السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..الأستاذ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع لأحدى الإخوات تقول فيها :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرى في هذا المنتدى الخير والفضل الكثير بعد فضل الله سبحانه جزاكم الله كل خير .
أما بعد عندما بدأت بالكتابة لم أعلم ماذا علي الكتابة.
هل الانسان بحال ذاته لا يرضى عن نفسه في جميع مراحل حياته؟
لا اعلم هل هذا بسبب ابتلائي بطبع سيئ فعلاً لا اعلم.
أخي متزمت ومتدين و زاهد ولكن لا اعلم هل نظرته للدنيا هي من أثّرت فيني . لم أعد اعلم هل فكري صحيح ام مغلوط فأعوذ بالله من نفسي وشرها ولكنني بدأت انفر وهلة وهلة منه ومن أي حديث يقوله و هو كما يجب أن تعلمون لا يتكلم سواء عن الدين .
انا وأعوذ بالله من كلمة أنا لست فاسقه ولكننه يعقد الأمور جداً علي فوق ما هي معقدة تستوقفني لحظات هل انا لهذا الحد لستُ واعيه.
الان انا اريد ان اتمم دراستي الجامعية واشتغل بما يرضي الله وادخل دخلي وانطلق في سبيل الله اعمل اعمال خيريه واكون مصدر سعادة لأناس محتاجه والله غانيهم عني ولكنني اريد ان أكون سبب اخي لا يعمل و والداي يصرفا عليه بعد فضل الله ويقول انه الشغل انطلاق للدنيا وان الدراسة الجامعية هذه مضيعه للوقت وان العلم هو الدين الإسلامي فقط غيره لا وأنا فعلاً لم استطع أن أواصل الحديث لهذا كله بدأت اراجع نفسيي انني على غلط وأن كل ما يقوله صحيح وأن الأهداف لا وجود له جعلني أنظر نظره هدمت داخلي والذي بنيته سنين .لم استطع ان اوفي الحق بالوصف لكنني طفح كيلي وثقل كاهلي وزاد نفوري ماذا علي أن أفعل . الله أسال أن يقربني أليه دائماً وابداً وان يبقيني على صراطه المستقيم ويرزقني قربه وحبه ويقويني على طاعته أنا وكل المسلمين والمسلمات. وشكراً.