النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    29 - 10 - 2014
    المشاركات
    921

    أسطوانة موقع روح الإسلام (دي في دي) - الإصدار الذهبي الخامس: الموسوعة القرآنية 3

    أسطوانة موقع روح الإسلام (دي في دي) - الإصدار الذهبي الخامس: الموسوعة القرآنية، أسطوانة رقم 3


    الوصف: أسطوانة موقع روح الإسلام (دي في دي) - الإصدار الذهبي الخامس: الموسوعة القرآنية، أسطوانة رقم 3: تصدر هذه الاسطوانة بمناسبة شهر رمضان الكريم لعام 1441 هـ أعاده الله على المسلمين بالخير والبركات، لتكمل الاسطوانات القرآنية السابقة. وتضم مجموعة من البرامج في علوم القرآن وتفسيره وإعرابه، ومصاحف مطبوعة للقرآن الكريم. وتعني الإصدارات الذهبية للأسطوانات بجمع إصدارات موقع روح الإسلام حسب الاقسام والتصنيفات العلمية كالقرآن والحديث والعقيدة والتفسير والفقه، أو حسب العلماء والمشائخ السابقين والمعاصرين، أو حسب الأقسام الموضوعية المتوفرة بالموقع، لتجهيز إصدارات علمية متخصصة تخدم العلماء وطلبة العلم والباحثين والمحققين. وتشمل محتويات هذه الأسطوانة ما يلي:


    أولاً: مجموعة من البرامج في علوم القرآن وتفسيره وإعرابه، ومصاحف مطبوعة للقرآن الكريم، حسب ما يلي:


    * موسوعة القرآن الكريم، الإصدار 2 (عدة صيغ): برنامج يعرض القرآن الكريم مشكولاً كاملاً بالرسم الإملائي على رواية حفص لقراءة عاصم الكوفي بنفس ترتيب صفحات مصحف المدينة النبوية، ويتميز بالمميزات الآتية:


    - يتضمن قسم خاص للتعريف بسور القرآن شاملاً سبب التسمية وأسباب النزول وتعريف مختصر بمواضيع السورة.
    - ادخال النص القرآني بواسطة أتقن النسخ المعتمدة ببرنامج المكتبة الشاملة الرسمي، والمنقولة عن موقع تنزيل بعد المراجعة والتصحيح من طرف فريق البرنامج، وقد تم ايراد التقرير المذكور في برنامج الشاملة عن هذه النسخة من المصحف الشريف.
    - يعرض البرنامج إضافة إلى النص القرآني تفسير للآيات بواسطة عشرة تفاسير من أمهات كتب التفسير المعتمدة مع مراعاة توثيقها بترقيم الصفحات لتوافق المطبوع، وهي: تفسير ابن كثير، وتفسير القرطبي، وتفسير الطبري، وتفسير الجلالين، وتفسير الدر المنثور، وتفسير فتح القدير، وتفسير البغوي، وتفسير السعدي، وتفسير أبي السعود، وتفسير أضواء البيان للشنقيطي.
    - يمكن الحصول من خلال البرنامج على ترجمة معاني الآيات إلى اللغات: الإنجليزية، والفرنسية، والألمانية، والأسبانية، والإندونيسية، والروسية، اعتمادا على ترجمة تفسير المنتخب لوزارة الأوقاف المصرية.
    - يشمل البرنامج تلاوة صوتية بأصوات القراء: أحمد العجمي، علي الحذيفي، عبد الرحمن السديس، سعود الشريم، عبد الباسط عبد الصمد، ومشاري العفاسي.
    - البرنامج مزود بإمكانية البحث بطريقتين: البحث النصي في القرآن، أو البحث الموضوعي.
    - يعد البرنامج تطويراً شاملاً لبرامج (القرآن الكريم مع التفسير) و(الترجمة) و(التلاوة) السابق إصدارها من موقع روح الإسلام بجمعها في إصدار واحد، ويشمل تحسينات جديدة كادخال مواضع السجود ومواضع تقسيم القرآن إلى أحزاب، وغير ذلك.


    * موسوعة تفسير القرآن المختصرة - الإصدار الأول: تشمل الموسوعة أبرز محتويات موسوعة تفاسير القرآن من الكتب، لعرض أهم مواضيعها ومضامينها بشكل مختصر، ويتحقق الغرض من إفادة القارئ بعلومها ومباحثها بإيجاز.


    * موسوعة علوم القرآن المختصرة - الإصدار الأول: تشمل الموسوعة أبرز محتويات موسوعة علوم القرآن من الكتب، لعرض أهم مواضيعها ومضامينها بشكل مختصر، ويتحقق الغرض من إفادة القارئ بعلومها ومباحثها بإيجاز.


    * موسوعة متون علوم القرآن - الإصدار الأول: برنامج موسوعي يعتني بجمع كتب المتون المصنفة في علوم القرآن وأصول التفسير والتجويد. وتضم الموسوعة ما يعتني بهذه المتون من تحقيق أو نظم، وأبرز الشروح.


    * موسوعة إعراب القرآن - الإصدار الأول: برنامج موسوعي يعتني بجمع المؤلفات المختصة بإعراب القرآن وبيانه. قال الإمام العكبري في مقدمة كتابه "التبيان في إعراب القرآن" بما يصلح أن يكون وصفاً لمضمون الموسوعة: "فَإِن أولى مَا عني باغي الْعلم بمراعاته وأحق مَا صرف الْعِنَايَة إِلَى معاناته مَا كَانَ من الْعُلُوم أصلا لغيره مِنْهَا وحاكما عَلَيْهَا وَلها فِيمَا ينشأ من الِاخْتِلَاف عَنْهَا وَذَلِكَ هُوَ الْقرَان الْمجِيد الذى لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِل من بَين يَدَيْهِ وَلَا من خَلفه تَنْزِيل من حَكِيم حميد وَهُوَ المعجز الباقى على الْأَبَد وَالْمُودع أسرار الْمعَانى الَّتِى لَا تنفد وحبل الله المتين وحجته على الْخلق أَجْمَعِينَ. فَأول مبدوء بِهِ من ذَلِك تلقف أَلْفَاظه عَن حفاظه ثمَّ تلقى مَعَانِيه مِمَّن يعانيه وأقوم طَرِيق يسْلك فى الْوُقُوف على مَعْنَاهُ ويتوصل بِهِ إِلَى تَبْيِين أغراضه ومغزاه معرفَة إعرابه واشتقاق مقاصده من أنحاء خطابه وَالنَّظَر فى وُجُوه الْقرَاءَات المنقولة عَن الْأَئِمَّة الْأَثْبَات والكتب الْمُؤَلّفَة فى هَذَا الْعلم كَثِيرَة جدا مُخْتَلفَة ترتيبا وحدا فَمِنْهَا الْمُخْتَصر حجما وعلما وَمِنْهَا المطول بِكَثْرَة إِعْرَاب الظَّوَاهِر وخلط الْإِعْرَاب بالمعاني وقلما تَجِد فِيهَا مُخْتَصر الحجم كثير الْعلم فَلَمَّا وَجدتهَا على مَا وصفت أَحْبَبْت أَن أملي كتابا يصغر حجمه وَيكثر علمه أقتصر فِيهِ على ذكر الْإِعْرَاب ووجوه الْقرَاءَات فَأتيت بِهِ على ذَلِك وَالله أسأَل أَن يوفقنى فِيهِ لإصابة الصَّوَاب وَحسن الْقَصْد بِهِ بمنه وَكَرمه."


    * موسوعة جمع القرآن الكريم - الإصدار الأول: موسوعة الكترونية لطيفة الحجم تعتني بموضوع جمع القرآن الكريم، وحفظه على مر العصور. قال الباحث محمد شرعي أبو زيد في مقدمة بحثه للماجستير في التفسير وعلوم القرآن في كلية الشريعة بجامعة الكويت الموسوم بـ(جمع القران في مراحله التاريخية من العصر النبوي إلى العصر الحديث -ضمن الموسوعة-): "الحمد لله الذي أنزل الكتاب ولم يجعل له عوجًا، وجعله سراجًا منيرًا للسالكين سبيله، ويسر لنقله إلينا من اختاره ووفقه من أئمة الهدى، فوصل إلينا غضًّا كما أنزل، لم تصل إليه يد التبديل والتحريف، ولم تطمح إلى النيل منه أطماع الجاحدين والمعاندين، فكان ذلك مصداقًا لقوله -جلَّ ذِكره- في كتابه الحكيم: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}.
    وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، بعثه الله في الأمة الأمية، فعلمها ونصحها، فقامت بحفظ كتاب ربِّها، ونقلته إلينا كما أنزل، على أدق أوجه التحري والإتقان.
    أما بعد، فلا يخفى ما للقرآن العظيم من مكانة عند المسلمين، فهو كتاب ربهم وشرعه ودستوره الذي ارتضاه للناس إلى يوم الدين، وهو معجزة نبيهم التي تحدى بِها العرب والعجم.
    وقد لقي القرآن من المسلمين على مر العصور أبلغ العناية، وحظي بأقصى درجات الحرص والحيطة، فكان أهل كل عصر يجتهدون في المحافظة عليه بشتى الوسائل التي تتاح لهم، فلم يخل عصر من العصور، ولم يخل مصر من الأمصار، من حامل للقرآن، يقوم به آناء الليل وأطراف النهار، كما لم يخل من مصحف شريف، سطرت فيه آيات القرآن، وحفظت من التحريف.
    ففي زمن النبي - صلى الله عليه وسلم -، اجتهد صلوات الله وسلامه عليه في حفظ القرآن الكريم، حتى كان يعجل بحفظ القرآن حال نزوله عليه، إلى أن طمأنه الله بأن تحفيظه مضمون عليه، فقال: {إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ * فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ}. كما حفظ القرآن خلائق لا يحصون من أصحابه - صلى الله عليه وسلم -.
    وفي ذلك العصر دوِّن القرآن الكريم بين يدي النبي - صلى الله عليه وسلم -، فكان ذلك التدوين درعًا لكتاب الله وحافظًا له من الضياع والتحريف.
    ثم انتقل النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى الرفيق الأعلى، وخرج حفاظ القرآن إلى المواطن يجاهدون في سبيل الله، فاستحر فيهم القتل، ففزع أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فأشار الفاروق عمر على أبي بكر - رضي الله عنهما، بأن يجمع القرآن خوفًا عليه من الضياع، فكان ما أراد، وحفظ الله كتابه فصدَّق ما وعد به من التكفل بحفظه.
    وفي زمن عثمان رضي الله عنه، كادت فتنةٌ عظيمةٌ تقع بين المسلمين في الأمصار بسبب الاختلاف في حروف القرآءات، فقام الإمام ومن معه من الأصحاب، فنسخوا المصاحف، وأرسلوها إلى الأمصار، وأرسلوا معها معلمين، يقرئون الناس بِها، فصارت هذه المصاحف مراجع لأهل تلك البلدان، واستقامت قراءاتِهم على قراءة من أرسل إليهم من القراء.
    واستمرت محافظة المسلمين على القرآن، واجتهادهم في ضبط وكتابة الكتاب المبين، بِما حفظه -بإذن الله- من التبديل والتحريف، فلم يعدم أهل كل عصر أن يجدوا ما يبذلونه في سبيل حفظ كتاب الله، حتى صار المسلمون على مرِّ الزمان مشاركين جمعيًا في المحافظة على القرآن الكريم.
    حتى في عصرنا الحاضر، مع ما منَّ الله به علينا من النعم العظيمة، وأظهر على أيدي بني آدم من الابتكارات النافعة المفيدة، وجه الله بصيرة بعض المعاصرين إلى ضرورة الاستفادة من الوسائل الحديثة في حفظ القرآن الكريم، فكان مشروع العصر، متمثلاً في الجمع الصوتي للقرآن الكريم، فكان غيثًا، في عصر أجدبت فيه الألسن، فما عادت تنطق بالفصيح، وكان ذلك العمل حفظًا لكتاب الله، بحفظ تلاوات الأئمة من القراء المجودين.
    وقد كان يدور بفكري وأنا طفل صغير خاطرة كانت توقفني كثيرًا، فقد كنت أفكر في نفسي وأقول: هل يعقل أن القرآن نقل إلينا عبر أربعة عشر قرنًا من الزمان، ولم يتبدل من ألفاظه شيء؟؟ وهل هذا النطق الذي ينطقه القراء هو نفس النطق الذي نطق به النبي - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه؟؟
    ثم أنعم الله علي بحفظ كتابه، وكان هذا فضلاً منه تعالى وكرمًا، أن تحمل كلام العزيز الحكيم نفس هذا المقصر المفرِّط، ثم بالغ الله عز وجل في إنعامه وإكرامه، فمنَّ علي بالتخصص في المرحلة الجامعية الأولى في دراسة القرآن الكريم، وفيما يتعلق به من التفسير وعلوم القرآن، والقراءات، وما يتعلق بِها من رسم المصاحف وضبطها، فكان هذا اختيارًا منه تعالى لي، بعد أن كنت متوجهًا إلى المدينة النبوية لدراسة الحديث الشريف وعلومه، ولكن ساقني سبحانه سوقًا إلى هذا التخصص، فأحمده -جلت قدرته- على ما أنعم علي به من حسن الاختيار.
    وفي تلك الفترة من دراستي اختلفت إلى دروس القراءات، فرأيت ما لا ينقضي منه العجب من عناية ناقلي القرآن بنقله، كتابة ونطقًا، تجويدًا وتحريرًا، حتى في أدق الهيئات، من إشارة بشفة، أو همسٍ بجزءٍ من حركة.
    فرأيت عن كثبٍ جواب ما كان يدور بِخاطري من الوساوس، وأن القوم قد اعتنوا بالكتاب، وقاموا بِما أمروا به من حفظه ونقله إلى الأجيال من المسلمين بعدهم.
    ورأيت في دراسة القراءات ورسم المصاحف عمق الرابطة بين نقل القرآن، وبين الرسم العثماني، فمن درس هذين العِلْمين رأى عيانًا أن القراءات المتواترة هي ترجمة دقيقة منطوقة لذلك الرسم، مما يوضح الجهد العظيم، والقدر الرفيع للمصاحف العثمانية، التي أجمع عليها أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم -.
    وقد خفي على كثير من المسلمين في العصور المتأخرة، كثيرٌ من أوجه عناية المسلمين الأوائل بنقل القرآن، حتى صار البعض يشكك في تواتر بعض أوجه القراءة، من الهيئات وينكر وجوب أخذ القرآن مجودًا كما نزل، فدعاني هذا وغيره من الأسباب التي سأوضحها بعد إلى اتخاذ جمع القرآن موضوعًا لأطروحة استكمال متطلبات درجة التخصص ـ الماجستير، فأرجو الله أن أكون موفقًا في عملي هذا، وأن أكون قد جلوت الغبار عن صفحات ناصعة من عناية السلف بنقل القرآن."


    * موسوعة المصاحف المصورة: وتضم الملفات رقم (6 و 7) من مجموعة مصاحف مصورة شاملة ما يلي:


    القرآن الكريم مصحف المدينة النبوية الحجم العادي أخضر - مجمع الملك فهد
    القرآن الكريم مصحف المدينة النبوية بخط النسخ تعليق - مجمع الملك فهد
    مصحف التجويد الملون بتوسط البدل (رواية ورش عن نافع )
    القرآن الكريم مصحف المدينة النبوية الحجم العادي أزرق - مجمع الملك فهد
    القرآن الكريم مصحف المدينة النبوية الحجم الكبير - مجمع الملك فهد
    القرآن الكريم مصحف المدينة النبوية الحجم الوسط - مجمع الملك فهد
    القرآن الكريم مصحف المدينة النبوية برواية قالون عن نافع - مجمع الملك فهد
    القرآن الكريم مصحف المدينة النبوية برواية ورش عن نافع - مجمع الملك فهد


    ثانياً: خلفيات إسلامية، وأسئلة متكررة، ومواقع مختارة: تشمل مجموعة من الصور الطبيعية والتصميمات الإسلامية المعدة بشكل جميل وجذاب تصلح كخلفية لسطح المكتب أو للاهداء، أو لأغراض التصميم. ويشمل قسم أسئلة متكررة: مجموعة من أبرز الأسئلة الشائعة وأجوبتها حول الموقع وخدماته. وتشمل أيضاً صفحة ببعض المواقع المختارة ينصح بزيارتها من المواقع العلمية والشرعية، ومواقع العلماء، ومواقع عامة.


    تعليمات التحميل والاستخدام:
    1) يمكن تحميل الأسطوانة من الرابط أدناه ثم فك الضغط عن الملف، واستخراج المجلد (IslamSpiritDVDZ05) من الملف المضغوط.
    2) يمكن تشغيل الأسطوانة بنسخ محتويات المجلد (IslamSpiritDVDZ05) [أي ما بداخله من ملفات ومجلدات، ولا ينسخ المجلد ذاته] على قرص دي في دي (DVD)، ثم تشغيل الملف (Menu.exe) في حالة لم يعمل القرص بعد النسخ بشكل تلقائي؛ كما يمكن تشغيلها من على القرص الصلب (الهارديسك) مباشرة بنفس الطريقة.
    3) إذا لم يفتح احد الملفات المضغوطة على الأسطوانة، اسحبه من موضعه الى جهازك وشغله بفك الضغط عنه، أو انسخ كامل محتويات الاسطوانة إلى القرص الصلب (الهارديسك) وشغلها من هناك.


    رابط الموقع:


    http://www.islamspirit.com/islamspirit_dvdz_05.php


    والله ولي التوفيق.


    موقع روح الإسلام


    http://www.islamspirit.com

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    8 - 6 - 2008
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    2,228
    جزاك الله خيرا ....
    قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
    مدونة لنشر العلم الشرعي على منهج السلف الصالح
    https://albdranyzxc.blogspot.com/

    الفيس بوك
    https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395

    قناة اليوتيوب

    https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •