النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: جدد نفسك

  1. #1
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018

    Thumbs up جدد نفسك

    هل تستشعر حاجتك الى التغيير والنمو والانجاز؟
    ان كنت كذلك فأنت بخير من الله وعافية، لأن هذه هي رسالة خليفة الله على هذه الأرض.

    قال تعالى (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ).

    لذا أجد نفسي اخصص هذه الزاوية لطرح بعض الأفكار او الخبرات في طريق التجديد
    نعم .. جدد نفسك،
    فنحن إن بلي الثوب تخلصنا منه.
    وكذلك ان كرهنا سلوك في انفسنا او فشلنا في موقف ما نستطيع أن نغير ذلك الى نجاح
    في التغلب على ما نكره والفوز بما نحب
    *****
    من هنا تاتي البداية ..
    خطواتنا الاولى نحو النمو والتغيير

    - ان نعتقد اننا نحتاج الحصول على الافضل وان نصبح الأفضل
    - أن يكون لدينا الرغبة في تحقيق ذلك
    - أن يكون لدينا الرغبة في اتخاذ إجراءات تساعدنا على تحقيق ذلك
    - أن يكون لدينا الحكمة التي تعيننا على ذلك والتي تعيننا على معرفة ما هو الافضل لنا للتحسن.
    - الأساليب والإجراءات التي تتبعها ونتبناها نحو الأفضل
    التعديل الأخير تم بواسطة قوت القلوب ; 11-22-19 الساعة 8:42 AM

  2. #2
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018

    ما تقوم به اليوم .. قد يحسن مستقبلك

    ان كنا مستعدين للتغيير فقد حان الوقت لنكتشف القوة الكامنة بداخلنا
    وان نطلق العنان لامكانياتنا

    كثير منا يلجأ الى تقليد الآخرين، وقد يكون في ذلك من الخير الكثير
    ان كانت النماذج التي نتبناها او نقوم بتقليدها نماذج ايجابية تنعكس ايجابيا على حياتنا
    لكن .. علي ان لا استرسل في هذا التقليد، وان أجعل لنفسي شخصية تميزني عن غيري
    لان بداخلي اشياء خاصة ومواهب فريدة خاصة بي.

    والان حان وقت التامل..
    احتاج الى ورقة وقلم لاخط:
    ما الذي يميزني عن غيري؟
    ما نقاط القوة والايجابيات لدي؟
    ما نقاط الضعف والسلبيات لدي؟
    ما العوائق التي تعيقني عن التقدم والنمو؟

  3. #3
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018

    اول الطريق

    اول الطريق:
    التوجيه العقلي الصحيح وأن نتفاعل مع الظروف المحيطة بنا ايجابيا

    قد تفشل التجربة:
    - لا بد من الاقتناع بضرورة التغيير وان نضع خطة لتحقيقه
    - ان نلجا منذ البداية الى وضع توقعات كبرى وسريعة قد يؤدي الى افشال التجربة
    - التغيير يحدث تدريجيا .. والتغيرات الصغيرة تقود الى نتائج كبيرة
    - قد نصاب بوهن العزيمة الذي قد يؤدي الى اليأس
    وقد نقلع عن المحاولة ونشعر بالاستياء من النتائج
    وقد تستمر دورة التدمير ان استسلمنا لها
    * ولاعطي مثالا بسيط اقرب الى الاذهان تجربة - الريجيم - او تخفيف الوزن
    فان كان يريد مثلا ان يخسر 20 كيلو في فترة بسيطة فيقلع عن الطعام ثم يعود اليه بشراهة لفشله في تحقيق ما اراد

    ما نحتاجه:
    تغييرات صغيرة مستمرة -- الزمن الكافي -- النجاح
    فالتغييرات الطفيفة في السلوك مع الالتزام بها على المدى الطويل تؤدي الى نتائج جيدة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,417
    جزاك الله خيرا
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #5
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    فلنفكر مليا بحياتنا والامور التي تتعلق بنا،
    ولنحدد الغاية والهدف ،
    ثم لابحث عن الخريطة المناسبة
    ولاشرع في التحرك نحو وجهتي..

    الاسئلة دائما تؤدي الى الاجابات..
    - ما المنحى الذي يسبب لي الكثير من الارق والضغوط؟
    - متى خرج هذا المنحى عن الاطار؟
    - هل هي مشكلة مستحدثة ام تفاقمت مع الوقت؟
    - هل انت سبب المشكلة ام ان السبب ظروف خارجة عن سيطرتك ام اشياء او اشخاص اخرون؟
    - بماذا تعبر عن هذا المنحى لنفسك؟
    صف شعورك.

    اكتب قائمة بالأشياء التي تسبب لك الضغوط
    ضعها في منظور نسبي من الاكثر الى الاقل
    وحاول التغاضي عن التافه منها.


    تمنى امنية ..
    هل هناك شخص يستطيع تحقيق كل احلامك؟
    لا .. الامر يتوقف على طريقة ادارتك للأمور من اجل تحقيقها

  6. #6
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    ختاما اجد نفسي مدفوعة لاكتب ما كتبه د. احمد خيري العمري عن المخاض العمري حيث قال:
    نولد عدة مرات
    مرة عندما نلج هذه الدنيا من بطون امهاتنا
    ومرة عندما نستطيع أن نترك أثرا فيها
    بعض الناس يكتفون بالولادة الاولى ،الولادة البيولوجية...يعيشون ولكن لا يحيون حقا..يتنفسون..يأكلون.. ينامون..يتأثرون ولكن لا يحيون
    والبعض لا يكتفي ابدا، بل يولد عدة مرات في حياته
    ويكون لولاداته أثر في ولادة عالم جديد
    ولادة حضارة جديدة..لعالم جديد افضل

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •