بسم الله الرحمن الرحيم


كان من أدب السلف ـ رضوان الله عليهم ـ إذا فقدوا أحداً
من إخوانهم سألوا عنه، فإن كان غائباً دعوا له، وخلفوه
خيراً في أهله، وإن كان حاضراً زاروه، وإن كان مريضاً عادوه.
يقول الأعمش رحمه الله: كنا نقعد في المجلس، فإذا فقدنا الرجل ثلاثة أيام
سألنا عنه، فإن كان مريضاً عدناه.
فهم قد عرف أن ذلك من حق المسلم على أخيه المسلم , عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ،
أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ:حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ :
قِيلَ : مَا هِيَ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ قَالَ : إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ ،
وَإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ ، وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ ، وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللهَ فَشَمِّتْهُ ،
وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ ، وَإِذَا مَاتَ فَاتْبَعْهُ. أخرجه أحمد 2/372(8832) و"البُخاري" في "الأدب المفرد"


http://www8.0zz0.com/2016/08/20/23/833190045.jpg