صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 94

الموضوع: قرانيات

  1. #16
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018


    "... وأمر بالعرف ..."

    مع قوله تعالى : ( خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ...) ...( الأعراف : 199 )..

    العرف هو : المعروف ...والمعروف هو الطيب الحلال المباح .. الذي أباحه الله لنا، وحثنا عليه ..

    وهذا العرف المعروف يشمل الإسلام كله ، بأحكامه وتوجيهاته وحقائقه..

    وقد دعانا الله في عدة آيات من القرآن إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..وجعل هذا صفة مشرقة عظيمة من صفات المؤمنين الصالحين ...

    وهذه الجملة :" وأمر بالعرف " معطوفة على الجملة السابقة :" خذ العفو "..

    وهذا العطف مقصود ومراد .. إنه عطف أمر على أمر ..والمسلم الذي يأخذ العفو من الذين حوله ، ولا يرهقهم ويزعجهم..يأمرهم بالعرف ..

    قد يفهم بعضهم من الأمر السابق ترك الناس ، وإهمالهم ، وعدم نصحهم ،والتخلي عنهم ... وهذا فهم خاطئ مردود ...ولذلك جاءالتكليف من الله لهذا المسلم الذي يأخذ العفو من المسلمين بأن يهتم بهم ويتوجه إليهم بالنصح والإرشاد ..فيأمرهم بالمعروف ، وينهاهم عن المنكر ...

  2. #17
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018


    " أعرض عن الجاهلين "

    هذه وقفتنا الثالثة مع قوله تعالى : ( خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ..)..( الأعراف : 199 ) ..

    الأمر الثالث هو الذي في قوله تعالى : (.. وأعرض عن الجاهلين ..)

    الإعراض هو : الترك .. والانصراف والابتعاد..

    والجاهلون هم : السفهاء ..الخفيفون .. الطائشون..الحريصون على الاشتباكات والخلافات .. والنزاعات..
    ومعنى هذا الأمر الثالث في الآية التوجيهية : اترك أيها المؤمن الجاهلين السفهاء التافهين مثيري الشغب والاحتكاك ..

    هناك أناس في المجتمع سفهاء جاهلون ..حياتهم تقوم على الإيذاء والنزاع والاستفزاز ..لا يتركون أحدا من شرورهم ..

    على المؤمن الجاد الحكيم الرزين الثقيل أن يعرض عن هؤلاء .. ويتركهم .. ويبتعد عنهم .. وإذا أتوه يتركهم ..

    عليه أن لا ينزل إلى مستواهم الهابط ..لأن الجادين أهل الرزانة إذا رأوا المؤمن مشتبكاً معهم لا يلومونهم ..إنما يلومونه هو !.

    على المؤمن الرزين أن يبقى في عليائه ونظافته وإشراقه ..مشغولا باهتماماته ومهمته...

    وما أروع هذا المؤمن الذي أخذ بالأوامر القرآنية الثلاثة في هذه الآية الحكيمة...فأخذ العفو من الناس ..وأمر الناس بالعرف .. وأعرض عن الجاهلين من الناس ...

    وما أروع مجتمع يكثر فيه هؤلاء العظماء الرواد المصلحون ....

  3. #18
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    " كاد " : إثباتها نفي .... ونفيها إثبات !!

    كاد " : هذا الفعل العجيب في القرآن !!
    " كاد " : فعل ماض ناقص ، من أخوات " كان " .. يرفع الاسم ، وينصب الخبر ..
    وهو يدل على قرب وقوع ما بعده .. فهو من أفعال المقاربة ..
    تقول : كاد المال ينتهي .. اي : أوشك المال ينتهي ، وقارب على ذلك ..
    والفعل المضارع يعمل عمل الفعل الماضي.. تقول : يكاد المريب يقول خذوني ..
    المريب : اسم :" يكاد " ... وجملة : " يقول خذوني " في محل نصب خبرها .. والتقدير : يكاد المريب قائلا خذوني ..
    وخبر :"كاد " دائما جملة فعلية مجردة من حرف :"أن " المصدرية ..

    وقد ورد هذا الفعل _ الماضي منه والمضارع _ مرات عديدة في القرآن ..
    _ ورد فعلا ماضيا في مثل قوله تعالى .(تَاللَّهِ إِنْ كِدْتَ لَتُرْدِينِ ..).. ( الصافات: 56 ) ..أي : أوشكت وقاربت ان ترديني .
    _ وورد فعلا مضارعا في مثل قوله تعالى : ( .. يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ ....)..( البقرة : 20 ) ..

    البرق : اسم "كاد " مرفوع ..
    والجملة الفعلية : " يخطف أبصارهم " في محل نصب خبرها ..
    والتقدير : يكاد البرق خاطفا ابصارهم ..
    والملاحظ في الآيتين كيف أن خبرها جملة فعلية ، مجردة من حرف :" أن " المصدرية ...

    من روعة هذا الفعل العجيب " كاد" ، الذي فعله المضارع " يكاد " أنه يدل على قرب وقوع فعله .. وأنه عكس الأفعال الأخرى ...
    إن كان هذا الفعل مثبتا دل على عدم وقوع ما بعده !!! ..
    وقد وردت آيات عديدة على ذلك ..نكتفي منها بقوله تعالى :
    (.. يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ ...)..( البقرة : 20 )..
    الفعل هنا مثبت .. ويخبر أن البرق يكاد يخطف أبصار المسافرين تحت الصيب الغزير ..
    فهل خطف أبصارهم ؟؟ لم يخطفها .. ولكنه أوشك أن يخطفها ..

    وإذا كان هذا الفعل منفيا دل على وقوع ما بعده ..
    ومثال على هذا قوله تعالى :
    ( ... فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ ..)..( البقرة : 71 )..
    تخبر الآية أن بني إسرائيل ذبحوا البقرة المطلوبة ، بعد تلكؤ ومماطلة .. لكنهم ذبحوها في النهاية ..
    وكان فعل "كاد" الذي يخبر عن ذبحها منفيا : " وما كادوا يفعلون "..
    هذا معنى قولنا عن هذا الفعل العجيب :
    إذا كان مثبتا دل على عدم وقوع الفعل ...
    وإذا كان منفيا دل على وقوع الفعل !!!...
    التعديل الأخير تم بواسطة قوت القلوب ; 05-07-16 الساعة 6:06 PM

  4. #19
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    ( ... وكلوا واشربوا ..)

    أمر الله الناس بالأكل والشرب في عدة آيات ..كما في قوله تعالى :
    ( .. وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ .)..( الأعراف : 31 )..

    والأمر في الآية للإباحة ، وليس للوجوب ..
    لأن الأكل والشرب حاجة ضرورية للجسم .. ولا تحتاج ألى أمر ..
    ولا يكون الأكل والشرب واجبا إلا في حق الشخص الذي أوشك على الموت ....

    وقد ورد الأمر بالشرب سبع مرات في القرآن ..
    واللافت للنظر أمران :
    1_ عطف الأمر بالشرب على الأمر بالأكل ..
    وذلك لأنهما أمران ضروريان للجسم ..
    ولا بد أن يأخذ الجسم حاجته من الشرب ،كما يأخذ حاجته من الأكل ..
    وكثيرون يقصرون في الشرب ، وهذا تصرف خاطئ..

    2_ كان الأكل في الآيات السبع كلها مقدما على الشرب :" وكلوا واشربوا .."
    وهذا التقديم للأكل مقصود ومراد ...ويحمل معلومة قرآنية تغذوية !!
    يخالفها كثيرون من الآكلينا لشاربين ..
    كثيرون يشربون أثناء الأكل .. وهذا غير مناسب غذائيا !!!...
    الأفضل للشخص أن يؤخر الشرب على الأكل !!
    فيأكل بتأن وتمهل ، بحيث لا يحتاج إلى تسليك الطعام بالماء ....
    وبعد مرور وقت ساعة على يشرب الماء !! بعد أن تكون المعدة قد بدأت بهضم الطعام !!!
    ونأخذ تأخير الشراب على الطعام فترة من الوقت من صياغة الآية ،حيث أخرت الشرب على الأكل ..


  5. #20
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    ( ولا تسرفوا ..)

    ما حكمة النهي عن الإسراف بعد الأمر بالأكل والشرب ؟؟
    وما هو الإسراف المنهي عنه ؟؟؟
    الإسراف هو : الإكثار من الشيء بدون حاجة إليه ..
    وهو تبذير حرمه الله.. واعتبر المبذرين إخوانا للشياطين ...

    ما هو الأسراف الذي نهانا الله عنه ؟؟

    هذا الإسراف نوعان :
    الأول: إسراف في شراء الأكل والشرب..
    وذلك بأن يشتري المسلم أكثر من حاجته من الطعام والشراب .. وبأثمان مرتفعة .. ترهق ميزانيته ..
    ولا يستهلك معظم ما اشتراه .. ثم يتلف عنده .. ويلقيه في القمامة...
    أويسرف في كمية الطعام الذي يطبخه .. ولا يأكل إلا قليلا منه ..
    ثم يلقي الطبيخ الباقي في القمامة!!...

    الثاني : إسراف في تناول الطعام والشراب ..
    بأن يأكل المسلم ويشرب أكثر من حاجته .. ويملأ بطنه حتى النهاية..
    فيصاب بتلبك المعدة .. ثم بالتخمة ..ثم بالسمنة .. وزيادة الوزن .. وما ينتج عن ذلك من أمراض
    الإسراف في الطعام زيادة الوزن المرهقة والمكلفة..
    كأمراض السكري والكولسترول...

    إن عدم الإسراف في الشراء والاستهلاك يؤدي إلى سلامة الجيب.. ووفرة المال ، واقتصاد المجتمع ...
    وعدم الإسراف في الأكل والشرب ، يؤدي إلى سلامة الجسم .. والمحافظة على صحة المجتمع ...
    كل هذه الدلالات والإشارات في كلمة واحدة : "ولا تسرفوا .."
    ..وسبحان الله ..منزل هذا القرآن الحكيم المعجز !!!....

  6. #21
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    (...لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ ..)..
    ( البلد : 6 )

    يخبرنا الله في هذه الآية الكريمة أنه خلق الإنسان في كبد ...
    والكبد هو : التعب والمشقة ، والجهد والنصب ..
    ولم ترد كلمة :"كبد " في غير هذه الآية في القرآن ..
    ولهذا الاعتبار سمي الكبد في جسم الإنسان كبدا ..
    ومعلوم أن سلامة الإنسان وحياته تقوم على حسن عمل الكبد ..
    وأنه إذا تعطل الكبد مات الإنسان ..
    ولعله سمي كبدا للمشقة الكبيرة التي تسيطر عليه وهو يقوم بعمله الشاق المرهق المتعب !!

    حياة الإنسان في هذه الدنيا تقوم على الكبد والتعب والجهد والمشقة..
    ولا يوجد شخص مستريح في هذه الدنيا!!

    الكبد والتعب ملازم للإنسان منذ ولادته ..
    وفي طفولته..
    وصباه..
    وشبابه ..
    وكهولته ..
    وشيخوخته ..
    وموته !!

    كل إنسان في كبد ومشقة ..
    الكافر .. والمؤمن.. والصغير .. والكبير .. والرجل .. والمرأة ..والفقير .. والغني ..
    لا أحد مرتاح في هذه الدنيا !!
    لكن المهم هو : ماذا بعد هذا الكبد الملازم للدنيا ؟؟

    المهم نهاية هذا الإنسان المكابد في الآخرة ...
    الكافر والعاصي يخرج من هذا الكبد الدنيوي إلى الكبد الأكبر في جهنم !!
    والمؤمن الصالح الفائز السعيد يخرج من هذا الكبد الدنيوي إلى الراحة الأبدية .. منعما في الجنة ..
    وينسى كبده بمجرد دخوله الجنة !!!....

  7. #22
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    ما هو الأخفى من السر ؟؟

    ما يكون عند الإنسان ثلاثة أصناف :
    الجهر ....والسر ... والأخفى من السر ...
    والله تعالى الذي أحاط بكل شيء علما يعلم هذه الأصناف الثلاثة ..
    فما هو الفرق بين هذه الثلاثة ؟؟

    قال تعالى : (.... يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ ..).. ( الأنعام : 3 )
    أخبر الله في الآية أنه يعلم السر ، ويعلم الجهر ..
    وقال تعالى : ( وَإنْ تَجْهَر بالْقَوْل فَإنَّهُ يَعْلَم السّرّ وَأَخْفَى ..) ..( طه :7 )..
    ذكرت الآية هذه الأصناف الثلاثة :
    تجهر بالقول .....يعلم السر .... وأخفى ...

    الجهر : ما تعلنه أنت من الأشياء والأفكار ، فيعلمه الناس منك ...طبعا يعلمه الله...
    والسر : ما تخفيه أنت عن الناس ، من الأشياء والأفكار والخواطر ... فلا يعلمه الناس منك ...طبعا يعلمه الله ..
    الروعة والعجب في الصنف الثالث : " وأخفى " !!
    فما هو الأخفى من السر ؟ وهل هناك أخفى من السر ؟؟

    الأخفى من السر هو : ما يكون قبل السر .. ويكون تمهيدا للسر ..
    أي هو الأمر قبل أن يكو سرا !!
    بمعنى : بماذا أنت ستفكر بعد ساعة ؟؟ أنت لا تعلم ذلك...
    لكن الله يعلم ذلك منك !! يعلم بماذا ستفكر قبل أن تفكر ..

    الله يعلم عنك ما لا تعلمه انت عن نفسك !!!!
    أنت مكشوف أمام علم الله.. الذي يعلم منك : جهرك ... وسرك ...
    والأخفى من سرك...

  8. #23
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    بين خشوع العزة ...وخشوع الذل !!!

    ذكر القرآن نوعين من الخشوع :

    _ خشوع العزة والكرامة ..خشوع تقوى الله.. وحسن عبادته ..
    هذا الخشوع العزيز الكريم خشوع المؤمنين العابدين ..في الصلاة .. وفي خارج الصلاة..
    وقد أثنى الله عليهم في أكثر من آية ..منها قوله تعالى :
    ( قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ {*} الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ ..) ..( المؤمنون : 1_2 )

    هذا الخشوع الإيجابي التربوي يملأ حياة الخاشعين والخاشعات عزة وكرامة
    وتقوى وأدبا وقوة وشجاعة ..و.. و.. و..

    2_خشوع الذل والهوان .. والحسرة والندامة..
    وهو خشوع الكافرين ؟؟

    هل الكافرون يخشعون ؟ ومتى ؟
    وأين يخشعون ؟

    نقف مع قوله تعالى :
    ( ..وَتَرَاهُمْ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا خَاشِعِينَ مِنَ الذُّلِّ يَنظُرُونَ مِن طَرْفٍ خَفِيٍّ ۗ وَقَالَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ .....) ..
    ( الشورى :45 )..

    خشوع الكافرين في الآخرة ..عندما يرون جهنم ، ويساقون إليها ..
    ليس خشوع أدب وتقوى ..بل خشوع ذل وهوان .. وحسرة وندامة
    ولذلك ينظرون إلى جهنم من طرف خفي ..

    الخلاصة :
    من خشع لله في الدنيا فهو المؤدب التقي العزيز الكريم ...
    ومن رفض أن يخشع لله في الدنيا راضيا...
    فسوف يخشع لله مكرها في الآخرة خشوع ذل وهوان !!..
    وشتان بين خشوع العزة .... وخشوع الذل ...
    والحمد لله رب العالمين على نعمة الخشوع الأول .....

  9. #24
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    الدنيا زهرة فاتنة !!

    قال تعالى :
    ( وَلا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى ..)
    ( طه: 131 )..

    الدنيا زهرة .. بنص هذه الآية ...
    وهي زهرة فاتنة ، يفتن بها كثير من الناس ..
    بل يفتن بها كثير من المسلمين ..الذين لا يحسنون النظر إليها .. وينسون الآخرة بسببها ..

    وتقرر الآية أن رزق الله المعنوي ، المتمثل في الإيمان والحكمة والرضى ..
    خيرمن هذه الدنيا الزهرة ..وأبقى وأدوم منها ....

    ويلفت النظر حكمة وصف الدنيا بالزهرة في الآية ( زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ...) ..
    وذلك للإشارة إلى أن عمر الدنيا قصير كعمر الزهرة !! ..
    فأنت عندما تقطف الزهرة تشمها .. وتفتن بها .. وتعجب برائحتها .. وبجمالها ...هذا صحيح ...
    لكن هذه الزهرة سرعان ما تذبل .. ثم تذوي ... ثم تجف وتنشف .. ثم تفرك وتنفخ .. وتطير في الهواء !!!
    وهكذا دنياك أيها المفتون بهذه الزهرة الذابلة ....

  10. #25
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018

    الباقيات الصالحات خير .....

    قال تعالى :
    ( الْمَال وَالْبَنُونَ زِينَة الْحَيَاة الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَات الصَّالِحَات خَيْر عِنْد رَبّك ثَوَابًا وَخَيْر أَمَلًا..) ..
    ( الكهف : 46 ) ..

    تخبرنا هذه الآية عن ثلاث حقائق اساسية وضرورية :

    الأولى : المال والبنون زينة للحياة الدنيا ..
    وهذه الزينة مطلوبة ، والكل يحبها ...

    الثانية : هذه الزينة سرعان ما تزول ..لأ ن الزينة كالزهرة ، والزهرة سرعان ما تذبل وتتلاشى ...
    وكم يخسر الذين يتعلقون بهذه الزينة الجميلة الزائلة !!!!

    الثالثة : الباقيات الصالحات خير ..
    خير في الثواب ، لأن الله يضاعف ثواب الفاعلين لها ..
    خير في الأمل ، وعلى المؤمن أن يعلق أمله بها ..
    وسوف يجدها مرصودة له عند الله .. وبذلك لا يفقد أمله ...

    والباقيات الصالحات عامة ..لا يجوز تخصيصها بأي عمل صالح يعمله المؤمن ...
    هي شاملة لكل عبادة ..فرضاً كانت أم سنة أم نافلة .. ولكل قول طيب ، وكل عمل صالح .. و.. و..

    كم يمكن أن تعمل من هذه الباقيات الصالحات في اليوم الواحد ؟؟!!
    ستضيف إلى رصيدك في حسابك عند الله يوميا مليارات من هذه الباقيات!!!!
    والروعة في الآية أنها وصفت هذه الصالحات بانها باقيات !!..
    وذلك لحثك على الإكثار منها ، وترصيدها ...

    كل ما في الدنيا من مظاهر الزينة والجمال والرغبة زائلات ....
    ولايبقى منها إلا الباقيات الصالحات ..المرغوبات ..المأمولات !!
    فأين الراغبين فيها ؟ المكثرين منها ؟؟؟؟....

  11. #26
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018

    واو الثمانية في صفات الرجال في القرآن !!!

    واو الثمانية في القرآن هي :
    الواو المرتبطة بالأعداد ..
    يذكر قبلها سبعة أعداد ، وتدخل على المعدود الثامن ...
    واللطيف فيها أن المعدود الثامن بعدها مضاد ومقابل للمعدود السابع قبلها ...

    وردت واو الثمانية في ذكر القرآن لصفات الرجال .. وفي ذكره لصفات النساء !!

    ذكر القرآن أهم صفات الرجال المؤمنين الربانيين المجاهدين .. المبايعين لله ..
    الذين اشترى الله منهم أنفسهم وأموالهم عن طريق الجهاد !!..

    قال الله تعالى :
    (...التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ...) ..
    (التوبة : 112 ) ...

    المعدودات السبعة مذكورة بدون واو العطف :
    التائبون العابدون الحامدون السائحون الراكعون الساجدون الآمرون بالمعروف...

    والمعدود الثامن عطف على ما قبله بالواو : ...
    .و.. الناهون عن المنكر !!
    هذه الواو هي واو الثمانية..لأن قبلها سبعة معدودات .. وأدخلت على المعدود الثامن ..

    والصفة الثامنة في هذه الصفات مضادة ومقابلة للصفة السابعة...
    الأمر بالمعروف ..مضاد للنهي عن المنكر..
    والمنكر مقابل للمعروف ، ومناقض له !..
    هذا الترتيب في ذكر صفات الرجال المبايعين لله ، يدل على أن ذكرها وترتيبها في الآية مقصود ومراد..
    وهذا من لطائف التعبير القرآني المعجز !...

  12. #27
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018

    واو الثمانية في صفات النساء في القرآن !!!

    ذكر القرآن في آية ثمانية صفات للمرأة المؤمنة الصالحة ، التي تصلح أن تكون زوجا للرجل المؤمن الصالح ...
    قال تعالى :
    ( عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا ..) ..
    ( التحريم : 5 )..

    لاحظوا أن الصفات السبع في الآية مرتبات بدون عطف :
    مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحات ثيبات ....
    بينما أدخلت الواو على الصفة الثامنة المعدودة : ( ..و.. أبكاراً..)..
    ولهذا سميت واو الثمانية ..

    ونلاحظ أن الواو دخلت على الصفة الثامنة ، المخالفة للصفة السابعة : ( ثيبات وابكارا .)..
    معلوم أن الثيبات هن اللواتي سبق لهن الزواج ..
    والأبكار اللواتي لم يسبق لهن الزواج...
    ومعلوم أن المرأة إما أن تكون بكراً .. وإما أن تكون ثيباً ..
    ولا يمكن أن تكون بكرا ثيبا في وقت واحد !!...

    الروعة في التعبير القرآني أنه أدخل واو الثمانية على مجموعة من صفات الرجال ...
    وأدخلها على مجموعة من صفات النساء !
    لعل ذلك من باب المساواة .. وجبر الخواطر !!!...

  13. #28
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018

    الاستمساك بالقرآن !!!

    قال تعالى (فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ .) ..
    ( الزخرف :43 )..

    الأمر في الآية ليس خاصا بالرسول صلى الله عليه وسلم ،
    وإنما هو عام ، يشمل كل مسلم ، ذكرا كان او أنثى ، حتى قيام الساعة ...

    يأمر الله كل واحد منا بالاستمساك بالقرآن ..
    فما هو الاستمساك ؟؟
    وكيف يكون ؟؟...

    الفعل الثلاثي : مسك ..
    مسك الرجل بالشئ . أي : أخذه ...
    وعندما تريد التوكيد والحرص تقول : استمسك بالشئ .
    أي : كان عليه حريصا ، وممسك به بشدة وقوة ..

    الاستمساك بالقرآن يكون : بالاقبال عليه ..
    والاهتمام به .. والحرص عليه ..
    والامساك به بشدة وقوة وعناية..

    القرآن هو حبل الله المنزل إلينا ..
    وهو وسيلة النجاة الوحيدة ...
    ونحن نسير في أمواج مهلكة مغرقة ..
    علينا أن نتعامل مع القرآن ..
    ونستمسك به كالغريق الذي يقدم له حبل الإنقاذ !!

    إن لم نستمسك بالقرآن بهذه القوة
    جرفنا طوفان الفساد !!
    التعديل الأخير تم بواسطة قوت القلوب ; 05-16-16 الساعة 8:26 AM

  14. #29
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    انصبغ بصبغة الله !!!!

    صبغة الله هي دين الله !!
    فالإسلام صبغة من الله مقدمة لنا ..
    وأمرنا الله أن ننصبغ بصبغته سبحانه ...
    {صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ }

    قال تعالى : ( ..صبغة الله .. ومن أحسن من الله صبغة ؟؟.. ونحن له عابدون !!..)..
    ( البقرة : 138 )..

    " صبغة " : مفعول به لفعل محذوف ،
    والتقدير : نحن ننصبغ بصبغة الله..
    والمراد بالصبغة هنا الإسلام ..
    والروعة في الآية وصفها الإسلام بأنه صبغة ..
    والصبغة في استعمال الناس هي اللون الرائع الجميل الذي يختارونه
    ليصبغوا به البيوت والملابس والأشكال وغيرها..

    يدعونا الله إلى أن ندخل هذا الإسلام الرائع الجميل ..
    وأن ننغمس فيه بالكامل ..وأن نطيل الانغماس فيه ..
    وأن نجعله يتغلغل في حياتنا ..وفي جزئيات وجودنا ..
    وأن نحسن الانصباغ بهذه الصبغة الجميلة ..

    تعالوا يا أحبابنا ننصبغ بهذه الصبغة الربانية ..
    وأن نجعلها لوننا وشكلنا وجمالنا وهيئتنا وحياتنا ..
    فلا أحسن من الله صبغة؟؟

  15. #30
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    نعمة الربط على القلوب :

    الربط على القلوب نعمة غامرة من الله ..
    يمن بها على عباده المؤمنين الصادقين ،
    الذين يدخلون في مواجهة مع الباطل ..

    ويكون الربط على قلوب هؤلاء المجاهدين
    بعد أن يملأها الله إيمانا وصبرا وثباتا ..
    وذلك لئلا يتسرب من القلوب شيء من ذلك..

    من هم الذين ربط الله على قلوبهم ،وأخبرنا عنهم في القرآن ؟

    أولا : الفتية أصحاب الكهف :

    اختار الفتية الإيمان ، وفاصلوا قومهم المشركين ...
    فملأ الله قلوبهم إيمانا ثم ربط عليها ...

    قال تعالى :
    ( إنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى * وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَهًا ...) ..
    ( الكهف :13_ 14 ) ..

    نلاحظ الخطوات المدروسة الحكيمة التي قام بها الفتية ،
    وكانت سبب ثباتهم :
    آمنوا بربهم ...
    زادهم الله هدى ...
    ملأ الله قلوبهم إيمانا وهدى ...
    ربط الله على قلوبهم ..

    قاموا ووقفوا وتحركوا وفاصلوا قومهم...
    أعلنوا إيمانهم وجهروا به ...
    صرحوا بمخالفة قومهم والبراءة منهم ...

    ثانيا : أم موسى .. رضي الله عنها ..


    وقد كانت امرأة مؤمنة صابرة ..
    لما انجبت موسى .. واراد الله أن يحميه من خطر فرعون..
    أمرها أن ترضعه ..ثم تلقيه في التابوت ..
    واليم سيلقي التابوت بالساحل ..
    أمام قصر فرعون .. وسيأخذه فرعون ..
    ولن يستطيع قتله ..لأن الله سيحميه ...

    وهذا ما أخبرنا الله عنه في سورة طه : " الآيات : 37 _41 )..
    وفي سورة القصص : " 7_9 "
    ونفذت المرأة المؤمنة أمر الله ..
    وسار اليم بالتابوت .. ليسلم الوليد إلى فرعون ...
    وسيطرت الوساوس على أم موسى ..
    وأوشكت أن تكشف السر ..
    وأن تته نفسها وعقلها ...
    فتداركها الله برحمته ..وربط على قلبها ...
    فاطمأنت وسكنت ..

    على ضوء هذا البيان ..
    تعالوا لنعيش في ظلال قوله تعالى :
    ( وأصبح فؤاد أم موسى فارغا ..إن كادت لتبدي به ...لولا أن ربطنا على قلبها ..لتكون من المؤمنين ..)...
    ( القصص : 10 ) ..

    في تدبر هذه الآية العجيبة كلام كثير ...
    لكنني أشير إشارة سريعة إلى جملة قصيرة ،هي
    " ربطنا على قلبها " ..
    أوشكت أم موسى أن تبدي بالأمر ، وتكشف السر ..
    ولو فعلت لعرف فرعون نسب الرضيع ، وقتله..
    والله يريد أن يتم تدبيره للأمر ..
    ولذلك ربط على قلبها ..

    متى ربط الله على قلبها ؟؟
    بعد أن ملأ الله قلبها إيمانا ويقينا وثقة وتصديقا بوعد الله ...
    ثم ربط الله على قلبها ..
    تكريما لها .. وإنعاما عليها ..
    ولئلا تتسرب هذه المعاني الإيمانية منه....

    وهذا يؤكد ما قلناه :
    الربط على القلوب نعمة من الله ..
    ينعم بها على عباده المؤمنين ..
    الذين يواجهون الباطل وأهله ....

صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •