النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,405

    مختلفه مع أخت زوجها التي تسعى لتزويجه من أخرى وتطلب التوجيه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..الأستاذ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع لأحدى الإخوات تقول فيها :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بيني وبين أخت زوجي خلاف وأصبحت اخت زوجي تحاول استفزازي بأن تمدح بعض القريبات أمام أخيها الذي هو زوجي في محاولة منها للنيل مني من خلال تزويجه وأنا خائفة حقيقة من تصرفها علما أن زوجي يعاملني معاملة طيبة ويحبني ويقدرني ولم أرى منه إلا كل خير ومحبة ارجوا توجيهي بكيفية التعامل مع الموقف بارك الله فيكم
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477
    وعليكم السلام ورحمت الله وبركاته ..
    وأسأل الله العظيم أن يديم بينك وبين زوجك الود والألفة والرحمة ، وان يصرف عنك شرَّ كل ذي شر .
    أختي الكريمة ..
    السعادة في بناء العلاقات سواءً الزوجية أو علاقات السرة وذوي الرَّحم والصداقات ..
    السعادة ليست في أن تجد الشَّخص الذي لا يعكَّر صفو مزاجك !
    مع أن هذا الأمر كل النُّفوس ترغبه ..
    لكن الحياة في هذه الدُّنيا مطبوعة على النقص ..
    لأن الدَّار التي اسمها السَّلام هي ( الجنة ) والجنة فقط !
    لذلك السعادة في بناء العلاقات ليس في التخوّف منها ، أو الهروب منها ، أو توقّع السيطرة عليها ..
    السَّعادة أولاً في إدارة التفكير ثم في المداراة .
    أخت زوجك ليس لك سيطرة لا عليها ولا على غيرها ..
    ولا يمكن لأي أحد أن يسيطر على ألسنة الآخرين حتى يتكلموا بما نرغب أن نسمعه منهم !
    لذلك حين نتوقع أن الحل هو في التخلًّ من الآخرين ..
    أو أن يعتدل الآخرون ..
    سنبقى نعيش نوع من التوجّس والإحباط والمخاوف !
    تماماً كما أنك اليوم تعيشين الخوف من ( مجهول ) !!
    مع أن ( اليقين ) عندك أن زوجك يقدرك ويحبك ويحترمك ..
    فكيف جعلتي ( المجهول ) يغلب ( اليقين ) !!
    هناك خلل إذن في التفكير
    وتقييم الموقف بطريقة صحيحة .
    لذلك :
    1 | تعاملي مع اليقين ولا تتعاملي مع الظن .
    في الشريعة قاعدة تقول : اليقين لا يزول بالشك .
    واليقين عندك ان زوجك يحبك ، ويقدرك وطيّب معاك .. ركِّزي هنا .
    لأنك كل ما ركّزت في الظن والشك والمجهول بالتأكيد سيضعف عندك ملاحظة احترام زوجك لك ، وسيكبر عندك التدقيق وبكذا تكوني ساهمتِ بنفسك في تقلّبات علاقتك بزوجك .
    2 | راقبي طريقة تفسيرك لكلامها وسلوكها .
    مهما يكن سلوكها .. لكن ليس شرطاً أن تفسيرك لسلوكها هو الصحيح 100 بالمئة !
    ربما هي تتكلم بعفوية ولا تقصد استفزازك ..
    المقصود لا تعطي تفسيرك للحدث بأنه هو مقصدها ..كل ما فسرتي الموقف بطريقة مزعجة كل ما شعرتِ بانزعاج . ولا يمكن يمنع عنك هذا الانزعاج إلاّ أنتِ إمّا بأنك ما تعطي كلامها اهتمام .. لأنه مجرد كلام .. أو انك تعطيه احتمالات أخرى غير مزعجة .
    3 | خففي من الجلوس في المجلس اللي تكون فيه أخت زوجك .. مع أن هذه الفكرة فكرة مؤقتة كنوع من جذب الهدوء النّفسي .
    4 | وأخيراً لا أزال أكرر عليك لا تعيشي المجهول على أنه الواقع .. ولا تسترسلي مع أفكار لا تزال في حكم الغيب .. ولو أن الله كاتب إن زوجك ممكن يتزوج ، فإن الله قد قسم لكل إنسان حظُّه من الرزق والحب مهما كان عدد الزوجات .. فرزقك من الحب المقسوم لك لن يزيد عمّا هو مقسوم لك ولو كنت الزوجة الوحيدة ، ولن ينقص عمَّا هو مقسوم لك ولو كان معك 3 زوجات !
    لا أزال أكرر عليك .. تشبّثي بالواقع واليقين ..
    واستثمري الواقع بأفضل ما يمكنك استثماره ..
    لا تراقبي ما يزعجك لأنه سيؤثّر على طريقة تعاملك مع زوجك ، ويقلل من فرص استثمارك للحب الذي بينكما .
    ودامت حياتك وارفة بالحب .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •