النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,415

    تأتيها أفكار و تخيلات أنها تعبد أصنام وأنها منافقة وتطلب التوجيه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..الأستاذ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع لأحدى الإخوات تقول فيها :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يا شيخ تأتيني أفكار و تخيلات اني صرت أعبد الاصنام كما يفعل الكفار فأرى نفسي و كأني واقفة امام صنم و أتعبده و في مرات يأتيني كلام في نفسي يقول لما تنافقين و تتظاهرين بالإسلام و الحقيقة انك كفرت و اشركت بالله فلما لا تعترفين بكفرك و الحادك .
    و الله تعبت و هلكت و أتمنى الموت في كل دقيقة على أن أكون خرجت من الإسلام فوالله صرت احسد الناس على ايمانهم و أقول لما انا ؟ يا ليتني كنت ترابا و لم اشرك بالله أتمنى ان ترشدوني لكي أعود إلى حياتي كما في السابق
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477
    وعليكم السلام ورحمت الله وبركاته ..
    وأسأل الله العظيم أن يشرح صدرك للإيمان .

    أختي الكريمة ..
    الشّيطان لا يمكن أن يوسوس للكافر أو المنافق بأنه يعبد الأصنام ، لأن الكافر أصلا قلبه كالخرابة ما يستفيد منه الشيطان شيء .
    وما دام الشيطان يأتيك بهذه الأفكار والوساوس فهذا يدل بإذن الله على حُسن إيمانك ..
    كل ما عليك فقط أن تستعيذي بالله من الشيطان الرجيم .
    ثم بعدها أبداً لا تسترسلي مع الصوت الذي قد تجدينه بداخلك ..
    يقول لك : تنافقين .. تعبدين الأصنام .. اعرفي أنك ماشيه صح .
    مجرد ما تتجاوبي مع الفكرة وتحاولي تتأكدي انك مش منافقة أو تتأكدي هل فعلا تعبدي أصنام معناته عندك مشكلة .
    المشكلة ليست في الوسواس الذي يأتيك ..
    إنما في تجاوبك .
    تعوّذي بالله من الشيطان
    حصّني نفسك بالأذكار
    غيّري نمط حياتك وروتينك اليومي .
    واكثري من قراءة القرآن .
    ودائماابتسمي .

    والله يرعاك ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •