وعلى المعلم قبل أن يبحث عن من يسمعه ويحسن استماعه ، وتنفيذ وصاياه وأوامره ؛ عليه أن تتوفر فيه خصال ، فإن لم تكن فيه جبل نفسه عليها ، وإنما العلم بالتعلم والصبر بالتصبر ، وكان يقولون : كنا نتكلف الشيء حتى نؤتاه – أهمها :
1- دوام مراقبة الله في السر والعلن والمحافظة على خوفه من الله تعالي في حركاته وسكناته وأقواله وأفعاله ، فإنه أمين على ما أودع من العلوم " يأيها الذين أمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أمانتكم وانتم تعلمون " الأنفال. وقال مالك للرشيد : إذا كنت علمت علماً فلير عليك علمه وسكينته وسمته ووقاره وحلمه لقوله عليه السلام " العلماء ورثة الأنبياء " .
وقال الشافعي رحمه الله : ليس العلم ما حفظ فالعلم ما نفع ومن ذلك دوام السكينة والوقار والخشوع والتواضع لله والخضوع ([1])
2- صالحاً في نفسه
ومن أخيرهم قال : أصلح نفسك وادع غيرك . وقال الغزالي : للمعلم أن يكون طاهر القلب واللسان وأن يكون نظيفاً عن الغيبة وعدلاً في الدين ([2])
ولخص صلاح المعلم عتبة بن أبي سفيان عندما قال لمؤدب ولده : ليكن إصلاحك بني إصلاحك نفسك ، فإن عيوبهم معقودة بعيبك فالحسن عندهم ما استحسنت ، والقبيح ما استقبحت ، وعلمهم سير الحكماء وأخلاق الأدباء وتهددهم دوني ، وكن لهم كالطبيب الذي لا يعجل الدواء حتى يعرف الداء ، ولا تكن على عذراً مني فإني اتكلت على كفاية منك ([3])
3- صيانة العلم لبيان مكانة العلم .
4- أن يقصد وجه الله بإشغاله لا لشيء آخر قال الشافعي : وددت لو أن الخلق تعلموا هذا العلم على ألا ينسب إلي حرف منه وكذلك ينزهه عن الطمع في رخصة من طلبته بمال أو خدمة أو غيرها مما يسبب اشتغالهم عليه وتوددهم إليه ([4])
5- لا يمتهن مهن دونية . أي: لا يعمل ويمتهن مهنا دنية( وظائف يخجل منها الأسوياء )
6-
المحافظة على الشعائر الإسلامية في أنواع العبادات مثل إقامة الصلوات ، إفشاء السلام ، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ......... الخ
7- المحافظة على الورد القرآني والنوافل .
8-
التخلق بمكارم الأخلاق وحسن معاملة الناس .
9- دوام الحرص على الازدياد وملازمة الجد والاجتهاد .
10- ألا يستنكر عن قبول العلم ممن هو دونه وليس العمى طول السؤال وإنما تمام العمى طول السكوت على الجهل ([5])
وبعدما تخلقت بهذه الأخلاق وهذا مع نفسك، نجمل لك أدب المعلم مع تلاميذه كما ذكره ابن جماعة ، وهو على النحو التالي:
1ـ ابتغاء وجه الله في نشر العلم والتعلم .
قال r: من دعا إلى هدى له من الأجر مثل أجور من تبعه إلى يوم القيامة لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا"([6]) 2ـ إخلاص النية بالقصد الأكيد الصادق في التعليم.
3ـ ترغيب الطالب في تحصيل العلوم وحفزه.
4ـ تكريم الطالب والاهتمام بمصالحه التعليمية والتربوية الخاصة والعامة.
5ـ متابعة حالة الطالب الاجتماعية. 6ـ متابعة سلوك الطالب.
7ـ المساواة في معاملة الطلاب. 7ـ التواضع للطلاب.


([1]) " تذكرة السامع والمتكلم " ص 15 : 16 نقلاً عن " النهج التربوية " ص 23 .

([2]) السابق

([3]) " عيون الأخبار " 2/166 .

([4]) " تذكرة السامع " ص 18 .

([5]) النهج التربوية ص 23 : 32 بتصرف .

([6]) صحيح الجامع(6234)