صفحة 1 من 7 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 94

الموضوع: قرانيات

  1. #1
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018

    قرانيات

    الترتيب الرائع للسور المسبحات !!

    السور المسبحات هي :السور المفتتحة بالتسبيح...
    وهي سبع سور فقط .. وهي مرتبة في القرآن ترتيبا حكيما مقصودا رائعا ..
    هذه السور السبع هي سور :

    الأعلى ..والصف .. والإسراء.. والجمعة ..والحديد .. والتغابن .. والحشر ..

    هذه السور السبع مرتبة حسب الترتيب الاشتقاقي للكلمة في اللغة العربية !!
    الترتيب الاشتقاقي للكلمة في اللغة العربية هكذا :
    المصدر ..
    ثم الفعل الماضي ..
    ثم الفعل المضارع ..
    ثم فعل الأمر ..
    ثم باقي الاشتقاقات ..

    وهذه السور السبع مرتبة في المصحف على هذا الأساس :
    1_ المصدر :سورة الإسراء : ( سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ...)..
    2_ الفعل الماضي : سبح .. ثلاث سور ، هي سور : الحديد .. والحشر ..والصف :
    ( سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ ...)..
    3_الفعل المضارع : يسبح ..
    سورتان : الجمعة .. والتغابن :
    ( يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ....)..
    4_ فعل الأمر : سبح ..
    في السورة الأخيرة ، سورة الأعلى : ( سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى ..)..

    أتظنون أن ترتيب السور المسبحات عشوائي ؟؟
    كلا .. إنه ترتيب بأمر مقصود ...
    ولعله يدل على أن ترتيب السور في القرآن توقيفي بأمر من الله!!....
    التعديل الأخير تم بواسطة قوت القلوب ; 04-20-16 الساعة 7:58 PM

  2. #2
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    كل مؤمن فهو كافر !!!

    لا تستغربوا من هذا العنوان .. فهو حقيقة قرآنية قاطعة ..
    يقرر القرآن أن كل مؤمن فهو كافر !!..
    بمعنى أن هذا المؤمن يؤمن بشيء .. وهذا يستلزم منه أن يكفر بشيء آخر ، هو نقيض لما آمن به ...
    ننظر الآن في قوله تعالى :
    (فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انفِصَامَ لَهَا..)..
    ( البقرة :256 ) ..
    لاحظتم الآية ..المؤمن بالله يجب أن يكفر بالطاغوت ..
    والطاغوت هو كل شيء باطل، مناقض للإيمان بالله..

    ومعنى هذا أن الله أوجب على كل مؤمن امرين اثنين ..يجب أن يعلنهما بوضوح وصراحة :
    الأول : إيمانه بالله.. وبكل أركان الإيمان الأخرى ..

    الثاني : كفره بالطاغوت ، وكل ما اتصل به ، ونتج عنه..

    يجب على كل مؤمن أن يقول : أنا مؤمن بالله ... وأنا كافر بالطاغوت ...

    وقد أعلنها المؤمنون الذين كانوا مع إبراهيم عليه السلام ، عندما صارحوا قومهم الكافرين بذلك ..
    قال تعالى :
    (..إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّىٰ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ ..)..
    ( الممتحنة: 4 ) ..

  3. #3
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    " لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ ...." !!


    تعهد الشيطان أمام الله أن يغوي ذرية آدم ..إلا عباد الله الصالحين منهم
    وأخبرنا الله عن ذلك في عدة آيات من القرآن ..
    منها قوله تعالى :
    (قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَٰذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا..)..( الإسراء : 62 )..

    واللافت للنظر في هذه الآية التعبير عن سيطرة الشيطان على أتباعه وتمكنه منهم بالفعل المضارع : " لأحتنكن " ...
    وهذا الفعل مأخوذ من الحنك !!
    والحنك ما كان أسفل الذقن ..ما بين الذقن والفكين والرقبة..
    وفي هذا الحنك تكمن السيطرة ..ومن أراد السيطرة على آخر فإنه يسيطر على حنكه..
    وتقاد الدواب عن طريق الحنك ..حيث يضع صاحب الدابة مقودها _ الرسن _ الذي تقاد منه في حنكها ...ثم يقودها منه .. فتسير خلفه مستسلمه !!..

    ويدل هذا الفعل العجيب : " لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ .." على طريقة الشيطان الخبيثة في التحكم في أتباعه ..
    إن الشيطان يقود كل واحد منهم من " حنكه" !!! كما يقود الشخص دابته من حنكها !!
    وترسم هذه الجملة صورة شاخصة كريهة منفرة للشخص الذي يقوده الشيطان !!
    وكأن الشيطان يفصل لكل شخص منهم مقودا _ رسنا _ على مقاسه .. ويدخله في عنقه .. ويلفه حول حنكه.. ثم يقوده ..
    فيسير هذا الشخص بذلة واستسلام خلف الشيطان. كما يسير الحمار خلف صاحبه الذي وضع الرسن في حنكه !!

  4. #4
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018

    (... يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ ..)..

    وردت في آية البر بالوالدين هذه الجملة :
    (... إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ ...)
    ومعنى هذه الجملة الحكيمة : إذا بلغ أحد والديك أوكلاها الكبر وسن الشيخوخة فأكرمهما .. وكن بارا بهما .. ولا تقل لهما أف ...

    والذي يلفت النظر في هذه الوقفة شبه الجملة : " عندك "!!!
    " عند " : ظرف مكان .. وقد أضيف في الجملة إلى ضمير يعود على الابن : " عندك "!!
    ماذا نأخذ من هذا الظرف : " عندك " ؟؟
    يدل هذا الظرف على أن الأصل في الوالدين أن يقيما في مرحلة الكبر والشيخوخة عند ابنهما !!!
    عند ابنها.. وليس في ملجأ للعجزة !!!
    يقيما عند ابنهما .. وليسا وحيدين ..صامتين .. في بيت مهجور .. لا يريان ابنهما ولا أحفادهما ..إلا في المناسبات !!!
    لماذا يقضيان أيامهما الأخيرة عندك ايها الابن البار ؟؟؟
    لأنهما صارا ضعيفين عاجزين .. بحاجة إلى المساعدة .. والقول المعروف .. والكلمة الطيبة .. والابتسامة المشرقة .. والمؤانسة السعيدة .. والاهتمام الحنون !!..

    أيها الابن : اعمل ما شئت ..كما تدين تدان !!..
    أبق والديك عندك ..ليبقيك ابنك عنده في كبرك وعجزك وحاجتك !!!....

  5. #5
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    بين : الآخرين ..و : الآخرين ..

    من روائع التعبير القرآني المعجز أنه يستعمل الكلمة الواحدة استعمالين متقابلين متضادين !!!
    من الأمثلة الرائعة على ذلك ، كلمة : ( الْآخَرِينَ) في سورة الشعراء ..
    لننظر في هذه الآيات التي تحدثت عن نجاة موسى عليه السلام ومن معه ، وغرق فرعون ومن معه ..
    قال تعالى : (.. وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الْآخَرِينَ ﴿*﴾ وَأَنجَيْنَا مُوسَى وَمَن مَّعَهُ أَجْمَعِينَ ﴿*﴾ ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ..).. ( الشعراء : 64 _66 )..
    ( الآخرين ) .. مذكورة مرتين في الآيات ..وهي في المرتين منصوبة ، لأنها مفعول به :
    1_ في المرة الأولى ( أَزْلَفْنَا ثَمَّ الْآخَرِينَ )..مفعول به لفعل : ( ازلفنا ) ..ومعى ( أزلفنا ) نقلنا وأنجينا ..
    والمراد بالكلمة المؤمنون ، الذين آمنوا بموسى عليه السلام ، ولذلك أنجاهم الله من الخطر والغرق وأنجينا موسى ومن معه أجمعين ) ...
    في المرة الثانية : ( ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ ) ..الكلمة مفعول به أيضا ، لكن فعلها هو أغرقنا ) .ولذلك قال : ( ثم أغرقنا الآخرين .)..
    والمراد بالكلمة جماعة فرعون .. وهي مفعول به لفعل : ( أغرقنا ) .. أي : أغرق الله فرعون ، والآخرين الذين معه ...
    الآخرون :من جماعة موسى عليه السلام مكرمون ناجون ..
    والآخرون من جماعة فرعون هالكون غارقون ..
    يا لروعة القرآن .. الذي كرم(آخرين ) موسى عليه السلام .. وأغرق ( آخرين ) فرعون .. والكلمة في الموضعين واحدة !!...

  6. #6
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    الإنسان أدرى بنفسه ....
    قال الله عز وجل : ( بَلِ الْأِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ .. ) ...
    ( القيامة : 14 _ 15 )

    تقرر هذه الآية أن الإنسان هو الأدرى بنفسه.. لأن له على نفسه بصيرة ..
    والبصيرة هي : العلم والمعرفة .. ودقة البصر ..وقوة الإدراك ..
    ومعنى هذا أن الإنسان هو الأدرى والأعرف والأبصر بنفسه ...
    لكن هذا الإنسان يحاول أن يخادع الآخرين ويغالطهم ..
    فيريهم أنه هو الأفضل والأعلم ...
    ويكذب عليهم ، فيلقي عليهم معاذيره ..
    وهو يعلم أنه كاذب في هذه المعاذير !!!

    أيها المتابع الحبيب :
    أنت الأبصر والأعلم والأدرى بنفسك .. فلا تخادع الآخرين ..
    ولا تقدم لهم معاذير أنت تعلم انها غير صادقة ..
    ثم أنت الأعرف بمظاهر النقص والضعف في نفسك ،
    فاصدق مع الله في علاجها ..
    مستعينا بالله ...

  7. #7
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    ثلاث خطوات مرحلية للهدى !!

    من لطائف ارتباط سورة الفاتحة بسورة البقرة أنه يمكن ملاحظة ثلاث خطوات مرحلية للهدي :

    الخطوة الأولى :
    يطلب المؤمنون في سورة الفاتحة من الله أن يهديهم ..
    قال تعالى إهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ .)..

    الخطوة الثانية :
    يستجيب الله الكريم لهم، ويؤتيهم الكتاب الذي فيه البرنامج العملي للهدى..
    قال تعالى : ( ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ .)..

    الخطوة الثالثة :
    يأخذ المؤمنون كتاب الهدى ، وينفذون البرنامج الذي فيه، ويتفاعلون معه، فيحصلون الهدى ، ويتمكنون منه ..فيصيرون على هدى ..
    قال تعالى : ( أُوْلَـئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ .) ..

    انت تطلب الهدى : (اهدنا )..
    الله يعطيك الهدى هدى للمتقين )..
    انت تنفذ الهدي ،فتصل للنتيجة :
    (أُولَئِكَ عَلَى هُدًى ..)..

  8. #8
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018


    "الطيبات للطيبين"


    1- أخبرنا الله في القرآن أنه لا يجتمع الطيبون مع والخبيثات،
    فإذا رأيت طيبين فاعلم أن اللواتي معهن طيبات مثلهم،
    قال تعالى:
    "الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُولَئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ "
    [النور 26] .


    2- هذه الصفة "الطيبات" التي هي للطيبين عامة وليست خاصة،
    إنها تشمل الزوجات والكلمات والتصرفات والسلوكيات،
    وهي تنطبق على الزوجات في المقام الأول .


    3- نخرج من هذه الحقيقة القرآنية إلى تقرير حقيقة طيب وعفة وكرامة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها،
    وإدانة أولئك الملعونين من الرافضة الذين يكذبون القرآن ويتهمون عائشة في عرضها ودينها .


    4- نقول لهؤلاء الملعونين المجرمين الرافضة:
    ألا تعترفون أن عائشة هي زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
    هل منكم من ينكر ذلك؟


    5- ونقول لهم: ألا تؤمنون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طيب؟
    وهل منكم احد يقول إنه خبيث؟


    6- ونقول لهم:
    لقد رضي الله عائشة زوجاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم،
    ويلزم من هذا أن عائشة طيبة،
    لأن الله قرّر في القرآن أن الطيبات للطيبين،
    ولا يمكن أن يكون الرسول طيباً وأن تكون زوجته خبيثة .



  9. #9
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    بين "استوى على" و"استوى إلى" في القرآن

    أسند الفعل الماضي "استوى" إلى الله سبحانه وتعالى في آيات عديدة في القرآن الكريم .
    وكان الفعل على حالتين من الصياغة،
    واختلف معناه في كل عما هو في الحالة الثانية:

    الحالة الأولى: تعدى فيها إلى ما بعده بحرف الجر "على"،
    وذلك في الآيات التي تحدثت عن استواء الله سبحانه على العرش،
    كما في قوله تعالى: "الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى"[طه 5] .
    والراجح في معنى الفعل في هذه الحالة أن الله استوى على العرش استواء يليق بجلاله، وليس كاستوائنا،
    ونؤمن به بدون تجسيم ولا تأويل، ونؤمن به كما قال الإمام مالك بن أنس رحمه الله:
    (الاستواء غير مجهول، والكيف غير معقول، والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة) .

    الحالة الثانية: تعدى فيها الفعل إلى ما بعده بحرف الجر "إلى"، كما في قوله تعالى:
    "هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ"[البقرة 29]،
    ومعنى: "استوى إلى السماء": عمد إلى السماء، وقصد إليها، وتوجهت إرادته إليها .

    الاستواء على العرش استقرار عليه،
    والاستواء إلى السماء توجهٌ وقصدٌ إليها،
    فالفرق لطيف بين الاستواءين .

  10. #10
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    بين "بريء" و"براء" في القرآن

    "بريء" و"براء" كلمتان مشتقتان من البراءة، فما هو الفرق بينهما ؟

    الفرق بينهما في الاشتقاق
    أن "بريء" صفة مشبهة على وزن (فعيل)،
    أما "براء" فإنه مصدر على وزن (فَعال) .

    الوصف بالمصدر أبلغ من الوصف بالصفة المشبهة، وهذه قاعدة مطردة،
    فعندما تقول: فلان براء من كذا،
    فإن هذا أبلغ وأكثر براءة من قولك:
    فلان بريء من كذا .

    وردت الصفة المشبهة "بريء" في عدة آيات،
    كما في قوله تعالى إخباراً عن براءة هود عليه السلام من شرك قومه:
    "قَالَ إِنِّي أُشْهِدُ اللَّهَ وَاشْهَدُوا أَنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ "[هود 54] .

    أما "براءة" فلم ترد إلا مرة واحدة في القرآن في سياق الحديث عن براءة إبراهيم عليه السلام من شرك قومه:
    " وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ"[الزخرف 26]،
    براءة إبراهيم عليه السلام هي الأكثر توكيداً،
    وكذلك وصف نفسه بالمصدر،
    فهو ليس مجرد بريء إنما هو براء .

    لماذا براءته أكثر توكيداً؟
    لأنه تبرأ من أبيه أقرب الناس إليه .

  11. #11
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    بين "آمنتم به" و"آمنتم له" في القرآن

    صور تعدِّي أي فعل إلى ما بعده في القرآن مظهرٌ من مظاهر إعجازه الرائع،
    ومن الأمثلة على ذلك الفعل الماضي المسند إلى المخاطبين: "آمنتم"،
    فهناك فرق بين "آمنتم به" و"آمنتم له" .
    وقد وردت الحالتان في قصة موسى -عليه السلام- مع فرعون،
    فلما آمن السحرة بموسى -عليه السلام- هددهم فرعون:

    1- قال تعالى:
    "قَالَ فِرْعَوْنُ آمَنتُم بِهِ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ"[الأعراف 123]،
    إذا تعدَّى فعل (آمن) إلى ما بعده بالباء يكون معناه التصديق، وهو الإيمان النظري،
    والمعنى: آمنتم بموسى وصدَّقتم أنه رسول الله؟؟

    2- وقال تعالى:
    "قَالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ"[الشعراء 49]،
    إذا تعدَّى فعل (آمن) إلى ما بعده باللام فإنه يدل على خطوة أخرى بعد التصديق، وهي الثقة والانقياد والاتِّباع،
    والمعنى: وثقتم بموسى واتَّبعتموه وانقدتم له؟؟
    فالإيمان للنبي يكون بعد الإيمان به، لأنه لا يتبعه ولا يثق به إلا بعد أن يصدقه ويعتقد بنبوته .

    والرائع أن "آمنتم به" في الأعراف،
    وهي سابقة في ترتيب المصحف على سورة الشعراء،
    فالإيمان به أولاً ثم الإيمان له بعد ذلك .

  12. #12
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    بين "إذ" و"إذا" في القرآن

    "إذ" و"إذا" كلاهما ظرف للزمان، لكنهما ليسا مترادفين،
    فما هي الفروق بينهما؟

    1- الفرق اللفظي بينهما أن الأولى بدون ألف، والثانية بألف .

    2- "إذ": ظرف للزمان الماضي، كما في قوله تعالى:
    "وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي"[الصف 5]،
    تخبر الآية عمَّا قاله موسى عليه السلام لقومه، وقد حدث هذا في الزمان الماضي .

    3- "إذا": ظرف زمان للمستقبل، كما في قوله تعالى:
    " إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ ﴿*﴾ لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ ﴿*﴾"[الواقعة 1،2]،
    والواقعة ستقع بالمستقبل .

    4- "إذ": مجرد ظرف زمان بمعنى: حين،
    أما "إذا" فهي ظرف زمان وتتضمن معنى الشرط،
    ولا بد من معرفة فعل الشرط وجواب الشرط بعدها،
    فجملة "وقعت الواقعة" فعل الشرط،
    وجملة "ليس لوقعتها كاذبة" جواب الشرط .

    5- الجملة الفعلية بعد "إّذ" و"إذا" في محل جر مضاف إليه دائماً،
    في الآية الأولى التقدير: اذكر حين قول موسى،
    وفي الآية الثانية التقدير: اذكر حين وقوع الواقعة.....

  13. #13
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    الشرور الأربعة في سورة الفلق !!

    أمرنا الله في سورة الفلق بأن نستعيذ به من أربعة شرور ..
    وهي مرتبة في السورة ترتيبا مقصودا حكيما ..

    1 _ "مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ " :
    هذا الشر عام . لأن : "ما " اسم موصول ..
    أي : من شر المخلوقات الشريرة ، التي توجه شرها إلي ، لتؤذيني..
    فيا رب اكفني شرها ، واحمني منها ...
    وبعد العموم في : " من شر ما خلق " ذكرت السورة أخطر ثلاثة شريرين يصيبون المسلم بشرورهم ، وعطفتهم على الأول من باب عطف الخاص على العام ...

    2 _ الثاني : " وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ " :
    هذا شر زماني .. لأن الغاسق هو الليل ..والليل يغسق لأنه ينشر ظلامه ..
    ومعنى :"وقب " :اشتدت ظلمته ، وانتشرت عتمته..
    والمراد بشر الليل إذا أظلم خروج الشريرين المؤذين في الليل ، عندما يقب ، وتشتد عتمته ، يستغلونها ليؤذوا الناس ..

    3 _ الثالت : " وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ " :
    من شر النساء الساحرات ،يمارسن السحر .. ويعقدن العقد والخيوط . وينفثن فيها ليقوينها ..
    والسحر ظلام قبيح يتناسب مع ظلام الليل الذي يخرج فيه الشريرون ..

    4 _ الرابع : " وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ " :
    والحسد مرض نفسي أسود يصيب صاحبه ، الذي يحسد الناس ، ويكرههم ، ويتمنى زوال النعم عنهم..
    وهو يتناسب مع ظلام الليل ، وظلام السحر..

    هي أربعة شرور مظلمة ..
    يستعيذ المؤمن بربه منها ..
    طالبا منه ان يعيذه ويحميه منها..

  14. #14
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    "الهدى" بين الطلب والإعطاء والتمكن

    من مظاهر ارتباط سورة الفاتحة وسورة البقرة حديث السورتين عن الهدى .

    في سورة الفاتحة يطلب المؤمنون من الله أن يهديهم الصراط المستقيم،
    قال تعالى: "إهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ"[الفاتحة 6] .
    في الآية الثانية من سورة البقرة أخبر الله أن القرآن هدى،
    قال تعالى: "ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ "[البقرة 2] .

    وبعد ما ذكرت الآيات أهم صفات المتقين
    أخبرت الآية الخامسة عن تمكن المتقين من الهدى،
    قال تعالى:
    "أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبّهمْ "[البقرة 5] .

    انظروا معنا في روعة ترابط هذه الآيات المتحدثة عن الهدى، ولاحظوا المرحلية بينها:

    أولاً: يطلب المؤمنون من الله أن يهديهم "اهدنا الصراط المستقيم" .
    ثانياً: يستجيب الله لهم ويعطيهم الوسيلة التي تحقق لهم الهدى "هدى للمتقين، واللام هنا للتخصيص .
    ثالثاً: يأخذ المتقون هذا الهدى ويتفاعلون معه ويتمكنون منه، فيكونون على هدى "أولئك على هدى من ربهم" .

    طلبوا الهدى من الله فأعطاهم إياه،
    فتمكنوا منه وصاروا على هدى .
    وسبحان الله منزل هذا القرآن المعجز .

  15. #15
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    خذ العفو ...1_3

    آية قرآنية حكيمة تقدم لنا ثلاثة توجيهات عظيمة .. من أخذ بها سعد و أسعد ...
    هي قول الله عز وجل :
    ( خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ..)..
    ( الأعراف : 199 ) ..

    التوجيه الأول : " خذ العفو "..
    الأمر ليس خاصا بالرسول صلى الله عليه وسلم ،
    وإنما هو عام يشمل كل مسلم من بعده ، ذكراً كان أو أنثى ..

    العفو هو : الزيادة ..
    بمعنى : ما زاد عند الناس الذين تتعامل أنت معهم ..

    المعنى : عندما تتعامل أيها المسلم مع الآخرين ..
    أقارب ام أصدقاء أم معارف.. فخذ منهم العفو ..الذي يعطونك إياه ..
    ولاتطلب منهم ما يرهقهم أو يزعجهم أو يكلفهم ...

    الناس في تعاملهم مع الآخرين شخصان ... وبينهما فرق كبير :
    الشخص الأول : متعب في التعامل ..
    إن تعامل معك يزعجك.. ويرهقك .. ويحاسبك على الصغيرة والكبيرة ..
    ويريد منك أن يكون مثله .. وبمستواه .. وبشخصيته ..
    يحاسبك إن تكلمت ..وإن سكت .. وإن فعلت ..
    لا يعجبه شيء..ولا فعل .. وهو فظ غليظ القلب ..
    الذين حول هذا الشخص من أهل وأسرة مرهقون متعبون منزعجون .. مهما فعلوا له لا يعجبه ..
    هذا لا يطيقه أحد .. ولا يقترب منه أحد إلا مكرها من زوجة أو أولاد ابتلاهم الله به ...

    الشخص الثاني : سهل . حليم .. واسع الصدر ..دائم الابتسامة..
    يأنس بك عندما تؤانسه .. ويقترب منك .. ويسأل عنك ..
    هذا يعطيك ولا يطلب منك .. وأي شيء تعطيه يعجب به .. ويشكرك عليه ..
    هذا محبوب ..مرغوب .. يأنس ويؤنس .. ويألف ويؤلف ..
    سر نجاح هذا الشخص أنه سهل ميسر في التعامل مع من حوله ..
    هذا يطبق الآية .. فيأخذ العفو من من حوله .. أي : يقبل منهم كل ما اعطوه إياه ..
    وهذا عفو منهم لأنهم بذلوه له بيسر وسهولة منهم .. بدون تكلف منهم ولا مشقة ولا جهد ..
    هذا الشخص حسن الخلق ..يحب ويحب .. ويألف ويؤلف ..

    اللهم أكثر من وجود هذا النموذج المريح ..الذي يأخذ من الناس العفو من حياتهم !!...

صفحة 1 من 7 1234567 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •