النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: صناعة الإنسان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893

    صناعة الإنسان



    الكل يتحدث عن النجاح والطموح والأمل والتطوير والقيادة، وهذا بلا ريب من الضرورات والهدف من كل ذاك " صناعة الإنسان " ؛ أي: صناعة فكره وقلبه وروحه، ووراء ذلك "صناعة المجتمع والدولة " .


    إننا حينما نوقن بأن الإنسان هو سر التقدم والتطوير فلا بد حينها أن نسعى لإصلاحه في سائر شئون الإصلاح ويشمل ذلك:


    1- إصلاح دينه وعلاقته مع ربه ويتهيأ ذلك بجلب ما يساعد لذلك ودفع ومنع ما يضر دينه.


    أما الأول: فهو فتح باب الدعوة والإصلاح والتوجيه وتكثيف الأنشطة الدعوية التي تخاطب المجتمع وتساهم في تصحيح علاقتهم مع ربهم.


    والثاني: سد ومنع كل سبل الإفساد لدين الإنسان من أمور الشبهات والشهوات بسائر أسبابها ومقوماتها.


    2- إصلاح فكره وعقله، ويكون ذلك بتعليمه المناهج المناسبة والتوجيهات السليمة والمعلومات الصحيحة في سائر العلوم الشرعية والدنيوية.


    والسعي الكامل في تطوير آلات التعليم ومواكبة التطور التقني العالمي في سبيل صناعة عقل الإنسان وصقل المواهب، وتكثيف دورات التدريب التي لها أثرها في الارتقاء العقلي للإنسان.


    وإنني حينما أدعو لهذين الأمرين " صلاح الدين وصلاح العقل " أشير إلى أن بعض الإداريين والقادة يركزون على الجانب الثاني في تطوير الموظف عبر آلات التدريب والدورات التي تخاطب العقل فقط وأمور العمل الدنيوي ويغفلون عن " إصلاح الدين " الذي سيكون سبباً بعد توفيق الله لرقي المجتمعات والأمم.


    3- إصلاح الجانب الاجتماعي للإنسان وتكثيف الوسائل المعينة على ذلك، وأقصد بالجانب الاجتماعي " علاقته مع والديه وأسرته وأقاربه وجيرانه ومع الناس عموماً " .


    إنني أجزم بأن صناعة الإنسان والارتقاء به تتطلب الالتفات إلى صناعة الجانب الاجتماعي لديه والسعي لإفادته في كيفية التعامل مع الآخرين من الأقارب وغيرهم، إذ كيف نرجو ممن لديه العقوق أو التفكك الأسري نجاحاً وتطويراً للمجتمع.


    إن هذا النوع في الغالب يعيش في اضطراب ومزاج متغير ونفس قلقة وبالتالي فإن نتاجه لنفسه ولأمته ضعيف.


    4-الجانب المالي للإنسان هو من الجوانب الضرورية لتكون حياته في أحسن حال .


    حيث يحصل له الاكتفاء الذاتي بما يصل إليه من راتب أو نتاج مالي عبر تجارة وغيرها لأن النفس تحب المال ، وإذا أغفلنا هذا الجانب فسيكون هناك الفقر والحاجة للآخرين وتساقط ماء الوجه أمام أبواب الأغنياء أو عبر رسائل الجوال للأصدقاء ، لذا يجب على كل عاقل أن يسعى لإعفاف نفسه عبر دراسته وتحصيل الشهادات أو مزاولة بعض المكاسب التجارية ونحوها .


    5-الجانب الصحي من أهم مايجب رعايته والسعي في المحافظة عليه .


    إذ كيف نطلب العلم أو نطلب المال ونحن في غفلة عن صحتنا ، لهذا كم من غافل عن صحته أصابه المرض من حيث لايشعر فالمرء بصحته يؤدي أمور دينه ودنياه ، والأطباء يوصون دائما برياضة المشي والابتعاد عن الدهون وغيرها من الوصايا المتاكثرة والمشهورة فإن نحن اشتغلنا بتحقيق الأهداف العلمية أو الدينية أو الاجتماعية وأهملنا الصحة والعافية والحمية من المرض فإننا سنتوقف عن باقي مشاريعنا وطموحاتنا .
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421
    جزاكم الله خيرا
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893
    وأنتم من أهل الجزاء شكر الله لكم
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •