النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,964

    مـخـتـصــر فـقـــه الأسـمــاء الحـسـنـى ۩ الجـميـل ۩

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





    ۩الجـميـل ۩

    وهو اسم ثابتٌ فى سنة النبى الكريم صلى الله عليه وسلم ، روى مسلم فى ( صحيحه ) عن عبد الله بن مسعود رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال : ( لا يـــدخل الجنة من كان فى قلبه مثقال ذرَّة من كبر ، قال رجلٌ : إنّ الرّجل يحبُّ أن يكون ثوبُه حسناً ، ونعلُه حسناً ، قال : إنَّ الله جميل يحبُّ الجمال ، الكبر بطر الحقّ وغمط الناس ) .

    وهذا الاسم الكريم يدلُّ على ثبوت الجمال لله سبحانه فى أسمائه وصفاته ، وفى ذاته وأفعاله قال ابن القيِّم رحمه الله تعالى : ( وجماله سبحانه على أربع مراتب : جمال الذّات ، وجمال الصفات ، وجمال الأفعال ، وجمال الأسماء ، فأسماؤه كلُّها حسنى ، وصفاته كلّها صفات كمال ، وأفعاله كلها حكمة ومصلحة وعدل ورحمة ، وأما جمال الذات وما هو عليه فأمرٌ لا يدركه سواه ، ولا يعلمه غيرُه ، وليس عند المخلوقين منه إلاَّ تعريفات تعرَّف بها إلى مَن أكرمه من عباده ، فإن ذلك الجمال مَصونٌ عن الأغيار ، محجوبٌ بستر الرِّداء والإزار ، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يحكى عنه : الكبرياء ردائى ، والعظمة إزارى ... ) فما ظنك بجمالٍ حُجبَ بأوصاف الكمال ، وسُتِر بنعوت العظمة والجلال .

    ومن هذا المعنى يفهم بعض معانى جمال ذاته ، فإن العبد يترقى من معرفة الأفعال إلى معرفة الصفات ، ومن معرفة الصّفات إلى معرفة الذات ، فإذا شاهد شيئاً من جمال الأفعال ، استدل به على جمال الصفات ، ثم استدل بجمال الصفات على جمال الذات ... ) اهـ.


    هذا ، وتمام المنة على أهل الجنة ، وأعظم النعم رؤيتهم إلههم وربهم ومولاهم الجميل ، ومولاهم الجميل الجليل – سبحانه – فإنها أعظم ما يعطون وأجل ما ينالون ، وهى قرة العيون ، وبهجة النفوس ، وسرور القلوب ، ونظرة الوجوه ، وأعظم الإكرام ، وفى (صحيح مسلم ) عن صهيب رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال ( إذا دخل أهل الجنة الجنة ، يقول الله – تبارك وتعالى – تريدون شيئاً أزيدكم أزيدكم ؟ فيقولون : ألم تبيض وجوهنا ، ألم تدخلنا الجنة وتنجنا من النار ، قال : فيكشف الحجاب ، فما أعطوا شيئاً أحب إليهم من النظر إلى ربِّهم – عزّ وجل – )

    اللّهم إنّا نسألك لذَّة النَّظر إلى وجهك الكريم ، والشوق إلى لقاءك فى غير ضرَّاء مُضرَّة ولا فتنة مُضلَّة .



    ۩ مختصر فقه الأسماء الحسنى ۩


    لفضيلة الشيخ : عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر _ حفظه الله _
    م.ن




    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    8 - 6 - 2008
    الدولة
    السعودية حرسها الله
    المشاركات
    2,394
    بارك الله فيك
    قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
    مدونة لنشر العلم الشرعي على منهج السلف الصالح
    https://albdranyzxc.blogspot.com/

    الفيس بوك
    https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395

    قناة اليوتيوب

    https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •