الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا

العودة   مُنْتَدَيَاتُ مِشْكَاة الأَقْسَامُ الرَّئِيسَـةُ مِشْكَاةُ الْعُلومِ الشَّرْعِيَّةِ
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10صفر1424هـ, 06:31 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبومشعل
مشكاتي محترف أبومشعل غير متواجد حالياً
3,180
21-11-2002
صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم
بسم الله الرحمن الرحيم


عن حمران : أن عثمان دعا بوَضوء فغسل كفيه ثلاث مرات ثم تمضمض واستنشق واستنثر ، ثم غسل وجهه ثلاث مرات ، ثم غسل يده اليمنى إلى المرفق ثلاث مرات ، ثم اليسرى مثل ذلك ، ثم مسح برأسه ثم غسل رجله اليمنى إلى الكعبين ثلاث مرات ، ثم اليسرى مثل ذلك ، ثم قال ( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ نحو وضوئي ) متفق عليه .


معاني المفردات :

استنشق واستنثر : الاستنشاق جذب الماء داخل الأنف ، والاستنثار إخراج الماء من الأنف بعد الاستنشاق .
المرفق : هو موصل الذراع في العضد
الكعبين : العظمان الناتئان عند ملتقى الساق بالقدم
مسح برأسه : مسح يتعدى بنفسه فالباء ـ هنا ـ زائدة مؤكدة . أن المسح هو لعموم الرأس وليس لبعضه .

ما يؤخذ من الحديث :
• ينبغي للمتوضيء ، بل ولكل فاعل عبادة أن يفعلها ويأتي بها كما أمر الله تعالى وكما فعلها الرسول صلى الله عليه وسلم بدون بحث أو سؤال هل هذه الجزئية من العبادة من السنن أم من الواجبات بل تفعلها لأنها عبادة .
• استحباب غسل اليدين ثلاثا قبل إدخالهما في ماء الوضوء عند الوضوء وهو سنة بالإجماع ، والدليل على أن غسلهما سنة فقط هو أنه لم يأت ذكر غسلهما في الآية وفعل النبي صلى الله عليه وسلم المجرد لا يدل على الوجوب وإنما يدل على الاستحباب{ وهذه قاعدة أصولية } .
• استحباب التيمن في تناول ماء الوضوء لغسل الأعضاء فتكون اليد اليمنى هي المتناولة له .
• وجوب المضمضة والاستنشاق فإنهما داخلان في مسمى الوجه المنصوص على غسله في آية المائدة .
• لم يقيد المضمضة والاستنشاق بثلاث ولكن ما دمنا علمنا أن الفم والأنف من مسمى الوجه فيكفي في استحباب التثليث فيهما ما جاء في الوجه .
• استحباب الاستنثار لأن الماء بعد الاستنشاق يجوز بلعه ، وأما الاستنثار من نوم الليل فالمراد به لازمه وهو الاستنشاق الذي يقصد به نظافة الأنف .
• استحباب التثليث في غسل الوجه والمضمضة والاستنشاق وغسل اليدين والرجلين فكل هذه الأعضاء يستحب التثليث فيها . قال الموفق وغيره : لا نعلم في استحبابه وعدم وجوبه خلافا .
• وجوب غسل اليدين مع المرفقين .
• وجوب مسح الرأس كما ثبت بالأحاديث الصحيحة .
• المسح مبني على التخفيف فلا يشرع تكريره وإنما يقتصر فيه على مرة واحدة يقبل الماسح بيديه ثم يدبر ليعم المسح جميع الرأس .
• الأذنان من مسمى الرأس ، ولذا فإن المشروع أن يمسحا بماء الرأس ولا يؤخذ لهما ماء جديد .
• ما جاء في هذا الحديث هو وضوء النبي صلى الله عليه وسلم الكامل . وينبغي للمتوضيء ولكل قائم بعبادة من العبادات أن يستحضر عند فعلها ثلاثة أمور :
- طاعة الله لتعظم العبادة في قلبه .
- التقرب إلى الله ليصل إلى درجة المراقبة فيحسن عبادته .
- الإقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم ليحصل على تحقيق المتابعة .
• الحديث أشتمل على الواجبات والمستحبات ، والذي ينبغي للمسلم أن يمتثل أمر الشرع من دون النظر إلى هذا واجب أو مستحب ، وإنما يفعله امتثالا لشرع الله تعالى وإقتداء بنبيه وطلبا للأجر ، ولا يأتي البحث عن الحكم إلا عند تركه لينظر هل ترك واجبا أو مستحبا . وهذا في حق المتعبد . أما البحث العلمي ومعرفة الأحكام فيعرف هذا وهذا .
• الحديث اشتمل على التعليم بالقول والفعل ، وهذا يسمى في التربية : بوسائل الإيضاح ، وهذا التعليم عن طريق السمع والبصر .


خلاف العلماء :
ذهب الأئمة الثلاثة وسفيان وغيره إلى عدم وجوب المضمضة والاستنشاق وأنهما مستحبان فقط ، ودليلهم ما جاء في الحديث (( عشر من سنن المرسلين )) ومنها الاستنشاق والسنة غير الواجب ، وهذا استدلال ضعيف جدا فإن السنة في الحديث هي الطريقة لا أنها العمل الذي يثاب فاعله ولا يعاقب تاركه ، فإن هذا الاصطلاح أصولي متأخر . كما استدلوا بآية المائدة وهو استدلال فيه نظر لأن الفم والأنف من مسمى الوجه . وذهب الإمام أحمد إلى وجوب المضمضة والاستنشاق وهو مذهب ابن أبي ليلى وإسحاق وغيرهما .
استدل الموجبون بأدلة منها :
- استمرار النبي صلى الله عليه وسلم على إتيانه بهما وعدم إخلاله بذلك ، مما يدل على الوجوب ، فلو كانا مستحبين لتركهما ولو مرة لبيان الجواز ، والفعل المقترن بالأمر دليل على الوجوب ، وقد أمر بهما بقوله تعالى (( واغسلوا وجوهكم )) فهما من الوجه وداخلان في محدوده .
- حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( المضمضة والاستنشاق من الوضوء الذي لا بد منه )) رواه أبو بكر في الشافي .
- ما أخرجه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( إذا توضأ أحدكم فليستنشق بمنخريه من الماء ثم ليستنثر )) .
- ما أخرجه أبو داود والدار قطني عن لقيط بن صبرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( إذا توضأت فمضمض )) .
- الأمر بغسل الوجه بقوله تعالى (( واغسلوا وجوهكم )) أمر بغسلهما فإن الفم والأنف من الوجه لأنهما عضوان ظاهران داخلان في مسماه كما تقدم ، فلا شك في صحة المذهب الأخير لقوة أدلته وعدم ما يعارضها .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


التوقيع
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10صفر1424هـ, 02:25 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,599
22-03-2002
جزاك الله خيراً على هذا التفصيل الرائع لهذا الحديث العظيم في صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم .


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10صفر1424هـ, 03:13 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
فـــــدى
رحمك الله يا فدى فـــــدى غير متواجد حالياً
7,577
13-01-2003
اقتباس

الرسالة الأصلية كتبت بواسطة مســك
جزاك الله خيراً على هذا التفصيل الرائع لهذا الحديث العظيم في صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم .


بارك الله فيك أخي ابن رجب


التوقيع
[align=center][/align]

[align=center][/align]
[align=center][/align]


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10صفر1424هـ, 10:54 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبومشعل
مشكاتي محترف أبومشعل غير متواجد حالياً
3,180
21-11-2002
وجزاكما الله خير الجزاء على مشاكتكما الفعالة
نسأل الله عز وجل للجميع التوفيق والفقه
في الدين ،


التوقيع
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10صفر1424هـ, 11:53 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
السلفي
عضو قمة السلفي غير متواجد حالياً
939
25-01-2003
جزاك الله خيرا اخى الحبيب على هذا التفصيل الماتع
العلم قال الله قال الرسول قال الصحابه ليس بالتمويه


التوقيع
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11صفر1424هـ, 11:11 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبومشعل
مشكاتي محترف أبومشعل غير متواجد حالياً
3,180
21-11-2002
جزاك الله خيرا اخي الحبيب
أبو الحارث على هذا التعليق
الطيب ، وفقك الله ورعاك


التوقيع
رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.


الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا