صفحة 1 من 11 12345678910 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 154

العرض المتطور

المشاركة السابقة المشاركة السابقة   المشاركة التالية المشاركة التالية
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416

    حمّل: كتب بصورة pdf يعاد خدمتها، تُنشَر تباعًا

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إخواني الأفاضل
    هنا سأنشر ما أقوم بالتعديل عليه من الكتب المصورة والمنشورة على الشبكة، بحيث يكون أفضل وأجود مما هو منشور
    وأسأل الله التوفيق والتيسير
    أبو عبدالله بن جفيل العنزي
    ملتقى الحديث
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    الكتاب الأول:

    العنوان: مختصر البويطي
    المؤلف: الإمام أبو يعقوب يوسف بن يحيى البويطي (المتوفى: 231 هـ)
    المحقق: أيمن بن ناصر السلايمة (رسالة ماجستير)
    دار النشر: الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة
    سنة النشر: السنة الجامعية 1430هـ - 2010م
    الكتاب: (1252 صفحة)
    الحجم بعد التعديل: (15 ميغا) تقريبًا
    حجم المنشور على الشبكة: (105) ميغا !!

    التحميل:
    رابط الكتاب على الأرشيف: من هنا.
    والرابط المباشر من الأرشيف: من هنا.
    أوعلى Mediafire: من هنا.
    أوعلى 4shared: من هنا.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    الكتاب الثالث:
    العنوان: أسطر في النقل والعقل والفكر
    المؤلف: عبدالعزيز بن مرزوق الطريفي
    دار النشر: دار المنهاج، الرياض
    سنة النشر: 1435هـ
    الكتاب: مجلد (464 صفحة)
    الحجم بعد التعديل: (5 ميغا) تقريبًا (أبيض وأسود)
    حجم المنشور على الشبكة: (52 ميغا) (ملون) !!
    التحميل:
    صفحة الكتاب على الأرشيف: من هنا.
    والرابط المباشر من الأرشيف: من هنا.
    أوعلى Mediafire: من هنا.
    أوعلى 4shared: من هنا.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    الكتاب الرابع:
    العنوان: زجاجة المصابيح (وهو على منوال مشكاة المصابيح، لكنه في أدلة فقه الحنفية وشرحها)
    المؤلف: أبو الحسنات عبدالله بن مظفر حسين الحيدر آبادي (المتوفى: 1384هـ)
    دار النشر: دار البشرى، كراتشي، باكستان.
    سنة النشر: 1436هـ - 2015م
    الطبعة: ..... (لعلّها الأولى)
    الكتاب: (5 أجزاء في 4 مجلدات ضخمة) (2259 صفحة)
    الحجم بعد التعديل: (50 ميغا) تقريبًا (أبيض وأسود واضح جدًّا)
    حجم المنشور على الشبكة: (377 ميغا) (ملون لكنه مشوّش الوضوح كأنه تصوير كاميرا هاتف) !!
    التحميل:
    صفحة الكتاب على الأرشيف: من هنا.
    والرابط المباشر من الأرشيف للمجلدات الأربعة: من هنا.
    أوعلى Mediafire: من هنا.
    أوعلى 4shared: من هنا.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    الكتاب الخامس
    العنوان: حكم الشرع في لعب الورق (الشدّه)
    المؤلف: مشهور حسن سلمان
    دار النشر: دار ابن حزم، بيروت.
    سنة النشر: 1419هـ - 1998م
    الطبعة: الثالثة.
    الكتاب: غلاف (82 صفحة)
    الحجم بعد التعديل: (1 ميغا)
    حجم المنشور على موقع الشيخ: (7 ميغا) بأسوأ تصوير رأيته (4 صفحات في الورقة الواحدة)، وجودة ضعيفة!!

    وهذا مثال الأصل:


    التحميل:
    صفحة الكتاب على الأرشيف: من هنا.
    والرابط المباشر من الأرشيف: من هنا.
    أوعلى Mediafire: من هنا.
    أوعلى 4shared: من هنا.

    ومما طرحته سابقًا للمؤلف من تحقيق أو تأليف:
    1- فقه الجمع بين الصلاتين في الحضر بعذر المطر (تأليف)
    2- الصادع في الرد على من قال بالقياس لابن حزم (إبطال القياس) (تحقيق)
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    الكتاب الثاني:
    العنوان: زيادة اختلاف فقهاء الأمصار في المختصر الصغير لابن عبد الحكم
    المؤلف: الإمام أبو القاسم عبيدالله بن محمد بن البرقي (المتوفى: 291 هـ)
    المحقق: محمد بن عبدالله الحمادي (رسالة ماجستير من جامعة الشارقة)
    دار النشر: ....
    سنة النشر: 1432هـ - 2011م
    الكتاب: (760 صفحة)
    الحجم بعد التعديل: (10 ميغا) تقريبًا (أبيض وأسود)
    حجم المنشور على الشبكة: (216) ميغا !! (ملون)

    التحميل:
    صفحة الكتاب على الأرشيف: من هنا.
    والرابط المباشر من الأرشيف: من هنا.
    أوعلى Mediafire: من هنا.
    أوعلى 4shared: من هنا.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    الكتاب السادس:
    العنوان: الهجر في الكتاب والسنة أو (إضاءة الشموع في بيان الهجر الممنوع والمشروع)
    المؤلف: مشهور حسن سلمان
    دار النشر: دار ابن القيم، الرياض، ودار ابن عفان،القاهرة
    سنة النشر: 1432هـ - 2011م
    الطبعة : الأولى للطبعة الجديدة
    الكتاب: مجلد (248) صفحة
    الحجم بعد التعديل: (أقل من 4 ميغا) بوضوح عالي الجودة.
    حجم المنشور على موقع الشيخ: (64 ميغا)!! بتصوير دون المتوسط، (وكأنه بكاميرا الهاتف)!!
    التحميل:
    صفحة الكتاب على الأرشيف: من هنا.
    والرابط المباشر من الأرشيف: من هنا.
    أوعلى Mediafire: من هنا.
    أوعلى 4shared: من هنا.

    وفقكم الله تعالى
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    الكتاب الثامن:
    العنوان: المصحف المفسّر
    المؤلف: محمد فريد وجدي
    دار النشر: مطبعة العلوم
    سنة النشر: 1368هـ - 1948م
    الطبعة: الخامسة
    الكتاب: مجلد من القطع الكبير (825) صفحة
    الحجم بعد التعديل: (33 ميغا) بتصوير واضح جدًّا.
    حجم المنشور على الشبكة: حجم خيالي لا يُصدَّق؛ وهو (2490 ميغا)!!! وهذا رابطه لمن أراد التأكّد: هـــنـــا ؟!!
    فيكون حجم المنشور أكثر بنحو (75) ضعفًا عنه الآن بعد التعديل!!

    التحميل:
    صفحة الكتاب على الأرشيف: من هنا.
    والرابط المباشر من الأرشيف: من هنا.
    أوعلى Mediafire: من هنا.
    أوعلى 4shared: من هنا.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    الكتاب التاسع:
    العنوان: مقدمة في صنع الحدود والتعريفات - دراسة أصولية.
    المؤلف: عبدالرحمن بن معمر السنوسي
    تقديم: أ. د. محمد المختار بن محمد الأمين الشنقيطي
    دار النشر: دار التراث ناشرون، الجزائر - دار ابن حزم، بيروت
    سنة النشر: 1424هـ - 2004م
    الطبعة: الأولى
    الكتاب: غلاف (136 صفحة).
    الحجم بعد التعديل: أقل من (2 ميغا) بوضوح عالٍ جدًّا، فاق الأصل بكثير.
    حجم المنشور على الشبكة: (85 ميغا)!!
    التحميل:
    صفحة الكتاب على الأرشيف: من هنا.
    والرابط المباشر من الأرشيف: من هنا.
    أوعلى Mediafire: من هنا.
    أوعلى 4shared: من هنا.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    الكتاب السابع:
    العنوان: فتاوى مهمة لعامة الأمة
    المؤلف: مصطفى بن العدوي
    دار النشر: مكتبة مكة
    سنة النشر: ....
    الكتاب: طبع منه الجزء الأول (333 صفحة)
    الحجم بعد التعديل: (أقل من 7 ميغا) بتصوير واضح جدًّا، ومفهرس فهرسة دقيقة.
    حجم المنشور على الشبكة: (547 ميغا)!!! وبتصوير ضعيف!!
    فيكون حجم المنشور أكثر بنحو (85) ضعفًا عنه الآن بعد التعديل!!
    التحميل:
    صفحة الكتاب على الأرشيف: من هنا.
    والرابط المباشر من الأرشيف: من هنا.
    أوعلى Mediafire: من هنا.
    أوعلى 4shared: من هنا.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    الكتاب العاشر:
    العنوان: تنبيه المعلم بمبهمات صحيح مسلم
    المؤلف: أحمد بن برهان الدين سبط ابن العجمي (المتوفى: 884هـ)
    المحقق: مشهور حسن سلمان
    دار النشر: دار الصميعي، الرياض.
    سنة النشر: 1415هـ - 1994م
    الطبعة: الأولى
    وصف الكتاب: مجلد (478) صفحة
    الحجم بعد التعديل: أقل من (9 ميغا) بوضوح عالٍ، وفهرسة تامة لمواضيع الكتاب
    حجم المنشور على موقع المحقق (مشهور حسن سلمان): (91 ميغا) مع أنه بتصوير متوسط، ودون فهرسة!!

    التحميل:
    صفحة الكتاب على الأرشيف: من هنا.
    والرابط المباشر من الأرشيف: من هنا.
    أوعلى Mediafire: من هنا.
    أوعلى 4shared: من هنا.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    الكتاب الحادي عشر:
    العنوان: رجم أهل التحقيق و الإيمان على مكفري صديق حسن خان
    المؤلف: العلاّمة سليمان بن سحمان
    دار النشر: أضواء السلف، الرياض (تصوير عن الطبعة الأولى القديمة)
    سنة النشر: .......
    الطبعة: ......
    وصف الكتاب: (48 صفحة)
    الحجم بعد التعديل: (1 ميغا) مع توضيح التصوير كثيرًا عن الأصل
    حجم المنشور على الشبكة: (12 ميغا)

    التحميل:
    صفحة الكتاب على الأرشيف: من هنا.
    والرابط المباشر من الأرشيف: من هنا.
    أوعلى Mediafire: من هنا.
    أوعلى 4shared: من هنا.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    الكتاب الثاني عشر:
    العنوان: بلاد العرب
    المؤلف: الحسن بن عبدالله الأصفهاني
    المحقق: حمد الجاسر، وصالح العلي
    دار النشر: دار اليمامة، الرياض - المجمع العلمي العراقي، بغداد.
    سنة النشر: .....
    الطبعة: .....
    وصف الكتاب: مجلد ضخم (594) صفحة.
    الحجم بعد التعديل: (4) ميغا، مفهرس، بوضوح معتدل قدر المستطاع.
    حجم المنشور على الشبكة: (45) ميغا، بوضوح وجودة ضعيفة

    التحميل:
    صفحة الكتاب على الأرشيف: من هنا.
    والرابط المباشر من الأرشيف: من هنا.
    أوعلى Mediafire: من هنا.
    أوعلى 4shared: من هنا.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    10 - 4 - 2007
    المشاركات
    143
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مســك مشاهدة المشاركة
    الكتاب الثاني عشر:
    العنوان: بلاد العرب
    المؤلف: الحسن بن عبدالله الأصفهاني
    المحقق: حمد الجاسر، وصالح العلي
    دار النشر: دار اليمامة، الرياض - المجمع العلمي العراقي، بغداد.
    سنة النشر: .....
    الطبعة: .....
    وصف الكتاب: مجلد ضخم (594) صفحة.
    الحجم بعد التعديل: (4) ميغا، مفهرس، بوضوح معتدل قدر المستطاع.
    حجم المنشور على الشبكة: (45) ميغا، بوضوح وجودة ضعيفة

    تم التعديل عليه مرّةً أخرى بواسطة فلاتر جديدة في الفوتوشوب، مما رفع جودته فأصبح ممتازًا من حيث الوضوح والجودة، والحمد لله رب العالمين
    وهو وإن زاد حجمه قليلاً (نحو 3 ميغا) عن السابق إلا أن الجودة زادت أضعافًا مضاعفة

    فأرجو من الإخوة إلغاء الروابط السابقة وتحميل النسخة الجديدة من Archive برابط مباشر: من هنا


    وفقكم الله تعالى

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    الكتاب الثالث عشر:
    العنوان: شرح العقيدة التدمُريّة
    المؤلف: الشيخ عبدالرحمن بن ناصر البراك
    إعداد: عبدالرحمن بن صالح السديس
    دار النشر: دار التدمريّة، الرياض
    سنة النشر: 1432هـ - 2011م
    الطبعة: الأولى
    وصف الكتاب: مجلد ضخم (720) صفحة
    الحجم بعد التعديل: (9) ميغا، واضح جدًّا (أبيض وأسود)
    حجم المنشور على الشبكة: (118) ميغا !! (ملون)

    التحميل:
    صفحة الكتاب على الأرشيف: من هنا.
    والرابط المباشر من الأرشيف: من هنا.
    أوعلى Mediafire: من هنا.
    أوعلى 4shared: من هنا.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

صفحة 1 من 11 12345678910 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •