النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,500

    المجموعة الكاملة لمؤلفات سماحة الشيخ محمد بن عبد الله السبيل رحمه الله

    المجموعة الكاملة لمؤلفات سماحة الشيخ محمد بن عبد الله السبيل رحمه الله
    تسعى المجموعة إلى جمع كتب ورسائل وفتاوى الشيخ السبيل - رحمه الله - و إخراجها للقراء والمتابعين في حلة قشيبة والحرص على توضيح العقيدة الصحيحة وترسيخ منهج الوسطية ونشر الفقه الشرعي المستنير وربط الأمة بالعلماء وإبراز توجيهاتهم وتقوية اللحمة وجمع الكلمة بينهم ونشر ثقافة الحوار وآداب الاختلاف ونشر سماحة الإسلام وبيان الجوانب السلبية والتحذير من كل دعوة تسعى لهدم الدين السمح وتقويض الأخلاق والسلوك القويم .
    سماحة الشيخ محمد بن عبدالله السبيل - رحمه الله - كان إمامًا وخطيبًا ومدرسًا بالمسجد الحرام , وعضو هيئة كبار العلماء, والرئيس الأسبق للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي , وعضوًا في المجمع الفقهي الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي , وقام بالعديد من الرحلات الدعوية والإصلاحية في مختلف الأقطار العربية والإسلامية , ودرس على يده العديد من طلاب العلم والعلماء , ومن أشهر مؤلفاته : ديوان خطب " من منبر المسجد الحرام" و"رسالة في بيان حق الراعي والرعية" و"رسالة في حكم الاستعانة بغير المسلمين في الجهاد".
    صنف – رحمه الله – الكثير من الكتب القيمة، والرسائل العلمية النافعة في موضوعات شتى، وقد طبعت بحمد الله وفضله، وهي :
    1- من منبر المسجد الحرام الجزء الأول.
    2- من منبر المسجد الحرام الجزء الثاني.
    3- فتاوى الجزء الأول.
    4- فتاوى الجزء الثاني.
    5- فتاوى الجزء الثالث.
    6- فتاوى الجزء الرابع.
    7- بحوث ورسائل شرعية الجزء الأول.
    8- بحوث ورسائل شرعية الجزء الثاني.
    9- من هدي المصطفى.
    10- من منهج التربية الإسلامية.
    إصدار : مركز البحث العلمي وأحياء التراث الإسلامي
    إدارة المطبوعات والنشر في الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي
    الناشر: دار الوطن للنشر
    الطبعة : الأولى 1436ه| 2015م
    عدد المجلدات : 10
    عدد الصفحات : 4488
    http://www.almeshkat.net/book/14839
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    8 - 6 - 2008
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    2,184
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك
    قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
    مدونة لنشر العلم الشرعي على منهج السلف الصالح
    https://albdranyzxc.blogspot.com/

    الفيس بوك
    https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395

    قناة اليوتيوب

    https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,500
    بارك الله فيك
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •