النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    26 - 12 - 2002
    المشاركات
    2,642

    Post { "" الحــــــوار عصــــب الحيـــــــاة "" }

    [/c]

    ]اللغه الكلام الحوار عصب الحياة فى تلاقى المشاعر والافكار هكذا نحن لولا التحاور لما اندمجنا وتعارفنا فكيف مع فلذة أكبادنا فالحوار يكون يكون أجمل وأروع عندما يخرج من الأعماق






    س1 :: لماذا يفشـــــل أبناؤنا فى الحوار معنا ؟؟؟



    1- اختلاف وجهات النظر وعدم المشاركه فى الرأى
    2- فرق السن وإنشغال الوالدين عن الأبناء واختلاف مستوى التعليم
    3- سوء المعامله وإصدار الأوامر بالاءضافه الى عدم تفهم نفسياتهم




    س2:: كيف ينمى الآباء شخصيـــة الأبنـــاء ؟؟؟


    1- عن طريق إنماء روح التعاون فيما بينهم بالاءضافه إلى التربيه الصالحه وغرس الاخلاق الحميده فيهم
    2- الحديث معهم والتحاور فى الأمور التى تهم الأسره
    3-- تنمية المهارات وشغل وقت الفراغ وبث روح الثقه فى النفس بين الأبناء




    س3 كيف يكسب الآباء صداقة الأبنـــــــاء ؟؟

    بالحوار المتبادل والإستماع إلى مشاركتهم ومعرفة ما يصادفهم من عواقب الأمور
    إشعارهم بالرضا النفسى والاامئنان على مستقبلهم وغمر الأبناء بالحب والعطف والمعامله الحسنه






    س 4 :: كيف تكون الأســـره متماسكـــــــــه 000؟؟؟



    عن طريق التمسك بالوازع الدينى وغرس الأخلاق الحميده فيهم
    وجود الوالدين بين الأبناء ا الحب والموده والعطف والتعاون
    فيما بينه
    شعور كل فرد بأهميته فى الأســـــره كعضو فعال والتفاهم وبث روح الثقه فيما بينهم







    استطلاع رأى حول كيف يرى الآباء أبنائهم لطالبات المرحلة الثانويه
    التعديل الأخير تم بواسطة فتاة العقيدة ; 11-19-20 الساعة 7:31 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,674
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخت الفاضلة * جاسمين *
    بورك فيك على الطرح المميز والفوائد الملحوظة ,
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    المشاركات
    3,565
    غاليتي ياسمين
    بوركتِ على هذا الموضوع الهام ..
    إشارة : رب حقيقة مرت كطيف جال في الخلجات؛ فتزودا فالعيش ظل زائل؛ وهناك ينعم صاحب الحسنات
    إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع . رحمك الله يا أمي الحبيبة
    موعدنا الجنة
    كم افتقدكِ أمي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    26 - 12 - 2002
    المشاركات
    2,642
    الأخ الفاضل - مسك -
    جزاك الله خير...

    الأخت الحبيبه - أينور الاسلام-
    الله يبارك فى حياتك ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •