النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    12 - 6 - 2005
    الدولة
    سلطنة عمان
    المشاركات
    6,511

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فترة طويلة لمن ندخل هنا، كنت أتجول في المواقع ومنتديات كثيرة مشترك فيها سابقا، لكن ربما كبر ودوام الحال من المحال، أغلب تلك المواقع اغلقت أبوابها ولم يبقى منها إلا القيل ومنها مشكاة الخير، حقا سنوات تلو السنوات تمر علينا، فأصعب منظر لي عندما ارى فلان تحت اسمه رحمه الله أو فلانه رحمها الله، مشاركات لهم تذكرنا فيهم فقط والأثر الطيب الذي تركوه من حسنات جارية.

    فربما يأتي بعد ذلك علينا الدور
    فنسال الله حسن الخاتمة وأن يردنا إليه ردا جميلا

    نسأل الله يحفظكم يا ابناء مشكاه
    لكم وحشة والكل انقطع تواصلي معه إلا فضيلة الشيخ عبدالرحمن السحيم حفظه الله
    ما زال التواصل بيننا فجزاه الله خير الجزاء على ما يقدم من نشر الخير وفتاوى وتذكير

    وأكرر أعتذاري مرة أخرى
    أحببت فقط تبليغ السلام مني لكم

    سابقا كان لا زواج ولا اولاد ولا مسؤوليات مثل الآن


    والآن زواج وبيت واسرة ومشاغل ولا نجد الوقت
    أو نقول غير منظمين في اوقاتنا
    الله يلطف بحالنا جميعا



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,534
    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    حياك الله اخي نبيل الخير مشتاقين لك ولأخبارك الطيبة
    وشكر الله حسن سؤالك وطيب مرورك
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •