النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,035

    40 قاعدة في حل المشاكل:

    40 قاعدة في حل المشاكل:

    1- الاسترجاع عند المصيبة

    فقد روى مسلم في صحيحه من حديث أم سلمة رضي الله عنها، قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
    "ما من مسلم تصيبه مصيبة، فيقول ما أمر الله: {
    إِنَّا لِلهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ} اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيرا منها إلا أخلف الله له خيرا منها..."


    التأني وعدم العجلة .2

    وقد قال صلى الله عليه وسلم وهو يخاطب عائشة رضي الله عنها:
    "عليك بالرفق وإياك والعنف والفحش، فإن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا ينزع من شيء إلا شانه" [رواه مسلم]


    3- الصبر

    قال صلى الله عليه وسلم: "عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر، فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر، فكان خيرا له"

    [رواه مسلم]


    4- حسن الظن

    عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ:
    إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ ، فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ ، وَلاَ تَحَسَّسُوا ، وَلاَ تَجَسَّسُوا ، وَلاَ تَحَاسَدُوا ، وَلاَ تَدَابَرُوا ، وَلاَ تَبَاغَضُوا ، وَكُونُوا عِبَادَ اللهِ إِخْوَانًا


    5- كتمانها وعدم التحدث بها

    من توجيه النبي صلى الله عليه وسلم: "من البر كتمان المصائب والأمراض والصدقة""


    6- أخذها على مقدارها وعدم تكبيرها

    حكي عن شريح أنه قال:
    إني لأصاب بالمصيبة فأحمد الله عليها أربع مرات، وأشكره، إذ لم تكن أعظم مما هي
    وإذ رزقني الله الصبر عليها، وإذ وفقني إلى الاسترجاع لما أرجوه فيه من الثواب. وإذ لم يجعلها في ديني.


    7- الدفع بالتي هي أحسن

    لهذا أمر الله عز وجل نبيه الكريم صلى الله عله وسلم بقوله: {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ}[فصلت: 34].


    8- ينظر الإنسان في مدى نهاية هذه المشكلة

    حتى يرى أنها ليست بذاك...

    لو تأمل صاحب المشكلة في مشاكل وأحداث مرت فيما سبق، وكيف فرجت وانتهت؟ لعلم أن الأيام أخذت دورتها، ونسي تلك المصائب وكأنها الآن لم تكن.


    9- كثرة الاستغفار

    قال صلى الله عليه وسلم:
    "من أكثر من الاستغفار، جعل الله عز وجل له من كل هم فرجا، ومن كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب" [رواه أبو داود].


    10- الدعاء بالأدعية المأثورة

    فقد كان صلى الله عليه وسلم إذا نزل به هم أو غم قال:

    "يا حي يا قيوم، برحمتك أستغيث ، الله ربي لا أشرك به" [صحيح الجامع: 4791].

    وفي دعاء الهم والغم الحديث العظيم:

    "اللهم إني عبدك، وابن عبدك، وابن أمتك ناصيتي بيدك، ماض في حكمك، عدل في قضاؤك،
    أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك،
    أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي
    "
    [رواه الإمام أحمد].


    وفي دعاء قضاء الدين ما ورد عن النبي :

    "اللهم اكفني بحلالك عن حرامك وأغنني بفضلك عمن سواك" [رواه الترمذي].

    وقال :

    "اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل، والبخل والجبن، وضلع الدين وغلبة الرجال" [رواه مسلم: 4/ 1729].

    وأيضا دعاء من استصعب عليه أمر:

    "اللهم لا سهل، إلا ما جعلته سهلا وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا"

    [رواه أبو داود].


    11- التوكل على الله عز وجل

    قال تعالى: {وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ فَهُوَ حَسْبُهُ}[الطلاق: 3]


    12- الإحسان إلى الخلق

    بالقول والفعل وأنواع المعروف

    قال تعالى: }لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا{[النساء: 114].


    13- الإكثار من ذكر الله عز وجل

    فإن لذلك تأثيرا عجيبا في انشراح الصدر وطمأنينته:

    {أَلَا بِذِكْرِ اللهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}[الرعد: 28].


    14- عدم اللجوء إلى أمور محرمة


    15- وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم

    قال تعالى:
    {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}[البقرة: 216].


    16- تذكر الموت والقبر

    والحساب والصراط وأهوال الآخرة

    قال تعالى: (وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنشُورًا اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً([الاسراء: 14].


    17- التماس رضا الله عز وجل

    قال صلى الله عليه وسلم:
    "من التمس رضا الله بسخط الناس كفاه الله مؤونة الناس ومن التمس رضا الناس بسخط الله وكله الله إلى الناس" [رواه الترمذي].


    18- البعد من إدخال الجهات الرسمية

    كالمحاكم والشرط قدر المستطاع


    19- طيب المقال وحسن الأدب في الأخذ والعطاء

    قال تعالى : {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}

    [آل عمران: 134]


    20- زيادة المعلومات لحل المشكلة

    وخير أمر يزيد علمه وعمله؛ اللجوء إلى كتاب الله وسنة نبيه وفي الكتب الإسلامية والأشرطة النافعة دواء ناجع بإذن الله في حل كثير من المشكلات


    21- الدعاء وكثرة التضرع إلى الله عز وجل

    قال تعالى:}وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ{

    [الشورى: 30].


    22- عدم المبالاة بأذية الناس

    قال الامام الشافعي رحمه الله :
    من ظن أنه يسلم من كلام الناس فهو مجنون، قالوا: إن الله ثالث ثلاثة، وقالوا عن محمد
    صلى الله عليه وسلم: ساحر ومجنون فما ظنك بمن هو دونهما؟


    23- الفزع إلى الصلاة

    قال تعالى: {وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ}

    [البقرة: 45].


    24- أبشر بالأجر العظيم

    وقال صلى الله عليه وسلم:
    "ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب ولا هم ولا حزن ولا غم ولا أذى حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه" [متفق عليه].


    25- معرفة أنها ليست بأعظم منها

    إذا أبقت الدنيا على المرء دينه
    فما فاته منها فليس بضائر


    26- مراعاة نعم الله عز وجل الأخرى

    قال بعض السلف:
    ذكر النعم يورث الحب لله، ولما رأى رجل قرحة في يد محمد بن واسع فزع منها، قال له: الحمد لله أنها ليست في لساني، ولا على طرف عيني.


    27- عند اتخاذ قرار هناك حساب جيد للمسألة

    وهي ضم مجموعة من الحلول، ونجعل لكل حل إيجابيات وسلبيات، ويكتب ذلك على ورقة،
    ولتكن الدرجة (100) تقسم بين الإيجابيات والسلبيات في كل حل،
    ثم نوازن بين تلك الدرجات ونقلل السلبيات قدر المستطاع لأن أثرها قد يكون مستقبليا،
    ونخرج بحل مثالي فيه الدرجة الأعلى للإيجابيات.


    28- إدخال أطراف أخرى في القضية

    (وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِاللَّهُ بَيْنَهُمَا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا ) [النساء: 35].


    29- البحث في أسباب المشكلة


    30- حفظ اللسان


    31- علاج المشاكل

    ليس معناه القضاء عليها وإنهاءها تماما


    22- لا تجعل المشكلة تأخذ كل وقتك


    33- معرفة نمط شخصية الطرف الآخر

    وذلك لتفهم سلوكه وكيفية التعامل معه


    34- البيئة المحيطة

    تفهم البيئة لتفهم كيفية التعامل معها فالبيئات تختلف ولها تأثير على السلوك.


    35- الاطلاع على أحوال الناس

    فقد تثار في بعض المجالس قضية مشابهة لقضيتك تستعين بها على ايجاد الحلول لمشكلتك


    36- الاستعانة بالمراكز الاستشارية المتخصصة


    37- الاستشارة

    قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه:

    لا تكلم فيما لا يعنيك واعرف عدوك واحذر صديقك إلا الأمين، ولا أمين إلا من يخشى الله،
    ولا تمش مع الفاجر فيعلمك من فجوره ولا تطلعه على سرك، ولا تشاوره في أمرك،
    إلا الذين يخشون الله عز وجل.


    38- الاستخارة

    كما في الاستخارة الشرعية التي دل عليها النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث:

    "إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل:
    اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب،
    اللهم فإن كنت تعلم هذا الأمر وتسميه باسمه، خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره ويسره لي ثم بارك لي فيه؛
    اللهم وإن كنت تعلمه شرًا لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، فاصرفني عنه واصرفه عني، واقدر لي الخير حيث كان، ثم رضني به ولا حول ولا قوة إلا بالله
    "


    [أخرجه الطبراني عن ابن عمر].


    39- الوقت والزمن

    الوقت جزء من العلاج، بل قد يكون لوحده علاجا.


    40- تفويض الأمر إلى الله

    تأمل في حال النبي صلى الله عليه وسلم وهو يتحسر على إعراض قومه بعد أن بذل وسعه في دعوتهم، فخاطبه المولى جل وعلا بقوله:

    {فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ}[فاطر: 8].


    المرجع: 40 قاعدة في حل المشاكل
    لعبد الملك القاسم

    التعديل الأخير تم بواسطة قوت القلوب ; 04-27-16 الساعة 2:01 PM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •