لأول مرة مصوراً
يقدم في الغالب للسورة بمبحثين مبحث تسمية السورة وما يتعلق بها ومبحث مقاصد السورة ثم يورد الآيات آية آية ويورد تحتها شرح غريب ألفاظها، ثم يختار من أقوال المفسرين أجمعها وأدلها في تلخيص معنى الآية وتوضيحه.
ثم يورد الأحاديث التي تخدم الآية ولا تكاد تجده أغفل حديثا من الأحاديث التي استدل بها المفسرون أو أوردها المحدثون في تفسير الآية إلا ما جاء استطرادا فإنه يستغني عنه لوروده في مظانه.
ثم يعمد إلى هذه الأحاديث فيبوب عليها (ما جاء في السنة الصحيحة في حكم كذا ..) أو على طريقة القدماء بما يكون فقها مستفادا منها. أو إشارة إلى حكم من أحكامها المتعلقة بالآية.
ثم يتعرض لفوائد هذه الأحاديث معتمدا في ذلك شروح كتب السنة وكتب الفقه.والتفسير غني بتعليقات شيخنا حفظه الله على أقوال المفسرين أو في ضمن حديثه عن معاني الأحاديث، بنفس الداعية الذي يحمل هم الأمة.
كما أن الشيخ اهتم ببيان عقيدة السلف الصالح في كل أبواب المعتقد (الأسماء والصفات، أبواب القدر، الغيبيات.. ) كما نبه الشيخ حفظه الله تعالى على كثير من الانحرافات والأخطاء الواقعة لكثير من المفسرين.
حالة الفهرسة: مفهرس على العناوين الرئيسية
الناشر: بدون
الطبعة : الأولى 1435هـ - 2014م
بلد الطباعة : لبنان
عدد المجلدات : 40 مجلدًا
عدد الصفحات : 22072
تصوير : مكتبة مشكاة الإسلامية

http://www.almeshkat.net/book/14154