النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2003
    المشاركات
    480

    يقول: بعد 7 سنوات لا أشعر بأي شيء تجاه زوجتي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الأستاذ مهذب مشرف الاستشارات هذه رساله يقول فيها المرسل :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. سؤالي كالتالي :- أنا متزوج منذ 7 سنوات لكن لا أجد أي شعور تجاه زوجتي ، والعكس صحيح مع العلم أن لدينا طفلين ..! لكن لا أحمل تجاهها أي مشاعر . خصوصاً إذا كانت بالقرب مني ؟
    خُلِق الإنْسَان في كَبَد ، في مَشَقَّة ومُكابَدَة في هذه الْحَيَاة الدُّنْيا ، ومِن مَنْظُومَة تِلْك الْمَشَقَّة ما يَمُرّ بِه الإنْسان في هذه الْحَيَاة مِن شِدَّة ولأْوَاء ، يَتَصَرَّف في بعضها ، ويَقِف أمَام بعضِها الآخَر حائرًا متلمِّسا مَن يأخُذ بِيَدِه ، ويُشِير عَلَيْه بِما فِيه الرَّشَد .
    فيُضِيف إلى عَقْلِه عُقولاً ، وإلى رأيه آراءً ، وإلى سِنِيِّ عُمرِه سِنِين عَدَدا ، حَنَّكَتْها التَّجارُب وصَقَلَتْها الْحَيَاة ، فازْدَادَتْ تِلْك العُقُول دِرايَة ، فأصْبَحَتْ نَظرتها للأمُور ثاقِبَة ، فَهْي أحَدّ نَظَرا ، وأبْصَر بِمواقِع الْخَلَل ، وأكْثَر تقدِيرا لِعَوَاقِب الأمور ، خاصَّة إذا انْضَاف إلى تِلْك العُقُول تَقوى الله ، فإنَّها حينئذٍ تَتَفَرَّس في الوُجُوه ، وتُمَيِّز الزَّيْف .
    قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) [الأنفال:29] .
    وكَانَت العَرَب تُولِي الرأي اهْتِماما ، وتَرْفع له شأنا ، ولِذا خَرَجَتْ هَوازِن بِدُريْد بن الصِّمَّة ، وكان شَيخا كبيرا ليس فيه شيء إلاَّ التَّيَمُّن بِرَأيه ومَعْرِفَتِه بِالْحَرَب ، وكان شَيْخًا مُجَرَّبًا وما ذلك إلاَّ لأهميَّة الرأي والْمَشُورَة عند العرب .
    وقد جاء الإسلام بِتَأكِيد هذا الْمَبْدأ ، فَكَان مِن مبادئ الإسْلام : الشُّورَى . فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُشَاوِر أصحابه ، وكان يأخذ بِرأيِهم فيما لم يَنْزِل فيه وَحْي .
    وكان يَقول : أيها النَّاس أشِيرُوا عليّ .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2003
    المشاركات
    480
    جواب الأستاذ مهذب/

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
    وأسأل الله العظيم أن يجعل بينكما المودة والرحمة ..
    أخي الكريم ..
    حين اخترتها زوجة لك من أول مرّة .. هل اخترتها بلا أي رغبة أو دافع بالقبول من جهتك ؟!
    أم أنك اخترتها إجباراً ؟!
    فإن كنت اخترتها بقبول منك ورضا . فالمشكلة طارئة .. والحل هو أن تبحث عن الأسباب، متى ظهر معك هذا الشعور .. في أي موقف .. ولماذا .

    وإن كنت اخترت زوجتك بالإجبار والإكراه ، فالمشكلة مشكلتك أنت .. وستكرر معك مع اي أنثى يمكن أن تتزوجها ما دام أنك لا تملك قرارك .

    أخي الكريم ..
    في العلاقة الزوجية بعد هذا العمر الطيب لا يوجد شيء اسمه ( لا أشعر تجاهها بشيء ) !
    في العلاقة الزوجية لا تنتظر (الشعور ) لا تنتظر الحب حتى تحب ..
    إنما بادر بما أمرك الله به في التعامل معها بـ ( المعروف ) ( الإحسان ) ( المودة والرحمة ) ، هذه الأمور لا تستلزم أن يكون هناك شعور معيّن تجاهها ..
    احترامها، واحترام إنسانيتها ..
    معاملتها بالأخلاق الكريمة ..
    رحمتها والتماس العذر لها والتسامح معها والرفق بها ..
    كل هذه الأمور لا تستلزم شعوراً معيّناً حتى نمارسها مع من حولنا، وخصوصاً مع شريك حياتنا .

    نصيحتي لك :
    1 - ابحث عن أسباب التغيّر .
    2 - بادرها بالمعاملة بـ ( المعروف ) و ( الحسنى ) و ( المودة والرحمة ) .. ولا تنتظر (الشعور) حتى تمارس معها مثل هذه الأخلاقيات الكريمة.
    3 - أكثر لها ولنفسك من الدّعاء ..

    والله يرعاك؛ ؛ ؛
    خُلِق الإنْسَان في كَبَد ، في مَشَقَّة ومُكابَدَة في هذه الْحَيَاة الدُّنْيا ، ومِن مَنْظُومَة تِلْك الْمَشَقَّة ما يَمُرّ بِه الإنْسان في هذه الْحَيَاة مِن شِدَّة ولأْوَاء ، يَتَصَرَّف في بعضها ، ويَقِف أمَام بعضِها الآخَر حائرًا متلمِّسا مَن يأخُذ بِيَدِه ، ويُشِير عَلَيْه بِما فِيه الرَّشَد .
    فيُضِيف إلى عَقْلِه عُقولاً ، وإلى رأيه آراءً ، وإلى سِنِيِّ عُمرِه سِنِين عَدَدا ، حَنَّكَتْها التَّجارُب وصَقَلَتْها الْحَيَاة ، فازْدَادَتْ تِلْك العُقُول دِرايَة ، فأصْبَحَتْ نَظرتها للأمُور ثاقِبَة ، فَهْي أحَدّ نَظَرا ، وأبْصَر بِمواقِع الْخَلَل ، وأكْثَر تقدِيرا لِعَوَاقِب الأمور ، خاصَّة إذا انْضَاف إلى تِلْك العُقُول تَقوى الله ، فإنَّها حينئذٍ تَتَفَرَّس في الوُجُوه ، وتُمَيِّز الزَّيْف .
    قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) [الأنفال:29] .
    وكَانَت العَرَب تُولِي الرأي اهْتِماما ، وتَرْفع له شأنا ، ولِذا خَرَجَتْ هَوازِن بِدُريْد بن الصِّمَّة ، وكان شَيخا كبيرا ليس فيه شيء إلاَّ التَّيَمُّن بِرَأيه ومَعْرِفَتِه بِالْحَرَب ، وكان شَيْخًا مُجَرَّبًا وما ذلك إلاَّ لأهميَّة الرأي والْمَشُورَة عند العرب .
    وقد جاء الإسلام بِتَأكِيد هذا الْمَبْدأ ، فَكَان مِن مبادئ الإسْلام : الشُّورَى . فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُشَاوِر أصحابه ، وكان يأخذ بِرأيِهم فيما لم يَنْزِل فيه وَحْي .
    وكان يَقول : أيها النَّاس أشِيرُوا عليّ .


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •