كمكة والمسجد الحرام والمدينة وغير ذلك.
2. البركة فى الأزمنة كالثلث الأخير من الليل وليلة القدر وغير ذلك
3. فى الأشخاص من البركة الذاتية الحسية ولا تكون الا بالأنبياء والمرسلين وأفضلهم محمد صلى الله عليه وسلم ولا تنتقل لغيرهم(محمد رسول الله و عبد الله ورسوله)
فمحمد اسمه رسول الله رد على الكفار من اليهود والنصارى وغيرهم من المشركين فهو رسول الله ومحمد عبد الله رد على الصوفية والزنادقة الذين يألهونه ومن باب أولى رد على الشيعة الذين يألهون عليا.
4.بركة لأهل العلم والايمان لكن ليست بذواتهم كما فى الحديث(ما هذه أول بركة لكم يا آل أبى بكر) عند نزول التهم لما حصل من ضياع
وهناك بركة غير شرعية لا تجوز كالتمسح بباب أو عمود فى المسجد الحرام أو كسوة الكعبة أو كالتبرك بالقبور والأضرحة اذا كان المتبرك يظن فى هذا المكان نفعا ذاتيا أو وساطة لله فهذا شرك أكبر أما اذا اعتقد أن هذا سبب فهذا شرك أصغر لأنه ليس بسبب شرعى ولا كونى.
س78- هل يجوز زيارة القبور؟
نعم. لأن الزيارة تذكر بالأخرة وتزار عند دفن الموتى أما النساء منعها ابن باز والفوزان وابن عثيمين.
س79-ما أنواع الزيارة للقبور؟
1. زيارة شرعية:للتذكر بالآخرة والدعاء للأموات والنفس.
2. زيارة بدعية: لسؤال الله بجاه فلان ولا تكون شركية لأنه لم يسأل الميت بل يسأل الله بجاه فلان فانه لايجوز سؤال الله بجاه فلان حتى ولو كان بجاه النبى وهذا يسمى توسل بدعى.
3. زيارة شركية:وهى دعاء المقبور نفسه وهذا شرك أكبر لأن دعاء الميت خروج من الاسلام بالكلية ولا خلاف فى ذلك بين السلف.
س80-متى تجوز زيارة القبور للنساء؟
عند أمن الفتنة والخروج بالحجاب فلا تكون متبرجة ولا سافرة ولا تتعطر ولا تغتاب ولا تنم ولا خلطة مع الرجال وعدم الصريخ واللطم وشق الجيوب والدعاء بدعوى الجاهلية لكن البكاء الهادى الجائز لأن هذا رحمة كما قال صلى الله عليه وسلم.
س81-من أول من بنى القباب والأضرحة على المساجد؟
العبيديون وسموا أنفسهم الفاطمين بدلوا الدين وهدموا الملة.
س82- هل يجوز شد الرحال الى أى مسجد؟
لا يجوز شد الرحال الا للمساجد الثلاثة: المسجد الحرام والمسجد النبوى والمسجد الأقصى كما جاء فى الحديث ولا يجوز شد الرحال لقبر النبى بل لمسجده.
س83- ما أهم أنواع التوحيد؟
توحيد الألوهية: من أجله نزلت الكتب وأرسلت الرسل وخلقت الجنة والنار وهو أهم توحيد على الاطلاق.
س84-ما أركان لا اله الا الله واعرابها؟
أركانها:
1. النفى.
2. الاثبات.
نفى الآلهة الباطلة فى (لا اله) واثبات الأللاهية لله فى(الا الله).
(لا اله)لا نافية للجنس,اله اسم لا خبرها مقدر, (الا الله) أى بحق الا أداة حصر.
س85-ما أول واجب على العباد؟
أول واجب على العباد عن أهل السنة هو التوحيد وعند أهل البدع كالفلاسفة والأشاعرة أول واجب هو الشك والنظر.
س86-هل يجوز الذبح للمقبور والولى وما أنواع الذبح؟
الذبح للميت ولو كان النبى شرك أكبرٍٍٍٍٍ لأن الذبح عبادة وهى لا تكون الا لله كما أن الصلاة كذلك قال تعالى(فصل لربك وانحر) [الكوثر2] ولا مخالف لذلك من السلف الصالح.
و أنواع الذبح:
1. ذبح مباح حلال:وهو ذبح الجزار على بسم الله لتباع طعاما للناس.
2. ذبح شركى:هو الذبح للقبور أو لغير الله حتى لو على اسم الله مثلا وهى للبدوى أو لغير الله فهذا شرك أكبر أو تكون باسم الحسين أو البدوى وهما أضحية تكون شركية تكون ميتة لا يأكل منها وهى مما أهل لغير الله عند خروج جنازة أو لمجئ عظيم أو لوجاهة انسان عند قدومه فهذا كله شرك.
3. ذبح شرعى:وهو كالأضحية والعقيقة والوليمة وتكون القصد لله وعلى سنة رسول الله ويكون قربة لله وعلى اسمه تبارك وتعالى.
س87- هل يجوز النذر للمقبور و الولى؟
لا يجوز.لأنه شرك أكبر .لأنه عبادة ولا تكون الا لله.
س88- ما أنواع النذر؟
1. نذر معلق:منهى عنه وهو سوء ظن.
2. نذر مطلق:وهو غير المطلق وهو ممدوح وهو عبادة.
3. نذر شركى: النذر للأصنام و الأضرحة وللمقبورين كالبدوى و الحسين.
س89- لو نذر انسان أن يذبح بمكان يذبح فيه لغير الله هل يجوز الوفاء؟
لا يجوز الوفاء بذلك لأنه نذر معصية فهناك نذر معصية لا يجب فعله ففى الحديث(من نذر أن يعصى الله فلا يعصه) رواه البخارى وأبو داود.
وهناك نذر طاعة فى الحديث(من أنذر أن يطع الله فليطعه)رواه البخارى وأبو داود وهو واجب الوفاء فلذلك لا يجوز الذبح لله فى مكان يذبح فيه لغير الله.
قال تعالىلا تقم فيه أبدا)[التوبة108] وفى الحديث عندما نذر رجل أن يذبح ابل ببوانة فسأله النبى صلى الله عليه وسلمهل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية يعبد أو كان فيها عيد من أعيادهم؟) فقالوا: لا .قالاوف بنذرك)رواه أبو داود وإسناده صحيح انظر صحيح الجامع(2551) وعلى هذا اذا كان فيها ذلك لمنعه النبى من الوفاء بنذره سدا لذريعة الشرك والتعلق بغير الله.
س90- هل يجوز الاستعاذة بغير الله من المقبورين وهل يجوز الاستعاذة بالأحياء؟
لا يجوز الاستعاذة ولا الاستعانة بالأموات والأولياء وأصحاب القبور لأن الاستعاذة عبادة ولا تكون الا بالله فالاستعاذة بالميت شرك أكبر.
أما الاستعاذة أو الاستعانة بكلاهما عبادة جائزة ان كانت لحى آدمى قادر على الاعانة فيما يملكه هذا المخلوق على القول الراجح.
وكذلك الاستعاثة ان كانت لميت فهذا شرك أكبر وان كانت لله فهى عبادة وان كانت لآدمى حى قادر فهى جائز فيما يملكه.
س91- هل يجوز الاستشفاع بالأموات؟
لا يجوز لأن الله ليس بينه وبين عباده واسطة فى العبادة قال الكفار(ما نعبدهم الا ليقربونا الى الله زلفى)[الزمر3]
س92- ما أنواع الشفاعة؟
1. شفاعة منفية وهى للكافر والمشرك.
2. شفاعة شرعية ثابتة ولها أمور:
أ‌- اذن للشافع من الله.
ب‌- أن تكون فى وقتها.
ج- الرضى عن المشفوع والشافع.
س93- من هم المستحقون للشفاعة؟
هم أهل التوحيد كما فى الحديث(أسعد الناس بشفاعتى من قال لا اله الا الله خالصا من قلبه) رواه البخارى ومسلم. والشفاعة كلها لله(قل لله الشفاعة جميعا)[الزمر44]
س94- فما أنواع الشفاعة للنبى صلى الله عليه وسلم؟
1. الشفاعة الكبرى لأهل الموقف يوم القيامة ولا تكون الا له.
2. الشفاعة لعدم دخول المستحق للنار النار.
3. الشفاعة لمن دخل النار من العصاة من أهل الاسلام للخروج منها.
4. الشفاعة للرقى فى الدرجات العلى من الجنة.
5. فى عمه أبى طالب فتخفف عنه فى الحديث (لولا أنا لكان فى ضحضاح من النار) رواه البخارى ومسلم.
وهذا لبيان عظم النبى محمد صلى الله عليه وسلم وأنه صاحب المقام المحمود والشفاعة الكبرى.
س95- الهداية ممن وأنواعها؟
الهداية من الله وهى نوعان:
1. هداية توفيق وسداد وهى لا تكون الا لله.
2. هداية بيان وهى للأنبياء والعلماء والدعاة وهى من توفيق الله أيضا أى المشركون تمسكوا بمعبوديتهم لطلب الهداية فحصل لهم غير ذلك لأن المشرك يعامل بنقيض قصده.
فان كان النبى نفسه لا يستطيع هداية التوفيق قال تعالىانك لا تهدى من أحببت)[القصص 56] فمن باب أولى كل أصحاب الأضرحة و القباب لا يستطيعون ذلك.
س96- هل يجوز عبادة الله عند قبر رجل صالح؟
لا يجوز عبادة الله والتقرب اليه عند قبر رجل صالح لسد ذريعة الشرك وعدم فتنة الناس لأن شرار الخلق كان اذا مات فيهم الرجل الصالح أو العبد الصالح بنوا على قبره مسجدا وصورا وتصاوير كما فى الحديث الذى رواه البخارى ومسلم.
س97- هل يجوز ادخال القبر على المسجد أو العكس؟
لا يجوز ذلك لأنه ذريعة الشرك قال تعالىوأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا)[الجن18] .
جاء فى الحديث (اذا دخل القبر على المسجد هدم القبر وبقى المسجد واذا أدخل المسجد على القبر هدم المسجد وبقى القبر)
س98- ما هو الفرق بين الوثن والصنم؟
الوثن أى شئ يعبد كالشجرة والحجر. أما الصنم ما كان على شكل صورة.
س99- هل الكاهن كافر؟
نعم. لأنه لم يحصل له التكهن الا بخدمة الشياطين والخدمة هى الشرك.
س100- ما عقوبة من أتى كاهنا أو عرافا أو منجما أو ساحرا أو دجالا؟
من صدقه واعتقد أنه يعلم الغيب فهذا كفر أكبر أما من أتاه ولم يصدقه لم تقبل له صلاة أربعين يوما يحبط عمله لتيانه فقط كما فى الحديث الصحيح.
س101- ما منعى لا تقبل له صلاة أربعين يوما؟
اتفق العلماء على أنه لا يلزم من فعل ذلك أن يعيد الصلاة فى أربعين يوم أخرى لكن لا تقبل له الصلاة فى هذه المدة مع لزومه اياها أى أنه لا ثواب له كما قال النووى لأنها لم ترفع أو وزنت بسيئة اتيان الكاهن.
س102- ما حكم التنجيم؟
شرك وهو الاعتقاد فى النجوم وأنها تؤثر فى أحوال الناس.
1. فمن اعتقد أن النجوم فى السماء تؤثر بذاتها فى أحوال الناس بشفائهم وأرزاقهم وسعادتهم فهو شرك أكبر وهذا ما كان عليه القوم الذين أرسل فيهم ابراهيم عليه السلام.
2. من اعتقد أن هناك علاقة سبب فيما يحصل فى الأرض كنزول الأمطار وهبوب الرياح وهى ليست سببا فهو شرك أصغر لأن الشارع لم يجعله كذلك.
3. أن يتعلم النجوم ليعرف منازلها فى السماء ويستفيد منها فى المسير وفى خلاف بين السلف ولم يرخص فى ذلك ابن عيينة ورخصه أحمد واسحاق فالمصدق بالسحر يعنى بالتنجيم لا يدخل الجنة كما فى الحديث الصحيح(الصحيحة678)
س103- اماذا خلقت النجوم؟
1. زينة للسماء.(ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح)[الملك5].
2. رجوما للشياطين.(وجعلناها رجوما للشياطين)[الملك5].
3. علامات يهتدى بها الناس(وبالنجم هم يهتدون)[النحل165)
س104- ما حكم الأرصاد الجوية التى تنبأ بنزول مطر أو رياح أو غير ذلك؟
ان كان بـحكام علمية فلكية مع الاعتقاد أن ذلك باذن الله لكنها حسابات علمنا الله اياها قد يكون أو لا يكون كله بقدر الله ومشيئته واذنه فهذا جائز والله أعلم حكاه علماؤنا.
س105- ما حكم من قال : مطرنا بنوء كذا وكذا؟
انه شرك. لأنه نسب الفعل الى غير فاعله وهو الله الذى لايقدر على ذلك الا هو واعتقاد أن النوء يؤثر فى انزال المطر شرك ربوبية وهؤلاء يجعلون لله أندادا يحبونه كحب الله.
س106- ما حكم من يتخذ من دون الله أندادا فى المحبة؟
هذه محبة لا تجوز بل شركية لأن المحبة أنواع:
1. شركية وهى التى تكون مع الله أو مساوية لحبه.
2. تحريم محبة ما لا يحبه الله ولم يأذن بحبه كحب الربا والزنا.
3. محبة جائزة كمحبة الولد والزوجة والطعام والشراب كما فى الحديث(حبب الى من دنياكم النساء والطيب).رواه أحمد والنسائى والحاكم والبيهقى وصححه الألبانى فى صحيح الجامع (3124) والمشكاة(5261)
4. محبة عبادة واجبة وهى محبة الله ورسول الله والمحبة لله وفى الله.
فالله من كلمة اله من أله يأله الاهة يعنى بالمحبة والتعظيم وهى أعلى درجات العبادة وأعلى درجات المحبة العبودية فاذا انتفى أصل المحبة محبة الله من المسلم فهو كفر ويكمل ايمان الانسان بتكميل المحبة وذلك بالاتباع واتيان الأمر.
تعصى الاله وأنت تزعم حبه هذا لعمرى فى القياس شنيع
لو كان حبك صادقا لأطعته ان المحب لم يحب مطيع
قال أهل العلم: من عبد بالمحبة وحدها فهو زنديق.
ومن عبد الله بالرجاء وحده فهو مرجئ.
ومن عبد الله بالخوف وحده فهو حرورى.
ومن عبد الله بالمحبة والخوف والرجاء فهو موحد سنى.
فالمحبة رأس الطائر والخوف والرجاء الجناحين وبهم استقام الطريق.
س107- هل الله يحب و يحب؟
نعم. (يأتى الله بقوم يحبهم ويحبونه)[المائدة54] وقال تعالى[ان الله يحب التوابين ويحب المتطهرين) [البقرة222]
وصفة المحبة صفة فعلية تابعة لمشيئته خلافا للجهمية والمعتزلة والأشاعرة ويقولون:هى ارادة الأنعام فالمحبة هى حقيقة العبودية لأنها خلاصتها.
س108- هل المحبة تتغير؟
نعم أهل السنة يقولون: ان الله يحب المؤمن حين الطاعة ويبغضه حين المعصية لأن المحبة والبغض والكره صفة من صفات الله الفعلية التابعة لمشيئته وارادته .أما أهل البدع كالأشاعرة مثلا قالوا: ان الله يحب الكافر حين كفره لايمانه بعد ذلك ويكره المؤمن حين ايمانه لكفره بعد ذلك وهذا باطل.
س109- ما أنواع الخوف وما هو؟
الخوف عبادة قلبية وهى من فرائض الدين فيجب اخلاص الخوف لله وكذلك الخشية قال بعض أهل العلم: الخشية أخص من الخوف فالخشية مع محبة والخوف مع رهبة ممكن يخاف الانسان من شئ وهو لا يحبه أما اذا خشى من شئ فهو يحبه فى ذال الآن.
أنواع الخوف:
1. خوف شرعى وهو محمود وهو الخوف من الله وحده وهو عبادة قلبية.
2. خوف شركى يتصل فيه خوف السر عن أحد أن يضره بمطلق مشيئته مثل الخوف من مقبور أو ميت أو صاحب ضريح فليس القدرة فى التصرف وهذا ما عليه عباد القبور والمشلهد و القباب.
3. خوف محرم يؤدى الى ترك واجب من الواجبات كمن ترك الصلاة لخوفه من رئيسه فى العمل أو يخاف من فوات رزق وترك الجهاد والخوف من القتل.
4. خوف مباح وجائز وهو خوف جبلة التى يخلق الانسان كالخوف من الأسد وحيوان مفترس كما خاف عليه الصلاة والسلام من شكل جبريل الذى رآه على شكله الحقيقى بستمائة جناح وخوف موسى(فأوجس فى نفسه خيفة موسى)[طه76] فالله يغضب ويسخط على من لا يخافه.
س110- هل الله يغضب ويسخط؟
نعم فالكره والبغض والسخط والغضب والمحبة والمجئ والاتيان وغير ذلك من صفات الله الفعلية التابعة لمشيئته . أما أهل البدع كالأشاعرة والمعتزلة والجهمية ينفون هذه الصفات ويؤولون مثلا الغضب والسخط بارادة الانتقام وهذا باطل.
س111- ما يقدم الرجاء أو الخوف عند الموت؟
قال الامام أحمد: يقدم الرجاء وحسن الظن عند الاحتضار أما فى حياته يوازى بين الخوف والرجاء.
س112- هل الله يمكر؟
نعم يمكر بالماكرين فصفة المكر يوصف الله بها مقيدة يقال يمكر بمن يمكر بالله ورسوله وبالمؤمنين وهى صفة فعلية تابعة لمشيئته.
فالمكر فى نفسه صفة غير محمودة فلما وقعت على من يستحق فهى محمودة فالله يمكر بالماكرين.
س113- ما حكم من أطاع العلماء والأمراء فى تحريم ما أحله الله وتحريم ما حلله الله؟
أجمع العلماء و الأمة على أن من حرم شيئا أحله الله أو أحل ما حرمه الله فهو كفر أكبر. أما من لم يرض بذلك مع علمه بفعلهم فهو مرتكب لكبيرة من الكبائر.
س114- هل يكفر مرتكب الكبيرة؟
لا يكفر الا اذا استحل أما غير ذلك فهو الفاسق الملى من أصحاب الشفاعة ان لم يكم من أهل الشرك والبدع قال النبى صلى الله عليه وسلم جعلت شفاعتى لأهل الكبائر من أمتى) سنن أبى داود (4739) وصححه الألبانى.
فالخوارج يكفرون بارتكاب الكبائر فهو مخلد فى النار ان لم يتب.
المعتزلة كذلك الا انهم جعلوه فى الدنيا بين المنزلتين ليس بكافر ولا مؤمن.
س115- هل يجوز التحاكم لغير شرع الله؟
لا بل يتحاكم الى شرع الله (فان تنازعتم فى شئ فردوه الى الله والرسول) [النساء 59] فالحكم بشرع الله فرض واجب وهو من فروض الايمان والتوحيد بأن الله متفرد بالحكم ولها تعلق بتوحيد الربوبية أن الرب له الحكم فى خلقه قدرا وشرعا كما أن له الخلق والتصرف ولها تعلق بالألوهية لأن العبد اذا حكم بشرع الله فهى عبادة وهو متعبد لله.
فالحكم لله فرع من فروع الألوهية وليس هو كل التوحيد.
كما يقول الاخوان المسلمون: التوحيد هو كله توحيد الحاكمية ولا حاكم الا الله وهذا نقص فاقامة الشعائر ورفع الأذان تبين أن هذه دار اسلام (قاله ابن عثيمين) وابن باز وابن العثيمين والألبانى لم يكفر الحاكم بغير ما أنزل الله ما لم يستحله.
س116- هل هناك شرك ألفاظ وأفعال واعتقاد؟
نعم فمثلا شرك الألفاظ مثل(والله وحياتك, ماشاء الله وشئت, لولا الله وفلان)
مثلا شرك الأفعال كالذبح والنذر لغير الله أو لصاحب ضريح.
مثلا شرك الاعتقاد كالنفاق الاعتقادى كره الاسلام والدين.
س117- ما حكم من قال: ما شاء الله وشئت؟
شرك أصغر جاء فى الحديث(ما شاء الله ثم شئت) رواه الطحاوى فى المشكل والحاكم وإسناده صحيح وانظر الصحيحة(136) وهى رد على الجبرية الذين يمنعون أن يكون للعبد مشيئة ويقولون: انه كالريشة فى مهب الريح وقول ما شاء الله رد على القدرية الذين يقولون: ان مشيئة العبد تغلب مشيئة الرب وأنه لا يعلم الامور الا بعد وقوعها .قال تعالى(وما تشاءون الا أن يشاء الله)(التكوير 29)
قال ابن عباس: ما شاء الله وحده كمال فى الايمان وما شاء الله ثم شاء فلان جائزة. لانكار النبى صلى الله عليه وسلم قولهم(ما شاء الله وشئت) بالعطف بحرف الواو.
س118- هل يجوز سب الدهر؟
سب الدهر سب لله والدهر ليس من أسماء الله لكنه سب لله لأن الله صاحب الدهر والزمان وخالق الليل والنهار فسب الدهر والليالى هو فى الحقيقة سب لله.
والدهرية هم الذين يعتقدون أن الله ليس هو المتصرف والخالق فى هذا الكون انما الحياة تولد الانسان ثم تفنيه ولا تبعثهم أرحام تدفع وأرض تبلع والحياة ماده والاله الفاعل الحقيقى هو الدهر وهم كفار.
وهناك دهرية غير كفار يعرفون أن الله هو المتصرف لكنهم يسبون الدهر والزمان والأيام وم فيها من متاعب ومآس وفقر.
س119- ما مفاسد سب الدهر؟
قال ابن القيم:
1. سب الدهر سب ما ليس أهلا للسب والدهر والليالى والزمن لا يشعر بذلك وليس المؤمن بالطعان ولا اللعان.
2. سب الدهر متضمن الشرك لأنه يظن أن الدهر ينفع ويضر مع الله.
3. أن السب يقع على الفاعل وهو الله لأنه مصرف الدهور والأيام.
س120- هل من الكفر تنقص الله؟
نعم لأن تعظيم الله واجلالاه من الايمان بل هو أجل ما فى الايمان.
س121- كيف يعظم ربنا؟
بمحبته بأسمائه وصفاته وأفعاله وأن له الكمال المطلق والأسماء الحسنى والأفعال الحميدة والصفات العلى والحكمة البالغة والعلم الكامل الذى لا يسبقه جهل ولا يلحق به نسيان.
س122- على أى شئ تقوم العبادة؟
على خمس عشرة قاعدة على اللسان والقلب و الجوارح وهذه تدور على الأحكام الخمسة الواجب والحرام والمكروه والمستحب والمباح.
س123- ما هى أصول العبادة؟
الأصل الأول: الاخلاص.
و الثانى: الاتباع ويكون العمل خالصا صوابا طالما لله واتباعا لرسول الله على هديه وهدى لأصحابه.
س124- ما أنواع الشرك؟
شرك أكبر يخرج من الملة ويدخل فيه الشرك الخفى الأكبر وهو النفاق الاعتقادى وشرك أصغر كيسير الرياء ويكون الشرك الأكبر فى الأقوال والأفعال والاعتقاد القلبى فى الأقوال كدعاء الأموات والاستغاثة بهم وفى الأفعال كالطواف بالقبور وتعفير الوجه على الأعتاب والتمسح بها وفى الاعتقاد كحب الأولياء كحب الله أو الخوف السرى و التوكل عليم وغير ذلك و الشرك الأصغر يكون فى الأقوال كقول الرجل فى الحلف(والنبى , وأبى, والكعبة,ما شاء الله وشئت) وفى الأفعال كسير الرياء وحب السمعة.
س125-هل جنس الشرك أعظم من الكبيرة؟
نعم بل جنس الشرك أعظم من أكبر الكبائر.
قال ابن مسعود رضى الله عنه: لأن أحلف بالله كاذبا خير من أن أحلف بغير الله صادقا. قيل له كيف؟ قال: لأن الحلف بالله كاذبا كبيرة ويمين غموس وهو من الكبائر والحلف بغير الله شرك والشرك أعظم من الكبيرة والله أعلم.
س126- (الا ليعبدون) عرفنا ما فائدة الا واللام فيها؟
الا اسلوب حصر وقصر واللام عند أهل السنة لام الحكمة و الغاية ومن أهل البدع من انحرف عن ذلك كالأشاعرة قالوا: هى لام العاقبة لأن الله لا يصح أن تعلل أفعاله وينكرون الحكمة فى خلق الناس ليعبدون يعنى ليوحدون.
وأبو طالب عرف أن الله هو المستحق للعبادة ومع ذلك لم يؤمن لأن الله لم يوفقه لذلك قال أبو طالب:

لقد علمت أن دين محمد من خير أديان البرية دينا
لولا الملامة أو مخافة مسبقة سمحا بذلك دينا
س127- ما أنواع الكفر والظلم والنفاق والشرو والفسق؟
الكفر نوعان أكبر وأصغر فهو كفر دون كفر فالكفر الأكبر كاتخاذ ند من دون الله. وأصغر ككفران العشير كما فى حديث النبى صلى الله عليه وسلم(تكفرن العشير) رواه البخارى.وظلم دون ظلم ظلم أكبر يخرج من الملة فى قوله تعالى(والكافرون هم الظالمون)[البقرة254] وأصغر كظلم الرجل لأخيه كما فى الحديث(من كان عليه مظلمة لأخيه فليتحلل منها قبل أن يأتى يوم...)سنن الترمذى بلفظ آخر. ونفاق أكبر وأصغر النفاق الأكبر المخرج من الملة كنفاق عبد الله بن أبى بن سلول وهو ابطان الكفر واظهار الاسلام وهو النفاق الاعتقادى والنفاق الأصغر لا يخرج من الملة كما فى الحديث(آية المنافق أربعة: اذا حدث كذب واذا اؤتمن خان واذا وعد أخلف واذا خاصم فجر) رواه البخارى ومسلم. وفسق أكبر وفسق أصغر فسق يخرج من الملة فى قوله تعالى(وما يكفر بها الا الفاسقون)[البقرة99] والفسق هو الخروج عن الطاعة فالكافر فسق وخرج التوحيد عبادة الله الى عبادة سواه والأصغر كما فى قوله تعالى(ان جاءكم فاسق بنبأ) [الحجرات6] نقل الحديث للافساد
س128- ما معنى قوله(الذين آمنوا ولم يلبسوا ايمانهم بظلم)؟
عندما نزلت هذه الأية شق على الصحابة ذلك فذهبوا الى رسول الله وقالوا:يا رسول الله من منا لم يظلم نفسه ؟ فقال ليس هو بل هو الشرك ألم تسمعوا قول العبد الصالح (ان الشرك لظلم عظيم )[لقمان :13] (الذين آمنوا ولم يلبسوا ايمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون)[الأنعام :82]
قال تعالى(ان الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تجزنوا)[فصلت:30]
س129- ما أنواع الظلم؟
ظلم بين العبد وربه وظلم العبد لغيره من الناس وظلم العبد لنفسه.
عن أنس رضى الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(الظلم ثلاثة فظلم لا يغفره الله, وظلم يغفره الله, وظلم لا يتركه, فأما الظلم الذى لا يغفره الله فالشرك قال تعالى(ان الشرك لظلم عظيم) وأما الظلم الذى لا يتركه الله فظلم العباد بعضهم بعضا حتى يدبر لبعضهم بعض)رواه البزار وحسنه الألبانى فى صحيح الجامع(3961)
س130- كيف يدخل الانسان الجنة بغير حساب ويحقق التوحيد؟
بتخليص التوحيد من شوائب الشرك والبدع والاصرار على الذنوب.
س131- من الحنيف؟
المائل والمنحرف عن الشرك و التوحيد.
س132- هل يأمن المسلم النفاق؟
لا أخرج البخارى معلقا عن أبى مليكة قال: أدركت من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثين صحابيا كلهم يخاف على نفسه النفاق.
س133- هل من نوقش الحساب عذب؟
نعم قال تعالى(فأما من أوتى كتابه بيمينه*فسوف يحاسب حسابا يسيرا)[الانشقاق:7,8] قالت عائشة: عندما قال النبى(من نوقش الحساب عذب) فرد عليها النبى: انما ذلك العرض)يعنى أن الحساب اليسير هو العرض فقط أما الحساب مع النقاش والجدال فبعده عذاب.
س134- هل الشرك يغفر؟
لا يغفر الا بالتوبة قبل الموت,قال تعالى ان الله لا يغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء )[النساء:48]
قال ابن تيمية: الشرك الذى لا يغفر هو الأكبر فهو من العام المخصوص.
وقال النووى: أما دخول المشرك النار فهو على عموم فيدخلها ويخلد فيها ولا فرق بين الكتابى واليهودى والنصرانى وبين عباد الأوثان وسائر الكفرة ولا فرق عند أهل الحق بين الكفار عنادا وغيره ولا بين من خالف ملة الاسلام وبين من انتسب اليها ثم حكم بكفره بجحده ما يكفر بجحده وأما دخول من مات غير مشرك الجنة فهو مقطوع له به لكن اذا لم يكن صاحب كبيرة مات مصرا عليها دخل الجنة أولا وان كان صاحب كبيرة مات مصرا عليها فهو تحت المشيئة فان عفى عنه دخل الجنة أولا والا عذب ثم أخرج من النار مخلدا فى الجنة وهذا قول أهل السنة والجماعة لا خلاف بينهم فى ذلك.
س135- هل الرياء يبطل العمل؟
اذا دخل الرياء فى أصل العمل بطل كله واذا دخل فى بعض بطل بعضه والرياء مأخوذ من الرؤية بجلى رؤية الناس ليمدحوك والتسميع يعمل العمل ليسمع الناس به فيمدحوه فى الحديثمن سمع سمع الله به ومن راءى راءى الله به) رواه البخارى ومسلم فالشرك الأكبر لا عمل فيه ويوجب الخلود فى النار والأصغر كيسير الرياء.
س136- ما الأمور المتضمنة لشهادة أن لا اله الا الله؟
تتضمن العلم, البيان, الاعلان, الحكم, الأمر
س137- هل الشهادة نطق فقط؟
لا بل هى نطق باللسان وعمل بالأركان واعتقاد بالجنان والدعوة اليها.
قال عمر رضى الله عنه: من لم يعرف الجاهلية لم يعرف الاسلام.
قال أهل العلم: من لم يعرف الشرك لم يعرف التوحيد.
قال حذيفة: كان الناس يسألون النبى صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركنى.
قال الشاعر:

عرفت الشر لا للشر لكن لتوقيه
ومن لم يعرف الشر من الخير وقع فيه
س138- ما معنى(قل هذه سبيلى أدعو الى الله على بصيرة) [يوسف108]؟
أدعو الى الله بأمره مع الاخلاص على بصيرة بعلم ويقين كما قال الامام محمد بن عبد الوهاب.
س139- هل التدريج فى الدعوة مطلوب؟
نعم أول ما يدعى اليه التوحيد ثم الأهم فالأهم كما فى الحديث(أول ما تدعوهم اليه شهادة أن لا اله الا الله) رواه البخارى ومسلم.
س140- هل العمل من الايمان؟
نعم العمل جزء وركن من الايمان فالايمان قول وعمل وفيه خلاف للمرجئة والأشاعرة وغيرهم.
فلا يصلح العمل الا بصلاح النية وصلاح النية لاتصلح الا بصلاح العمل فمن صبر على العمل نال الأجر فان الشجاعة صبر ساعة ومن صبر فلا يصلح العمل الا بصلاح النية وصلاح النية لاتصلح الا بصلاح العمل فمن صبر على العمل نال الأجر فان الشجاعة صبر ساعة ومن صبر ظفر.
قال ابن القيم:
يا سلعة الرحمن لست رخيصة بل انت غالية على الكسلان
س141- هل قبول العمل له أركان؟
نعم اخلاص واتباع لابد فيه من الاخلاص والصواب يكون لله وعلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قال ابن مسعود: الاقتصاد فى سنة خير من الاجتهاد فى بدعة وكم من مريد للخير لم يبلغه.
س142- هل يستدل بالشرك الأكبر على الأصغر؟
كان الصحابة يستدلون بالشرك الأكبر على الأصغر لدخوله فى النهى لأنه ينافى كمال الاخلاص والايمان.
وهناك قاعدة الدفع أسلم من الرفع فالدفع يكون قبل نزول البلاء والرفع يكون بعد البلاء(الوقاية خير من العلاج)
فهناك من يتكلمون بالحق والخير لرفع البلاء ونفعه.
س143- هل لبس الحلقة والخيط من الشرك؟
نعم فى الحديث أن النبى صلى الله عليه وسلم رأى رجلا فى يده حلقة من صفر(نحاس) فقال: ما هذه؟ قال: من الواهنة.(الواهنة مرض يكون فى المنكب واليد وفى العضد ويكون فى الرجال دون النساء) فقال له النبى انزعها فانها لا تزيدك الا وهنا فانك لو مت وهى عليك ما أفلحت أبدا) رواه أحمد وابن ماجة عن عمران بن حصين بسند لا بأس به.
قال أهل العلم: لا يفلح أبد ان اعتقد أنها تنفع لذاتها.
س144- ما حكم من علق تميمة؟
التمائم شرك كما فى الحديث(من علق تميمة فقد أشرك)صححه الألبانى فى السلسلة الصحيحة. والتميمة تعلق على الأولاد وهى من الخرز أو شئ مكتوب عليه وتعلق لدفع العين وتكون على السيارات والمحلات والمنازل وغير ذلك وسميت تميمة لأن صاحبها يرجو اتمام الأمن بها وكذلك التولة شئ يصنع ليحبب المرأة لزوجها والعكس.
س145- ما حكم الرقى؟
منها ما هو شرك ومنها ما هو شرعى.
يكون شرك اذا كان بلسان غير عربى أو بقلب الحروف العربية أو بطلاسم تعرف عند الدجالين.
وتكون شرعية أن تكون:
1. من القرآن والسنة والأدعية المباحة.
2. أن تكون بلسان عربى مفهوم.
3. أن لا يعتقد الراقى أنها تنفع بذاتها ويعتقد أن الله هو الشافى كذا قاله السيوطى.
س146- هل منهى عن التمائم ولو من القرآن؟
نعم لأن النهى عن التمائم جاء مطلقا وكذلك كره أهل العلم ذلك ومن السلف كابن مسعود وعلقمة والأسود وسروق والربيع بن خيثم مع أن المعلق للتمائم من القرآن ليس بمشرك ولكنه يدخل فى المخالفة لفعله النهى العام قاله صالح آل الشيخ حفظه الله.
س147- ما حكم التبرك بحجر أو شجرة؟
اذا ظن الشخص أن التبرك بالحجر أو الشجرة ينفع بذاتها فهو شرك أكبر مخرج من الملة ولو اعتقد فيها البركة لكنها سبب فهو شرك أصغر لأن الله لم يجعل الحجر والشجر شفاء وبركة لأحد.
س148- ما أول الشرك؟
عبادة الأصنام التى كانت على صورة رجال صالحين وهم ود وسواع ويعوق ويغوث ونسر لما هلكوا أوحى الشيطان الى قومهم أن أنصبوا لهم تماثيل لشأنهم العظيم فلما هلكوا أوحى الى قومهم أن أباءكم كانوا يعبدونهم فعبدوهم.
جاء فى صحيح البخارى عن ابن عباس صلرت هذه الأوثان التى فى قوم نوح فى العرب فود كان لكليب بدومة الجندل وأما سواع فكانت لهزيل وأما يغوث فكانت لمراد ثم لبنى غطيف بالجرف عند سبأ وأما يعوق فكانت لهمذان وأما نسر فكانت لحمير لآل ذى الكلاع كما جرى لأهل مصر فان أعظم ألهتهم أحمد البدوى الذى لا يعرف له أصل ولافصل ولا علم ولا عبادة ولا زهد وأهل العراق ومن حولهم كأهل عمان يعتقدون فى عبد القادر الجيلانى مؤسس الطريقة القادرية وما فضل لأهل الشام بابن عربى الحاتمى الطائى صاحب فكرة وحدة الوجود هو من أكفر أهل الأرض.
س149- هل من المسلمين من يعبد الأوثان؟
نعم وهذا فى الواقع والمشاهد من التعلق بالأولياء والقبور من أصحاب الأضرحة والمشاهد يدعونهم من دون الله ويتمسحون بقبورهم ويعفرون وجوههم بالأعتاب وينذرون لهم ويذبحةن لهم ويتوكلون عليهم ويخافون منهم وغير ذلك كما يجعل للبدوى والدسوقى والحسين.
قال الاخوان المسلمون على أهل السنة: أنتم تهتمون بشرك القبور ونحن نهتم بشرك القصور.
والشرك فاخذر فشرك ظاهر ذا القسم ليس بقابل الغفران
وهو اتخاذ الذكر للرحمن أيا كان من حجر ومن انسان
يدعوه أو يرجوه ثم يخافه ويحبه كمحبة الديان
س150-هل التشاؤم شرك؟
نعم فى الحديث (التشاؤم شرك) رواه أبو داود والترمذى وصححه الألبانى فى السلسلة الصحيحة(429) والأدب المفرد(909). والتشاؤم يكون بأشخاص وأيام وليالى وأمكنة بمرئى ومسموع فهو شرك أصغر لأنهم جعلوه سببا ولم يجعله الشارع سببا وكان أهل الجاهلية يتشاءمون بشهر صفر ويمنعون فيه الزواج والسفر ولذلك فى الحديث(لاعدوى ولا صفر) رواه البخارى ومسلم. وجاء العكس فى الحديث(ويعجبنى الفأل) رواه البخارى وأبو داود. مع أن الفأل ي*** النشاط لكن ليس له تأثير فى المقدور وكذلك التطير والتشاؤم لا يؤثر فى المقدور لكنه ي*** الكسل ولذلك قال ابن مسعود: ما منا الا ويصيبه التطير ويذهبه الله بالتوكل.
س151- ما التوكل؟
هو اعتماد القلب على الله والثقة به مع الأخذ بالأسباب واعتقاد أن الله ينفع ليس بالأسباب ولا تؤثر بنفسها فهناك شرك فالتوكل هو الأخذ بالأسباب مع عدم التوكل على الأسباب وحدها وما أخطأك لم يكن ليصيبك وما أصابك لم يكن ليخطئك والوكيل اسم من أسماء الله.
س152- ما معنى قول(لا غول ولا هامة ولاعدوى) كما جاء فى الحديث؟
ليس هناك شئ اسمه غول فهو من تخيل الجاهلية يظنون أنه حى فى صورة حيوان غيلان أو غول يستعيذون منه وكذلك الهامة مثل البومة وهو طائر يخرج من رأس المقتول يطلب بالثأر وهذا ليس صحيح ولا عدوى وهى نفى العدوى على ما اعتقده أهل الجاهلية بأن العدوى تثر بنفسها وحديث(فر من المجذوم كفرارك من الأسد) لأن بعض الناس قلوبهم ضعيفة ايمانيا اذا أصابه شئ ظن أنه العدوى تؤثر بنفسها ليس بقدرة الله والمرض قد ينتقل وقد لا ينتقل فكله بقدر الله وتقديره واذنه وهذا ابتلاء فى الحديث( من أجرب الأول) فكل شئ بقدر الله والطيرة والفأل والعدوى لا يؤثرون بذواتهم بل بقدر الله وأمره.
س153- ما أنواع التوكل؟
تومل مشروع وهو التوكل على الله(وعلى الله فتوكلوا ان كنتم مؤمنين)[المائدة:23] ويكون بالأخذ بالأسباب مع الاعتماد على الله وليس على الأسباب وهناك وكالة الشخص للاهتمام بأمور البيع والشراء والدنيا وهذا جائز بالاجماع.
وتوكل شركى أكبر فى الأشياء التى لا يقدر عليها الا الله ويجعلها لغير الله كالأموات.
وتوكل شركى أصغر كقول الرجل توكلت على الله وعليك.
فالتوكل الشرعى له جانبان:
1. اعتماد القلب على الله.
2. الأخذ بالأسباب.
فالتوكل على الأسباب فقط شرك وترك الأسباب تواكل وكسل ونقص فى الدين و الايمان.
س154- هل يجوز قولنا توكلت على الله ثم عليك؟
بعض السلف أجازها وبعضهم منعها لأنها عمل قلبى و الأولى تركها كما قال الشيخ العلامة صالح آل شيخ فى الأصول الثلاثة وغيرها وكذلك شيخنا عصام المرى حفظه الله والشيخ على الوصيفى حفظه الله (ومن يتوكل على الله فهو حسبه)[الطلاق:3] قال ابن القيم وغيره: يعنى كافية.
س155- هل من الايمان الصبر على أقدار الله؟
نعم لأن الصبر ثلاثة:
1. صبر على الطاعة لله والاستمرار عليها.
2. صبر على عدم معصية الله وتركها.
3. صبر على المصائب والبلايا.
قال تعالىوبشر الصابرين)[البقرة:155]وقال(انما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب) [الزمر:10]
قال ابن القيم: انما الشجاعة صبر ساعة وزاد شيخ الاسلام ابن تيمية قال:الصبر على الأهواء المخالفة للشرع.
والصبر على حبس اللسان عن التشكى والصبر على جذع الجوارح عما يسخط الله.
وقال الامام أحمد: ان الله ذكر الصبر فى القرآن فى تسعين موضعا من كتابه وفى الحديث(الصبر ضياء)وجاء عن بعض السلف قال: الصبر نصف الدين.
س156- ما القنوط؟
القنوط فيه ثلاثة أقوال لأهل العلم:
1. القنوط هو اليأس من رحمة الله وهو أشد من اليأس.
2. قال بعض أهل العلم:اليأس هو القنوط من رحمة الله وهو أشد القنوط.
3. القنوط أوسع من اليأس من باب اضافة الخاص الى العام وكله لا يحبه الله ويبغض فاعله.
س157- هل الله يبغض ويسخط ويحب؟
قلنا:ان هذه الصفات ثابتة لله وهى صفات فعلية تابعة لمشيئته وارادته كالحب والبغض والسخط والمجئ والاتيان والغضب والكره والمحبة كما قرره أهل السنة والجماعة سلفا وخلفا.
س158- ما الفرق بين الصبر وٍٍالرضى؟
قال العلماء: يكون الصبر بعد وقوع المصيبة.
أما الرضى فهو بعد وقوع المصيبة وقبلها . أما الرضى فان كان فعل الله فالرضى به واجب, لأن فعل الله له حكمة علمت أو جهلت أما الرضى عن المقدور فليس بواجب لكنه مستحب أما الرضى عن المعصية فانه لا يجوز مع وجوب تغيير المعصية على قدر الاستطاعة.
س159- ما الاستطاعة فى تغيير المنكر والمعصية؟
يجوز الانكار باليد أولا وهذا يكون مع الولد فى البيت والأم مع أولادها وكذلك الحاكم فى الرعية . أما اللسان فهو للعلماء والدعاة وكذلك النصح مع الناس بالحسنى والموعظة الحسنة والانكار بالقلب وهذا أضعف الايمان كما فى الحديث.
س160- جاء فى الحديث(من حلف له بالله ليرض) فهل هذا الرضى واجب؟
اختلف أهل العلم فى ذلك فمنهم من قال هذا فى الأقوال وقالوا: هذا فى الدعاوى والخصومات فالرضى فى أى شئ وهذا لتعظيم جانب الربوبية .الصحيح أن فى هذا تفصيلا فان كان الحالف يغلب عليه الصدق فيجب تصديقه. واما اذا كان يعرف بالكذب فلا يجب تصديقه ومن أراد أن يخدع فى الله فله ذلك. أخرج البخارى(أن عيسى عليه السلام رأى رجلا يسرق فقال أتسرق قال: والله الذى لا اله الا هو ما سرقت فتركه) رواه البخارى.
وفى رواية قال لهكذبت عينى وصدق الله) قال ابن القيم: لأن عيسى كان فى قلبه أن الله أجل من أن يحلف به انسان كذبا.
قال أهل العلم: عدم الرضى بالله عند الحلف به من الكبائر لأن الله برئ منه كما فى الحديث فى صحيح ابن ماجة.
س161- ما حكم من استهزأ يشئ فيه ذكر الله أو القرآن والسنة؟
أجمع أهل العلم على كفر من استهزأ بشئ فيه ذكر الله أو قرآن أو الرسول هازلا أو جادا.
س162-هل يجوز الأسماء المعبدة لغير الله؟
هناك اتفاق واجماع على تحريم كل اسم معبد لغير الله (كعبد النبى وعبد الرسول وعبد الكعبة) وعند الشيعة (عبد على) لأن هذا شرك فى الربوبية والألوهية ويدخل فيه الشرك فى الأسماء والصفات لأن سمى عبد فلان وهو عبد العظيم والجليل وما شابه ذلك.
س163- وكيف بتسمية النبى عبد المطلب؟
من باب الاخبار النبى يتكلم عن شى قد وقع وانتهى ولا يجوز التعبد لعبد المطلب لكنه من باب الاخبار وحاكى الكفر ليس بكافر كما قال العلماء فهو مستثنى لأنه من باب الاخبار وليس من باب الانشاء والاقرار.
س164- هل يجوز التسمى بمالك الأملاك؟
أبغض اسم عند الله كما فى الحديث مالك الأملاك ولا مالك الا الله وكذلك قاضى القضاه وشاهان شاه. فهو عند العرب شاهان شاه وعند العجم مالك الأملاك مثل(الامبراطور).
وهذا لايجوز لغير الله فلا يصلح أن يسمى به مخلوق الملك بالفتح مأخوذ من الملم ما نفذت نفوذه فى غيره والمالك من يتملك شيئا وهو مأخوذ من الملك بالكسر.
س165- هل أسماء الله توقيفية؟
نعم يتوقف على القرآن والسنة قال تعالى(وأن تقولوا على الله مالا تعلمون) [الأعراف:33] قال الشيخ صالح الفوزان وغيره: تسمية الله بأسماء لم يسم بها نفسه قول على الله بغير علم وهى حسنى بالغة فى الكمال والحسن ليس فيها نقص بوجه من الوجوه.
س166- هل أسماء الله أكثر من تسعة وتسعين؟
نعم كما جاء فى الحديث(أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزاته فى كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به فى علم الغيب عندك وحدك) رواه أحمد وابن حبان وأبو يعلى والحاكم وصححه العلامة أحمد شاكر فى شرح المسند(5/3712) والألبانى فى الصحيحة(199) . أما حديث( ان لله تسعة وتسعين اسما من أحصاها دخل الجنة) رواه البخارى ومسلم من حديث أبى هريرة. هذه يدخل بسببها الانسان عند احصائها ويكون الاحصاء بالحفظ والدعاء والعمل بمقتضى الأسماء وهناك تنبيه أن حديث الترمذى الذى هو مشهور ( هو الله الذى لا اله الا هو الملك القدوس السلام...) رواه الترمذى وابن ماجة وضعفه الألبانى فى ضعيف الترمذى. إلى آخره حديث ضعيف ضعفه الألبانى فى ضعيف الترمذى وابن ماجة والجامع الصغير فمثلا فى هذا الحديث ليس من الأسماء(الستار, الرشيد,الصبور,المغنى,المقصود,المنتقم وغيرها كالخافض, الرافع,النور, المعز,المذل,العدل والمانع,الهادى,النصير,المقسط,الجامع,النافع,الضار)
وقد جمعها ابن عثيمين رحمه الله فى كتاب القواعد المثلى فاليك اياها من القرآن:
1-الله 2-الأحد 3-الأعلى 4-الأكرم
5-الاله 6-الأول 7-الآخر 8-الظاهر
9-الباطن 10-البارئ 11-البر 12-البصير
13-التواب 14-الجبار 15-الحافظ 16-الحسيب
17-الحفيظ 18-الخفى 19-الحق 20-المبين
21-الحكيم 22-الحليم 23-الحميد 24-الحى
25-القيوم 26-الخبير 27-الخالق 28-الخلاق
29-الرؤوف 30-الرحمن 31-الرحيم 32-الرزاق
33-الرقيب 34-السلام 35-السميع 36-الشاكر
37-الشكور 38-الشهيد 39-الصمد 40-العالم
41-العزيز 42-العظيم 43-العفو 44-العليم
45-العلى 46-الغفار 47-الغفور 48-الغنى
49-الفتاح 50-القادر 51-القاهر 52-القدوس
53-العزيز 54-القريب 55-القوى 56-القهار
57-الكبير 58-الكريم 59-اللطيف 60-المؤمن
61-المتعالى 62-المتكبر 63-المتين 64-المجيب
65-المجيد 66-المحيط 67-المصور 68-المقتدر
69-المقيت 70-المالك 71-الملك 72-المولى
73-المهيمن 74-النصير 75-الواحد 76-الوارث
77-الواسع 78-الودود 79-الوكيل 80-الولى
81-الوهاب 82-الجميل 83-الجواد 84-الحكم
85-الحى 86-الرب 87-الرفيق 88-اليبوح
89-السيد 90-الشافى 91-اللطيف 92-القابض
93-الباسط 94-المقدم 95-المؤخر 96-المحسن
97-المعطى 98-المنان 99-الوتر
س167-ما أنواع الالحاد فى أسماء الله؟
1-الحاد الجهمية ينفون الأسماء والصفات وهم (المعطلة ) ويقولون:
هى على سبيل المجاز وليست الحقيقة.قال ابن القيم:
المعطل يعبد عدما والمشبه يعبد وثنا
أما السنى يعبد الله واحدا لا شريك له.
2- الحاد المشبه أتباع هشام ابن حكم قال ابن القيم:
ومن شبه الله العظيم بخلقه فهو الشبيه لمشرك نصرانى
3- الحاد النصارى والحاد الفلاسفة وقالوا: هو العلة الفاعلة جعلوا الأشياء صورا منه وأخرجت منه سبحانه قالت النصارى: حل اللاهوت فى الناسوت فصار الها.
4- الحاد المشركين أخذوا من العزيز(العزى) ومن الاله(اللات) ومن المنان(مناة)
س168- ما الحاد العلمانيين؟
نفى الاله مطلقا والحياة مادة وكذلك الاشتراكية المقدسة(نبذ الدين ولا دين) النظام الشيوعى الاشتراكى يعنى يتساوى الناس فى الاعطاء حتى لو اختلفت عقولهم وكذلك الاشتراكية تقول :لا ملك لأحد دائما هى للدولة لا يمتلك أحد شيئا (قائم على شيوع المال وعدم امتلاكه) ورأسمالية يعطى المال بغير حساب من حلال وحرام وهذا فى الغرب (سوتء ثراء أو فقر القرش يساوى النفس).
س169- هل يقال: على الله السلام؟
لا لأن هذا يوهم النقص على الله فى الحديث( لا تقولوا السلام على الله فان الله هو السلام) رواه البخارى ومسلم. قرن الحكم بعلته لأن الله هو المدعو ولا يدعى له ولأنه هو الذى يسلم من شاء من عباده منه البركات ويطلب منه السلامة وحصول الطمأنينة للسائل ويدل على سمو الشريعة بمعنى:
1. اسم الله تعالى ومنه صفة السلامة والكمال.
2. السلامة من العيوب والنقائص.
3. التحية.
وهناك فائدة أن اسم السلام ثبوتى سلبى ثبوتى يقتضى صفة السلامة وسلبى لأنه يسلب عن الله العيب والنقص فى أفعاله. ومن ذلك القلب السليم الذى سلم من الشرك والمخالفات والمعاصى وهو المستقيم.
س170- هل يقال:اللهم اغفر لى ان شئت؟
لا جاء فى الحديث(لا يقل أحدكم اللهم اغفر لى ان شئت اللهم ارضى ان شئت ليعزم المسألة فان الله لا مكر له) رواه البخارى ومسلم. وذلك بأمور:
1. يوهم أن أحدا يكره الله على فعل من الأفعال.
2. يوهم أن هذا الأمر كبير على الله فلا يستطيع فعله.
3. يوهم العبد الذى يدعو الاستغناء عن الله.
س171- هل يستحب العزم فى الدعاء؟
نعم.لأمور:
1. يحب الله الالحاح فى الدعاء.
2. تدعو وأنت موقن بالاجابة.
والاستثناء فى الدعاء مثل:
أ‌- طهور ان شاء الله من باب الاخبار يعنى التبرك باسم له تحقيقا.
ب‌- هذا الدعاء أسأل الله أن يجعله طهورا لك مكفرا لك من الذنوب.
س172- ما موانع الدعاء؟
1. الكفر والشرك.
2. الدعاء عند المقبور والأضرحة.
3. التعدى فى الدعاء بالحرام(يارب اجعلنى أقتل فلانا)
4. أكل الحرام.
5. عدم تحرى أوقات الاجابة.
س173- فى الحديثلا يقل أحدكم أطعم ربك وضئ ربك..ولا يقل عبدى وأمتى) فى هذا التحريم أم الكراهية؟
اختلف أهل العلم فى ذلك على التحريم أو الكراهة.
فلا يقال قم أطعم ربك على سبيل الخطاب وهو يقصد السيد لمنع الوهم الباطل ولاستشعار بالذلة والصغار.
أما اذا كانت لاضافة الغائب سواء بجماد أو انسان مثل(رب هذا البيت) لا اشكال فيه وفى الحديث(تلد الأمة ربها أو ربتها) رواه مسلم وأبو داود فى سنته. بتأنيث الكلمة.
أما عبدى وأمتى فى مقام الخطاب والنداء يمنع وان كان مقام الاخبار جائز فى قوله تعالى(والصالحين من عبادكم)[النور:32]
س174- ما معنى السيادة والمولى؟
السيادة هى الملك. والمولى هو الناصر المتولى للشئون والولاية المطلقة لله سبحانه والمقيد للعبد والولاية العامة لله لجميع مخلوقاته والخاصة لأهل الايمان بالنصر والتأييد.
س175- هل يرد من سأل بالله؟
لا, فى الحديث (من سأل بالله فأعطوه) رواه أبو داود والنسائى بسند صحيح. لتعظيم اسم الله وقال ابن تيمية: اذا كان لك القدرة على اجابته يجب عليك اذا كان من معين لمعين.
ففى الحديث : من دعاكم فأجبوه.
فاجابة الدعوة لها شروط:
1. أن لا يكون هناك منكر غير مقدور على تغييره.
2. أن لا يكون مما يجب هجره.
3. أن يكون من أهل الاسلام.
4. أن لا يترتب على المجيب ضرر ومشقة.
5. عدم اسقاط واجب وجمهور أهل العلم على أن اجابة الدعوة مستحبة.
س176- هل يسأل بوجه الله غير الجنة؟
لا يسأل بوجه الله الا الجنة لأن وجهه عظيم لا يسأل به الا عظيم وقال بعض أهل العلم: النهى للتحريم لا يسأل به شئ من الدنيا فهو ذو الجلال والاكرام(ذو) جاءت الصفة تابعة للموصوف وهى ذى الجلال والاكرام(ذى) جاءت مجرورة تابعة لما قبلها الوصف جاء لذات الرب.
وقال ابن عثيمين: يسأل بوجه الله كل نعيم كما أنك تدعو بوجه الله الجنة كذلك ندعو بوجه الله النجاة من النار لأن النجاة من النار أمر عظيم نه الفوز(فمن زحزح عن النار فقد فاز)[آل عمران:185] ومن أهل العلم من قال: لا يسأل بوجه الله الا الجنة لأنه نص على ذلك.
س177- سبح الله نفسه عما يقول الظالمون علوا كبيرا فنا التسبيح وما أقسامه؟
التسبيح هو التنزيه فى:
1. ربوبيته.
2. ألوهيته.
3. أسمائه وصفاته.
4. أمره الكونى.
5. وأمره أو حكمه الشرعى.
س178- هل لأهل السنة عدول عما جاء به المرسلون؟
لا عدول لهم عن ذلك فانه الصراط المستقيم صراط الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.
س179- لماذا سميت سورة الاخلاص بالاخلاص؟
1- لأنها أخلصت الكلام عن صفة الله كما روى البخارى أن أحد الصحابة كان يصلى بالناس وبعد أن ينتهى من القراءة يقرأ سورة الاخلاص وكان يكرر هذا فى كل ركعة فاشتكوا للنبى فسأله فقال: أنا أحبها لأنها صفة الله فقال له النبىبحبك اياها دخلت الجنة) وفى هذه الصورة نفى واثبات.
2- لأنها تخلص صاحبها من الشرك فى أسماء الله وصفاته وربوبيته وألوهيته وسميت بثلث القرآن لأن القرآن فيه توحيد واحكام وقصص وهى أفردت عن الكلام عن التوحيد ولذلك روى ابن جرير وابن أبى حاتم أن المشركين قالوا للنبى: انسب لنا ربك فنزلت هذه السورة وفى هذا الحديث ضعف وحسنه بعض أهل الحديث وهذه الصورة دليل على قول الله وكلامه لأن المبلغ يتكلم ويقال له (قل) فمن باب أولى أن الله يتكلم ويقول وقياس الأولى فى حق الله جائز.
س180- ما معنى أحد؟
يعنى متفرد بذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله ومتفرد بأفعال عباده.
س181- ما معنى الصمد؟
الذى تصمد اليه الخلائق وتحتاج اليه أو الذى لا جوف له كما يروى ذلك عن ابن عباس وغيره من السلف وكذلك سورة الكافرون أفردت فى التوحيد والعمل.
س182- وصف الله نفسه فى أعظم آية فى القرآن فهل فى القرآن تفاضل؟
نعم آية الكرسى أعظم آية وهذا دليل على التفاضل بين القرآن بحسب ما فيها من معان وأيات فهذه الآية أفضل مثلا من سورة المسد وكذلك الصفات يتفاضل فصفة الرحمة أفضل من صفة الغضب كما فى الحديث(أعوذ برضاك من سخطك وبمعافاتك من عقوبتك) مسلم والنسائى والترمذى.
س183- ما معنى الحى القيوم؟
الحى اسم لله دال على صفة ذاتية لاتنفك عن الله والحى الكامل فى الحياة لا يلحق به فناء ولا يسبقه عدم ويتضمن جميع الصفات الذاتية فان الحى لابد أن يكون سميعا بصيرا عالما قادرا مريدا وغير ذلك.
والقيوم الذى يتنزه عن صفات النقص والعيب والذى قام بنفسه وقائم بالموجودات كلها فخلقها ورزقها ودبرها وأحكمها والقيوم اسم لله دال على جميع الصفات الفعلية فله كمال القيومية لا تأخذه سنة ولا نوم متنزه عن ذلك وذلك اسم الحى القيوم قيل: انه الاسم الأعظم.
س184- وسع كرسيه هل الكرسى هو العرش؟
الكرسى غير العرش فالعرش أعلى من الكرسى والعرش فوقه الله أما الكرسى فهو موضع القدمين كما هو صحيح عن ابن عباس وليس الكرسى هو العلم وهو ضعيف جدا.
س185- وهو العلى العظيم هل من تناقض بين العلو والمعية؟
لا فهو العلى بذاته على خلقه وهو العلى بأسمائه وصفاته وقدرته وقهره ومعنا بعلمه وسمعه وبصره واحاطته والعلو صفة ذاتية والعلو دليله عقلى ونقلى وأما الاستواء فدليله عقلى فقط والعلو صفة ذاتية والاستواء صفة فعلية فهو معنا بعلمه عال بذاته.
قال ابن القيم:
وهو العلى فى دنوه وهو القريب فى علوه
فمن أنكر العلو أثبت المعية الذاتية وهذا باطل عقلا ونقلا.
س186- فما هى المعية وأنواعها؟
المعية هى مطلق المصاحبة وأنواعها:
1-معية عامة وهى معية العلم وهو مجمع على ذلك كما فى قوله:
(وهو معكم أينما كنتم) وكذلك هى معية البصر.
2-معية خاصة بمعنى النصر والتأييد كما فى قوله(ان الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون)[النحل:128] ومن أثبت المعية الذاتية يقول بالحلول والاتحاد أشد من الحلول فغلاة الاتحادية لا يكفرون فرعون(ذكره ابن تيمية)
قال الحلاج ما فى الجبة الا الله. وقال ابن عربى: ما الكلب والخنزير الاهنا.
العبد رب والرب عبد ليت شعرى من المكلف
فالاتحاد أشد فى الكفر من الحلول لأن الحلول ممكن الانفصال أما الاتحادية لا تنفصل أبدا فلابد لاثبات العلو الذاتى والوصفى واثبات المعية العامة التى هى بمعنى العلم.
والمعية الخاصة بمعنى الحفظ وكذلك القرب فان القرب لا ينقسم فهو قرب خاص وهو الراجح كما قرره ابن القيم ومن العلماء من قال:ينقسم مثل المعية.
فائدة مسلكية: تعلم أن الله أعلى منك وهو معك فى كل مكان بعلمه وسمعه وبصره واحاطته وقريب منك يعلم ما أنت عليه فكيف تعصيه فلا تجعله أهون الناظرين اليك.
س187- هل الله يتكلم وهل القرآن كلام الله؟
نعم يتكلم ,الحديث(ما منكم من أحد الا وسيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان...) رواه البخارى ومسلم.وقال تعالى(ومن أصدق من الله قيلا)[النساء:122] و (ومن أصدق من الله حديثا)[النساء:87]
والكلام صفة كمال البشر فمن باب أولى خالق البشر قياس الأول والقرآن ينسب لمن قاله ابتداء وهو الله فسمعه جبريل الرسول الملكى فبلغه للرسول البشرى هو كلام الله تكلم به بصوت وحرف حروفه ومعانيه من الله غير مخلوق وأجمع السلف على وهذه عقيدة أهل السنة والجماعة.
فالكلام صفة ذاتية متعلقة بالذات لا تنفك عن الله وصفة فعلية تابعة للمشيئة والارادة فهو يتكلم وسيتكلم وتكلم بالقرآن ويتكلم عندما يقضى أمرا كما فى قوله(ماذا قال ربكم قالوا الحق)[سبأ:23] وسيتكلم مع الناس جميعا يوم القيامة.
س188- ما الفرق الضالة فى مسألة القرآن والكلام؟
مصدرها من لبيد بن الأعصم اليهودى الذى سحر النبى صلى الله عليه وسلم وأخذها عن ابن أخته طالوت وعن طالوت بيان بن سمعان وعن بيان الجعد بن درهم وأخذ جماعة عن الجهم بن صفوان الزنديق الملحد الذى كان لايؤمن بأن فى السماء ربا ولا يوصف بشئ وجحد الخالق والفرق الضالة كالأشاعرة قالوا: ان القرآن عبارة عن كلام الله. والكلابية قالوا: هو كلام نفسى وهو يعنى القرآن حكاية عن كلام الله مماثل. والجهمية والنعتزلة قالوا: ان الله لايتكلم وكلامه مخلوق والقرآن مخلوق . والكرامية قالوا: كلامه سبحانه حادث بعد ان لم يكن وهذا باطل .أما أهل السنة يقولون: القرآن كلام الله غير مخلوق وكلامه قديم النوع متصف به أزلا وأبدا حادث الآحاد تابع لمشيئته.
س189- فما قول القائلين بوحدة الوجود الاتحادية والفلاسفة فى القرآن الكريم؟
قالت الاتحادية: كل كلام الله فى الوجود فهو كلام الله حق وباطل حسنه وقبيحه تعالى الله عما يقول الكافرون علوا كبيرا. لأنهم يقولون كل ما فى الكون هو الله (الله هو الوجود والوجود هو الله) والفلاسفة كلام الله لا حقيقة له وهو فيض فاض على نفي زكية وهذا قول الفارابى وابن سينا والطوسى وغيرهم وكذلك السالمية(الاقترانية الذين يقولون بكلام أهل السنة فى الكلام الا انهم قالوا: هى حروف مقترنة لايسبق بعضها بعضا فأهل السنة يقولون: تكلم الله بالقرآن بصوته وحرفه وهو يتكلم ولا يزال يتكلم فالمسموع كلام الله غير مخلوق والصوت صوت قارئ القرآن فالملفوظ به كلام الله غير مخلوق والتلفظ الذى هو صوت القارئ فكل العبد مخلوق(فالكلام كلام البارى والصوت صوت القارى)
س190- فى قوله تعالى(تدمر كل شئ) والقرآن شئ فما حل الاشكال؟
كل لا يراد بها العموم بل هو من العموم المخصص فى قوله تعالىأوتيت من كل شئ) فهل ملكة سبأ أوتيت من كل شئ وان لم يخلقه الله فى عصرها وفى قوله تعالى(قل أى شئ أكبر شهادة)[الأنعام:19] فهل الله مخلوق وفى قوله(تدمر كل شئ)[الأحقاف:25] باقى الآية(لا يرى الا مساكنهم) فدمر كل شئ قابل للتدمير وقدر الله له التدمير أما ما ليس قابل للتدمير فلم يدمر.
س191- (وجوه يومئذ ناضرة*الى ربها ناظرة)[القيامة:22,23] قال النفاة: ناظرة يعنى منتظرة فما الرد عليهم؟
رد عليهم أهل السنة بأن النظر بالظاء يأتى على ثلاثة استعمالات:
1- لازما بدون أداة فقد يكون معناه الانتظار كما فى قوله(انظرونا نقتبس من نوركم)[الحديد:13].
2- متعديا بفى فى قوله(أولم ينظروا فى ملكوت السموات والأرض)[الأعراف:185] أى التفكير.
3-متعديا بالى ويكون معناه نظر الابصار بالعين كما فى قوله(انظروا الى ثمره)[الأنعام:99] وقوله(وجوه يومئذ ناضرة*الى ربها ناظرة)[القيامة:22,23].
وأسند النظر الى الوجوه التى فيها الأعين التى يحصل بها النظر وليس هناك صارف يصرف النظر عرفنا أن الناظر نظر العين والابصار لاغيره.
س192- هل ينزل ربنا الى السماء الدنيا؟
حديث النزول متواترة رواه أكثر من 28(ثمانية وعشرين) صحلبيا بدون أن يخلو من العرش وهو قادر على ذلك لأن نصوص الاستواء والنزول محكمة فى الحديث(ينزل ربنا كل ليلة الى سماء الدنيا حيث يبقى الثلث الأخير من الليل فيقول...) رواه البخارى ومسلم من حديث أبى هريرة رضى الله عنه.
س193- النفى المحض هل يثبت كمالا لله؟
لا النفى المحض لايثبت كمالا لابد من اثبات كمال الضد فهو لاينام وهو مع ذلك قيوم حى كمال الحياة والقيومية لايموت وهو مع ذلك كامل الحياة فالنفى يكون اجمالا والاثبات يكون مفصلا الا ماجاءت به النصوص.
س194- ما هو التحريف؟
التحريف لغة:هو الانحراف عن الجهة الصحيحة وشرعا قسمان:
1- تحريف الألفاظ كزيادة شئ مثل(حطة) حنطة أو الاعراب قابل أحد الجهمية أحد علماء القراء(أبا عمرو البصرى) فى قوله(وكلم الله موسى تكليما)[النساء:164] قال له افتح لفظ الجلالة فقال: فماذا تعمل فى قوله(وكلمه ربه) وكذلك كالأشاعرة فى (استوى) استولى قال الجهم: وددت أن أحكها من المصحف الأشاعرة استولى من الاستيلاء وهذا باطل فالتحريف أكبر من التعطيل.
2- تحريف فى المعنى فى قوله(وكلم الله موسى تكليما)[النساء:164] قال كلم يعنى جرح جرحة بأظافر الحكمة ملئه حكمة وهم يستدلون بحديث(من كلم فى سبيل الله وأتى يوم القيامة ودمه ينزف الدم شكل الدم والريح ريح المسك) البخارى بلفظ آخر وفى سنن الترمذى. وهذا باطل وسبحان الله عما يقولون ويعتقدون علوا كبيرا.
س195- التسبيح ما هو وأنواعه؟
التسبيح هو التنزيه عن النقائص والعيوب ويكون فى:
1. ربوبيته.
2. ألوهيته سبحانه.
3. أسمائه وصفاته وأفعاله.
4. فى حكمه وأمره الكونى.
5. فى حكمه الشرعى.
س196- ما قواعد النفى والاثبات؟
1- اثبات بلا تمثيل وتنزيه بلا تعطيل.
2- اثبات كمال الضد فان النفى المحض لايثبت كمالا.
3- الاثبات المفصل والنفى المجمل غالبا وفى أكثر الأحوال.
س197- الغضب والسخط والكراهية والبغض من صفات الله الذاتية أم الفعلية؟
هذه صفات فعلية وهى الصفات الاختيارية التابعة للمشيئة والارادة والأشاعرة ينكرون ويؤولونها بالانتقام أو ارادة الانتقام أما أهل الدين فيثبتونها على الوجه الائق بالله فان الكلام فى الصفات فرع فى الكلام عن الذات.
والجهمية: المعتزلة والشيعة يقولون صفات الأفعال كانت ممتنعة عن الرب ثم صار بعد ذلك بصفاته.
س198- ما معنى الكلام فى الصفات فرع من الكلام فى الذات؟
يعنى الصفة تابعة للموصوف كما أن ذات الله لا يماثلها أحد من البشر كذلك صفاته سواء الذاتية أو الفعلية لا يماثلها ولا يشابهها أحد من البشر فكما أنت تثبت ذات الله لا يماثلها ذات فكذلك اثبات صفات الله لا يماثلها صفات.
س199- هل الله له وجه؟
نعم فى قوله(ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام)[الرحمن:27], (كل شئ هالك الا وجهه)[القصص:88] لا يماثل وجوه المخلوقين واحفظ هذه القاعدة(ليس كمثله شئ)[الشورى:11].
س200- هل اذا نسب شئ لله بصيغة الجمع يكون للتعظيم؟
نعم هذا كلام جيد كما فى قوله( انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون)[الحجر:9],( ومما عملت أيدينا)[يس:71] هذا التعظيم تعظيم الشأن.
س201- لم يكن له كفوا أحد, فما فائدة النكرة هنا؟
النكرة فى سياق النفى تفيد العموم وهنا نفى المكافئ والند له.
س202- هل الله يفرح؟
نعم فى الحديث(لله أشد فرحا بتوبة عبده...) يفرح ليس كمثله شئ وهذا يدل على تفاضل الفرح وفى قوله(لله) لام الابتداء فالكلام فى بعض الصفات كالقول فى البعض الأخر فكما أننا نثبت صفات لله جاءت بالنص فى القرآن والسنة فلا حرج من اثبات جميع الصفات على الوجه اللائق بالله واثبات بلا تمثيل وتنزيه بلا تعطيل نحن نثبت المعنى ونفوض الكيف وهذا ما عليه أهل السنة والجماعة.
س203- من المفوضة؟
هم الذين يفوضون المعنى ولا يعرفون المعانى نحن نعرف مثلا أن معنى استوى يعنى علا وارتفع وصعد واستقر أما هم فيقولون: لا نعرف المعنى ونفوض الى الله وهذا باطل لأن الله يخاطبنا بلسان عربى مبين فهما قسمان:
1- يفوضون مطلقا المعنى والكيف.
2- ومن يفوضون المعنى الباطن وينفون المعنى الظاهر للذهن وهم شر الأصناف المعطلة.
س204- هل الجهمية كفار؟
أهل العلم كفروا الجهمية وقالوا: ليسوا من فرق المسلمين وكذلك منكرى الرؤية بشكل عام أما الأشاعرة فلهم حكم خاص لنفيهم الرؤية لاعتقادهم الخاطئ وكذلك كفر أهل العلم القدرية الغلاة النفاة نفاة العلم وذكر ابن القيم أن 500 خمسمائة امام كفروا الجهمية.
س205- هل من قال بخلق القرآن كافر؟
انعقد واجماع السلف على تكفير من قال بخلق القرآن وأنه ليس كلام الله بعد الحجة واقامة البرهان.
س206- هل الله يضحك ويعجب؟
نعم جاء فى الحديث الصحيح(يضحك ربنا الى رجلين يقتل أحدهما الآخر كلاهما يدخل الجنة) متفق عليه. رواه البخارى ومسلم والترمذى من حديث أبى هريرة.
وكذلك الحديث(عجب ربك من قوم يقادون الى الجنة بالسلاسل) رواه البخارى ومسلم وذكره ابن عبد البر فى التمهيد. وهناك قراءة صحيحة عن ابن مسعود فى قوله تعالى(بل عجبت ويسخرون)[الصافات:12] بضم التاء وهما صفتان من صفات الله الفعلية وكذلك صفة الأسف كما فى قوله تعالى(فلما آسفوا انتقمنا منهم..)[الزخرف:55]
س207- هل من أمثلة للصفات الفعلية؟
نعم الصفات الفعلية التى جاءت فى القرآن والسنة على سبيل المثال كصفة المحبة والبغض والكره والسخط والأسف والغضب والمجئ والاستواء والاتيان والنزول والعجب والفرح والكلام بما ما هو حادت الأحاد وغير ذلك.
س208- هل من أمثلة للصفات الذاتية؟
هى التى لا تنفك عن الله كالعلم والقدرة والحكمة والسمع والبصر والعلو والقهر والكبرياء والعظمة وصفات خبرية كالقدم أو الساق والأنامل والأصابع والوجه واليدان والكلام بما هو قديم النوع وغير ذلك وكل من الصفات الذاتية والفعلية لها دليل اما من القرآن أو السنة الصحيحة.
س209- ما أقسام الربوبية؟
1- ربوبية عامة لكل المخلوقات بالعطاء والخلق والرزق وغير ذلك.
2- ربوبية خاصة للأنبياء والصالحين كما فى الحديث(اننى رب الطيبين) يترتب عليها مزيد عناية وحفظ ويربى عبده المؤمن بما يوصله للكمالات(راجع تفسير السعدى فى شرح أسماء الله الحسنى أو الفاتحة).
س210- هل اسم الرب من الأسماء؟
نعم الرب من أسماء الله الحسنى والاسم مشتق من السمو وهو العلو وهو الراجح من أقوال أهل العلم وهم أهل البصرة أما أهل الكوفة فيقولون: الاسم مشتق من السمو وهى العلامة.
س211- ما قواعد أسماء الله؟
1- كلها حسنى (ولله الأسماء الحسنى)[الأعراف:180] واللام هنا (للاستحقاق والحسنى مؤنث لأحسن جمعها أحاسن).
2- أسماء الله أعلام باعتبار دلالتها على الذات والوصف باعتبار دلالتها على الصفة وأجمع أهل اللغة والعرف على أنه لايقال كريم الا لمن كان له كرم .عليم الا لمن له علم وهكذا.
وهذا يدل على ضلالة الجهمية الذين نفوا الأسماء والصفات وعبدوا عدما والمعتزلة الذين نفوا الصفات وأثبتوا أسماء جامدة لا تدل على معان وأوصاف فغرة الجهمية نفوا عن الله الوجود والعدم.
3-أسماء الله ان دلت على وصف متعد تضمنت ثلاثة أمور:
أ-ثبوت ذلك الاسم لله تعالى(حالة على الذات)
ب-ثبوت الصفة التى تضمنتها لله.
ج- ثبوت حكمها ومقتضاها.
مثال ذلك(الرحيم)[اسم] ودال على [صفة] وأثره يرحم من عباده الرحماء وتطلب(أسألك برحمتك التى وسعت كل شئ أن ترحمنى فى الدنيا والأخرة)
ومثال ذلك)السميع) اسم ودلت على صفة السمع وأثره يسمع السر والنجوى وان دلت على وصف غير متعد تضمنت أمرين:
أ- ثبوت الاسم لله.
ب- ثبوت الصفة وقال ابن العثيميين فى القواعد المثلى بمثال وهو اسم الله(الحى) دال على اسم لله وعلى صفة الحياة الكاملة. لكن بعض أهل العلم كطالبه وتلميذه حفظ الله الشسخ(عصام المرى) قال لنا فى بعض الدروس فى شرح كتاب القواعد المثلى: يمكن أن يكون اسم الله (الحى) متعديا لأن كل حياة فى الكون من آثلر حياته سبحانه وهو الذى جعل فيها الحياة.
س212- هل يجوز سؤال الصفة ودعائها منفصلة؟
ان دعاء الصفة منفصلة فهذا شرك قال شيخ الاسلام ابن تيمية وغيره من السلف كما فى كتابه(الرد على البكرى) دعاء الصفة لايجوز وهو شرك مثل( يا رحمة الله ارحمينى)
وهذا لأن الانسان يدعو بالاسم والاسم دال على الذات تقول: يارحيم ارحمنى يا رزاق ارزقنى.
س213- ما بقية قواعد أسماء الله الحسنى؟
نعم القاعدة الرابعة دلالة أسماء الله على ذاته وصفاته تكون بالمطابقة والتضمن وبالالتزام مثال ذلك اسم الله(الحق) يدل على ذات الله وعلى صفة الخلق (بالمطابقة) ويدل على الذات وحدها وعلى صفة الخلق وحدها (بالتضمن) ويدل على صفتى العلم والقدرة بالالتزام.
واعلم أخى أن اللازم من كلام الله ورسوله حق لأن كلام الله ورسوله حق(ولازم الحق حق).
فان الخالق يدل على ذات الله وعلى صفة الخلق(بالمطابقة) لأن أسماء الله تدل على معان أو صفات وليست جامدة كلها واحد العليم كالسميع كالبصير كما تقول المعتزلة والمعتزلة مع قول هذا فهم ينفون عن أسماء الله الكمال فى الحسن فان أسماء الله الحسنى تدل على صفات ومعان واسم الله (الخالق) يدل وحده على الذات وعلى صفة الخلق وحدها (بالتضمين) لأن اسم الله متضمن الصفة وبالالتزام لابد للخالق أن يكون عالما سميعا بصيرا قادرا وغير ذلك.
س214- هل يلزم من اثباتك الصفات الفعلية أن يكون من أفعاله ما هو حادث؟
يقول المثبت للصفات الفعلية: نعم أنا ألتزم بذلك فان الله تعالى لم يزل ولا يزال فعالا لما يريد ولا نفاد لأقواله وأفعاله فحدوث آحاد فعله تعالى لا يستلزم نقصا فى حقه فكلمة الحادث يعنى يحصل شئ بعد شئ فكلامه قديم مثلا لم يكن الله معطلا عن الكلام ثم تكلم نوع الكلام قديم وهو حادث الآحاد تكلم متى شاء كيف شاء بحسب مشيئته وارادته قال تعالى(ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث) [الأنبياء:2] بحيث ما يجد لهم من القضايا والأمور وليس حادثل معناه مخلوق ولا يلزم من اثبات الصفات أن يكون الله مشابها لخلقه فهى تليق بجلاله وكماله كما أن الذات لاتشابه ذوات المخلوقين كذلك الصفات فان الكلام فى الصفات فرع على الكلام فى الذوات وان فساد اللازم يدل على فساد الملزوم.
س215- ما القاعدة الخامسة فى أسماء الله وكذلك السادسة؟
القاعدة الخامسة هى أن أسماء الله توقيفية على القرآن والسنة ولا مجال للعقل فيها نقل ابن حجر فى فتح البارى(حكى الاجماع على ذلك أبو القاسم القشيرى الواجب: التوقف فى أسماء الله الحسنى وهذا كلام السلف)
وقال الشيخ الفوزان: من سمى الله باسم لم يسم به نفسه فهو قول على الله بلا علم لأن العقل لا يمكنه ادراك ما يستحقه تعالى من الأسماء فوجب التوقف على الكتاب والسنة.
أما القاعدة السادسة: من أسماء الله تعالى فهى ليست محصورة بعدد معين فى الحديث(أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته فى كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به فى علم الغيب عندك) رواه أحمد وابن حبان وأبو يعلى والحاكم وصححه الألبانى فى الصحيحة(199) فما استأثر الله تعالى به فى علم الغيب لا يمكن لأحد حصره.
أما الحديث(ان لله تسعة وتسعين اسما من أحصاها دخل الجنة) رواه البخارى ومسلم والترمذى وابن ماجة. إن كان المراد للحصر كانت العبارة فى الحديث(ان أسماء الله تسعو وتسعون اسما) لكن معنى الحديث أن هذا العدد من شأنه أن من أحصاها دخل الجنة ومثل هذا أن يقول أحدنا: عندى مائة درهم أعددتها للصدقة فلا يمنع أن يكون عندك دراهم أخرى لم تعدها للصدقة.
ولم يصح عن النبى تعيين هذه الأسماء كما فى حديث الترمذى وابن حبان فى حديث(لا اله الا هو الرحمن الرحيم الملك...) ضعيف وضعفه ابن حزم فى الأحاديث الواردة فى سرد الأسماء كما فى الفتح(11/127) وضعفه الألبانى فى تعليقه على مشكاة المصابيح(2/708) وكذلك عبد القادر والأرناؤوط فى تخريجه لجامع الأصول(4/174، 174).
س216- ما القاعدة السابعة فى أسماء الله؟
عدم الالحاد فى أسمائه:
1- بانكار شئ من أسماء الله تعالى جاءت فى القرآن والسنة كما فعل أهل التعطيل من الجهمية والمعتزلة الذين أثبتوا أسماء جامدة لا تدل على صفات ومعانى.
2- مشابهة أسماء المخلوقين التى تدل على صفات مماثلة للمخلوق.
3- تسمية الله بأسماء لم يسم بها نفسه كتسمية النصارى(الأب) والفلاسفة بالعلة الفاعلة.
4- اشتقاق من أسماء الله أسماء للأصنام من الاله(اللات) ومن العزيز(العزى) وغير ذلك.
فالحق ما عليه أهل السنة والجماعة من اثبات أسماء الله بالغة الكمال كما جاءت فى القرآن والسنة فقط دالة على معان وصفات تليق بجلال الله وهى أكثر من تسعو وتسعين اسما لا يعلم عددها الا الله.
س217- هل باب الاخبار أوسع من باب الأسماء؟
نعم ممكن تخبر عن الله ويأتى فى الأسماء الحسنى وهذا ما عليه السلف لكن من باب الاخبار ليس من باب التسمية مثل قول الامام أحمد (يا دليل الحائرين) من باب الاخبار هو المنعم على الخلائق والهادى والصبور يصبر على أذى عبده له ويهدى من يشاء فباب الاخبار أوسع من باب التسمية.
س218- ما قواعد صفات الله تعالى؟
القاعدة الأولى: أن صفات الله كلها كاملة لا نقص فيها بوجه من الوجوه لا احتمالا ولا تقديرا الصفات الذاتية والفعلية على سواء فله المثل الأعلى والوصف الأعلى وهذا يدل عليه العقل أن كل موصوف ربد له من صفات كمال أو نقص والأول ثابت لله فان كلها صفات كمال وكذلك الفطرة مجبولة على محبة الله وتعظيمه وان كانت الصفة نقصا لا كمال فيها فهى ممتنعة عن الله وان كانت الصفة كمالا فى حال ونقصا فى حال لم تكن ممتنعة ولا جائزة على سبيل الاطلاق بل تطلق مقيدة فتجوز على الله فى حالة الكمال وتمتنع فى حالة النقص.
مثل(ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين)[الأنفال:30]
(ان المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم)[النساء:142]
(انهم يكيدون كيدا وأكيد كيدا)[الطارق:15,16]
(انما نحن مستهزئون*الله يستهزئ بهم)[البقرة:15]
القاعدة الثانية: باب الصفات أوسع من باب الأسماء لأن الأسماء متضمنة للصفات أما الصفات فمتضمنة لأفعال الله وأفعال الله لا منتهى لها فهو لم يزل ولا يزال فعال وهذا تسلسل الحوادث فى الماضى والمستقبل فالله فعال لما يريد.
فما عليه أهل السنة والجماعة وهو الراجح وهذا ما عليه المشايخ كابن باز والفوزان و عبد العزيز الراجحى وصالح آل شيخ وابن عثيمين بأن الله فعال دائما وأبدا فان تسلسل الحوادث فى الماضى والمستقبل وهو اجماع السلف.
القاعدة الثالثة:صفات الله ثبوتية وسلبية.
فالثبوتية ما أثبتها الله لنفسه فى القرآن أو على لسان نبيه محمد فى السنة الصحيحة تثبت على الوجه اللائق بالله تنزيه بلا تعطيل واثبات بلا تمثيل والسلبية ما نفاها الله عن نفسه فى القرآن أو فى السنة عن رسول الله كالموت والنوم والنسيان والتعب كما فى قوله(ولا يئوده حفظهما)[البقرة:255] وقوله(لا تأخذه سنة ولا نوم)[البقرة:255] وقوله(وما كان ربك نسيا)[مريم:64] و( وتوكل على الحى الذى لا يموت)[الفرقان:58] لكن يجب من النفى اثبات كمال الضد فان النفى المحض لا يثبت كمالا.
قال عز وجل(وتوكل على الحى الذى لا يموت) فنفى الموت عنه يتضمن كمال الحياة فتنفى صفة النقص وتثبت صفة الكمال وصفة الكمال ضد صفة النقص وفى الصفات السلبية لاثبات كمال الضد والرد الكفار الذين نسبوا الولد لله ودفع شبهة توهم النقص فى حق الله (وقلت): ان النفى يكون مجملا والاثبات يكون مفصلا الا لضرورة.
فالصفات الثبوتية صفات مدح وكمال كلما تنوعت وكثرت دلالاتها من كمال الموصوف.
القاعدة الرابعة: أن الصفات الثبوتية تنقسم الى قسمين ذاتية وفعلية.
فالذاتية لا تنفك عن الله لم يزل ولا يزال متصفا بها كالعلم والعلو والقدرة والقهر والعظمة ومنها الصفات الخبرية التى لم تثبت بالعقل بل تثبت بالنقل والنص فقط كالعين واليدين والأصابع والأنامل والوجه والقدم والساق أما الصفات الذاتية ثبتت بالعقل والنقل والفطرة.
والصفات الفعلية تابعة لحكمة الله مثل الأحكام الشرعية وهذا جاء بالاستقراء والتتبع.
القاعدة الخامسة: التخلى عن محذورين
أ-التمثيل أن صفات الله تماثل صفات الله كما فى قوله(ليس كمثله شئ)[الشورى:11] (ولم يكن له كفوا أحد)[الاخلاص:1] (هل تعلم له سميا)[مريم:65]
ب- التكيف تكيف صفات الله على هيئة كذا زكذا وهذا باطل.
ولهذا لما سئل الامام مالك رحمه الله عن قوله(الرحمن على العرش استوى)[طه:5] كيف استوى أطرق رحمه الله رأسه تحت علاه الرمضاء أى العرق ثم قال الاستواء غير مجهول يعنى فى المعنى وهو العلو) والكيف مجهول يعنى(الهيئة) وغير معقول(الايمان بهذا واجب والسؤال عن الكيف بدعة) وكذلك قال ربيعة شيخه رحمه الله العقل يدل على أن بين الخالق والمخلوق تباينا يعنى اختلافا فى الذات ويلزم منه تبيانا واختلافا فى الصفات فى الصفة وفى كيفيتها ونحن نشاهد فى المخلوقات ما يتشابه فى الأسماء ويختلف فى الحقيقة والكيفية نشاهد للانسان يدا والفيل يدا وليست يد الانسان كيد الفيل وكذا ما فى الجنة والدنيا كما يقول ابن عباس: تشابه أسماء فقط ففى الدنيا نخل ورمان ونساء وفاكهة وغير ذلك وفى الجنة كذلك مع الاختلاف كما فى الحديث(ان فى الجنة ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر). رواه أحمد مسلم والطبرانى عن سهل بن سعد وصححه الألبانى فى صحيح الجامع(2127)
القاعدة السادسة: أن صفات الله توقيفية على القرآن والسنة كما هو للأسماء الحسنى.
قال الأئمة وغيرهم:[ لا يوصف الله الا بما وصف به نفسه ووصفه نبيه محمد صلى الله عليه وسلم]
وعلى هذا وا ثبت لله فى القرآن أو السنة وجب اثباته على الوجة اللائق بالله وما ورد نفيه مع اثبات كمال الضد وما لم يرد اثباته ولا نفيه وجب التوقف فى لفظه ولا ينفى لعدم الدليل(وأما معناه فينفصل فيه) فان أريد به حق يليق بالله فهو مقبول وما أريد به معنى لا يليق بالله وجب رده.
فنتوقف فى اللفظ ونستفصل فى المعنى فيجب الايمان بما جاء فى السنة كما هو للقرآن وكذلك الايمان بالنبى العدنان كما قال الله(من يطع الرسوا فقد أطاع الله)[النساء:80] وفى الحديث(أوتيت القرآن ومثله معه) (عليكم بسنتى) سنن أبى داود والترمذى ومسند الامام أحمد. (تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدى أبدا كتاب الله وسنتى). رواه الحاكم وصححه الألبانى فى صحيح الجامع(2937).
قال الشافعى: أجمعت الأمة على أن من استبانت له سنة عن رسول الله لايحل لأحد أن يخالفها لقول أحد من الناس.
وكذلك ترى حمقى المخالفين من أهل الضلال والبدع يقولون قولتهم الشنعاء( أى حديث خالف مذهبنا فهو مأول أو منسوخ)
فالواجب فى نصوص القرآن والسنة واجراؤها على ظاهرها اللائق بالله دون تحريف وخصوصا نصوص الصفات حيث لا مجال للرأى فيها.
س219-لماذا عطل المعطلة نصوص الصفات؟
لشبهة أنهم قالوا لو أثبتناها لشابهت صفة المخلوق ففروا من التمثيل الى التعطيل وكلاهما باطل فأهل السنة يثبتون الصفات بلا تمثيل وينزهونها عن النقائص بلا تعطيل.
ولذا قال (الصاوى) أحد الغربان والحمقى الأخذ بظواهر القرآن والسنة أصل كل ضلال وكفر وهو يعنى أن ظاهر القرآن والسنة فى الصفات باطل وليس على الحقيقة.
فأهل السنة يثبتون ظواهر النصوص بمعرفة معانيها وجهل كيفيتها فى نصوص الصفات باعتبار معانيها معلومة وباعتبار كيفيتهل مجهولة مع الايمان بأن لها كيفية لا يعلمها الا الله مثل الاستواء هو معناه الارتفاع والعلو وكيفية مجهولة لدينا مع الايمان بأن كيفيتها على الحقيقة لا يعلمها الا الله.
فالاستواء له أنواع:
1- متعد بالى معناه القصد مثل قوله(استوى الى السماء....)
2- متعد بعلى ويكون معناه العلو والأرتفاع مثل قوله(الرحمن على العرش استوى)[طه:5].
3- متعد بالواو ومعناه التساوى والمساواه مثل استوت الخشبة والماء.
وبهذا علم بطلان مذهب المفوضة الذين هم شر الفرق كما ذكره ابن تيمية يفوضون المعانى معانى النصوص فأهل السنة يفوضون الكيف فقط دون المعنى فظاهر النصوص نصوص الصفات تقيد على ما يليق بجلال الله وعظمته والمجاز عند المعطلة نقل اللفظ من المعنى الأول الى المعنى الثانى بقرينه وهم يلجأون الى المجاز بحجة أنه للنصوص من النصوص آحاد ليست متواترة وان ثبت تواترها لجأ وللمجاز الذى هو طاغوت فان القرآن والسنة ليس فيهما مجاز ولا فى لغة العرب فهو شئ مبتدع كذلك قرره الشنقيطى ونفى ابن القيم المجاز فى أكثر من وجه وأكثر فى الصواعق المرسلة فكل لفظ يتحرر معناه بحسب السياق وظواهر النصوص مراد على الحقيقة وظاهر النصوص ما يتبادر الى الذهن على الوجه اللائق بالله.
ورد على المعطلة:
1- ما هو دليلكم على أن ظاهر النص غير مراد.
2- ما دليلكم على أن المعنى الذى أنتم أولتم النص اليه غيرصحيح.
وخلاصة المجازكل مجاز يجوز نفيه)
قاعدة: (ليس شئ فى القرآن يجوز نفيه)
النتيجة:ليس شئ فى القرآن مجاز)
فالمفوضية اما ينفون المعنى الظاهر للنص على حقيقته واما ينفون المعنى الظاهر اللائق بالله والمعنى المراد لا ندرى بهم فعلى كلامهم الله يخاطب بما لا نفهم ولا نعقل ويخاطب بما نجهل فهو يتكلم عن نفسه بما ليس له حقيقة وهذا باطل.
وكتاب العقائد لحسن البنا يتبنى مذهب المفوضية وينسب لأهل السنة وهم أبرياء من هذا وكذلك كتاب (الكشاف) للزمخشرى فهو معتزلى والتفسير الكبير للفخر الرازى وهو أشعرى وكذلك (مفاتيح الغيب) ففيه طامات كبرى.
س220- ما حكم أهل التأويل هل هم كفار أم فساق؟
الحكم بالتكفير والتفسيق ليس الينا بل هو الى الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم فهو من الأحكام الشرعية التى مردها القرآن والسنة وهى تابعة لحكمة الله والأصل فى المسلم ظاهر العدالة حتى يتحقق زوال ذلك لأن المكفر والمفسق يرتكب محذورين عظيمين:
1-افتراء الكذب على الله فى الحكم وعلى المحكوم عليه.
2- الوقوع فيما اتهم به أخاه ففى الحديث(اذا كفر الرجل أخاه فقد باء بها أحدهما) رواه البخارى ومسلم. وفى رواية(والا رجعت اليه). رواه البخارى ومسلم من حديث عبد الله بن عمر رضى الله عنهما.
فيجب قبل الحكم على المسلم بالكفر والفسق النظر الى أمرين:
1- دلالة القرآن والسنة على أن هذا القول أو الفعل موجب الكفر والفسق.
2- انطباق هذا الحكم على العاقل المعين أو الفاعل بحيث تتم شروط التكفير أو التفسيق فى حقه وتنتفى الموانع وشروط التكفير مثلا:
أ- العلم بالمخالفة(ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين)[النساء:115] قال الشافعى:دليل على الاجماع.
ب- أن يكون بالغ عاقل مكلف فى الحديث(رفع القلم عن ثلاثة: الرجل حتى يبلغ ويفيق ويستيقظ) سنن أبى داود والترمذى والنسائى.
ج- أن يكون ذاكرا ليس ناسيا كما فى الحديث( رفع عن أمتى الخطأ والنسيان)
د- أن يكون متعمدا وليس بمخطئ فى الحديث كما فى الحديث الماضى(رفع عن أمتى...)
ن- أن يكون مختارا ليس بمكره(الا من أكره وقلبه مطمئن بالايمان)[النحل:106]
و- أن لا يغلب عقله بحزن أو فرح أو غضب ولا يغلق فكره كما فى الحديث أخطأ الرجل وأغلق على عقله من شدة الفرح وقال(اللهم أنا ربك وأنت عبدى)
لأن أحكام الكفر فى الدنيا:
1- فسخ الزوجة.
2- حل عرضه وماله.
3- عدم الصلاة عليه بعد موته وعدم دفنه فى مقابر المسلمين وعدم صحة الصلاة خلفه وهو امام.
4- عدم الارث.
5- عدم الدعاء له بالرحمة.
6- عدم حل ذبيحته.
وفى الآخرة:
1- عدم الشفاعة.
2- حجب رؤية الله عنه بعدما يراه فى عرضات القيامة.
3- تخليده فى النار.
فلابد من التفريق بين القول والقائل والفعل والفاعل فليس كل فعل أو قول يكون فسقا أو كفرا يحكم على قائله أو فاعله بالكفر والتفسيق.
فلا يحكم على الفاعل للكفر أو الفسق أو البدعة بذلك الا بالشروط وانتفاء الموانع وهذا ليس لكل الناس بل لله ولرسوله وللعلماء المجتهدين الذين ينصحون بالحكمة والموعظة الحسنة.
وكذلك يفرق بين التعيين المطلق (كقول: من فعل كذا أو قال كذا فهو كفر ولا يعين الشخص بعينه)
فالخوارج والاباضية يكفرون مرتكب الكبيرة فالخوارج والمعتزلة تطلق عليهم الفرقة الوعيده لأن المعتزلة يقولون : صاحب الكبيرة مخلد فى النار وفى الدنيا ليس بكافر ولا مسلم أما أهل السنة فيقولون مرتكب الكبيرة مؤمن بايمانه وفاسق بكبيرته وهو تحت مشيئة الله وهو الفاسق المللى.
س221- أنت تذكر أهل السنة والجماعة فى كل شئ فمن هم؟
هم الوسط فى فرق الأمة كما أن الأمة هى الوسيط فى الأمم فهم وسط فى صفات الله سبحانه بين أهل التعطيل(الجهمية) وبين أهل التمثيل(المشبهة) وهم وسط فى باب أفعال الله بين القدرية والجبرية وفى باب الوعيد بين المرجئة وبين الوعيدية والقدرية وفى باب الايمان والدين بين الحرورية والخوارج والمعتزلة وبين المرجئة والجهمية وفى أصحاب رسول الله بين الروافض والخوارج.
س222- قد عرفنا منهج أهل السنة والجماعة فى صفات الله أنه ليس كمثله شئ وله الصفاع على ما يليق بجلاله وكماله وأن هذه الصفات مشتقة من الأسماء الحسنى وأن الأسماء الحسنى ليست جامدة بل هى دالة على معان وصفات وأن باب الاخبار أوسع من باب الأسماء وباب الصفات أوسع من باب الأسماء لأن الصفات تنشق منها أفعال وأفعال الله لا منتهى لها فهو فعال لما يريد وأن الله سبحانه له الأسماء الحسنى والصفات العلى والأفعال الحميدة وكذلك عرفنا أن منهج أهل السنة والجماعة فى الايمان أنه يزيد بطاعة الرحمن وينقص بطاعة الشيطان وهو قول وعمل واعتقاد وأن الناس متفاوتون فى الايمان والدين بحسب الطاعة وأن العاصى هو الفاسق المللى عنده أصل الايمان فلا ينتفى عنه أصل الايمان بذنب ما لم يستحله وأن العبد ليس مجبورا على فعله بل هو مختار بمشيئته وارادته التى خلقها الله فيه والتى هى تابعة لمشيئة الله زأن الله خالق الفاعل والمفعول كما فى قوله( خلقكم وما تعملون) وأن أهل السنة والجماعة لا يكفرون بالمعاصى مثل الخوارج والمعتزلة وأنهم يقولون: ينقص الايمان بالمعصية ليست كما تقول المرجئة : القاتل والزانى وفاعل جميع الموبقات ايمانه كايمان أبى بكر وأنه لا يضر مع الايمان ذنبه وهذا باطل فالايمان ينقص بالمعصية كما أنه يزيد بالطاعة فما عقيدة أهل السنة والجماعة فى أصحاب رسول الله؟
هذا سؤال جيد بعد طرح كثير من عقيدة أهل السنة والجماعة فعقيدة أهل السنة فى أصحاب رسول الله سلامة قلوبهم وألسنتهم فيهم كما فى قوله تعالى( والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالايمان ولا تجعل فى قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا انك رءوف رحيم)[الحشر:10] كما أن حب الصحابة طاعة لله ولرسوله ولذلك نهى النبى صلى الله عليه وسلم عن سب أصحابه فقال( لا تسبوا أصحابى فوالذى نفسى بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفة)[متفق عليه] . رواه البخارى ومسلم. وأهل السنة والجماعة يقبلون ما جاء به القرآن والسنة أو الاجماع على فضائلهم ومراتبهم فيفضلون من أنفق قبل الفتح وهو صلح الحديبية وقاتل على من أنفق بعد الفتح وقاتل.
ويقدمون المهاجرين على الأنصار فالمهاجرون أفضل من الأنصار فى الجملة لكن يمكن أن يكون من الأنصار أشخاص أفضل من أشخاص المهاجرين ويؤمنون يعنى أهل السنة والجماعة أن الله تعالى قال لأهل بدر وكانوا ثلاثمائة وبضعة عشراعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم)[متفق عليه] . رواه البخارى ومسلم. يقع الذنب مغفورا أو يمحى بسابقة الحسنات ويؤمن أهل السنة والجماعة بأنه لايدخل النار أحد بايع تحت الشجرة كما جاء فى صحيح مسلم قول النبى صلى الله عليه وسلم(لا يدخل الجنة ان شاء الله من أصحاب الشجرة أحد) رواه مسلم. وكانوا أكثر من ألف وأربعمائة ويشهد أهل السنة والجماعة بالجنة لمن شهد له النبى صلى الله عليه وسلم كالعشرة:
أبى بكر- وعمر- وعثمان- وعلى- سعد بن أبى وقاص- سعيد بن زيد- الزبير بن العوام- عبد الرحمن بن عوف- أبو عبيدة الجراح- طلحة بن عبيد الله.
وكذلك ثابت بن قيس الشماس وغيره كالحسن والحسين وفاطمة وعائشة وخديجة وعبد الله بن سلام وعكاشة بن محصن والمرأة التى كانت تصرع وعمار وسعد كما فى الحديث(ان الجنة لتشتاق الى ثلاثة على وعمار وسليمان) رواه الترمذى وحسنه الألبانى فى صحيح الجامع (1598)وغير هؤلاء ويقر أهل السنة والجماعة بما تواتر عن أمير المؤمنين الخليفة الرابع على بن أبى طالب من أن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر ثم عثمان وعلى كما دلت عليه الأثار وقول على رضى الله عنه الذى قال: خير الأمة بعد النبى أبو بكر وعمر رد على الروافض الشيعة الذين يسبون الشيخين أبا بكر وعمر كما أن الصحابة أجمعوا على تقديم عثمان فى البيعة مع أن بعض أهل السنة كانوا قد اختلفوا فى عثمان وعلى بعد اتفاقهم على تقديم أبى بكر وعمر فقدموا عثمان وسكتوا أو ربعوا بعلى وقدم قوم عليا وقوم توقفوا لكن استقر أمر أهل السنة والجماعة على تقديم عثمان على على كما هو فى الخلافة الرشيدة ويعتقد أهل السنة والجماعة فيمن طعن فى خلافة أحد من هؤلاء الأئمة فهو أضل من حمار أهله كما يقوا ابن تيمية وأهل السنة والجماعة يحبون أهل البيت ويتولونهم وهم التى حرمت عليهم الزكاة والصدقة كآل على وآل عقيل وآل جعفر وآل العباس ويقول أهل السنة والجماعة: أزواج النبى صلى الله عليه وسلم أمهات المؤمنين وهم أزواج نبيهم فى الآخرة ويتبرؤون من الروافض الذين يسبون الصحابة ويكفرونهم الا قليلا وكذلك النواصب الذين يؤذون أهل البيت ويمسك أهل السنة عما حصل بين الصحابة من قتال.
س223- ما عقيدة أهل السنة والجماعة فيما حصل بين الصحابة من قتال وشجار؟
الامساك عن هذا يقولون: ان هذه الآثار أكثرها فى هذا ما هو كذب أو قد زيد فيه ونقص وغير من وجهه الصحيح هم فيه معذرون اما مجتهدون مصيبون واما مجتهدون مخطئون فمن اجتهد وأصاب كما هو الحال مع على فله أجران ومن اجتهد وأخطأ كما هو حال معاوية فله أجر وهم مع ذلك يعنى أهل السنة والجماعة أن كل واحد من الصحابة ليس معصوما من كبائر الاثم وصغائره بل يجوز على الصحابة الذنوب فى الجملة ولهم يعنى الصحابة من السوابق والفضائل ما يوجب المغفرة حتى انهم ليغفر لهم من السيئات ما لايغفر لمن بعدهم وهم خير القرون وخير الناس وان كان قد صدر من أحدهم ذنبا فيكون قد تاب منه أو أتى بحسنات تمحوه أو غفر له بفضل سابقته أو بشفاعة محمد صلى الله عليه وسلم الذين هم أولى الناس بشفاعته أو ببلاء فى الدنيا كفر لهم سيئاتهم وان ذنوبهم ضاعت فى بحر حسناتهم من الايمان والجهاد مع رسوله والهجرة والنصرة والعلم النافع والعمل الصالح وتبليغ الدين والقتل دونه وترك الأموال والأولاد والزوجة من أجل هذا الدين فلا كان ولا يكون مثلهم فهم خير أصحاب صحبوا نبينا قط فأصحاب نبينا خير من أصحاب الأنبياء السابقة وهم صفوة الصفوة وأن لهم كرامات وفضائل.
س224- ما اعتقاد أهل السنة فى الكرامات؟
من أصول أهل السنة والجماعة التصديق بكرامات الأولياء وأن الولاية هى المحبة والنصرة وما يجرى على يدى الأولياء من كرامات من خوارق العادات وفى أنواع العلوم والمكتشفات وأنواع القدرة والتأثيرات التى هى باقية الى يوم القيامة .
والولى هو سابق باتيان الواجبات والفرائض والنوافل وترك المحرمات فمكتشفات العلوم ينفتح له من العلم والفقه ما لم يفتح لغيره كان ابن الجوزى يتوب فى المجلس ألاف المرات ويجعل لهم من الكشف البصرى مثلا ككشف أبى بكر فرأى ما فى بطن زوجه أنها بنت وعمر نادى:يا سارية الجبل الجبل فسمعه القائد والكرامات لم تنتشر كثيرا فى عهد الصحابة فقد انتشرت أكثر فى عهد التابعيين وحصل من القدرة شئ والمشىفى عهد الصحابة على الماء وقصة الصحابى أسيد بن الحضير كان يقرأ القرآن فنزلت عليه ظلة وهى الملائكة نزلت تسمع القرآن وأسيد بن الحضير وعباد بن بشر عندما انصرف من عند الرسول صلى الله عليه وسلم أضاء لهم عصا لتنير لهم فلما تفرقا تفرق النور مع كليهما ومريم بنت عمران كانت تأتيها الفاكهه فى غير موعدها ففاكهة الشتاء فى الصيف وفاكهة الصيف فى الشتاء والأنبياء هم سادة الأولياء كل كرامة للولى داخلة فى معجزة النبى.
س225- اذا ظهرت خارقة للعادة على يد رجل فيما يعرفه أنها كرامة من الله أو اعانة من الشيطان؟
قال الشافعى رحمه الله: اذا رأيت الرجل يمشى على الماء ويطير فى الهواء فلا تصدقه حتى تقيسه على الكتاب والسنة.
س226- ما الفرق المنحرفة فى مسألة الكرامات؟
1- المعتزلة الذين ينكرون الكرامات خوفا من اشتباه معجزات الأنبياء بكرامات الأولياء.
2- غلاة الصوفية وامامهم ابن عربى الطائى أن الولى خير من النبى والورية ختمت بابن عربى.
3- الأشاعرة يساوون بين معجزات الأنبياء وكرامات الأولياء.
4- زنادقة الفلاسفة لأنهم يجحدون وينكرون الرب تبارك وتعالى وقضاءه وقدره.
5- طائفة من أهل الكلام لأنهم ظنوا اذا أثبتوا الكرامات أبطلت المعجزات للأنبياء.
س227- ما أسباب وقوع الكرامة؟
تقع الكرامة:
1- للدلالة على قدرة الله ومشيئته.
2- للحاجة اليها كما جعل مع واصلة بن الأشج كان مسافرا ثم مات فرسه قال: اللهم لا تحوجنى لأحد من خلقك فأحيا الله له فرسه ثم عاد لبلده فلما وصل مات فرسه وما حصل لعلاء الحضرمى وسعد ابن أبى وقاص غاض بالجيش بالجنود ولم تبتل أرجلهم.
3- كرامته من أجل الحجة مثل ما ناقش خالد بن الوليد بعض الكفار فشرب السم ولم يمت لبرهانه على الاسلام.
س228- ما أصول أهل السنة فى الاتباع؟
القرآن والسنة كتاب الله العزيز والسنة وآثار النبى فى أقواله وأفعاله وتقاريره وأوامره باطنا وظاهرا واتباع سبيل السابقين من الصحابة والتابعين وهم أهل السنة لأنهم اتبعوا السنة واجتمعوا عليها قال رسول الله صلى الله عليه وسلمستفترق أمتى على ثلاث وسبعين فرقة كلها فى النار الا واحدة وهى الجماعة) رواه أحمد وغيره وحسنه الحافظ. وفى رواية(ما عليه الآن أنا وأصحابى) رواه الترمذى وحسنه الألبانى فى صحيح الجامع (5219).
س229- ما البدعة؟
لغة: ما أحدث على غير مثال سابق.
واصطلاحا: كل طريقة فى الدين تضاهى الشرعة يقصد بها فاعلها التعبد لله. راجع كتاب ابن أبى العز(الاتباع) كتاب جيد.
س230- ما أصول التشريع؟
القرآن والسنة بفهم سلف الأمة.
س231- ما أصول الأحكام الشرعية؟
القرآن والسنة والاجماع والقياس.
س232- أنواع البدعة؟
1- بدعة شركية كبدعة الطواف بالقبور وبناء المشاهد فى المساجد والدعاء لأصحاب القبور والنذور لهم والذبح لهم وغير ذلك والبدعة الشركية تكون فى الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة.
2- بدعة غير شركية كبدعة الاحتفال بالمولد النبوى والتلفظ بالنية والاحتفال بعيد الأم وشم النسيم وتكون فى الأفعال والأقوال ظاهرة وباطنة.
س233- هل يجوز تهنئة الكفار بأعيادهم والاحتفال بها؟
لا يجوز كما فى الحديث(من تشبه بقوم فهو منهم) سنن أبى داود حسن صحيح. قال الإمام أبو حنيفة النعمان: من أهدى لكافر بيضة فى عيده فهو مثله. وقال عطاء ابن يسار: -
قال عمر بن الخطاب: اياكم أن تدخلوا على المشركين يوم عيدهم فى كنائسهم.
فلا يجوز تهنئة الكفار بعيدهم لأنه مبنى على باطل وكفر بالله وتكذيب للقرآن كما قاله أهل العلم من السلف الصالح.
س234- ما أنواع البدع الشركية أو المخالفات العقائدية المنتشرة سواء فى الأقوال أو الأفعال الظاهرة والباطنة باختصار؟
ما هو منتشر فى كثير من بلاد المسلمين وللأسف الشديد كدعاء أصحاب القبور والاستغاثة بالأموات والنذر لهم والذبح لهم والتوكل عليهم وطلب المدد منهم وكذلك الذبح للجنى أو عند قدوم عظيم أو عند خروج الميت أو دخوله القبر وهذه الذبيحة تكون ميتة لا يحا الأكل منها وهى مما أهل به لغير الله وكذلك اعتقاد بعض الناس فى الخشب كقولهم لرد العين(امسك الخشب) والاعتقاد بالنفع والضر فى أيام معينة والتشاؤم بالوجه الفلانى أو اليوم الفلانى أو الشهر الفلانى وقولهم هذا وجه نحس هذا يوم اسود وقولهم اسم النبى حرسه وتوكلت على الله وعليك والحلف بالنبى والولى والكعبة والأم والأب والعيش والملح هذا كله شرك والذهاب الى الكهنة والدجالين ورش المياه أمام المحلات لظن أنها ت*** الرزق وبعض الناس يذبحون الأضحية وغيرها ثم يلطخون الجدران بالدماء ل*** الرزق أو لدفع الحسد والتشاؤم بصوت البومة والحدأة وقولهم( يدى الحلق للى بلا ودان) وقولهم(رزق الهبل على المجانين) (يا نور عرش الله) وهذا باطل فالنبى هو بشر من أم وأب وقولهم ربنا فى كل مكان وقررنا أن الله فى السماء أو قولهم ربنا موجود فى كل الوجود وقولهم(دستور يا سيادنا) وتسمية عبد الرسول أو عبد المعبود أو عبد النبى وما ذكرنا مما هو شرك أكبر وأصغر فلتحذر الأمة من ذلك حتى تنتصر.
س235- ما معنى قوله تعالى(الذين آمنوا ولم يلبسوا ايمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون)؟
عندما نزلت شق ذلك على الصحابة وقالوا: يارسول الله أينا لم يظلم نفسه . فوضح لهم المعنى الصحيح وهو أن الظلم هنا الشرك فمن سلم من الشرك وحقق التوحيد دخل الجنة بغير حساب ولا عذاب كما بوب الامام محمد بن عبد الوهاب على ذلك فى كتابه الممتع(التوحيد) فمن تبرأ من الشرك وأهله كان له الأمن يوم القيامة وكان من المهتدين الى طريق الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين.
س236- هل الجنة والنار حق وهل تفنى الجنة والنار؟
نعم الجنة والنار حق وقد ورد ذكرهما فى القرآن والسنة فمن كفر بهما كفر بالقرآن والأنبياء والمرسلين وهما أى الجنة والنار لا فناء لهما كما قال الجهم والعلاف المعتزلى بل هما كما قال صاحب سلم الوصول:
والجنة والنار حق وهما موجودتان لا فناء لهما
ولكن الجنة لا ينام طالبها والنار لا ينام هاربها كما قال الحسن البصرى فلابد لهما من الايمان والعمل الصالح الموافق للقرآن والسنة مع الاخلاص لله (وسارعوا الى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين)[آل عمران: 133] وقال آخر: ما علمت عبادة لأحد الا عملت مثلها أو زدت عليها.
قال ابن القيم:
يا سلعة الرحمن لست رخيصة بل أنت غالية على الكسلان
يا سلعة الرحمن هل من مشتر فلقد عرضت بأيسر الأثمان
يا سلعة الرحمن هل من خاطب فالمهر قبل الموت ذو امكان
فعليك بكتاب الله وسنة رسول الله ومنهج أصحابه رضوان الله عليهم.
قال ابن مسعود الاقتصاد فى سنة خير من الاجتهاد فى بدعة).
فالله يحب منك الطاعة ويحب الطائعين وكما قلنا: ان الله يحب ويحب والمحبة صفة فعلية لله تابعة لمشيئته خلافا للجهمية والماتريدية والمعتزلة ينفون المحبة لله ةيأولونها بالثواب وهذا مخالف لظاهر القرآن وسنة النبى صلى الله عليه وسلم أثبت المحبة للجماد كما فى الحديث( أحد جبل يحبنا ونحبه) البخارى(1773) ومسلم(1392) وهذه الجمادات ليست لها مشاعر ولا قلب فالله سبحانه أثبت لنفسه محبة تليق بجلاله ليس كمثله شئ لكن الشأن أن تحب وليس أن تحب.
س237- ما أنواع الارادة لله؟
ارادة شرعية وهى تساوى المحبة وارادة كونية وهى تساوى المشيئة فما أراده شرعا لابد أن يكوم محبوبا لله تابعا لحكمته أما الارادة الكونية القدرية لا يشترط فى وقوعها المحبة.
س238- هل السحر يقع بقدر الله وهل له حقيقة وما أنواعه؟
نعم كما قال صاحب سلم الوصول:
والسحر حق وله تأثير لكن بما قدره التقدير
وقد ذكره الله فى القرآن وقد سحر النبى صلى الله عليه وسلم قيل: أنه سحر ستة أشهر وقيل: أربعين يوما سحره لبيد ابن الأعصم اليهودى فى مشط ومشاطة من آثار شعره وله حقيقة وتأثير وتخيل وأقر ذلك الأئمة وخالفهم أبو حنيفة ومن المعاصرين الشيخ محمد رشيد رضا تأثر بشيخه محمد عبده كان أشعريا عقلانيا وكان الشيخ محمد رشيد رضا على الجادة فى مسألة الأسماء والصفات والألوهية لكنه تأثر بعقيدة محمد عبده فى مسألة السحر وحقيقته وهناك سحر مرض وسحر جنون وسحر صرف وسحر عطف وسحر عين بالتخيل والسحر يغير فى العقل والنفس والمزاج ويتعب الجسم والنفس وأسبابه خفية وخالف فى حقيقته المعتزلة كذلك.
واختلف العلماء فى فاعله فمن استعان بالشياطين وكفر بالله فهو كافر ومن فعله بالأدوية فلا يكفر وحده ضربة بالسيف كما فى الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولقد قتلت حفصة أم المؤمنين جارة لها سحرتها فالسحر كله شر.
وفى الحديث الصحيح(ليس منا من تطير أو تطير له, أو تكهن أو تكهن له أو سحر أو سحر له). رواه البزار والطبرانى واسناده صحيح صححه الألبانى فى صحيح الجامع(5435) ومجمع الزوائد(5/117) والترغيب والترهيب(4/33)
س239- عرفنا أنه لا يعلم الغيب الا الله ولا يجوز لأحد ادعاء ذلك فهل أبى جاد من ذلك؟
كتابة أبى جاد وتعلمها لمن يدعى بها علم الغيب هو الذى يسمى علم الحروف وهو الذى فيه الوعيد أما تعلمها للتهجى وحساب الجمل فلا بأس به.
4321 765 1098 20 30 40 50 60 70 80 90
أبجد هوز حطى كلمن سعفص
100 200 300 400 500 600 700 800 900 1000
قرشت ثخذ ضظع
أ=1 , ب=2 , ج=3 , د=4, ه=5, و=6, ز=7, ح=8, ط=9, ي=10, ك=11, ل=12, م=13, ن=14, س=15, ع=16, ف=17, ص=18, ق=19, ر=20, ش=21, ت=22, ث=23, خ=24, ذ=25, ض=26, ظ=27, غ=28
فكان موت الشافعى مثلا: در: موت الشافعى 204هجريا.
وكذلك الحنبلى فى رم: موت الحنبلى 240هجريا.
وأبو حنيفة فى نق: 150 هجريا
مالك فى فق:180 هجريا تقريبا أو 179 فعلم أبى جاد علم حساب الجمل والتواريخ كان السلف يحتاجون اليه لأن فيه اختصارا.
س240- هل يجوز فك النشرة بالنشرة؟
لا يجوز فك السحر بالسحر وهو من عمل الشيطان كما قال النبى صلى الله عليه وسلم فى الحديث الذى رواه أحمد وصححه الألبانىلكن يجوز فك السحر والنشرة بالدعاء والرقية الشرعية والدعوات المباحة.
س241- الدعوات المباحة فهل الدعاء يرفع البلاء وهل هو عبادة؟
نعم يرفع البلاء وهو عبادة كما فى الحديث(الدعاء هو العبادة) رواه أحمد وأصحاب السنن الأربعة وابن حبان والحاكم عن النعمان بن بشير وصححه الألبانى فى صحيح الجامع(3407) ولا يجوز لغير الله لأنه عبادة والعبادة تفرد الله بها سبحانه والدعاء كما قررنا من أدلة وجود الله لأنه شئ حسى يرفع الانسان يده الى ربنا يسأله فيستجيب عاجلا أو آجلا كما فى الحديث(ان الله يستحى من العبد اذا رفع يديه أن يردهما صفرا خائبتين) رواه أحمد وأبو داود والترمذى وابن ماجة والحاكم وصححه الألبانى فى صحيح الجامع(1757
) وقال عز وجل(واذا سألك عبادى عنى فانى قريب أجيب دعوة الداع اذا دعان)[البقرة:186]و (وقال ربكم ادعونى أستجيب لكم)[غافر:60] فقال عمر بن الخطاب: انى لا أحمل هم الاجابة كما أحمل هم الدعاء واستجابة الدعاء هو السمع الخاص فالسمع نوعان:
1- سمع عام يسمع ربنا من يتكلم.
2- سمع خاص بمعنى اجابة الدعاء قال تعالى(ان ربى لسميع الدعاء)[ابراهيم:39].
س242- ما الأشيلء التى لا تفنى؟
الجنة والنار واللوح والقلم والعرش والكرسى وعجب الذنب(العصعص الذى يخرج منه الانسان مرة أخرى بعد موته) والأرواح وحملة العرش والحور العين.
س243- ما عقيدة أهل السنة فى أمور يوم القيامة؟
عقيدتهم أن من مات قامت قيامته وهى القيامة الصغرى وأن الأرواح تعاد الى الأجساد وأن القيامة تقوم وأجمع المسلمون على ذلك وجاء فى القرآن والسنة ذكره وأنهم يقدمون من قبورهم وأن الميزان حق خلافا للمعتزلة وكذلك سيد قطب ينكر الميزان ويقول: هو ارادة العدل وأن الصراط حق وهو أدق من الشعر وأحد من السيف ويلجم الناس بعرقهم فمنهم الى كعبيه ومنهم الى ركبتيه ومنهم الى وسطه ومنهم من يلجمه العرق كما فى الحديث الصحيح وأن الشمس تدنو من الرؤوس قدر ميل وأن هناك أناسا يستظلون بظل العرش كما فى الحديث المتفق عليه (سبعة يظلهم الله فى ظله يوم لا ظل الا ظله امام عادل وشاب نشأ فى طاعة الله ورجل قلبه معلق بالمساجد ورجلان تحابا فى الله اجتمعا عليه وتفرق عليه ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال انى أخاف الله ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه ورجل تصدق بصدقة فلا تعلم شماله ما أنفقت يمينه) رواه البخارى ومسلم من حديث أبى هريرة وأبى سعيد الخدرى رضى الله عنهما وكذلك أن الميزان له كفتان توضع الأعمال فيه وتجسد أو يوضع الشخص نفسه والصحائف لما رجحه ابن كثير وهناك قبل ذلك كله نفخ فى الصور نفخة الفزع ونفخة الصعق ونفخة البعث الموكل بهم اسرافيل وأن لكل نبى حوضا وحوض النبى صلى الله عليه وسلم عليه كبابى بعدد نجوم السماء وأن نهر الكوثر لونه أبيض من الثلج وأحلى من العسل طوله شهر وعرضه شهر من شرب منه لم يظمأ أبدا والشرب منه بحسب الأعمال وكذلك المرور على الصراط الذى هو على متن جهنم ومنهم من يمر كلمح البصر ومنهم من يعدو عدوا ومنهم من يمشى مشيا ومنهم من يزحف زحفا على بطنه ووجهه ومنهم من يخطف بكلاليب كشوك السعدان وخطاطيف تخطفهم فى جهنم كما فى صحيح مسلم.
س244- هل العقل يحسن ويقبح؟
نعم أهل السنة على ذلك أن العقل يحسن ويقبح من قبل الشرع خلافا للأشاعرة الذين قالوا: ان العقل لايجوز له أن يحسن ويقبح نفسه.
وكذلك المعتزلة الذين قالوا: ان العقل مستقل بالتحسين والتقبيح حتى لو جاء الشرع بخلافه وهذا باطل.
فان العقل لا يخالف النقل الصريح.
س245- من قبح عقل الامامية الاثنا عشرية أنهم يقولون : ان محمد ابن الحسن المهدى المنتظر عندهم دخل سرداب سمرقند سنة 260 ولم يخرج الى الآن فهل هذا باطل ؟

نعم ,وهذا كلام ابن تيمية أنه لم يخرج الى الآن ,لأن هذا وهم عندهم وليس له حقيقة وهم يقولون بعصمة وامامية الآثني عشر من الأئمة وهم:
1- علي رضي الله عنه
2- الحسن بن علي
3- الحسين بن علي
4- العلي بن الحسن زين العابدين.
5- محمد بن علي الباقر
6- جعفر الصادق
7- موسي الكاظم
8- علي بن موسي الرضي
9- محمد بن علي الجواد
10- الحسن العسكري
11- محمد بن الحسن المهدي المنتظر
246- هل المهدي المنتظر حق؟
نعم، هو محمد بن عبد الله اسمه علي اسم رسول الله صلي الله عليه وسلم ومن آل بيته يصلحه الله فى ليلة ويبعث وهو ابن 40 عاما
يحكم أربعين يوما كالسنة ويوم كشهر ويوم كالأسبوع وبقية الأيام كأيامنا هذه ويعم فى حكمه البركة والمال والخير والعدل والأمن وينزل فى عصره عيسى عليه السلام يحكم بشرع الله وسنة رسول الله ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويكسر الصليب ويصلى خلف المهدى بصلاته ويختبئ هو وجيش المهدى من يأجوج ومأجوج الذين يفسدون فى الأرض ويقتل عيسى عليه السلام فى زمن المهدى المسيخ الدجال الذى هو أعور العين وعينه الأخرى كالعنبة الطافية مكتوب على جبهته كافر يقرؤها كل مؤمن معه جنة ونار جنته نار الله وناره جنة الله ويأمر السماء أن تمطر فتمطر ويقتل ويحيى بإذن الله فتنة للناس فيقتل عند المنارة البيضاء بفلسطين0
س247- وماذا بعد المهدى؟
أحداث كثيرة أهمها خروج الدابة التى تكلم الناس مع عصى سليمان وخروج الشمس من مغربها فحينها تغلق أبواب التوبة فلا توبة ولا إيمان ويرفع القرآن من السطور والصدور ولا يقال الله الله فى الأرض.
س248- من الخلفاء الاثنا عشر عند أهل الإسلام؟
1. أبو بكر.
2. عمر.
3. عثمان.
4. على.
5. معاوية.
6. يزيد بن معاوية.
7. عبد الملك بن مروان ثم أولاده الأربعة.
8. الوليد بن عبد الملك بن مروان
9. سلمان بن عبد الملك بن مروان.
10. هشام بن عبد الملك.
11. يزيد.
12. عمر بن عبد العزيز. ويسمى بخامس الخلفاء الراشدين لأنه كان على
الجادة ولم يبدل وكان زاهدا ورعا عابدا بعلم فالروافض أفرطوا فى حب على وتشيعوا له ضد الصحابة ودعوا يزيد بن على الى سب ابى بكر وعمر فرفض فرفضوه وهؤلاء الشيعة فى القرآن يقولون بالتحريف وفى أمور الصفات والوعد والوعيد على مذهب المعتزلة.
قال البخارى:لا يصلى عليهم ولا تؤكل ذبائحهم ولا يتبع جنازتهم كاليهود والنصارى.
وقال الشعبى: لو كانت الروافض من آبائهم لكانت حميرا فى الغباء والحمقى ولو كانت من الطير لكانت غفا نوع من الطير لايأكل إلا الجيف فهم يسبون الصحابة ويبغضونهم.
قال الطحاوى: حب الصحابة دين وايمان وإحسان وبغضهم وسبهم كفر ونفاق وطغيان فهؤلاء خالفوا السنة فى الجنس والصفة والقدر والكيفية والزمان والمكان فهم مخالفون على طول الخط فاللهم لانحشرنا معهم واحشرنا مع أصحاب رسولك صلى الله عليه وسلم واجعلنا معه فى الفردوس الأعلى وانا نشهدك على حبهم وحب من يحبهم ونشهدك على بغض من يبغضهم.
س249- هل يجوز أن نتوسل بآثار الصحابة والصالحين من بعدهم؟
لا يجوز التوسل بآثار الصالحين وهذا من الشرك والغلو ولقد قطع عمر بن الخطاب الشجرة(شجرة الرضوان) التى بايع النبى أصحابه تحتها لأنها أثر لا يجوز التمسح به والتبرك ولا بآثار من كان تحتها.
أما التوسل المشروع فهو:
1. بأسماء الله وصفاته.
2. التوسل بالعمل الصالح.
3. التوسل بالنبى فى حياته كذلك بآثاره وشعره وعرقه ومخاطه فى حياته فقط وكذلك بدعائه.
4. وكذلك التوسل بدعاء العلماء والصالحين والأحياء القادرين على ذلك المتبعين للقرآن والسنة بفهم سلف الأمة مع الجماعة والمنهج الحق.
فلابد للمسلم أن يكون على منهج رسول الله وسنة أصحابه فى التوحيد والمعاملات والأخلاق والأحكام والعبادات ولا يزيد ولا ينقص وليجتهد وليشمر للتزاحم مع الصحابة على رسول الله فأهل السنة والجماعة هم أحسن اعتقادا وتوحيدا لله وأحسن الناس عبادة لله وعلى سنة رسول الله وأحسن الناس إتباعا للأحكام وعدم المخالفة عن ذلك وكذلك أحسن الناس هديا وسمتا وشكلا وقولا وفعلا وأخلاقا وعبادة وتقربا وسماحة وكرما وشجاعة وصبرا وعطاء وحياء وإتباعا مع العامة والخاصة بل مع المسلمين وغير المسلمين وأحسن الناس جهادا بالسيف ضد الكفار وباللسان ضد أهل البدع والضلال والدعوة إلى الله.
س250- ما أصول أهل السنة الحميدة؟
يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر بقدر الاستطاعة ودرء المفسدة مقدم على طلب المصلحة وهى قاعدة مجمع عليها وهى باليد ثم باللسان ثم بالقلب وهى على قدر الاستطاعة والمصلحة ويسلكون أقرب طريق يحصل به المقصود باللين والسهولة والحكمة والموعظة الحسنة خلافا للخوارج الذين يستحلون دماء الناس وأعراضهم لخلل فى منهجهم ومنهم جماعة التكفير والهجرة والجهاد والجماعات التى أساءت لأهل السنة بل لأهل الإسلام فان الدين نشر بالدعوة والحكمة والموعظة الحسنة وليس بالسيف فقط فهو أيضا نشر بالسيف ضد الكفار المعاندين لدين الله وتوحيده وغرض أهل السنة الوحيد تحصيل المصالح وتكميلها وتعطيل المفاسد أو تقليلها فلا يمتنعون عن إعانة الحاكم على الخير وترغيبه فيه قولا وفعلا فيشاركون الولاة حتى ولو كانوا ظالمين على الخير ويفارقونهم فى الشر ويحرصون على الاتفاق ولم الشمل وينهون عن الافتراق والتشرذم ويرون إقامة الحج والجمع والأعياد مع الحكام أبرارا كانوا أو فجارا ولا يعلم فى التاريخ أن جماعة خرجت على الإمام إلا كانت المفاسد أكثر من المصالح ولا يجوز الخروج على الحكام إلا بأمور ولابد أن تجتمع فان خلا أمر بطل الخروج.
1. أن يأتى بكفر.
2. أن يكون الكفر بواحا وعلانية.
3. أن يكون فيه دليل وبرهان ثابت وظاهر الدلالة.
4. أن يكون فيه بديل وإمام أهل للإمامة والحكم.
5. أن يكون فيه استطاعة وليست مجرد مقتلة وسفك للدماء.
فان اجتمعت واجتمع المسلمون حلى ذلك حق الخروج وإلا فسدت وبطلت وهذا ليس عندنا فله الحمد والمنة فنجن فى ديار مسلمة وحاكمها مسلم وفى بلد مسلم وفى بلدنا الدين والعلم والتعلم والأذان والصيام وخروج الحجاج وتوزيع الزكاة والصدقات فالمؤمن يشد بعضه بعضا كالبنيان كما فى الحديث ويأمر أهل السنة بالصبر على البلاء والشكر على الرخاء والرضى بمر القضاء ويدعون الى مكارم الأخلاق ومحاسن الأعمال وصلة الأرحام والعفو عن النزلات وبر تقوم الساعة. الوالدين وحسن الجوار والإحسان الى اليتامى والأرامل والمساكين وابن السبيل وينهون عن الفخر والخيلاء والبغى والظلم ويأمرون بمعالى الأخلاق وينهون عن سفاسفها فهم متبعون فى أقوالهم وأفعالهم وفى ظاهرهم وباطنهم للقرآن والسنة وتمسكوا بالإسلام الخالص المحض المنتقى والمصفى من الشوائب الشركية والبدعية وهم أهل السنة والجماعة فيهم الصديقون والشهداء والصالحون أعلام الهدى ومصابيح الدجى وأصحاب المناقب المأثورة والفضائل المذكورة وفيهم الأبدال وهم أهل الحديث كما ذكر ذلك الإمام أحمد بن حنبل امام أهل السنة وهم أبدال لأنه كلما مات واحد منهم أبدله الله غيره ومنهم الأئمة الذين أجمع المسلمون على هدايتهم وهم الطائفة المنصورة الفرقة الناجية أهل السنة والجماعة أكثر الناس عبادة وصلاة وصياما وحجا وبرا وصدقة وذكر أهل القرآن وأهل القيام بالليل والناس نيام وأهل الصيام لايضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة.
أحزان قلبى لا تزول حتى أبشر بالقبول
وآخذ كتابى باليمين وتقر عينى بالرسول
س251- قد ذكرت شروط الإخلاص (لا اله إلا الله) إجمالا فهل من مزيد لبيان فضلها وشروطها؟
كلمة الإخلاص هى مضمون توحيد الإلوهية.
لا اله الا الله: أى لامعبود بحق إلا الله فالإله هو المألوه أى المعبود محبة وتعظيما فالله المستحق للعبادة لأن هناك آلهة تعبد من دون الله وهى لاتستحق ذلك فهى مخلوقات الله تدبر ولا تدبر ترزق ولا ترزق فكلمة التوحيد هى سبيل السعادة فى الدارين وبها تثقل الموازين ولأجلها خلقت الجنة والنار والدنيا والآخرة.قال تعالى( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) (الذاريات:56) وقال تعالى (وما أرسلنا من قبلك من رسول الا نوحى إليه أنه لا اله الا أنا فاعبدون)(الأنبياء:25) ونذكر فضائلها:
1- فهى أعظم نعمة أنعم الله به على عباده قال تعالى(ينزل الملائكة بالروح من أمره على من يشاء من عباده أن انذروا أنه لا اله الا أنا فاتقون)(النحل:2)
2- هى العروة الوثقى. قال تعالى ( فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها)(البقرة:256) قال سعيد بن عمير والضحاك.
3- هى العهد قال تعالى(لا يملكون الشفاعة الا من اتخذ عند الرحمن عهدا)(مريم:87)
قال ابن عباس رضى الله عنهما: هو شهادة أن لا اله الا اللهو البراءة من الحول والقوة الا بالله.
4- هى الحسنى. قال تعالى( فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى)(الليل5-7) قال أبو عبد الرحمن السلمى والضحاك ورواه عطية ابن عباس رضى الله عنهما.
5- هى كلمة الحق. قال تعالى( الا من شهد بالحق وهم يعلمون)(الزخرف:86) قاله البغوى.
6- هى كلمة التقوى. قال تعالى( وألزمهم كلمة التقوى)(الفتح:26) رواه ابن جرير والترمذي وعبد الله بن أحمد.
7- هى القول الثابت. قال تعالى( يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت فى الحياة الدنيا وفى الآخرة)(إبراهيم:27) وقد ثبت ذلك فى الصحيحين عن البراء عن النبى صلى الله عليه وسلم.
8- هى الكلمة الطيبة. قال تعالى(ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها فى السماء)(إبراهيم:24) وهو مروى عن على وابن عباس رضى الله عنهما والضحاك وابن جرير وعكرمة ومجاهد وغيرهم.
9- هى سبب النجاة من النار كما فى صحيح البخارى ومسلم من حديث عبادة بن الصامت قال. سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول( من شهد أن لا اله الا الله وأن محمدا رسول الله حرمه الله على النار) رواه البخارى ومسلم.
10- سبب فى دخول الجنة ففى الصحيح أنه صلى الله عليه وسلم قال(أشهد أن لا اله الا الله وأنى رسول الله لا يلقى الله بهما عبد غير شاك فيهما الا دخل الجنة). رواه البخارى.
11- هى أفضل ما قال النبيون كما يقول صلى الله عليه وسلم أفضل ما قلته أنا والنبيون من قبلى لا اله الا الله).رواه الامام مالك وحسنه الألبانى فى صحيح الجامع (1102) والصحيحة(1503)
12- هى أثقل شئ فى الميزان كما فى الترمذى والنسائى والمسند عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول) إن الله سيخلص رجلا من أمتى على رؤوس الخلائق يوم القيامة فينشر عليه تسعة وتسعين سجلا كل سجل مثل مد البصر ثم يقول أتنكر من هذا شيئا أظلمك كتبتى الحافظون؟ فيقول: لا يا رب. فيقول: أفلك عذر؟ فيقول: لا يا رب. فيقول : بلى إن لك عندنا حسنة وانه لا ظلم عليك اليوم فيخرج بطاقة فيها أشهد أن لا اله الا الله وأشهد أن محمدا رسول الله فيقول: أحضر وزنك فيقول: يارب ما هذه البطاقة مع هذه السجلات؟ فقال: فانك لا تظلم قال: فتوضع السجلات فى كفة والبطاقة فى كفى فطاشت السجلات وثقلت البطاقة ولا يثقل مع اسم الله تعالى شئ) رواه ابن ماجة والحاكم والترمذى وابن حبان وأحمد والبغوى وابن المبارك وصححه الألبانى فى صحيح الجامع(8095)
13- إنها أعلى شعب الإيمان كما فى الصحيحين عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة فأفضلها قول لا اله الا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق) رواه البخارى ومسلم عن أبى هريرة رضى الله عنه.
فمن قال هذه الكلمة عالما ومتيقنا معناها وعاملا بمقتضاها على وفق ما علمه منها وتيقن فى القول والعمل قول باللسان والقلب وعمل القلب والجوارح واللسان ومات على ذلك دخل الجنة وشروطها جمعها الحكمى فى منظومة سلم الوصول إلى علم الأصول وإتباع الرسول:

وقد حوته لفظة الشهادة فهى سبيل الفوز والسعادة
من قالها معتقدا معناها وكان عاملا بمقتضاها
فى القول والفعل ومات مؤمنا يبعث يوم الحشر ناج آمنا
فان معناها الذى عليه دلت يقينا وهدت إليه
أن ليس بالحق اله يعبد الا الإله الواحد المنفرد
بالخلق والرزق والتدبير جل عن الشريك والنظير
وبشروطها سبعة قد قيدت وفى نصوص الوحى حقا وردت
العلم واليقين والقبول والانقياد فادر ما أقول
والصدق والاخلاص والمحبة وفقك الله لما أحبه
فانه لم ينفع قائلها بالنطق الا حيث يستكملها
1- العلم.
2- اليقين.
3- القبول.
4- الانقياد.
5- الصدق.
6- الإخلاص.
7- المحبة.
8- الكفر بالطاغوت والآلهة التى تعبد من دون الله.
أولا: العلم بمعناها المراد نفيا وإثباتا المنافى للجهل:
قال تعالى( فاعلم أنه لا اله الا الله)(محمد:19) وفى الصحيح عن عثمان رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من مات وهو يعلم أنه لا اله الا الله دخل الجنة) رواه البخارى من حديث عثمان.
والعلم أشرف ما يناله الإنسان.
قال الشاعر:
فز بعلم تعيش أبدا الناس موتى وأهل العلم أحياء
والله يرفع الذين أوتوا العلم درجات كما قال الله( يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات)(المجادلة:11)
والعلماء ورثة الأنبياء كما جاء فى الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( العلماء ورثة الأنبياء فان الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما ولمن ورثوا العلم) سنن أبى داود وصححه الألبانى.
وقال النبى صلى الله عليه وسلم( من يرد الله به خيرا يفقهه فى الدين) رواه البخارى ومسلم وأحمد من حديث معاوية.
وقال النبى صلى الله عليه وسلم( إن الله وملائكته يصلون على معلم الناس الخير حتى الحيتان فى البحر والنمل فى الجحر) رواه الطبرانى عن أبى أمامة وصححه الألبانى فى صحيح الجامع(1838) وصحيح الترغيب(78)
وقال النبى صلى الله عليه وسلم( إن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يصنع) رواه الطيالسى عن صفوان بن عسال وصححه الألبانى فى صحيح الجامع(1956) وصحيح الترغيب(68)
قال الشاعر:
العلم يهتف بالعمل إن أجاب أو الاتحل
فالذى يتعلم يعمل ويدعو إلى ربه بالحكمة والموعظة الحسنة ويصبر على ذلك. قال تعالى( ومن أحسن قولا ممن دعا الله وعمل صالحا وقال اننى من المسلمين)(فصلت:33).
ولذلك بوب البخارى فى صحيحة ( باب العلم قبل القول والعمل) ولابد للعلم أن يكون من كتاب الله وسنة رسول الله الصحيحة بفهم سلف الأمة وعلمائها ولذلك بوب البخارى فى صحيحه بعد هذا الباب ( باب الفهم فى العلم)
ولا أفهم من الصحابة والتابعين والسلف فى فهم كتاب ربهم وسنة نبيهم فعليكم بغرزهم.
قال السلف: أن كنت مستنا فاستنن بمن مات فان الحى لا تؤمن عليه الفتنة.
فان السلف أطهر الناس قلوبا وأقلهم كلاما وأكثرهم بركة وأقلهم تكلفا وأعمقهم فهما والجهل من أشر ما ابتلى به الإنسان فالإنسان عدو ما يجهل لأن النبى صلى الله عليه وسلم أخبر أن من علامات الساعة قال( إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من صدور العلماء ولكن يقبض العلم بقبض العلماء فيبقى جهال يفتنون الناس بغير علم فضلوا أو أضلوا) رواه الطيالسى عن أبى هريرة وصححه الألبانى فى صحيح الجامع (1861) فعليك بالاجتهاد فى العلم على سبيل النجاة لنفسك ولذويك ثم الدعوة إلى الله لإخراج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد.
قال النبى صلى الله عليه وسلم( طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة) رواه مسلم من حديث عائشة.
وأفضل علم هو علم التوحيد لأن شرف العلم بشرف المعلوم والله سبحانه يورث العالم الخشية.
ثانيا: اليقين االمنافى للريب لأن الريب يكون فى علم القلب وعمله ويكون اليقين منافيا للشك والشك لا يكون الا فى العلم فاليقين يطمئن القلب بالعلم والعمل(فائدة)
قال تعالى( إنما المؤمنون الذين أمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا)(الحجرات:15) أى لم يشكوا أما المرتاب المنافق والعياذ بالله قال تعالى( إنما يستأذنك الذين لا يؤمنون بالله واليوم الآخر وارتابت قلوبهم فهم فى ريبهم يترددون)(التوبة:45).
وفى الصحيح عن أبى هريرة رضى الله عنه قال النبى صلى الله عليه وسلم( من شهد أن لا اله الا الله مستيقنا بها قلبه دخل الجنة). رواه البخارى عن أبى هريرة.
ثالثا:القبول المنافى للرد فالقبول يكون بالقلب واللسان ولا يستكبر كما استكبر المشركون وليقبل أوامر الله.
قال تعالى( إنهم كانوا إذا قيل لهم لا اله الا الله يستكبرون)(الصافات:35)
رابعا: الانقياد المنافى للترك ويكون الانقياد بالقلب والعمل قال تعالى( وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له)(الزمر:54).
قال تعالى( ومن يسلم وجهه إلى الله وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى)(لقمان:22).
أى ينقاد بلا اله الا الله وهو محسن موحد وتمام الانقياد وغايته ومعناه تقديم محاب الله وان خالفت الهوى وبغض ما يبغضه الله وان مال إليه الهوى.
قال تعالى( فلا وربك لايؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لايجدوا فى أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما)(النساء:65) وهذا تمام الانقياد حين يجتمع الانقياد بالعمل مع الانقياد بالقلب.
خامسا: الصدق الذى ينافى الكذب وهو أن يقولها صدقا من قلبه يواطئ قلبه لسانه والصدق ضد النفاق الاعتقادى لأن الصدق توحيد الإرادة قال تعالى( ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين)(العنكبوت:3). وفى الصحيحين عن معاذ بن جبل رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( ما من أحد يشهد أن لا اله الا الله وأن محمدا عبده ورسوله صدقا من قلبه الا حرمه الله على النار) رواه البخارى ومسلم عن معاذ بن جبل رضى الله عنه.
سادسا: الإخلاص. قال ابن تيمية رحمه الله: الإخلاص محبة الله وإرادة وجهه وهو تصفية العمل بصالح النية عن جميع شوائب الشرك.
ولا يكون من وراء الشهادتين غرض آخر غير قصده لربه قتارك الإخلاص لم يستكمل شروط الكلمة الطيبة. قال تعالى( ألا لله الدين الخالص)(الزمر:3).
قال تعالى( وما أمروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء)(البينة:5)
وفى الصحيح عن عتبان بن مالك رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال إن الله حرم على النار من قال لا اله الا الله يبتغى بذلك وجه الله عز وجل) رواه البخارى عن عتبان بن مالك رضى الله عنه.
قال أبو العالية كلمتان يسأل عنهما الأولون والآخرون:
أ- ماذا كنتم تعبدون؟ ب- وماذا أجبتم المرسلين؟
وقال الإمام أحمد رحمه الله: الصدق والاخلاص بهما ارتفع القوم.
سابعا: المحبة لهذه الكلمة ولما اقتضته ودلت عليه وعكسها البغض والكره.
قال تعالى( ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حبا لله)(البقرة:165) فعباد الله المؤمنين أشد حبا لله ولم يشركوا فى محبة الله أحدا فهو الحبوب لذاته فالله يحب ويحب وعكس المحبة الكره فالكره لهذه الكلمة يحبطها والكره للعمل يحبطه قال تعالى( ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم)(محمد:9).
ثامنا: البراءة من الشرك وأهله وعدم الرضى به وعدم موالاة أهله.
س252- هل هناك علامات على محبة العبد لربه؟
نعم.
1- تقديم محاب الله على محاب نفسه.
قال تعالى( أفرأيت من اتخذ إلهه هواه)(الجاثية:23)
وفى الصحيحين عن أنس رضى الله عنه قال: ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال( ثلاثة منكن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما وأن يحب المرء لا يحبه الا لله وأن يكره أن يعود فى الكفر بعد إذ أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف فى النار) رواه البخارى ومسلم عن أنس رضى الله عنه.
2-موالاة من والى الله ورسوله ومعاداة من عادى الله ورسوله.
قال تعالى( لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب فى قلوبهم الإيمان)(المجادلة:22).
وقال تعالى ( يا أيها الذين امنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فانه منهم()المائدة:51).
قال ابن عباس( من أحب فى الله وأبغض فى الله ووالى فى الله وعادى فى الله فإنما تنال ولاية الله بذلك)
وقضية الولاء والبراء من أهم أصول الدين والشريعة.
3- إتباع النبى صلى اله عليه وسلم واقتفاء أثره وقبول هداه.
قال الحسن البصرى: ادعى قوم محبة الله فابتلاهم بقوله( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله يغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم)(آل عمران:31).
أخرج البخارى أن النبى صلى الله عليه وسلم قال( كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى. قالوا يا رسول الله ومن يأبى؟ قال: من أطاعنى دخل الجنة ومن عصانى فقد أبى) رواه البخارى.
فلا تمام لكلمة التوحيد لا اله إلا الله إلا ب تتمة محمد رسول الله فهما كلمتان يتمم بعضهما البعض ولا استغناء بواحدة عن الأخرى فكلمة التوحيد لا اله إلا الله توحيد المعبود وكلمة محمد رسول الله توحيد المتبوع.
س253- هل هناك تعارض بين أحاديث أن الشهادتين سبب لدخول الجنة وأحاديث الوعيد بالنار أو تحريم الجنة على من فعل بعض الذنوب ونحو ذلك من أحاديث الوعد والوعيد؟
لا تناقض:
أولا: أحاديث الوعد بالجنة تحمل على أن المراد أن يدخلها إذا فعل الأمر المذكور فى الحديث بعد أن يطهر من ذنوبه فى النار.
ثانيا: أحاديث التحريم على النار تحمل على أن المراد تحريمه عليها بعد خروجه منها بعد تطهيره من الذنوب الأخرى بالشفاعة ثم اغتساله فى نهر الحياة ودخول الجنة فحينئذ يحرم على النار فلا تمسه أبدا.
أو أن المراد تحريمه على النار التى أعدت للكافرين التى لايخرج منها من دخلها وهى ماعدا الطبقة العليا من النار التى يدخلها عصاة الموحدين ممن شاء الله عقابه وتطهيره بهما على قدر ذنبه.
أما أحاديث الوعيد بالنار أو تحريم الجنة على من فعل بعض الذنوب.
أحاديث الوعيد بالنار أما أن يقال إن المراد أن العبد يعذب فيما يقر ذنبه ثم يدخل الجنة أو يقال المقصود بالوعيد من استحل الذنب أو المعصية فهو مستحل للخلود فى النار بكفره إن لم يتب.
أما أحاديث التحريم على الجنة يجاب عنها بأنها جنان كثيرة كما أخبر النبى صلى الله عليه وسلم فى السبق فى دخولها فيكون فاعل هذا الذنب أو يكون تحريمها على من استحل هذا الذنب ومع كل ما سبق فان الوعد المذكور فى الأحاديث لا يلزم إلا بموت الموعود على ذلك العمل الصالح وكذلك الوعيد لايلحق صاحبه إذا تاب قبل موته وما فى أحاديث الوعد والوعيد فانه مفيد باستجماع شروطه وانتفاء موانعه وفاعل الكبيرة من أهل التوحيد تحت المشيئة .والله أعلم.
س254- ما ضابط البدع المكفرة والغير مكفرة؟
البدعة المكفرة يكون ضابطها من أنكر أمرا مجمع عليه متواترا فى الشرع معلوما من الدين بالضرورة من جحود مفروض أو من فرض ما لم يفرض أو إحلال محرم أو تحريم حلال أو اعتقاد ما ينزه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وكتابه عنه من نفى أواثبات لأن ذلك تكذيب بالكتاب وبما أرسل الله به رسله صلوات الله وسلامه عليهم كبدعة الجهمية فى إنكار صفات الله عز وجل والقول بخلق القرآن أو خلق أى صفة من صفات الله وإنكار أن يكون الله اتخذ إبراهيم خليلا وكلم الله موسى تكليما وغير ذلك كبدعة القدرية الذى ينكرون علم الله وأفعاله وقضاءه وقدره وبدعة المجسمة الذين يشبهون الله بخلقه ولكن هؤلاء منهم من علم أن عليه قصده هدم قواعد الدين والتشكيك فيه فهو مقطوع بكفره بل هو أجنبي عن الدين.
وآخرون مغرورون ملبس عليهم فهؤلاء إنما يحكم بكفرهم بعد إقامة الحجة عليهم وإلزامهم بها ولهذا يكون العذر أولا قبل إقامة الحجة لأن العذر بالجهل من أصول أهل السنة أنهم يعذرون بالجهل حتى إقامة الحجة فالملبس عليهم يعذر بجهلهم لاسيما فى بلد لم يكن فيه أهل علم أو أهل بادية حتى يقام الحجة بخلاف من أبغض الدين وأظهر عدائه للدين فهذا زنديق وقد اختلف فى توبة الزنديق وهو المنافق هل تقبل توبته إذا عاد إلى الإسلام قاله الشافعى وأحمد فى روايه عنه وحكاه الخطابى عن أكثر أهل العلم ( جامع العلوم والحكم 83 شرح الحديث الثامن).
ومذهب مالك أن توبة الزنديق لا تقبل ويحكى أيضا عن أحمد بن حنبل رحمهم الله جميعا (انظر شرح مسلم للنووى(1/206).
أما البدعة الغير مكفرة وهى ما لم يلزم منها تكذيب بالكتاب أو السنة ولا بشئ مما أرسل به الرسل كبدعة المروايغة كتأخير الصلاة حتى آخر وقتها وتأخير صلاة العيد بعد الخطبة.
س255- ما أقسام البدع فى العبادات؟
قسمان:
1- التعبد بما لم يأذن الله به البتة كبدعة الصوفية بآلات الطرب واللهو والرقص والغناء فى الموالد ومجالس التفقير فهم يضاهون فعل المشركين كما فى قوله تعالى( وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصديه)(الأنفال:35).المكاء هو الصفير والتصدية التصفيق(ابن كثير).
2- التعبد بما أصله مشروع ولكن وضع فى غير موضعه ككشف الرأس مثلا فهو فى الإحرام عبادة مشروعة لايجوز للمحرم تغطية رأسه فإذا فعلها غير المحرم فى الصوم أو الصلاة أو غيرها بنية التعبد كان بدعة محرمة كما فى الصحيح عن ابن عباس رضى الله عنهما قال: بينما النبى صلى الله عليه وسلم يخطب إذ هو برجل قائم فسأل عنه فقالوا: أبو إسرائيل نذر أن يقوم ولا يقعد ولا يستظل( يعنى لا يضع شيئا على رأسه ولا فوقه تعبدا) ولا يتكلم ويصوم فقال النبى صلى الله عليه وسلم( مره فليتكلم وليستظل وليتم صومه) رواه ابن خزيمة فى صحيحه وابن حبان وصححه وأبو داود ومالك. فأمره النبى صلى الله عليه وسلم بالصوم لأنه مشروع وإلغاء ماليس مشروعا من عدم التكلم والاستظلال والقعود.
س256- من أول معطل للصفات فى الإسلام؟
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : أول من حفظ عنه قال مقاله التعطيل للصفات فى الإسلام الجعد بن درهم الذى ضحى به خالد القسرى وأخذها عن الجهم بن صفوان وأظهرها فنسب إليه وقد قيل: إن الجعد أخذ مقالته عن أبان ابن سمعان وأخذها أبان من طالوت ابن أخت لبيد بن الأعصم وأخذها طالوت من لبيد بن الأعصم اليهودى الساحر الذى سحر النبى صلى الله عليه وسلم فأسانيد الجهم ترجع إلى اليهود والنصارى والصابئين والمشركين والفلاسفة الظالمين إما من الصائبين وإما من المشركين.
س257- قلت: ان النبى سحر وقررت قبل ذلك السحر وذكرت أنواعه فهل السحر يكون عن طريق الجن وكذلك المس وما حقيقة المس والسحر وتعلقهم بالجن وما العلاج والوقاية من ذلك؟
السحر فى اللغة قال الأزهرى: السحر عمل تقرب فيه الى الشيطان وبمعونة فهو عن طريق الشيطان والجان.
والسحر فى الاصطلاح قال الفخر الرازى: هو عرف يختص بكل أمر يخفى سببه ويتخيل على غير حقيقته ويجرى مجرى التمويه والخداع.
وقال ابن القيم فى زاد المعاد (4/126) : هو مركب من تأثيرات الأرواح الخبيثة وانفعال القوى الطبيعية عنها والسحر اتفاق بين الساحر والشيطان على أن يقوم الساحر بفعل بعض الشركيات والمحرمات فى مقابل مساعدة الشيطان له وطاعته فيما يطلب وبعض هذه المسائل أن يرتدى الساحر المصحف فى قدميه يدخل به الخلاء أو كتابة آيات القرآن بالقذارة ودم الحيض والنجاسات أو كتابة بعض الآيات أسفل قدميه أو يكتب القرآن بالعكس أو بالمقلوب أو الصلاة بدون وضوء أو الذبح للشيطان أو السجود له وكلما اشتد الساحر كفرا وشركا كانت الطاعة له من قبل الشيطان والجن.
والجن مذكور فى القرآن والإيمان به واجب قال تعالى( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)(الذاريات:56)
وقال تعالى( وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن يستمعون القرآن)(الأحقاف:29) وغير ذلك من الآيات.
وأخرج الإمام مسلم من حديث ابن مسعود أن النبى صلى الله عليه وسام قال( أتانى داعى الجن فذهبت معه فقرأت عليهم القرآن) رواه مسلم من حديث ابن مسعود.
وكذلك خرج الإمام مسلم من حديث أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال النبى صلى الله عليه وسلم إذا تثاءب أحدكم فليمسك بيده على فيه فان الشيطان يدخل) رواه مسلم من حديث أبى سعيد الخدرى.
الدليل على السحر قال تعالى( فلما ألقوا قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله)(يونس:81)
قال تعالى ( إنما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى)(طه:69)
وأخرج البخارى ومسلم من حديث عائشة أنه قالت( سحر رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل من بنى زريق يقال له لبيد بن الأعصم كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخيل أنه يفعل الشئ وما فعله) رواه البخارى ومسلم من حديث عائشة.
والذى أنكر ذلك أهل البدع بحجة أن ذلك قادح فى مكانة النبوة وأجيب بأن هذا باطل لآنه كان على جسده وبصره فقط وكان السحر سببا فى خلل فى أمور الدنيا وليس فى أمور الدين والتبليغ فهو معصوم من الزلل فيه وهى محفوظه عند النبى بحفظ الله لدينه وهو من الكبائر أي السحر كما أخرج البخارى ومسلم عن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال : اجتنبوا السبع الموبقات. قالوا: يارسول الله وما هى؟ قال: الإشراك بالله والسحر وقتل النفس التى حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولى يوم الزحف وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات) رواه البخارى ومسلم.
قال الخطابى رحمه الله فى شرح السنة(12/188) : قد أنكر قوم من أصحاب الطبائع السحر وأبطلوا حقيقته والجواب أن السحر ثابت وحقيقته موجوده اتفق أكثر الأمم من العرب والفرس والهند وبعض الروم على إثباته وهؤلاء أفضل سكان الأرض وأكثرهم علما وحكمة قال تعالى( يعلمون الناس السحر)(البقرة:102) وأمر بالاستعاذة منه فقال( ومن شر النفاثات فى العقد)(الفلق:4) وورد فى ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبار لاينكرها إلا من أنكر العيان والضرورة وفرع الفقهاء فيما يلزم الساحر من العقوبة وما لا أصل له لا يبلغ هذا المبلغ فى الشهرة والاستفاضة لاختفى السحر جهل والرد على من نفاه لغو وفضل. انتهى.
وقال القرطبى فى تفسيره(2/46): ذهب أهل السنة الى أن السحر ثابت له حقيقة وذهب عامة المعتزلة وأبو إسحاق الاستراباذى من أصحاب الشافعى الى أن السحر لا حقيقة له وانما هو تمويه وتخيل وإيهام لكون الشئ على غير ما هو به وهذا باطل بل له حقيقة وله تأثير لكن بما قدره القدير قال الحكمى فى سلم الوصول (والسحر حق وله تأثير لكن بما قدره القدير)
فهو قد وقع بقدر الله الكونى وسورة الفلق نزلت باتفاق المفسرين كما كان من سحر لبيد بن الأعصم للنبى صلى الله عليه وسلم كما أخرجه البخارى ومسلم وفيه أن النبى صلى الله عليه وسلم لما حل السحر قال( ان الله شفانى) والشفاء إنما يكون برفع العلة وزوال المرض فدل على أن له حقيقة وتأثيرا فهو مقطوع بإخبار الله تعالى ورسوله على وجوده ووقوعه وعلى هذا أهل الحل والعقد الذين ينعقد بهم الإجماع ولا عبرة مع اتفاقهم بحثالة المعتزلة والمنكرين للسحر ولقد شاع السحر وذاع فى سابق الزمان وتكلم الناس فيه ولم يبد من الصحابة والتابعين إنكار لأصله.
وكذلك أيضا قال النووى: ان السحر له حقيقة وبه قطع الجمهور وعليه عامة العلماء ويدل عليه الكتاب والسنة (نقلا عن فتح البارى(10/222).
وقال ذلك أيضا المارزى فى (زاد المسلم(4/225)
وكذلك أيضا ابن قدامة فى المعنى(10/106)
وكذلك قال أبو محمد المقدسى: ان السحر لو لم يكن له حقيقة ما أمر الله بالاستعاذة منه(نقلا عن فتح المجيد314)
وكذلك قال ابن القيم: ان له تأثيرا وحقيقة( نقلا عن هامش فتح المجيد(315) تعليق الأرناؤوط.
وكذلك قال بهذا أبو العز الحنفى رحمه الله تعالى فى شرح العقيدة الطحاوية(505).
ويكون تحضير الساحر للجنى بطرق:
1- طريق الاقسام.
2- طريقة الذبح.
3- طريقة السفلية.
4- طريقة النجاسة.
5- طريقة التنكيس.
6- طريقة التنجيم.
7- طريقة الكف.
8- طريقة الأثر ومن أراد مراجعة ذلك فليراجع( كتاب الصارم البتار لوحيد بالى حفظه الله).
وحكم الساحر فى الإسلام: نذكر خلاصة القول فيها يروى عن عمر وعثمان بن عفان وابن عمر وحفصة وجندب بن كعب وقيس بن سعد وعمر بن عبد العزيز وأبو حنيفة ومالك وأحمد وأبى ثور وإسحاق والشافعى وابن المنذر وابن كثير والحافظ بن حجر: أن من سحر بكلام كفر وجب قتله ويقتل أيضا من قتل بسحره وليس له توبة وحكمه حكم الزنديق وجمهور العلماء يقولون بقتل الساحر إلا الشافعى يقول: لا يقتل إلا إذا قتل بسحره فيقتل قصاصا ومن تاب ولم يخلص أمره إلى الحاكم وتاب وأخلص وندم واستغفر وعمل الصالحات تاب الله عليه لآن التوبة مقبولة بشروطها وانتفاء موانعها والله أعلم وعلى هذا حكم أيضا ساحر أهل الكتاب.
فلابد لوقوع الأحكام إتمام الشروط وانتفاء الموانع.
ولك مثال: رجل أراد أن يصلى مثلا فلابد من شروط صحة الصلاة الطهارة مثلا فى البدن والثوب والمكان وقد حقق ذلك لكن مثلا لابد من أن ينتفى موانع القبول وهى مثلا الكفر والردة وعدم سب الله ورسوله فى الصلاة متعمدا لأن الكافر إذا توضأ واستقبل القبلة وفعل شروط الصلاة لا تصح صلاته إلا إذا انتفت موانع القبول وهى دخوله فى الإسلام ونطق الشهادتين وعدم وقوعه فى نواقض الإسلام وغير ذلك فافهم وانتبه.
وكذلك مثلا رجل يصلى مخلصا لله لكن ليست على سنة رسول الله فلا تقبل صلاته فلابد من إتمام الشروط وانتفاء الموانع.
قد بينت لك حكم الساحر ولا يجوز حل السحر بالسحر ولا النشرة بالنشرة بل السحر والمس وأذى الجن للإنس لا يكون إلا بالرقية الشرعية وهناك فرق بين السحر والكرامة والمعجزة فالمعجزات انقطعت بموت النبى صلى الله عليه وسلم وقال ابن حجر وغيره من أئمة السلف الصالح.
نقل إمام الحرمين الإجماع على أن السحر لا يظهر إلا من فاسق وأن الكرامة لاتظهر على فاسق.( فتح البارى10/223)
وهناك أنواع للسحر:
1- سحر تفريق وصرف.
2- سحر محبة وعطف.
3- سحر تخيل.
4- سحر جنون.
5- سحر خمول.
6- سحر الهواتف.
7- سحر المرض.
8- سحر النزيف.
9- سحر تعطيل الزواج. ( راجع الصارم البتار لوحيد بالى حفظه الله)
وأعراضه:
1- رؤية الحيوانات فى المنام كالثعابين والعقارب والفئران والقطط السوداء والكلاب السوداء والديدان والبرص والبقر والإبل وهذا يكون دائما مع فزع وخوف وهذه الحيوانات لا تأتى مجتمعة للمصاب فى حلم واحد فتأتى أحيانا متفرقة ويأتى بعضها دون البعض وليست كل الحالات كبعضها.
2- قلة النوم والأرق والصداع وكذلك التثاؤب والنسيان والتوهان.
3- عدم القدرة على العمل بجدية وضعف العملية الجنسية ويتضايق فى بيته وعمله وصرفه عن بعض العبادات أو كلها.
والعلاج:
وهذا العلاج المبسط يكون لفك السحر أو المس أو العين بإذن الله تبارك وتعالى وآيات السحر فى الرقية الشرعية وتكون زيادة على الرقية من المس والحسد ولا بأس بذلك فكله كلام الله شفاء للمريض الجسدى والمريض النفسى بسبب الأرواح الخبيثة بسبب السحر أو المس وكذلك المرض المعنوى المؤثر بإذن الله وحو الحسد االذى سببه العين فكلام الله شفاء قال تعالى( وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين)(الإسراء:82)
مراحل العلاج:
1- التوحيد. توحيد الله بأسمائه وصفاته وربوبيته وألوهيته وعدم مخالفة أهل السنة.
2- إتباع النبى صلى الله عليه وسلم وعدم الابتداع فى الدين ولا فى العبادة ولا المنهج.
3- التوكل على الله والأخذ بالأسباب الشرعية ودعاء الله دائما فهو مجيب الدعاء ومنجى المضطرين وفارج كرب المكروبين ولا شافى إلا الله بالأسباب وبدونها.
4- الصبر على الابتلاء وما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك والجزاء على قدر البلاء مع الصبر.
5- الاستعانة بالله والاستغاثة واللوذ اليه والعياذ به سبحانه.
6- قراءة سورة البقرة يوميا وسماعها فى الأذن وكذلك سورة الصافات والفاتحة أيضا وأول سورة البقرة وأخرها وكذلك أيضا آية الكرسى والآية(102) من سورة البقرة،والآية( 122،121،120،119،118،117) من سورة الأعراف، والآية (82،81) من سورة يونس، والآية رقم(69) من سورة طه، والآية(118،117،116،115) من سورة المؤمنون، والآية (32:29) من سورة الاحقاف، وكذلك سورة الرحمن وآخر سورة الحشر الآية(24:21)، والمعوذتين والإخلاص.
وهذه الآيات تقرأ على زيت حبة البركة ويدهن به الجسم كله مع التدليك يوميا وكذلك هذه الآيات تسمع وتقرأ وكذلك تقرأ بعضها أو كلها على ماء ويغتسل به المريض مع أذكار الصباح والمساء والمحافظة على قول( لا اله إلا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير) 100مرة فى اليوم يكون حفظ من الشيطان وكذلك عدم سماع الأغاني والتلبس ببعض المحرمات مثلا للمرأة أن لا تتبرج وتلبس الحجاب وتغطى جميع جسمها ويكون الحجاب فضفاضا وسميكا وليس بزينه فى نفسه ولا لباس شهرة ولا لباس كافرات وكذلك أيضا إخراج الصور والتماثيل والتصاوير المرسومة من البيت حتى تحل الملائكة فيه فان هذا لايدخل الملائكة البيت وكذلك الموسيقى والجرس والكلاب ضررها كضرر الصور.
وكذلك المحافظة على كثرة الدعاء والذكر والاستغفار والمحافظة على الصلاة وخصوصا صلاة الفجر لآن صاحبه فى ذمة الله.
ولك علاج فعال هو قيام الليل والاستغفار بعده قال النبى صلى الله عليه وسلم ( عليكم بقيام الليل فانه دأب الصالحين قبلكم وقربة إلى الله ومنهاه عن الإثم ومكفر للسيئات ومطردة للداء عن الجسد). رواه أحمد والترمذى والحاكم والبيهقى والطبرانى وابن السنى وابن عساكر وصححه الألبانى فى صحيح الجامع(4079).
فقيام الليل شفاء من الأمراض والأوجاع والأسقام وكذلك الاستغفار قال تعالى ( فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا)(نوح: 12:10).
والعكس.
قال تعالى( ومن أعرض عن ذكرى فان له معيشة ضنكا)(طه:124).
فالهم اشفى جميع مرضى المسلمين وسلمهم من كل أذى وحسد ومس وصرع وسحر ونكد.
وكذلك المحافظة على أذكار الصباح والمساء وأذكار اليوم وأذكار دخول الخلاء والخروج منه وأذكار الخروج من البيت ودخوله والذكر عند الطعام والشراب والجماع وأذكار خلع الملابس ولبسها لأن النبى صلى الله عليه وسلم يقول( ستر ما بين أعين الجن وعورات بنى آدم إذا وضع أحدهم ثوبه أن يقول بسم الله). رواه الطيالسى عن أنس وصححه الألبانى فى صحيح الجامع(3610)
س258- ما أسباب هزيمة المسلمين؟ وما أسباب النصر؟
واضحة فان الله لا يحابى أحدا فى سنته الكونية فان النبى صلى الله عليه وسلم عندما أمر الرماة فى غزوة أحد أن لايتركوا الجبل وبعدما جاء النصر عصى الرماة أمر نبيهم فانشغلوا وفتنوا بالغنائم ونزلوا على الجبل وعصوا أمر النبى فوقعت الهزيمة بعد النصر وشج رأس النبى وكسرت رباعيته وفر المسلمون من حوله فالهزيمة سببها وقوع كثرة المخالفات كما قال صلى الله عليه وسلم عندما سألت عائشة يارسول الله أنهلك وفينا الصالحون قال: (نعم إذا كثر الخبث) رواه البخارى. فكم كثر الخبث من المخالفات لرسول الله بل لله وقع الشرك فى أمة محمد صلى الله عليه وسلم وعبدت الأوثان وطيف بالقبور والقباب والأضرحة وقبلوا الأعتاب وسجدوا لها وطافوا بالقبور وتمسحوا بها وسألوا من فيها من صالح وطالح واستغاثوا بهم وذبحوا لهم ونذروا لهم وتوكلوا عليهم وطلبوا منهم النجاح والشفاء والولد والرزق ولا حول ولا قوة إلا بالله ومن المسلمون من يسب الله ويسب رسول الله ويسب الصحابة وزوجات النبى الطاهرات العفيفات بل من المسلمين من اخترع فى الدين وابتدع فيه وترك سنة النبى وانشغل بالمحدث فى أمر الدين وعبد ربه على هواه وإتباعا لشيخه أو لمذهبه وخالف النبى وخالف أصحابه وهذا من الشؤم بمكان فهو من أهم أسباب الهزيمة.
وحدث ولا حرج عن كثرة التبرج والسفور وتشبه النساء بالرجال والرجال بالنساء والنساء بالغربيات الكافرات وتسبه الشباب بالكافرين فى اللباس والهيئة والطعام والشراب حتى أكلوا بالشمال وشربوا كذلك وتشبهوا بهم فى كل كبيرة وصغيرة وكثر الزنا وشرب الخمر والعرى فى الأفلام والمسلسلات حتى فى الشارع وزاد الخرق وكثرة المغنيات وانتشار الغناء والمعازف وأكل الربا والرشوة ومال اليتامى وزاد عقوق الوالدين والسب واللعن والقذف والتفاخر بالاحساب والأنساب والاستهزاء بالدين والمتدينين والمستنين بالسنة وغير ذلك فالأسباب كثيرة أولها الشرك وثانيها البدعه وثالثها المعصية كبرت أم صغرت والعكس السبب فى النصر التوحيد وإتباع السنة وكثرة الطاعة وقيام الليل والصيام والذكر والقرآن والمصارعة للخيرات فان الله يقول( وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم فى الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذى ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم آمنا يعبدوننى لا يشركون بى شيئا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون)(النور:55)
اقرأ ما بعدها تبين لك البركة التى تأتى من بعد التوحيد والطاعة وهى هزيمة الكفار وليس هذا بعزيز على الله قال تعالى( وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون)(النور:56) ، ( لاتحسبن الذين كفروا معجزين فى الأرض ومأواهم النار ولبئس المصير)(النور:57).
فكن سببا فى نصر المسلمين ولا تكن سببا فى هزيمتهم وهذا يكون بتوحيدك وطاعتك وإتباعك للسنة.
س259- أنتم ذكرتم من حقق التوحيد دخل الجنة بغير حساب ولا عذاب فهل من أسباب لذلك؟
نعم لقد أخرج الشيخان عن ابن عباس قال: خرج إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فقال( عرضت على الأمم يمر النبى ومعه الرجل والنبى معه الرجلان والنبى ليس معه أحد والنبى ومعه الرهط فرأيت سوادا كثيرا فرجوت أن تكون أمتى فقيل لى: هذا موسى ومعه قومه ثم قيل لى: انظر فرأيت سوادا كثيرا قد سد الأفق فقيل هكذا هكذا فرأيت سوادا كثيرا فقيل لى: هؤلاء أمتك ومع هؤلاء سبعون ألفا يدخلون الجنة بغير حساب وذكر: هم الذين لايسترقون ولايكتوون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون) رواه البخارى ومسلم.
لأنهم لا يطلبون الرقية من أحد ويتوكلون على ربهم بالآخذ بالأسباب مع الإيمان بربهم ولا يتشاءمون ولا يكتوون ويصبرون على البلاء وكل هذا يدل على تحقيق التوحيد عندهم واعتمادهم على ربهم سبحانه وتعالى.
وبذلك استحقوا دخولهم الجنة بغير حساب ولا عذاب وهذا من فضل الله عليهم.
س260- هل بغض الصحابة أو القدح فيهم أو سبهم أو تنقصهم قدح فى تحقيق التوحيد؟
نعم لأن الله زكاهم فقال تعالى( رضى الله عنهم ورضوا عنه)(التوبة:100)
وقال النبى ( خير الناس قرنى) وقال( لا تسبوا أصحابى فلو أنفق أحدكم مثل جبل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصفيه) البخارى ومسلم. وقال( أصحابى أمنة لأمتى فإذا ذهب أصحابى أتى أمتى ما توعد) رواه مسلم.
ولهذا قال صاحب النظم كما فى لوامع الأنوار:
وليس فى الأمة كالصحابة فى الفضل والمعروف والإصابة
فإنهم قد شاهدوا المختار وعاينوا المختار والقرآن
وجاهدوا فى الله حتى بانا دينى الهدى وقد سما الأديان
وقد أتى فى محكم التنزيل من فضلهم ما يشفى العليل
وفى الأحاديث وفى الآثار وفى كلام القوم والأشعار
كان قد ربا من أن يحيط نظمى عن بعضه فاقنع وخذ عن علم
واحذر من الخوض الذي قد يزرى بفضلهم مما جرى لو تدرى
فانه عن اجتهاد قد صدر فاسلم أذل الله من لهم هجره
فاحذر من الخوض فى أعراض الصحابة ودينهم فإنهم خير الناس وهم المبلغون عن نبيهم فبحبهم يحبك الله فاستمسك بغرزهم.
س261- ما حكم من مات على غير دين الإسلام؟
من مات على غير دين الإسلام كان مخلدا فى النار لايخرج منها أبدا قال تعالى( إن الدين عند الله الإسلام وما اختلف الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ومن يكفر بآيات الله فان الله سريع الحساب)(آل عمران: 19).
وفى الحديث( الله لا يسمع بى يهودى أو نصرانى ولا يؤمن بى إلا كان من أهل النار) صححه الألبانى فى السلسلة الصحيحة.
واتفق أهل العلم وإجماع المسلمين على من مات على غير دين الإسلام فهو من الكافرين الذين تحرم عليهم الجنة ويخلدون فى النار أبد الآبدين.
س262- أنت ذكرت نواقض الإسلام فنريد أدلتها من القرآن والسنة؟
أولا: الشرك بالله. قال تعالى( إن الله لايغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء)(النساء:116) وفى الصحيحين قال النبى صلى الله عليه وسلم( من مات وهو يدعو لله ندا من دون الله دخل النار) رواه البخارى ومسلم.
ومن ذلك دعاء الأموات والنذر لهم والذبح لهم والاستغاثة بهم وغير ذلك.
ثانيا: من جعل بينه وبين الله واسطة يدعوهم ويسألهم فقد كفر إجماعا.
قال تعالى( قل ادعوا الذين زعمتم من دون الله لايملكون مثقال زرة فى السموات ولا قى الأرض وما لهم فيهما من شرك وما له منهم من ظهير)(سبأ:22).
ثالثا: من لم يكفر الكافر والمشرك وشك فى كفره أو صحح مذهبهم كفر قال تعالى( يا أيها الذين أمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن لم يتولهم منكم فانه منهم إن الله لايهدى القوم الظالمين)(المائدة:51).
وفى صحيح مسلم قال صلى الله عليه وسلم( من قال لا اله إلا الله وكفر بما يعبد من دون الله حرم ماله ودمه وحسابه على الله) رواه مسلم.
رابعا: من اعتقد أن هدى غير النبى صلى الله عليه وسلم أكمل من هديه أو حكم غيره أحسن من حكمه وفى ذلك من استحل ما حرم الله أو حرم ما أحل الله وأنكر من الدين ما هو معلوم بالضرورة فهو كافر بإجماع المسلمين.
خامسا: من أبغض شيئا مما جاء به الله ورسوله ولو عمل به قال تعالى( ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم)(محمد:9)
سادسا: من استهزأ بشئ من دين الله ودين رسول الله صلى الله عليه وسلم أو ثوابه أو عقابه فهو كافر بالإجماع.
قال تعالى( قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزءون لاتعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم)(التوبة:66،65).
سابعا: السحر ومنه الصرف والعطف أو رضى به وهو السحر المستعان به بالشياطين وتقديم القربات لهم من السجود لهم ورمى المصحف ووطئه بالأقدام أو كتابته بالنجاسات أو غير ذلك( وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر)(البقرة:102)
ثامنا: مظاهرة المشركين ومعاونتهم على المسلمين قال تعالى( يا أيها الذين آمنوا لاتتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فانه منهم إن الله لايهدى القوم الظالمين)(المائدة:51)
تاسعا: من اعتقد أن بعض الناس يستحق الخروج عن شريعة محمد صلى الله عليه وسلم فهو كافر( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو فى الآخرة من الخاسرين)(آل عمران:85)
عاشرا: الإعراض عن دين الله لايتعلمه ولا يعمل به قال تعالى( ومن أظلم ممن ذكر بآيات ربه ثم أعرض عنها إنا من المجرمين منتقمون)(السجدة:22) نسأل الله السلامة والعافية.
س263- لقد ظهر فى هذه الأيام من ينكر عذاب القبر حتى فى الأفلام وفى المجلات فهل عذاب القبر ونعيمه حق وما دليله؟
نعم. قال تعالى( النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب)(غافر:46) قال المفسرون: فى القبر يعرضون على النار ويفتح لهم من أبوابها ويأتيهم من حرها غدوا وعشيا وفى الحديث قال النبى صلى الله عليه وسلم ( إنكم تفتنون فى قبوركم كفتنة المسيخ الدجال) رواه البخارى ومسلم من حديث عائشة رضى الله عنها. وفى الآخر( مر بقبرين يعذبان وما يعذبان فى كبير بل هو كبير لا يستتر من بوله والآخر كان يمشى بين الناس بالنميمة) رواه البخارى ومسلم من حديث عبد الله بن عباس رضى الله عنهما. وقد ذكر ابن عباس عذاب القبر فى تفسيره لقوله تعالى( ولنذيقهم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر)(السجدة:21).
س264-هل عذاب القبر ونعيمه يكون على البدن والروح معا أم ماذا؟
الفلاسفة الملاحدة ينكرون عذاب القبر ونعيمه على الأبدان وكذلك المعتزلة والأشعرية وبعض طوائف أهل الكلام.
قال ابن القيم وغيره من المحققين من السلف والخلف: إن الحق أن العذاب والنعيم يكون على الروح والبدن فكل من مات ناله نصيبه منه قبر أم لم يقبر فلو أكلته السباع أو حرق حتى صار رمادا أو نسف فى الهواء أو غرق فى البحر وصل روحه الى بدنه من العذاب والنعيم مما يصل إلى المقبور.
وكذلك شرح شيخ الإسلام ابن تيمية إجماع أهل السنة باتفاق على أن العذاب والنعيم يكونان فى البدن والنفس جميعا.
س265- وهل السؤال يكون للمؤمن فقط أم للكافر والمنافق أيضا ؟ وهل هى لأمة الإسلام فقط ؟
قال المحققون من أهل العلم وذكر ذلك ابن القيم ان السؤال يكون للمؤمن والكافر على السواء لأن الله يقول( يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت فى الحياة الدنيا وفى الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء)(إبراهيم:27).
وقد ذكر ابن القيم أن السؤال سؤال القبر يكون لأمة محمد صلى الله عليه وسلم أم لغيرها من الأمم السابقة وهى على ثلاثة أقوال فقال: الظاهر والله أعلم أن غير أمة الإسلام تسأل عن نبيها وعن إتباعه لها والله أعلم.
بل الإنسان بهذا لأن هذا عظيم يسأل عن دينه وإسلامه فان كان مستسلما لله ولأوامر الله ولكتاب الله وكان الإسلام فى ظاهره وباطنه قولا وفعلا واعتقادا وقام بأركانه لأن الإسلام هنا ويسأل عن ربه فان كان موحدا لله ولم يشرك به شيئا قال: ربى الله أما غير ذلك فيقول هاها لا أدرى.
ويفتنون فى قبورهم ويضم المرء فى قبره حتى تختلف الأضلاع فان كان من أهل الصلاح فتح له باب من الجنة فأتاه من نعيمها وريحها وان كان من أهل الفساد والجرم فتح له باب من النار وأتاه من عذابها وحرها فاللهم سلم سلم.
س266- ما أسباب عذاب القبر؟
ذكر السفارينى فى كتابه لوامع الأنوار الأسباب التى يعذب أصحاب القبور بسببها إجمالا وتفصيلا فذكر إجمالا يعذبون على جهلهم بالله وإضاعتهم لأمره وارتكابهم لمعاصيه فلا يعذب من أحبه وعرفه وامتثل أمره واجتنب نهيه روى الحاكم بسند صحيح( إن الله لايعذب حبيبه ولا يلقيه فى النار) رواه الحاكم بسند صحيح وصححه الشيخ أبو إسحاق الحوينى حفظه الله.
أما المفصل الذى يمشى بين الناس بالنميمة والذى لايستتر من بوله أو لم يستبرأ من بوله أو لا يستنز من بوله والذى يكذب الكذبة فتبلغ الأفاق وكذلك الذى يصلى صلاة واحد بغير طهور والذى يمر على مظلوم فلا ينصره وكذلك الذى يقرأ القرآن ثم ينام عنه بالليل ولا يعمل به فى النهار وكذلك الزناه والزوانى وآكل الربا والمتثاقل عن الصلاة والذى لم يؤد الزكاة والذين يخوضون فى الفتن وكذلك الجبارون والمتكبرون والمراؤن والهمازون واللمازون والطعانون على السلف والذين يأتون الكهنة والمنجمين والعرافين ويصدقونهم وأعوان الظلمة فظواهر القبور تراب وبواطنها عذاب وحسرات.
نسأل الله العافية والرحمة والمغفرة والغفران.
س267- ما الأسباب المنجية من عذاب القبر؟
معرفة الله وتوحيده وعدم الإشراك به ومعرفة رسول الله وإتباعه وعدم فراق سنته والاستمساك بالدين والإسلام والموت عليه هذا إجمالا ومن ذلك أيضا مفصلا المرابط فى سبيل الله والشهداء وحفظ سورة تبارك الذى بيده الملك وقراءتها دائما عند النوم وهى من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وغير ذلك من الأعمال الصالحة.
س268- ما متعلقات الروح بالبدن؟
فمن متعلقاته:
1- عندما يكون جنينا فى بطن أمه.
2- تعلقها به اذا خرج من بطن أمه وعاش فى الدنيا.
3- تعلقها فى حالة النوم تعلق بها من وجه وتفارق من وجه.
4- تعلقها به فى البرزخ.
5- تعلقها به فى يوم البعث وهو أكمل تعلق.
س269- زعم أناس أن الروح غير مخلوقة لأن الله جعلها فى أقوام وهى منه فما الرد على شبه ذلك كما فى قوله تعالى( ونفخت فيه من روحى) وقوله( ثم سواه ونفخ فيه من روحه)؟
أجمعت الرسل على أن الروح مخلوقة وقد ذكر ذلك السفارينى فى لوامع الأنوار وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: إن روح الآدمى مخلوقة باتفاق الأئمة وأئمتها وسائر أهل السنة وقد حكى الإجماع على ذلك غير واحد من أئمة المسلمين كابن قتيبة والمروزى وأبو يعلى وألف فى ذلك الإمام ابن منده كتابا كبيرا وقد نص على ذلك الأئمة الكبار وشددوا على من يقول إن روح عيسى بن مريم من الله وذكر الإمام أحمد فى رده على الزنادقة والجهمية ثم قال: إن الجهمى ادعى أمرا فقال: أنا أجد آية فى كتاب الله مما يدل على أن القرآن مخلوق وهى قوله تعالى( إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه)(النساء: 171) وعيسى مخلوق قلنا له: إن الله منعك الفهم فى القرآن أن الكلمة التى ألقاها الى مريم حين قال له: كن فكان عيسى بكن وليس عيسى هو كن خلقه الله بالكلمة وليس هو الكلمة وكذلك فى آدم كما قال( إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون)(آل عمران:59) والإضافة هنا إضافة تشريف لأن الإضافة لله نوعان إضافة صفة الى موصوف صفات لاتقوم بنفسها كالعلم والقدرة والكلام والسمع والبصر فهى صفات لله غير مخلوقة وكما فى الصفات الخبرية كاليد والوجه والساق والأصابع والأنامل وغير ذلك أما النوع الثانى إضافة تشريف كبيت الله وناقة الله وروح الله وغير ذلك فافهم وانتبه.
س270- ما الأصول الثلاثة التى عليها مدار الخلق والأمر والسعادة؟
الأصل الأول: هو إثبات التوحيد والصفات والقدر وذكر أيام الله فى أوليائه وأعدائه وهى القصص.
الأصل الثانى: يتضمن تفصيل الشرائع والأمر والنهى والإباحة وبيان ما يحبه الله ويكرهه.
الأصل الثالث: يتضمن الإيمان بالله واليوم الآخر والجنة والنار والثواب والعقاب.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية فى قاعدة له فى وجوب الاعتصام بالرسالة: إن هذه الأصول الثلاثة عليها مدار الخلق والأمر والسعادة والفرح موقوف معرفتها على ماجاءت به الرسل من جملة ماورد عن سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم.
س271- ما أقسام أشراط الساعة؟
ثلاثة أقسام منها ما ظهر وانتهى قبل بعثة النبى صلى الله عليه وسلم وموته كما فى قولهبعثت أنا والساعة كهاتين وأشار بالسبابة والوسطى). رواه البخارى ومسلم.
وفتح باب المقدس وانشقاق القمر وكذلك مقتل عثمان بن عفان.
قال حذيفة: مقتل عثمان أول الفتن وموقعة النهروان أخرجه ابن جرير وكذلك نار الحجاز التى أضاءت منها أعناق الإبل ببصرى وكذلك خروج الكذابين الدجالين المدعون للنبوة وكذلك ومنها كثرة الزلازل والمسخ والقذف.
ومنها ما هو ظاهر ومستمر منها أن أسعد الناس لكع ابن لكع وهو الرجل الأحمق الجاهل اللئيم الذين يكونون رؤساء الناس وكذلك الصبر على الدين كما يصبر أحدنا على الجمر والتباهى بالمساجد وتضييع الأمانة وتوسيد الأمر إلى غير أهله من الحمقى والجهلاء وأهل البدع وكثرة القراء الفسقة الذين يأكلون بالقرآن وكذلك كما أخرج أبو نعيم فى الحلية إضاعة المال وإضاعة الأمانة وأكل الربا واستحلال الكذب واستعلاء البناء وموت الفجأة وكثرة الطلاق وكثرة القذف وكان الحلم ضعفا والكذب صدقا والحرير لباسا وظهور الجور وخون الأمين وائتمان الخائن وصدق الكاذب وكذب الصادق وكان الأمراء والوزراء والأمناء خونة والأجراء ظلمة والقراء فسقة قلوبهم أنتن من الجيفة وزينت المصاحف وصورت المساجد وطولت المنابر وخربت القلوب وشربت الخمور وعطلت وولدت الأمة ربتها والحفاة العراه صاروا ملوكا وشاركت المرأة زوجها فى التجارة وتشبه الرجال بالنساء والنساء بالرجال وحلف بغير الله واتخذت القيان يعنى(المغنيات) والمعازف وغير ذلك كما فى صحيح البخارى( إن من أشراط الساعة أن يرفع العلم ويكثر الجهل ويكثر الزنا ويكثر شرب الخمر ويقتل الرجال ويكثر النساء حتى يكون لخمسين امرأة القيم الواحد) ومنها ما لم يظهر وهى العلامات الكبرى التى تتبعها قيام القيامة.
ومما أتى فى النص من أشراط فكله حق بلا شطاط
ومنها بعثة المهدى عليه السلام وكذلك نزول عيسى عليه السلام فى عصره كما قال الشاعر:

منها الإمام الخاتم الفصيح محمد المهدى والمسيح
كما قال صلى الله عليه وسلم( لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم حتى يلى يعنى(يحكم) رجل من أهل بيتى يواطئ اسمه اسمى واسم أبيه اسم أبى يملؤها قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا). رواه أبو داود والترمذى وصححه الألباني فى صحيح الجامع(7275).
وكذلك أن يحسر الفرات على جبل من ذهب الناس يقتتلون عليه ويقتل من كل مائة تسعة وتسعون يقول كل واحد لعلى أكون أنا الناجى.
وكذلك خروج المسيح الدجال رجل يدعى الألوهيه معه جنة ونار ويؤمن الناس به والنجاة من فتنته حفظ عشر آيات من آخر سورة أو أول سورة الكهف كما فى الحديث قال صلى الله عليه وسلم( من حفظ عشر آيات من آخر سورة الكهف ) وفى رواية( من أولها عصم من الدجال). رواه مسلم.
ويقتله عيسى عليه السلام ونزول عيسى دل عليه القرآن والسنة والإجماع وكذلك خروج يأجوج ومأجوج وهدم الكعبة قال الشاعر:
وأمر يأجوج ومأجوج أثبت فانه حق كهدم الكعبة
وكذلك رفع القرآن من الصدور والستور وطلوع الشمس من مغربها وخروج الدابة التى تكلم الناس قال تعالى( أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم أن الناس كانوا بأياتنا لا يوقنون)(النمل:28) وخروج نار من قعر عدن تحشر الناس الى المشرق. والله أعلم.
س272- ما أصول أهل البدع؟ وهل من بيان لأنواعهم بتوسع نوعا ما؟
قال بعض أهل العلم أهل البدع خمسة: يعنى من جهة أصولها ثم كل(فرقة3) تتشعب وتتفرق فرقا شتى إحداها المعتزلة القائلون بأن العباد خالقو أعمالهم وينفون رؤية الله تعالى فى الآخرة ويقولون بوجوب الثواب والعقاب والصلاح والأصلح على الله ومن أصول المعتزلة القول بالعدل وثبوت المنزلة بين المنزلتين والتوحيد يعنى نفى الصفات كما تقدم وهم عشرون فرقة يضلل بعضهم بعضا.
أحدها: الواصلية أتباع واصل بن عطاء قالوا بجميع ما ذكر وخطأوا أحد الفريقين من عثمان رضى الله عنه ومقاتليه وجوزوا أن يكون سيدنا عثمان رضى الله عنه بين الكفر والإيمان وخلوده فى النار وكذا على مقاتليه وحكموا بأن طلحه والزبير وعليا رضى الله عنهم بعد وقعة الجمل لو شهدوا على حبه لم تقبل شهادتهم كالمتلاعنين.
الثانية: العمرية مثلهم إلا أنهم فسقوا كلا الفريقين.
الثالثة: الهذلية أصحاب أبى الهزيل العلاف قالوا بفناء مقدورات الله من الجنة والنار وأن العباد مجبورون فى الآخرة ولهذا تسمى المعتزلة أبا الهذيل جهمى الأخرة وأن الله عالم بعلم وقادر بقدرة كلاهما عين ذاته مريد الإرادة لا فى ذات متكلم بكلمة(كن) لا فى ذات وهو يوافق قول جهم فى بعض الوجوه وان كان المعتزلة كلهم جهمية.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية: أول من حفظ عنه أنه قال مقاله التعطيل للصفات فى الإسلام الجعد بن درهم الذى ضحى به خالد القسرى وأخذها عنه الجهم بن صفوان وأظهرها فنسبت إليه وقد قيل: إن الجعد أخذ مقالته عن أبان بن سمعان وأخذها أبان من طالوت ابن أخت لبيد بن الأعصم وأخذها طالوت من لبيد بن الأعصم اليهودى الساحر الذى سحر النبى صلى الله عليه وسلم وكان الجعد هذا فيما قيل من أهل حران وكان فيهم خلق كثير من الصابئة والفلاسفة بقايا أهل دين النمرود والكنعانين والنمرود هل هو ملك الصائبة المشركين اسم جنس ككسرى لملك الفرس وقيصر ملك الروم وكان الصائبون هؤلاء يعبدون الكواكب ويبنون لها الهياكل فمذهب النفاة هؤلاء يقولون فى الرب تعالى ليس له إلا صفات سلبية أو اضافية أو مركبة وبعض فلاسفة الهند وهم الذين يجحدون من العلوم ما سوى الحسيات قال شيخ الإسلام: فهذه أسانيد الجهم ترجع الى اليهود والنصارى والصابئين والمشركين والفلاسفة الضالين إما من الصابئين وأما من المشركين.
الرابعة: النظامية أصحاب إبراهيم بن سيار النظام قالوا: إن الله لايقدر أن يفعل بعباده فى الدنيا ما لا صلاح لهم فيه ولا أن يزيد وينقص من عقاب وثواب وكونه مريدا لفعله كونه خالقه ولفعل العبد كونه أمر به والإنسان هو الروح والبدن والأعراض والأجسام لاتبقى والجسم مؤلف من الأعراض والعلم والجهل المركب مثلان والإيمان والكفر كذلك وان الله خلق الخلق دفعة والتقدم والتأخر فى الكون والظهور ونظم القرآن ليس بمعجز والتواتر يحتمل الكذب والإجماع والقياس ليس بحجة وأوجبوا النص على الإمام وثبوته لعلى.
الخامسة: الأسوارية وهم أصحاب الأسوارى زادوا على من قبلهم أن الله لايقدر على ما أخبر بعدمه أو علم عدمه( والإنسان قادر على ما أخبر بعدمه أو علمه-2).
السادسة: الأسكافية أصحاب أبى جابر الأسكاف قالوا: إن الله لايقدر على الظلم على العقلاء لكن على الصبيان والمجانين.
السابعة: الجعفرية أصحاب جعفر بن مبشر وابن حرب زادوا أن فى فساق الأمة من هو أشر من الزنادقة والمجوس والإجماع على حد الشرب خطأ وسارق الحبة منخلع عن الإيمان.
الثامنة: البشرية أصحاب بشر بن المعتمر قالوا: الإعراض عن الطعوم والروائح وغيرها تقع متولدة والقدرة بسلامة النية والله قادر على تعذيب الطفل ظالما.
التاسعة: المردارية وهم أصحاب أبى موسى عيسى ابن صبيح المردار تلميذ بشر قالوا: إن الله قادر على الكذب والظلم ووقوع فعل بين فاعلين تولد والناس قادرون على مثل القرآن وأحسن منه ويكفرون القائل بخلق الأعمال والرؤية.
العاشرة: الهشامية أصحاب هشام بن عمر قالوا: لا يطلق اسم الوكيل على الله تعالى لاستدعائه موكلا ولا دلالة فى القرآن على الحلال والحرام والإمامة لا تنعقد مع الاختلاف والجنة والنار لم تخلقا بعد ولم يقتل عثمان.
الحادية عشر: الصالحية وهم أصحاب الصالح جوزوا قيام السمع والبصر والعلم والقدرة بالميت وخلو الجواهر عن الأعراض.
الثانية عشر: الحائطية أصحاب أحمد بن حائط من أصحاب البطال قالوا: للعالم الهين قديم ومحدث والمسيح هو الذى يحاسب الناس فى الآخرة.
الثالثة عشر: الحدبية أصحاب فضل الحدبى زادوا التناسخ وأن كل حيوان مكلف بل قيل فى كل نوع من الحيوان نبى من جنسه.
الرابعة عشر: المعمرية أصحاب معمر بن عباد السلمى قالوا: إن الله لايخلق شيئا غير الأجسام ولا يوصف بالقدم ولا يعلم نفسه والإنسان لافعل له غير الإرادة.
الخامسة عشر: الثمامية أصحاب ثمامة بن أشرس النميرى قالوا: الأفعال المتولدة لا فاعل لها والمعرفة متولدة من النظر وأنها واجبة قبل الشرع واليهود والنصارى والمجوس والزنادقة يصيرون ترابا لا يدخلون جنة ولا نار وكذلك البهائم والأطفال والاستطاعة سلامة الآله ومن لم يعلم خالقه من الكفار معذور ولا فعل للإنسان غير الإرادة وما عداها حادث بلا محدث والعالم فعل الله بطبعه.
السادسة عشر: الخياطية أصحاب أبى الحسن بن أبى عمر الخياط قالوا بالقدرة وتسمية المعدوم شيئا وجوهرا وعرضا وقالوا عن إرادة الله كونه غير مكره ولا كاره وهى فى فعلة الخلق وفى فعل العباد الأمر والسمع والبصر والعلم بمتعلقها.
السابعة عشر: الجاحظية أتباع عمرو الجاحظ أبى عثمان بن بحر البصرى المتكلم صاحب التآلف فى كل فن وكان تلميذ أبى إسحاق إبراهيم بن يسار البلخى المتكلم الذى تقدم ذكره قالوا: المعارف كلها ضرورية ولا إرادة فى الشاهد والأجسام ذوات طبائع ويمتنع انعدام الجواهر والنار تجتذب إليها أهلها لا أن الله يدخلهم فيها والخير والشر من فعل العبد والقرآن جسدا ينقلب تارة رجلا وتارة امرأة.
الثامنة عشر: الكعيبة أصحاب أبى القاسم عبد الله الكعبى قالوا: فعل الرب واقع بغير إرادته ولا يرى نفسه ولا غيره إلا بمعنى العلم.
التاسعة عشر: الجبائية وهم شيعة أبى على الجبائى قالوا: إرادة الله حادثة لا فى محل والعالم يفنى فناء لا فى محل والله متكلم بكلام يخلقه فى جسم ولا يرى فى الآخرة والعبد خالق فعله ومرتكب الكبيرة لا مؤمن ولا كافر وإذا مات بلا توبة يخلد فى النار ولا كرامة للأولياء ويجب على الله إكمال عقل المكلف وإعداد أسباب التكليف له من بعث الرسل والمعجزه على يده وشاركه ابن له يعنى أبا على وهو أبو هاشم وانفرد أبو على بأن الله عالم بلا صفة وسمعه وبصره كونه حيا بلا آفة.
العشرون: الهاشمية فرقة أبى هاشم قالوا: لا توبة على كبيرة مع الإصرار على غيرها إذا كان عالما بقبحها وأثبت لله خمس حالات الحيية والعالمية والقادرية والموجودية والإلهية موجبة للأربعة فهذه العشرون فرقة المشهورة من فرق أهل الاعتزال وكلها متصفة بالبدع والضلال.
الفرقة الثانية الشيعة الشنيعة
وافترقت الى اثنتين وعشرين فرقه وأصول ذلك كله ثلاث فرق غلاه وامامية وزيدية أما الغلاة فافترقت ثمانى عشرة فرقة يكفر بعضها بعضا.
أحدها: السبأية وهم أتباع عبد الله بن سبأ الذى قال لأمير المؤمنين على بن أبى طالب رضى الله عنه: أنت الإله حقا: فأحرق من أصحاب هذه المقالة من قدر عليه منهم فخذ لهم أخاديد وأحرقهم بالنار وقال:
انى إذا سمعت قولا منكرا أجبت نارا ودعوت فنبرا
قال شيخ الإسلام ابن تيمية قدس اله روحه: وابن سينا هذا أول من ابتدع الرفض قال: وكان منتفقا زنديقا أراد فساد دين الإسلام كما فعل بولص صاحب الرسائل التى بأيدي النصارى حيث ابتدع لهم بدعا أفسد بها دينهم وكان يهوديا فأظهر النصرانية نفاقا لقصد إفساد ملتهم وكذلك كان ابن سبأ يهوديا فقد سعى فى الفتنة فلم يتمكن لكن حصل بين المؤمنين تحريش وفتنة فقتل فيها عثمان بن عفان رضى الله عنه وتبع ابن سبأ جماعات على بدعته وضلالته وقال هؤلاء: إن عليا رضى الله عنه لم يمت وإنما الذى قتله عبد الرحمن ابن ملجم شيطان وأما على ففى السحاب والرعد صوته والبرق سوطه وأنه ينزل إلى الأرض ويملؤها عدلا ويقولون عند الرعد: عليك السلام يا أمير المؤمنين.
الثانية: الكاملية وهم أتباع أبى كامل قالوا بكفر الصحابة رضى الله عنهم بترك بيعة على وبكفر على رضى الله عنه بترك طلب حقه ويعتقدون التناسخ وان الإمامة نور يتناسخ وقد يصير فى شخص نبوة.
الثالثة: البيانية أتباع بيان بن سمان التميمى قالوا: الله تعالى على صورة الإنسان ويهلك كله إلا وجهه وروح الله حل فى على ثم فى ابنه محمد ابن الحنفية ثم فى ابنه أبى هاشم ثم فى بيان.
الرابعة: المغيرية وهم أتباع المغيرة بن سعد العجلى قالوا: الله تعالى جسم على صورة إنسان من نور وقلبه منبع الحكمه ولما أراد الخلق تكلم بالاسم الأعظم فطار فوق تاج على رأسه ثم كتب على كفه أعمال العباد فغضب من المعاصى فعرق فحصل منه بحران أحدهما مالح مظلم والأخر حلو نير ثم اطلع فى البحر النير فأبصر ظله فانتزعه فجعل منه الشمس والقمر وأفنى الباقى ثم خلق الخلق من البحرين فالكفر من المظلم والإيمان من النير ثم أرسل محمدا صلى الله عليه وسلم والناس فى ضلال وعرض الأمانة وهى منع الإمامة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان قالوا: وهو أبو بكر حملها بأمر عمر بشرط أن يجعل الخلافة بعده له وقالوا: والإمام المنتظر زكريا بن محمد بن على بن الحسين بن على رضى الله عنهم وهو حى فى جبل حاجر.
الخامسة: الجناحية وهم المنسبون إلى عبد الله بن معاوية بن عبد الله بن جعفر ذى الجناحين قالوا: الأرواح تتناسخ فكان روح الله فى آدم ثم فى شيث ثم فى الأنبياء والأئمة حتى انتهت إلى على وأولاده الثلاثة ثم إلى عبد الله قالوا: هو حى بجبل أصبهان وأنكروا القيامة واستحلوا المحرمات.
السادسة: المنصورية وهم أتباع أبى منصور العجلى قالوا: الإمامة صارت لمحمد بن على بن الحسين وعرج إلى السماء ومسح الله رأسه بيده وقال: يا ابنى اذهب وبلغ عنى قالوا: والرسل لا تنقطع والجنة رجل أمرنا بموالاته وهو الإمام والنار رجل أمرنا بمعاداته وكذا الفرائض والمحرمات.
السابعة: الخطابية وهم أتباع أبى الخطاب الأسدى قال: الأئمة أنبياء وادعى النبوه لنفسه وقال: الحسنان رضى الله عنهما ابنان لله وجعفر اله لكن أبو الخطاب أفضل منه ومن على ويستحلون شهادة الزور لمزافقيهم على مخالفيهم قالوا: والجنة نعيم الدنيا والنار آلامها واستباحوا المحرمات وتركوا الفرائض قالوا: ويمكن أن يوحى الى كل مؤمن ومنهم من هو خير من جبرائيل وميكائيل وهم لا يموتون بل يرفعون الى الملكوت.
الثامنة: الذمية الذين ذموا النبى صلى الله عليه وسلم قالوا: لأن عليا اله بعثه ليدعو له فدعا الى نفسه وقد قيل عنه هؤلاء بالهيتهما ولهم فى التقديم خلاف وقيل عندهم هما وفاطمة والحسنان ألهه وهم يقولون فاطم ولا يقولون فاطمة تحاشيا عن التأنيث.
التاسعة: الغرابية وهم الذين قالوا: محمد أشبه بعلى من الغراب بالغراب فغلظ جبرائيل من على الى محمد بالرسالة.
العاشرة: الهشامية وهم أتباع هشام بن الحكم قالوا: إن الله جل شأنه طويل عريض عميق متساو كالسبيكة البيضاء يتلألأ من كل جانب وله لون وطعم ورائحه ويقوم ويقعد ويعلم ما تحت الثرى بشعاع ينفصل عنه إليه وهو سبعة أشبار بأشبار نفسه مماس للعرش بلا تفاوت وإرادته هى حركة لا عينه ولا غيره وإنما يعلم الأشياء بعد كونها بعلم لا قديم ولا حادث وكلامه صفة لامخلوق ولا قديم والأعراض لا تدل على البارى والأئمة دون الأنبياء.
الحادية عشر: الزرارية وهم أتباع زرارة بن أعين قالوا: صفات الله حادثة ولا حياة قبل الصفات ولهم أقوال خبيثة جدا.
الثانية عشر: اليونيسية وهم أتباع يونس بن عبد الرحمن القمى قال الصلاح الصفدى فى الوافى بالوفيات: كان يونس على مذهب القطعية فى الإمامة ثم انه أفرط فى التشبيه فقال: ان الله تعالى يحمله حملة عرشه وهو أقوى منهم كما أن الطائر المعروف بالكركرى تحمله رجلاه وهو أقوى من رجليه واستدل بقوله تعالى( ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية)(الحاقة:17) وهذا الاستدلال خطأ منه فان الآية مصرحه بأن العرش هو المحمول.
الثالثة عشر: النعمانية وهم أتباع محمد بن النعمان قالوا: ان الله تعالى نور غير جسمانى على صورة انسان وإنما يعلم الأشياء بعد حدوثها.
الرابعة عشر: الرزامية قالوا: الامامية لمحمد ابن الحنفية ثم لابنه عبد الله ثم لمحمد بن على ثم عبد الله بن عباس ثم لأولاده الى المنصور ثم حل الإله فى أبى مسلم وانه لم يقتل واستحلوا المحارم.
الخامسة عشر: المفوضية قالوا: الله تعالى فوض خلق العالم الى محمد صلى الله عليه وسلم.
السادسة عشر: البدائية جوزوا البداء على الله.
السابعة عشر: النصيرية قالوا: ان الله تعالى حل فى على رضى الله عنه.
الثامنة عشر: الإسماعيلية ويلقبون بالباطنية لقولهم بباطن الكتاب وأصل دعوتهم مبنية على إبطال الشرائع وانتقاص الدين فان قوما من المجوس راموا عن ظهور الفتن واختلاف الكلمة وتباين الدول كسر شوكة الإسلام وانتقاض عرى الدين ولم يمكنهم التصريح بذلك ولا إعلان ما قصدوه من الافك والمهالك فأخذوا فى تأويل الشريعة على وجه يعود الى قواعد أسلافهم ورأسهم فى ذلك( محمد قرمط ) ومنهم بل صاحب إظهار دعوتهم( أبو سعيد الجنابى ) فظهر على البحرين واجتمع عليه جماعة من الأعراب والقرامطة فقوى أمره وقتل من حوله من أهل تلك القرى ثم قتل أبو سعيد سنة إحدى وثلاثمائة قتله خادم له فى الحمام وقام مقامه ولده أبو طاهر سليمان بن أبى سعيد الحسن بن بهرام القرمطى وكان قد استولى على هجر والقطيف والإحساء وسائر بلاد البحرين فلما كان عام سبع عشرة وثلاثمائة وافى حجاج المسلمين أبو طاهر القرمطى بمكة يوم التروية فنهب أموال الحاج وقتلوهم حتى فى المسجد الحرام وفى البيت الحرام وقلع الحجر الأسود وأنفذه الى هجر وطرح القتلى فى زمزم وقلع باب الكعبة وكان أبو سعيد المذكور قصيرا مجتمع الخلق أسمر كريه المنظر فلذلك قيل له قرمطى والجنابى بفتح الجيم وتشديد النون وبعد الألف موحدة نسبة الى جنابه وهى بلدة من أعمال فارس متصلة بالبحرين عند سيراف والقرامطة نسبوا إليها.
ولهم فى دعوتهم مراتب( الرزق ) وهو التفرس فى حال المدعو هل هو قابل أم لا؟ ولذلك منعوا إلقاء البذر فى السبخة والتكلم فى بيت فيه سراج أى فقيه ثم(التأنيس) باستمالة كل واحد بما يميل إليه من زهد وخلاعة ثم(التشكيك) فى أركان الشريعة بمقطعات السور وقضاء صوم الحائض دون صلاتها والغسل من المنى دون البول لتتعلق القلوب بمراجعتهم فيها ثم(الربط) وهو أخذ الميثاق منه بحسب اعتقاده أن لايفشى عنهم شيئا وحوالته على الإمام فى كل ما أشكل عليه ثم(التدليس) وهو دعوة موافقة أكابر الدين لهم حتى يزداد ميلهم ثم(التأسيس) وهو تمهيد الأفعال البدنية ثم (السلخ) عن الاعتقادات وحينئذ يأخذون فى الإباحة واستعجال الذات وتأويل الشريعة .
قال شيخ الإسلام أبو العباس تقى الدين ابن تيمية قدس الله روحه: ذكر الكاشفون لأسرار القرامطة والهاتكون لأستارهم كالقاضى أبى بكر بن الطيب والقاضى أبى يعلى وطوائف كثيرة ما وجدنا مصادقة فى كتب القرامطة أنهم وضعوا لأنفسهم اصطلاحات روجوها على المسلمين ومقصودهم بها مقصود الفلاسفة الصابئين والمجوس والوثنية كقولهم السابق والتالي يعنون به العقل والنفس ويقولون: هو اللوح والقلم قال: وأصل دينهم مأخوذ من دين المجوس والصابئين ومن مذهبهم أن الله تعالى لاموجود ولا معدوم وربما خلطوا كلامهم بكلام الفلاسفة وقد دخل كثير من هذه القرمطة فى كلام كثير من المتصوفة كما دخل فى كثير من المتكلمة قال شيخ الإسلام ابن تيمية: وكتاب رسائل إخوان الصفا أصل مذهب القرامطة الفلاسفة فربما نسبوا هذا الكتاب بالافتراء إلى جعفر الصادق ليجعلوه ميراثا عن أهل البيت قال: وهذا من أقبح الكذب وأوضحه فانه لا نزاع بين العقلاء أن رسائل إخوان الصفا إنما صنفت بعد المائة الثالثة فى دولة بنى بويه قريبا من بناء القاهرة المعزية ودولة العبيدية الحاكمية المنتسبين لأهل البيت الملقبين بالفاطمية من هذا النمط فان ظاهر مذهبهم الرفض وباطنه الكفر المحض ومن فرقهم الدروز والتيامنة والحمزاوية وأضرابهم وهؤلاء من أكفر الناس وبالله التوفيق.
وأما الزيدية: فهم ينتسبون للسيد الشريف زيد بن على زين العابدين بن الحسين شهيد كربلاء ابن أمير المؤمنين علب بن أبى طالب رضوان الله عليهم وكان زيدا إماما عالما شجاعا مقداما وكان قد بايعه جموع من الشيعة ثم قالوا له تبرأ من الشيخين يعنون أبو بكر وعمر رضى الله عنهما فقال: معاذ الله وزيرا جدى فتركوه ورفضوه فسموا الرافضة والنسبة رافضى ثم انقسموا ثلاث فرق(الأولى) الجارودية أصحاب أبى الجارود قالوا بالنص على على رضى الله عنه والصحابة كفروا بمخالفته والخلافة بعد الحسن والحسين شورى فى أولادهما فمن خرج منهم بالسيف وهو عالم شجاع إمام واختلفوا فى المنتظر أهو محمد بن عبد الله ولم يقتل أم محمد ابن القاسم أو يحيى بن عمر صاحب الكوفة. (الثانية) السليمانية شيعة سليمان بن جرير قالوا: الإمامة شورى وإنما تنعقد برجلين من خيار المسلمين وأبو بكر وعمر إمامان وان أخطأت الأمة فى البيعة لهما وكفروا وعثمان وطلحة والزبير وعائشة. (الثالثة) البئرية أصحاب بئر التوصى قالوا: بنحو قول من قبلهم إلا أنهم توقفوا فى كفر عثمان رضى الله عنه.
وأما الامامية: فقالوا بإتباع الاثنى عشر اماما وهم على والحسن والحسين وزين العابدين على بن الحسين والباقر محمد بن على زيد العابدين وجعفر الصادق بن محمد الباقر وموسى الكاظم بن جعفر الصادق وعلى الرضا بن موسى الكاظم ومحمد الجواد بن على الرضا وعلى الهادى بن محمد الجواد وحسن العسكرى بن على الهادى ومحمد بن حسن الحجة فالامامية هم القائلون بزعمهم بقول هؤلاء الأئمة الأبرار رضوان الله عليهم وسلامه ما تعاقب الليل والنهار فقالت الامامية بالنص الجلى على إمامة أمير المؤمنين على رضى الله عنه وكفروا الصحابة بمخالفته وساقوا الإمامة الى جعفر الصادق ثم اختلفوا فى المنصوص عليه بعده وتشعب متأخرو الامامية الى معتزلة ومشبهه ومفوضة والله تعالى أعلم.
الفرقة الثالثة الخوارج
وهم الذين خرجوا على أمير المؤمنين على بن أبى طالب رضى الله عنه وفارقوه بسبب التحكيم وكانوا اثنى عشر ألفا فأرسل إليهم ابن عباس رضى الله عنهما فجادلهم ووعظهم فرجع بعضهم وأصر على المخالفة آخرون وقالت فرقة ننظر ما يصدر من على من أمر التحكيم فان أنفذه أقمنا على مخالفته ثم إنهم أعلنوا الفرقة وأخذوا فى نهب من لم ير رأيهم وقد ثبت عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال( تمرق مارقة على حين فرقة من المسلمين يقتلها أولى الطائفتين بالحق) رواه مسلم. فقتلهم على وطائفته وقال صلى الله عليه وسلم فى حق الخوارج المارقين( يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم وصيامه مع صيامهم وقراءته مع قراءتهم يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية أينما لقيتموهم فاقتلوهم فان فى قتلهم أجرا عند الله تعالى لمن قتلهم يوم القيامة) وقد روى مسلم أحاديثهم فى صحيحه من عشرة أوجه واتفق الصحابة على قتالهم وفرح على رضى الله عنه بقتلهم وأخبر النبى صلى الله عليه وسلم أمر به ولما قيل لعلى: الحمد لله الذى أراح منه العباد قال: كلا والذى نفسى بيده إن منهم لفى أصلاب الرجال وان منهم لمن يكون مع الدجال ثم إنهم تشعبوا إلى سبع فرق.
الأولى: المحكمة الذين خرجوا على أمير المؤمنين على رضى الله عنه عند التحكيم وكفروه وهم اثنا عشر ألفا قالوا: من نصب من قريش وغيرهم وعدل فهو إمام ولم يوجهوا نصب الإمام وكفروا عثمان وأكثر الصحابة وكل مرتكب للكبيرة.
الثانية: البيهسية أتباع بهيس واسمه الهيصم بن جابر كما فى القاموس قالوا: الإيمان هو العلم بالله تعالى وما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم فمن وقع فيما لا يعرف أحلال هو أم حرام فهو كافر لوجوب الفحص عنه وقيلا لا حتى يرجع الى الإمام فيحده وما لا حد فيه فمغفور وقيل: إذا كفر الإمام كفرت الرعية حاضرا كان أو غائبا والأطفال كإبائهم إيمانا أو كفرا.
الثالثة: الأزارقة أتباع نافع بن عبد الله الأرزق الخارجى اللعين وقد خرج معه قوم من البصرة والأهواز وغيرهما من بلدان فارس وغيرها وعظمت شوكتهم وتملكوا الأمصار وكانت لهم أراء ومذاهب دانوا بها معه منها أنه كفر عليا رضى الله عنه بسبب التحكيم وزعم أن قوله تعالى( ومن الناس من يعجبك قوله)(البقرة:204) الآية نزلت فى حقه وزعم أنه نزل فى حق عبد الرحمن بن ملجم لعنه الله( ومن الناس من يشترى نفسه ابتغاء مرضات الله)(البقرة:207) ومنها انه كفر من لم يقل برأيه واستحل دمه وكفر القعدة عن القتال وتبرأ ممن قعد عنه وأن من ارتكب كبيرة خرج من الإسلام وكان مخلدا فى النار مع سائر الكفار وحرم التقية وجوز قتل أولاد المخالفين له ونسائهم وقال: لا حد للقذف ولا للزنا.
الرابعة: النجدية أتباع نجده بن عامر الحنفى قالوا: لا حاجة الى الإمام ويجوز نصبه ووافقوا الأزارقة فى التكفير.
الخامسة: الأصفرية وهم أتباع زياد بن الأصفر خالفوا الأزارقة فى تكفير القعدة وفى منع الحد على الزنا وفى أطفال الكفار وقالوا: المعصية الموجبة للحد لا يدعى صاحبها الا بها وما لأحد فيه لعظمه كترك الصوم كفر ويزوجون المؤمنة من الكافر فى دار التقية دون العلانية.
السادسة: الاباضية أتباع عبد الله بن أباض قالوا: مخالفونا كفار غير مشركين تجوز مناكحتهم وتقبل شهادة مخالفيهم عليهم ومرتكب الكبيرة موحد غير مؤمن والاستطاعة قبل الفعل ومخلوق العبد مخلوق لله ومرتكب الكبيرة كافر كفر نعمة لا كفر ملة وتوقفوا فى أولاد الكفار وفى النفاق أهو شرك أم لا وجواز بعثة الرسول بلا دليل وتكليف أتباعه وكفروا عليا وأكثر الصحابة رضى الله عنهم وافترقوا أريع فرق ( الأولى ) الحفصية أتباع أبى حفص بن أبى المقدام زادوا أن بين الإيمان والشرك معرفة الله فمن كفر بأمر سوى الشرك أو بارتكاب كبيرة فكافر لا مشرك. ( الثانية) اليزيدية قالوا: سيبعث نبى من العجم بكتاب من السماء ويترك شريعة محمد صلى الله عليه وسلم الى ملة الصابئة وكل ذنب شرك. ( الثالثة) الحارثية أتباع أبى الحارث الأباضى خالفوا فى العذر والاستطاعة قبل الفعل. ( الرابعة) القائلون بطاعة لا يراد بها الله.
السابعة: العجاردة أتباع عبد الرحمن بن عجرد زادوا فى النجدية وجوب دعوة الطفل الى الإسلام إذا بلغ وأطفال المشركين فى النار ويتشعب من مذهبهم إحدى عشرة فرقة ( الأولى ) الميمونية أصحاب ميمون بن عمران قالوا بالقدر والاستطاعة قبل الفعل والله يريد الخير دون الشر ولا يريد المعاصى وأطفال الكفار فى الجنة ولهم اعتقادات سيئة. ( الثانية ) الحمزية أتباع حمزة بن أدرك وافقوهم إلا أنهم قالوا : أطفال الكفار فى النار. ( الثالثة ) الشعيبية أتباع شعيب بن محمد هم كالميمونية إلا فى القدر. (الرابعة) الحازمية وهم أصحاب حازم بن عاصم(والخليفة) أصحاب خلف(والأطرافية) عذروا أهل الأطراف فيما لم يعرفوه ووافقوا أهل السنة فى أصولهم ونفوا القدر. (الخامسة) المعلومية كالحازمية إلا إن المؤمن عندهم من عرف الله بجميع أسمائه وفعل العبد مخلوق لله. ( السادسة) المجهولية قالوا: تكفى معرفة الله ببعض أسمائه وفعل العبد له. (السابعة) الصلتية وهم أصحاب عثمان بن أبى الصلت هم كالعجاردة لكن قالوا: من اسلم واستجار بنا توليناه وبرئنا من أطفاله. (الثامنة) التغالبة أصحاب تغلب بن عامر يقولون بولاية الأطفال ونقل عنهم أن الأطفال لا حكم لهم ويرون أخذ الزكاة من العبيد إذا استغنوا وإعطاءها إلى العبيد إذا افتقروا ثم افترقوا أربع فرق (أحدها) الأخنسية أصحاب الأخنس بن فيبس وهم كالتغالبة إلا انهم توقفوا فى أهل دار التقية إلا من علم حاله وحرموا الاغتيال بالقتل والسرقة ونقل عنهم تزويج المسلمات من مشركى قومهم.(المعبدية) أصحاب معبد بن عبد الرحمن خالفوهم فى التزويج من المشركين وخالفوا التغالبة فى زكاة العبد.(الشيبانية) أصحاب شيبان بن سلمة قالوا بالجبر ونفى القدرة.(المكرمية) أصحاب مكرم العجلى قالوا: تارك الصلاة كافر لجهله بالله وكذا كل كبيرة كفر فاذن
فرق الخوارج عشرون والله أعلم.
الفرقة الرابعة المرجئة
لقبوا بذلك لأنهم يرجئون العمل عن النية والاعتقاد أي يؤخرونه أو لأنهم يقولون: لا يضر مع الإيمان معصية كما لا تنفع مع الكفر طاعة وهم خمس فرق.
الأولى: اليونيسية قالوا: الإيمان المعرفة بالله والخضوع له والمحبة ولا يضر معها ترك الطاعات وإبليس كان عارفا بالله وإنما كفر باستكباره.
الثانية: العبيدية أصحاب عبيد المكتب رأوا أن علم الله لم يزل شيئا غيره وأنه على صورة انسان.
الثالثة: الغسانية أصحاب غسان الكوفى قالوا: الايمان هو المعرفة بالله ورسوله وبما جاء من عندهما إجمالا وهو لا يزيد ولا ينقص وعنوا بالإجمال جواز أن يقال أنه تعالى قد فرض الحج ولا أدرى أين الكعبة لعلها فى غير مكة أو يقال بعث محمدا ولا أدرى هو الذى بالمدينة أم لا.
الرابعة: الثوبانية هم أصحاب ثوبان المرجئ قالوا الايمان هو المعرفة والإقرار بالله وبرسله وما لا يجوز فى العقل أن يفعله ولو عفى عن عاص لعفى عن كل من هو مثله وكذا لو أخرج واحدا من النار ولم يجزموا بخروج المؤمن من النار.
الخامسة: التومنية وهم أصحاب أبى معاذ التومنى قالوا: الايمان المعرفة والتصديق والمحبة والإخلاص والإقرار وترك بعضه كفر وليس بعضه إيمانا وكل معصية يجمع على أنها كفر يقال لمرتكبها فسق وعصى لا فاسق ولا عاص ومن قتل نبيا أو لطمه فقد كفر لأنه دليل تكذيبه هذه هى المرجئة الخالصة ومنهم من جمع بين الإرجاء والقدر كمحمد بن شبيب وغيلان الدمشقى خال الأوزاعى أول من تكلم فى القدر معبد الجهنى ثم غيلان.
السادسة: النجارية وهم أصحاب محمد بن الحسين النجار وافقوا أهل السنة فى خلق الأفعال وأن الاستطاعة مع الفعل والعبد مكتسب ووافقوا المعتزلة فى نفى الصفات وحدوث الكلام وفرقهم ثلاث(البرغوثية) قالوا: كلام الله إذا قرئ عرض وإذا كتب جسم. (الزعفرانية) قالوا: كلام الله غيره وكل ما هو غيره مخلوق ومن قال: كلام الله مخلوق فقد كفر. (المستدركة) استدركوا عليهم وقالوا: انه مخلوق مطلقا لكنا وافقنا السنة والإجماع فى نفيه فقالوا: أقوال مخالفينا كذب حتى قولهم: لا اله إلا الله.
الفرقة الخامسة الجبرية
الذين قالوا: إنا مجبرون على أفعالنا ويسندون الأفعال إلى الله تعالى فمنهم(متوسطة) يسندون الفعل إلى الله ويثبتون للعبد كسبا(وخالصة) لا تثبت للعبد شيئا كالجهمية أصحاب الجهم بن صفوان قالوا: لا قدرة للعبد أصلا والله سبحانه وتعالى لا يعلم الشئ قبل وقوعه وعلمه تعالى حادث لا فى محل ولا يوصف بما يوصف به غيره كالعلم والقدرة والإرادة والجنة والنار يفنيان ووافقوا المعتزلة فى نفى الرؤية وخلق الكلام وإيجاب المعرفة بالعقل وقول الجهمية من أعظم مقالات أهل الافك والضلال باتفاق سلف الأمة وأئمتها حتى إن الإمام عبد الله بن المبارك لما سئل عن الاثنتين وسبعين فرقة أجاب بأن أصولها أربعة: الشيعة ، الخوارج ، المرجئة ، القدرية.
فقيل له فالجهمية؟ فقال: ليست الجهمية من أمة محمد صلى الله عليه وسلم وكان يقول: إنا نحكى قول اليهود والنصارى ولا نستطيع أن نحكى كلام الجهمية فان الجهمية تارة تقول بالحلول وتارة قولهم التعطيل.
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية فى رسالته الحموية: أصل مقالة التعطيل للصفات إنما أخذ من تلامذة اليهود والمشركين وضلال الصابئين قال: فانه أول من حفظ عنه أنه قال هذه المقالة فى الإسلام الجعد بن درهم وأخذها عنه الجهم بن صفوان وأظهرها فنسبت مقالة الجهمية إليه وقد قيل: إن الجعد أخذ مقالته عن أبان ابن سمعان وأخذها أبان من طالوت ابن أخت لبيد بن الأعصم وأخذها طالوت من لبيد بن الأعصم اليهودى الساحر الذى سحر النبى صلى الله عليه وسلم وكان الجعد هذا فيما قيل من أهل حيران وكان فيهم خلق كثير من الصابئة والفلاسفة بقايا أهل دين النمرود والكنعانيبين وأخذها أيضا الجهم عن السمنية بعض فلاسفة الهند وهم الذين يجحدون من العلوم ما سوى الحسيات فهذه أسانيد الجهم ترجع إلى اليهود والنصارى والصابئين والمشركين والفلاسفة الضالين والله أعلم.
السادسة المشبهة
الذين شبهوا الله بمخلوقاته وقد اختلفوا فى طرق التشبيه( فمنهم) مشبه غلاة الشيعة كما تقدم ومنهم مشبه الحشوية قالوا: هو تعالى من لحم ودم وله أعضاء حتى قال بعضهم لأصحابه اعفونى من اللحية والفرج وسلونى ما وراءهما.( ومنهم) مشبه الكرامية أصحاب أبى عبد الله محمد بن كرام قالوا: ان الله على العرش من جهة العلو وتجوز عليه الحركة والنزول فقيل يملأ العرش واختلفوا أبعد منتهاه أو غيره؟ (ومنهم) من أطلق عليه لفظ الجسم وفى القاموس ومحمد بن كرام كداد إمام الكرامية القائل بأن معبوده مستقر على العرش وأنه جوهر تعالى عن ذلك. فسماه محمد والمعروف أنه عبد الله بن كرام. منهم الأستاذ أبو بكر محمد بن إسحاق بن حمشاد كان زعيم أصحاب عبد الله بن كرام وكان فى دولة يمين الدولة وأمين الملة محمود بن سبكتكين كبير القدر عالى الذكر قالوا: وتحل الحوادث فى ذاته تعالى وإنما يقدر عليها دون الحاجة عن ذاته ويجب عندهم أن يكون أول خلقه حيا يصح من الاستدلال والنبوة والرسالة صفتان سوى الوحى والمعجزة والعصمة وصاحبهما رسول ويجب على الله إرساله لا غير فهو حينئذ مرسل وكل مرسل رسول لا عكس ويجوز عزله دون الرسول وجوزوا إمامين كعلى ومعاوية إلا أن إمامة على وفق السنة بخلاف معاوية لكن تجب طاعة رعيته له والإيمان قول الذر فى الأزل(بلى) وهو باق فى الكل إلا المرتدين.
ولا يخفى ما فى عدد هذه الفرق من التداخل والمشهور أن أصول الفرق الضالة سبعة أولها المعتزلة 22 ثم الشيعة 22 فالخوارج 12 فالمرجئة فالنجارية 3 الجبرية 1 المشبهة3.
س273- هل نصوص الصفات من المتشابه؟
لا ليست من المتشابه قال شيخ الإسلام ابن تيمية فى رسالة الإكليل فى المتسابه والتأويل: أما إدخال أسماء الله وصفاته بعض ذلك فى المتشابه الذى لا يعلم تأويله الا الله واعتقاد أحد ذلك هو المتشابه الذى استأثر الله بعلم تأويله كما يقول كل واحد من القولين طوائف من أصحابنا وغيرهم فإنهم وان أصابوا فى كثير مما يقولونه ونجوا من بدع وقع فيها غيرهم فالكلام على هذا من وجهين:
من قال أن هذا من المتشابه وأنه لا يفهم معناه فتقول أما الدليل على ذلك فانى ما أعلم من أحد من سلف الأمة ولا من الأئمة إلا أحمد بن حنبل ولا غيره أنه جعل ذلك من المتشابه الداخل فى هذه الآية ونفى أن يعلم أحد معناه وجعلوا اسم الله وصفاته بمنزلة الكلام الأعجمى الذى لايفهم ولا قالوا: إن الله ينزل كلاما لا يفهم معناه وإنما قالوا: كلمات لها معانى صحيحة قالوا فى أحاديث الصفات: تمر كما جاءت ونهوا عن تأويلات الجهمية وردوها وأبطلوها التى مضمونها تعطيل النصوص على ما دلت عليه ونص أحمد على ما دلت عليه من معانى ويفهمون منه للبعض ما دلت عليه كما يفهمون ذلك فى سائر نصوص الوعد والوعيد والفضائل وغير ذلك وأحمد قد قال فى غير أحاديث الصفات: تمر كما جاءت فى أحاديث الوعيد مثل قوله( من غشنا فليس منا) رواه مسلم من حديث أبى هريرة رضى الله عنه. وأحاديث الفضائل. ومقصوده أن الحديث لا يحرف كلمة عن مواضعه كما يفعله من يحرفه ويسمى تحريفه تأويلا بالعرف المتأخر فتأويل هؤلاء المتأخرين عن الأئمة تحريف باطل وكذلك نص أحمد فى كتاب الرد على الزنادقة والجهمية أنهم تمسكوا بمتشابه القرآن وتكلم أحمد على ذلك المتشابه وبين معناه وتفسيره بما يخالف تأويل الجهمية وجرى فى ذلك على سنن الأئمة قبله فهذا اتفاق بين الأئمة يبين ويفسر باتفاق الأئمة من غير تحريف له عن مواضعه أو الحاد فى أسماء الله وأياته . فتأمل ما ذكره شيخ الإسلام ثم تأمل ما ذكره الشارح بقوله: فمذهب السلف عدم الخوض فى هذا والسكوت عنه فانه يخالف ما ذكره شيخ الإسلام فتبين أن هذا ليس هو مذهب السلف وأنه من القول عليهم بلا علم ولا برهان يدل على ذلك. ثم قال شيخ الاسلام: ومما يوضح لك ما وقع هنا من الاضطراب أن أهل السنة متفقون على إبطال تأويلات الجهمية ونحوهم من المحرفين الملحدين والتأويل المردود وهو صرف الكلام عن ظاهره إلى ما يخالف ظاهره فلو قيل: إن هذا هو التأويل المذكور فى الآية وانه لا يعلمه إلا الله وليس هذا مذهب السلف والأئمة وإنما مذهبهم نفى هذه التأويلات وردها لا التوقف عنها وعندهم قراءة الآية والحديث تفسيرها تمر كما جاءت دالة على المعانى لا تحرف ولا ياحد فيها وذكر كاملا طويلا.
س274- هل من بيان عور أهل التفويض وأنهم شر الفرق؟
قال شيخ الاسلام ابن تيمية: ذكر فى العقل والنقل أقوال أهل التفويض فنذكر من ذلك ما يدل على بطلانه وإنهم شر أقوال أهل التفويض فنذكر من ذلك ما يدل على بطلانه وأنه من شر أقوال أهل البدع والإلحاد.
قال شيخ الاسلام قدس الله روحه: وأما التفويض فمن المعلوم أن الله تعالى أمرنا أن نتدبر القرآن وحضنا على عقله وفهمه فكيف يجوز مع ذلك أن يراد منا الإعراض عن فهمه ومعرفته وعقله؟ فذكر أقوال الفلاسفة ثم قال: والجهمية والمعتزلة وأمثالهم يقولون: إنما اعتقدوا الحق على ما هو عليه مع علمهم بأنه لم يبين ذلك فى الكتاب والسنة بل النصوص تدل على نقيض ذلك فأولئك يقولون أراد منهم اعتقاد باطل وأمرهم به وهؤلاء يقولون أراد اعتقاد ما لم يدلهم إلا على نقيضه والمؤمن يعلم بالاضطرار أن كلا من القولين باطل ولابد من نفاة أهل التأويل من هذا وهذا وإذا كان كلاهما باطلا كان تأويل النفاه للنصوص باطلا فيكون نقيضه حقا هو إقرار الأدلة الشرعية على مدلولاتها ومن خرج عن ذلك لزمه من الفساد ما لا يقوله إلا أهل الإلحاد وما ذكرناه من لوازم قول أهل التفويض هو لازم لقولهم الظاهر المعروف بينهم إذ قالوا: إن الرسول كان يعلم معانى هذه النصوص المشكلة المتشابهة ولكن لم يبين للناس مراده بها ولا أوضحه إيضاحا يقطع به النزاع وأما على قوا أكابرهم إن معانى هذه النصوص المشكلة المتشابهة لا يعلمها إلا الله وأن معناها الذى أراده الله بها هو ما يوجب صرفها عن ظواهرها فعلى قول هؤلاء يكون الأنبياء والمرسلون لا يعلمون معانى ما أنزل الله عليهم من هذه النصوص ولا الملائكة ولا السابقون الأولون وحينئذ يكون ما وصف الله به نفسه فى القرآن أو كثير مما وصف الله به نفسه لا يعلم الأنبياء معناه بل يقولون كلاما و يعقلون معناه وكذلك نصوص المثبتين للقدر عند طائفة والنصوص المثبتة للأمر والنهى والوعد والوعيد عند طائفة والنصوص المثبتة للمعاد عند طائفة ومعلوم أن هذا قدح فى القرآن والأنبياء إذ كان الله انزل القرآن وأخبر أنه جعله هدى وبيانا للناس وأمر الرسول أن يبلغ البلاغ الأمين وأن يبين للناس ما أنزل إليهم وأمر بتدبر القرآن وعقله ومع هذا فأشرف ما فيه وهو ما أخبر به الرب عن صفاته أو عن كونه خالقا لكل شئ وهو بكل شئ عليم أو عن كونه أمرا أو نهيا ووعدا وتوعد أو عما أخبر به عن اليوم الأخر لا يعلم أحد معناه فلا يعقل ولا يتدبر ولا يكون الرسول بين للناس ما نزل إليهم ولا بلغ البلاغ المبين وعلى هذا التقدير فيقول كل ملحد مبتدع: الحق فى نفس الأمر ما علمته برأيى وعقلى وليس فى النصوص ما ينافى ذلك لأن تلك النصوص مشكلة متشابهه ولا يعلم أحد معناها وما لا يعلم أحد معناه لا يجوز أن يستدل به فيبقى هذا الكلام سدا لباب الهدى والبيان من جهة الأنبياء وفتحا لباب من يعارضهم ويقول إن الهدى والبيان فى طريقنا لا فى طريق الأنبياء لأنا نحن نعلم ما نقول ونبينه بالأدلة العقلية والأنبياء لم يعلموا ما يقولون فضلا عن أن يبينوا مرادهم فتبين أن قول أهل التفويض الذين يزعمون أنهم متبعون للسنة والسلف من شر أقوال أهل البدع والإلحاد الى آخر كلامه رحمه الله.
س275- هل ينزل الله الى السماء الدنيا أم أمره ورحمته؟ وكيف نرد شبهة القائلين بأن النزول إما هو للأمر والرحمة؟
قال شيخ الاسلام أيضا فى العقل والنقل: وقال عثمان بن سعيد الدرامى فى كتابه المعروف( بنقض عثمان بن سعيد ، على المريسى الجهمى العنيد فيما افترى على الله فى التوحيد) قال: وادعى المعارض أيضا أن قول النبى صلى الله عليه وسلم( إن الله ينزل الى السماء الدنيا حين يمضى ثلث الليل فيقول هل من مستغفر هل من تائب هل من داع) رواه البخارى ومسلم من حديث أبى هريرة. قال: وادعى أن الله لا ينزل بنفسه إنما ينزل أمره ورحمته وهو على العرش وبكل مكان من غير زوال لأنه الحى القيوم والقيوم بزعمه من لا يزول قال: فيقال لهذا المعارض وهذا أيضا من حجج النساء والصبيان ومن ليس عنده بيان ولا لمذهبه برهان لأن أمر الله ورحمته ينزل فى كل ساعة ووقت وأوان فما بال النبى صلى الله عليه وسلم يحد لنزوله الليل دون النهار وبوقت من الليل شطره والأسحار فأمره ورحمته يدعون العباد الى الاستغفار أو يقدر الأمر والرحمة أن يتكلما دونه فيقولا( هل من داع فأجيبه؟ هل من مستغفر فأغفر له؟ هل من سائل فأعطيه؟) فان أقررت مذهبك لزمك أن تدعى أن الرحمة والأمر هما اللذان يدعوان العباد الى الإجابة والاستغفار بكلامهما دون الله وهذا محال عند السفهاء فكيف عند الفقهاء؟ قد علمتم ذلك لكن تكابرون وما بال رحمته وأمره ينزلان من عنده شطر الليل ثم يمكثان الى طلوع الفجر ثم يرفعان لأن رفاعة راوية يقول فى حديثه( حتى ينفجر الفجر) قد علمتم إن شاء الله تعالى أن هذا التأويل باطل ولا يقبله جاهل وأما دعواك أن تفسير القيوم الذى لا يزول عن مكانه ولا يتحرك فلا يقبل منكم هذا التفسير إلا بأثر صحيح مأثور عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أو عن بعض أصحابه أو التابعين لأن الحى القيوم يفعل ما شاء ويتحرك إذا شاء ويهبط ويرتفع إذا شاء ويقبض ويبسط ويقوم ويجلس إذا شاء لأن أمارة ما بين الحى والميت التحرك كل حى متحرك لا محاله وكل ميت غير متحرك لا محالة ومن يلتفت الى تفسيرك وتفسير صاحبك مع تفسير نبى الرحمة ورسول رب العزة؟ إذ فسر نزوله مشروحا منصوصا ووقت لنزوله وقتا مخصوصا لم يدع لك ولا صاحبك فيه لعبا ولا عويصا فالله ينزل نزولا يليق بجلاله وكماله وجماله وعظمته ليس كمثله شئ.
س 276- أنت ذكرت أشياء كثيرة فى هذا الكتاب فى توحيد الله وأسمائه وصفاته ومنهج أهل السنة فى العبادة والمعاملة والأخلاق وبينت منهج أهل السنة فى الاعتقاد والنهج وختمت بنزول الله الى السماء الدنيا لحث عباده على التوبة والاستغفار وسؤال الله من فضله فهل لمن كان على غير الجادة ومن أهل البدع فى عقيدته ومنهجه من توبة؟ وما سبيل النجاة باختصار لتوضيح مقصود وخلاصة الكتاب؟
نعم التوبة بابها مفتوح لا يغلق حتى تطلع الشمس من مغربها أو عند الغرغرة فكل من ليس على الجادة فى عقيدته ومنهجه وليس بملتزم بمنهج أهل السنة والجماعة والسلف الصالح فليرجع الى ربه وليتب إليه فهو قابل التوبة وعليه بعقيدة أهل السنة والجماعة ودليلهم القرآن والسنة بفهم سلف الأمة فعليهم بعقيدتهم فى ربهم وكتابه وسنة نبيه وعليه بالتحلى فى عقيدتهم فى كل أمور الاعتقاد والمنهج فهو سبيل النجاة ولا نجاة فى الدنيا والأخرة إلا بما كان عليه النبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه فعليك بغرزهم. والله أعلى وأعلم.

















أسأل الله تبارك وتعالى أن يتقبل هذا عنده ويرفعنا به إلى الفردوس الأعلى وأن يجعلنى به من المقربين فى جنات النعيم وكل من يقرؤه ويدعو به ويعلمه إلى غيره ويعمل على نشره بين المتعلمين وأن يجعله خالصا لوجهه ورؤيته سبحانه فى الجنة مع النبين والصديقين والشهداء والصالحين وأن لا يزغ قلوبنا بعد إذ هدانا.





والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.




الفقير إلى عفو ربه
حاتم الأثري






1- القرآن.
2- مذكرات شرح كتب العقيدة ككتاب التوحيد والعقيدة الواسطية والقواعد المثلى فى دروس شيخنا عصام المرى حفظه الله.
3- كتاب التوحيد بشرح ابن عثيمين.
4- معارج القبول للحكمى.
5- العقيدة الواسطية لابن تيمية بشرح السعدى وشرح ابن عثيمين.
6- التدمرية لابن تيمية.
7- الأصول الثلاثة.
8- القواعد المثلى لابن عثيمين.
9- دروس رمضانية لعبد الملك بن القاسم.
10- عقيدة المؤمن للجزائرى.
11- الطحاوية وشرحها لابن أبى العز.
12- أصول اعتقاد أهل السنة للالكائى.
13- نونية ابن القيم.
14- كتاب التوحيد لابن خزيمة.
15- الأسماء والصفات للبيهقى.
16- الإيمان لابن القيم.
17- صحيح البخارى.
18- صحيح مسلم.
19- أبو داود.
20- النسائى.
21- الترمذى.
22- ابن ماجة.
23- صحيح الجامع للألبانى.
24- صحيح الترغيب للآلبانى.
25- مسند الإمام أحمد.
26- موطأ مالك.
27- مختصر معارج القبول.
28- الصفات الإلهية للدكتور محمد أمان بن على الجامى.
29- مفاتيح الجنة من الكتاب وصحيح السنة لحاتم الأثرى.
30- حصائد الألسن لحسن العوايشة.
31- قرة عيون الموحدين لعبد الرحمن آل شيخ.
32- شرح أصول الاعتقاد للالكائى.
33- مذكرات شرح كتاب معارج القبول لشيخنا عصام المرى حفظه الله.
34- مذكرات شرح كتاب الطحاوية والتدمرية للعلامة صالح آل شيخ وعبد العزيز الراجحى حفظهما الله تعالى( تسجيلات ).
35- توجيهات إسلامية لجميل زينو.
36- لوامع الأنوار للسفارينى.




المقدمة.
ما التمهيد؟
ماذا يقصد بقولك فى التوحيد؟
ماذا يقصد بقولك فى المنهج السديد؟
ما هو التوحيد وأقسامه؟
هل مسائل التوحيد ومسائل المنهج السديد مهمة فى حياة المسلم والمسلمة؟
شروط قبول العمل؟
أريد منك الدخول فى مقصد الكتاب والتسهيل فى ذلك؟
هل الله موجود؟
ما دليل وجوده؟
لماذا خلقنا الله؟
هل العبادة لها أصول؟
ما أول واجب على العبيد والناس؟
ما العبادة وهل هى مقتصرة على أركان الإسلام؟
أسباب فساد قبول العمل؟
ما أقسام الشرك؟
ما هو الكفر وأقسامه؟
ما أنواع النفاق وأمثاله؟
هل الرياء من الشرك؟
ما أركان الإسلام؟
ما الإيمان؟
هل كل مسلم مؤمن أو العكس؟
ما نواقص الإسلام؟
ما شروط كلمة التوحيد لا اله إلا الله؟
ما الطاغوت؟
ما شروط محبة محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
هل يجوز الكفر ببعض الأنبياء أو الكتب السماوية؟
هل الشك فى بعض أمور الإيمان الستة كفر أم لا؟
هل ممكن معرفة بعض الكتب وعلى أى الأنبياء نزلت وذكر بعض الأنبياء؟
هل هناك فرق بين الرسول والنبى؟
ما القدر ومن أثبته ومن نفاه وما أركانه؟
هل الإيمان قول فقط أو قول وعمل؟
ما الفرق المخالفة للسنة فى الإيمان؟
فهل هناك فرق بين الإيمان الشرعى واللغوى؟
ما الإيمان المطلق ومطلق الإيمان؟
مثل لى بأعمال الإيمان؟
هل ممكن يكون العاصى مؤمنا؟
هل تارك جنس العمل كافر؟
هل هناك فسق أكبر وأصغر؟
هل هناك أسباب لزيادة الإيمان؟
هل للعاصى توبة وهل هو مطالب بذلك؟
هل للتوبة شروط؟
هل يجوز الاحتجاج بالقدر على المعصية؟
هل القدر به أقسام؟
هل الإنسان ميسر أم مخير؟
هل من مزيد عن مسألة القدر؟
ما المصدر الذى ترد إليه أمور الاعتقاد؟
ما مراحل الرسالة؟
ما اعتقاد أهل السنة فى الأنبياء؟
من ورثة الأنبياء وهل لهم الهداية المطلقة؟
هل من كلمة مختصرة عن الميثاق الأول؟
ما مصير الأولاد فى الآخرة؟
هل سنرى دنيا فى الآخرة؟
من الذى أنكر الرؤية البصرية؟
هل رأى النبى ربه؟
فها هى الردود على شبهة نفاة الرؤية؟
المعهود عند أهل السنة العلو لله؟
أين الله؟
هل معنى أن الله فى الأعلى أنه معناه فى كل مكان؟
فما أنواع المعية؟
ما عقيدة أهل البدع فى معية الله أو علو الله؟
ما أدلة العلو؟
لماذا سميت هذه الفرق بهذه الأسماء المعتزلة،الجهمية،الحرورية،المرجئة؟
ما أصول المعتزلة؟
ما هى أول الفرق المبتدعة ظهورا؟
ما زمن خروج بدعة القدرية؟
ما القدر؟
ما مراتب التقدير؟
ما الظن السوء بالله ظن الجاهلية؟
هل يجوز سب الريح؟
ما استعمالات لو؟
ما أنواع القسم على الله وهل يجوز قول الرجل والله لا يغفر الله لفلان؟
هل يستشفع بالله على خلقه؟
هل تنقص الله كفر؟
هل لله يد؟
ما أنواع القياس وما القياس الجائز فى حق الله؟
تبارك ربنا فى ذاته وصفاته وأسمائه وأفعاله فهل يطلق على غير الله تبارك؟
ما أنواع البركة؟
هل يجوز زيارة القبور؟
ما أنواع الزيارة للقبور؟
متى تجوز زيارة القبور للنساء؟
من أول من بنى القباب والأضرحة على المساجد؟
هل يجوز شد الرحال إلى أى مسجد؟
ما أهم أنواع التوحيد؟
ما أركان لا اله إلا اله وإعرابها؟
ما أول واجب على العباد؟
هل يجوز الذبح للمقبور والولى وما أنواع الذبح؟
هل يجوز النذر للمقبور والولى؟
ما أنواع النذر؟
لو نذر إنسان أن يذبح لمكان يذبح فيه لغير الله هل يجوز الوفاء؟
هل يجوز الاستعاذة بغير الله من المقبورين وهل يجوز الاستعاذة بالأحياء؟
هل يجوز الاستشفاع بالأموات؟
ما أنواع الشفاعة؟
ما هم المستحقون للشفاعة؟
ما أنواع الشفاعة للنبى صلى الله عليه وسلم؟
الهداية ممن وأنواعها؟
هل يجوز عبادة الله عند قبر رجل صالح؟
هل يجوز إدخال القبر على المسجد أو العكس؟
ما هو الفرق بين الوثن والصنم؟
هل الكاهن كافر؟
ما عقوبة من أتى كاهنا أو عرافا أو منجما أو ساحرا أو دجالا؟
ما معنى لا تقبل له صلاة أربعين يوما؟
ما حكم التنجيم؟
لماذا خلقت النجوم؟
ما حكم الأرصاد الجوية التى تنبأ بنزول مطر أو رياح أو غير ذلك؟
ما حكم من قال: مطرنا بنوء كذا وكذا؟
ما حكم من يتخذ من دون الله أندانا فى المحبة؟
هل الله يحب ويحب؟
هل المحبة تتغير؟
ما أنواع الخوف وما هو؟
هل الله يغضب ويسخط؟
ما يقدم الرجاء أو الخوف عند الموت؟
هل الله يمكر؟
ما حكم من أطاع العلماء والأمراء فى تحريم ما أحل الله وتحليل ما حرمه الله؟
هل يكفر مرتكب الكبيرة؟
هل يجوز التحاكم لغير الله شرع الله؟
هل هناك شرك ألفاظ وأفعال واعتقاد؟
ما حكم من قال: ما شاء الله وشئت؟
هل يجوز سب الدهر؟
ما مفاسد سب الدهر؟
هل من الكفر تنقص الله؟
كيف يعظم ربنا؟
على أى شئ تقوم العبادة؟
ما هى أصول العبادة؟
ما أنواع الشرك؟
هل جنس الشرك أعظم من الكبيرة؟
(إلا ليعبدون) عرفنا فائدة إلا واللام فيها؟
ما أنواع الكفر والظلم والنفاق والشرك والفسق؟
ما معنى قوله(الذين أمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم)؟
ما أنواع الظلم؟
كيف يدخل الإنسان الجنة بغير حساب ويحقق التوحيد؟
من الحنيف؟
هل يأمن المسلم النفاق؟
هل من نوقش الحساب عذب؟
هل الشرك يغفر؟
هل الرياء يبطل العمل؟
ما الأمور المتضمنة لشهادة أن لا اله إلا الله؟
هل الشهادة نطق فقط؟
ما معنى( قل هذه سبيلى أدعو إلى الله على بصيرة)؟
هل التدريج فى الدعوة مطلوب؟
هل العمل من الإيمان؟
هل قبول العمل له أركان؟
هل يستدل بالشرك الأكبر على الأصغر؟
هل لبس الحلقة والخيط من الشرك؟
ما حكم من علق تميمة؟
ما حكم الرقى؟
هل منهى عن التمائم ولو من القرآن؟
ما حكم التبرك بحجر أو شجرة؟
ما أول الشرك؟
هل من المسلمين من يعبد الأوثان؟
هل التشاؤم شرك؟
ما التوكل؟
ما معنى( لا غول ولا هامة ولا عدوى) كما جاء فى الحديث؟
ما أنواع التوكل؟
هل يجوز قولنا توكلت على الله ثم عليك؟
هل من الإيمان الصبر على أقدار الله؟
ما القنوط؟
هل الله يغضب ويسخط ويحب؟
ما الفرق بين الصبر والرضى؟
ما الاستطاعة فى تغير المنكر والمعصية؟
جاء فى الحديث( من حلف له بالله ليرضى) فهل هذا الرضى واجب؟
ما حكم من استهزأ بشئ فيه ذكر الله أو القرآن والسنة؟
هل يجوز الأسماء المعبدة لغير الله؟
وكيف بتسمية النبى عبد المطلب؟
هل يجوز التسمى بمالك الأملاك؟
هل أسماء الله توقيفية؟
هل أسماء الله أكثر من تسعة وتسعين؟
ما أنواع الإلحاد فى أسماء الله؟
ما الحاد العلمانيين؟
هل يقال: على الله السلام؟
هل يقال: اللهم اغفر لي إن شئت؟
هل يستحب العزم فى الدعاء؟
ما موانع الدعاء؟
فى الحديث( لا يقل أحدكم أطعم ربك وضئ ربك ولا يقل عبدي وأمتى) فى هذا التحريم أم الكراهية؟
ما معنى السيادة والمولى؟
هل يرد من سأل بالله؟
هل يسأل بوجه الله غير الجنة؟
سبح لله نفسه عنا يقول الظالمون علوا كبيرا فما التسبيح وما أقسامه؟
هل لأهل السنة عدول عما جاء به المرسلون؟
لماذا سميت صورة الإخلاص بالإخلاص؟
ما معنى أحد؟
ما معنى الصمد؟
وصف الله نفسه فى أعظم آيه فى القرآن فهل فى القرآن تفاضل؟
ما معنى الحى القيوم؟
وسع الكرسى هل الكرسى هو العرش؟
وهو العلى العظيم هل من تناقض بين العلو والمعية؟
فما هى المعية وأنواعها؟
هل الله يتكلم وهل القرآن كلام الله؟
ما الفرق الضالة فى مسألة القرآن والكلام؟
ما قول القائلين بوحدة الوجود الاتحادية والفلاسفة فى القرآن الكريم؟
فى قوله تعالى( تدمر كل شئ) والقرآن شئ فما حل الإشكال؟
(وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة) قال النفاة: ناظرة يعنى منتظرة فما الرد عليهم؟
هل ينزل ربنا إلى السماء الدنيا؟
النفى المحض هل يثبت كمالا لله؟
ما هو التحريف؟
التسبيح وما أنواعه؟
ما قواعد النفى والإثبات؟
الغضب والسخط والكراهية والبغض من صفات الله الذاتية أم الفعلية؟
ما معنى الكلام فى الصفات فرع من الكلام فى الذات؟
هل الله له وجه؟
هل اذا نسب شئ لله بصيغة الجمع يكون للتعظيم؟
(لم يكن له كفوا أحد) فما فائدة النكرة هنا؟
هل الله يفرح؟
من المغوضة؟
هل الجهمية كفار؟
هل من قال بخلق القرآن كافر؟
هل الله يضحك ويعجب؟
هل من أمثلة للصفا ت الفعلية؟
هل من أمثلة للصفات الذاتية؟
ما أقسام الربوبية؟
هل اسم الرب من الأسماء؟
ما قواعد أسماء الله؟
هل يجوز سؤال الصفة ودعائها منفصلة؟
ما بقية قواعد أسماء اله الحسنى؟
هل يلزم من إثباتك للصفات الفعلية أن يكون من أفعاله ما هو حادث؟
ما القاعدة الخامسة فى أسماء الله وكذلك السادسة؟
ما القاعدة السابعة فى أسماء الله؟
هل باب الإخبار أوسع من باب الأسماء؟
ما قواعد صفات الله تعالى؟
لماذا عطل المعطلة نصوص الصفات؟
ما حكم أهل التأويل هل هم كفار أم فساق؟
أنت تذكر أهل السنة والجماعة فى كل شئ فمن هم؟
من أهل السنة والجماعة فى صفات الله أنه ليس كمثله شئ؟
ما عقيدة أهل السنة والجماعة فيما حصل بين الصحابة من قتال وشجار؟
ما اعتقاد أهل السنة فى الكرامات؟
إذا ظهرت خارقة للعادة على يد رجل فيما يعرفه أنها كرامة من الله أو إعانة من الشيطان؟
ما الفرق المنحرفة فى مسألة الكرامات؟
ما أسباب وقوع الكارثة؟
ما أصول أهل السنة فى الإتباع؟
ما البدعة؟
ما أصول التشريع؟
ما أصول الأحكام الشرعية؟
أنواع البدعة؟
هل يجوز تهنئة الكفار بأعيادهم والاحتفال بها؟
ما أنواع البدع الشركية؟
ما معنى قوله(الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون)؟
هل الجنة والنار حق وهل تفنى الجنة والنار؟
ما أنواع الإرادة لله؟
هل السحر يقع بقدر الله وهل له حقيقة وما أنواعه؟
كم عرفنا أنه لا يعلم الغيب إلا الله؟
هل يجوز فك النشرة بالنشرة؟
هل الدعاء يرفع البلاء وهل هو عبادة؟
ما الأشياء التى لا تفنى؟
ما عقيدة أهل السنة فى أمور يوم القيامة؟
هل العقل يحسن ويقبح؟
أئمة الاثنى عشرية والمهدى المنتظر عند الشيعة؟
هل المهدى المنتظر حق؟
وماذا بعد المهدى؟
من الخلفاء الاثنا عشر عند أهل الإسلام؟
هل يجوز أن نتوسل بآثار الصحابة والصالحين من بعدهم؟
ما أصول أهل السنة الحميدة؟
بيان شروط لا اله إلا الله وفضلها؟
هل هناك علامات على محبة العبد لربه؟
لا تعارض بين أحاديث الوعد والوعيد؟
ما ضابط البدع المكفرة وغير المكفرة؟
ما أقسام البدع فى العبادات؟
من أول معطل للصفات فى الإسلام؟
حقيقة المس والسحر وكيفية العلاج؟
ما أسباب هزيمة المسلمين؟ وما أسباب النصر؟
أسباب دخول الجنة بغير حساب ولا عذاب؟
القدح وتنفص الصحابة قدح فى التوحيد؟
حكم من مات على غير دين الإسلام؟
نواقص الإسلام؟
عذاب القبر ونعيمه حق؟
عذاب القبر ونعيمه على البدن والروح؟
سؤال القبر للمؤمن والكافر ولأمة الإسلام وغيرها؟
أسباب عذاب القبر؟
الأسباب المنجية من عذاب القبر؟
متعلقات الروح بالبدن؟
الروح مخلوقة؟
الأصول الثلاثة التى عليها مدار السعادة؟
أقسام أشراط الساعة؟
أصول أهل البدع؟
نصوص الصفات ليست من المتشابه؟
هل عور أهل التفويض وأنهم شر الفرق؟
نزول الله.
خلاصة الطريق.
الخاتمة.
المراجع.
الفهرس.





تم بحمد الله وفضله ونعمه


















اللهم إنا نسألك بوجهك الكريم ونسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى واسمك الأعظم الذى إذا دعوت به أجبت وإذا سألت به أعطيت أن تجعل الشيخ/ حاتم بن الشربينى بن محمد آل عاشور الأثرى( الدمياطى- المصرى) أن تجعله من المقربين ومن أهل التقوى واجعله فى الفردوس الأعلى بفضلك وكرمك وإحسانك .



وجزاك الله خيرا يا شيخ وتقبله الله منك ويجعله فى ميزان حسناتك .