النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22-04-2003
    المشاركات
    4,993

    هل يجوز الخروج مِن المسجِد إلى مسجِد آخَر لأن إمام المسجِد الأوّل يُطيل الصلاة ؟


    السلام عليكم
    شيخنا الفاضل عبد الرحمن السُحيم جزاك الله خيراً وبارك الله بعلمك ووقتك.
    أخ في الله يسأل : نجلس في المسجد بعد صلاة المغرب نتعلم قراءة القرآن حتى أذان العشاء فنخرج لنصلي في مسجد آخر لأن إمام هذا المسجد يأتي متأخرا ويطيل في الصلاة وغالبا ما نكون بدون غذاء أو وراءنا مشاوير فهل هذا يجوز أم لا ؟
    وشكرا
    حفظك الله يا شيخ وبارك الله فيك.




    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    يجوز الخروج مِن أجل الحاجة .
    ومَن أراد الخروج فليخرُج قبل الأذان حتى لا يقع في الْحَرَج .

    ويجوز أن يَخرج المؤذِّن لِحاجة ، ولا يجوز أن يكون هذا عادة له .
    وكذلك من يحضر درسًا أو محاضرة ويحتاج إلى الخروج من المسجد ، كأن يكون إمامًا في مسجد آخر ، أو يُريد أن يُدرك الصلاة في مسجد آخر لحضور درس آخر ، ونحو ذلك مما يُعذر به .

    ويأثم من يخرج مِن المسجد بعد الأذان من غير حاجة ، ففي صحيح مسلم من طريق أبي الشعثاء قال : كُنّا قعودا في المسجد مع أبي هريرة رضي الله عنه ، فأذّن المؤذن ، فقام رجل من المسجد يمشي ، فأتبعه أبو هريرة بَصَره حتى خرج من المسجد ، فقال أبو هريرة : أما هذا فقد عصى أبا القاسم صلى الله عليه وسلم .

    قال الإمام الترمذي : وعلى هذا العمل عند أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم ومن بعدهم أن لا يَخرج أحد من المسجد بعد الأذان إلاَّ مِن عُذر أن يكون على غير وضوء أو أمْر لا بُدّ منه . اهـ .

    قال الإمام البخاري : باب هل يخرج من المسجد لعلة ؟

    قال ابن رجب :
    مقصود البخاري بهذا الباب : أنه يجوز لمن كان في المسجد بعد الأذان أو بعد الإقامة أن يَخرج منه لِعُذر .
    والعُذر نَوعَان :
    أحدهما : ما يحتاج إلى الخروج معه من المسجد ، ثم يعود لإدراك الصلاة فيه ، مثل أن يذكر أنه على غير طهارة ، أو ينتقض وضوؤه حينئذ ، أو يُدافعه الأخبثان ، فيخرج للطهارة ، ثم يعود فيلحق الصلاة في المسجد ...
    والثاني : أن يكون العذر مانِعًا مِن الصلاة في المسجد كَبِدعةِ إمامِه ونحوه ، فيجوز الخروج منه أيضا للصلاة في غيره ، كما فعل ابن عمر رضي الله عنهما ...
    وأما الخروج بعد الأذان لغير عذر ، فَمَنْهِيّ عنه عند أكثر العلماء .
    قال سعد بن أبي وقاص وسعيد بن المسيب : إذا أذّن المؤذن وأنت في المسجد ، فلا تَخرج حتى تُصلِّي .
    قال ابن المسيب : يُقال : لا يَفعله إلاّ منافق .
    قال : وبلغنا أن مَن خَرَج بين الأذان والإقامة لغير الوضوء أنه سيُصاب .
    ذكره مالك في " الموطأ " عنه .
    قال أصحابنا : لا يجوز ذلك .
    وقال أصحاب الشافعي : هو مكروه .
    قال الترمذي في " جامعه " : العمل عند أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ومَن بعدهم أن لا يَخرج أحدٌ مِن المسجد بعد الأذان ، إلاّ مِن عذر : أن يكون على غير وضوء ، أو أمْر لا بُدّ منه .
    ويُروى عن إبراهيم النخعي ، أنه قال : يخرج ما لم يأخذ المؤذن في الإقامة .
    قال أبو عيسى الترمذي : وهذا عندنا لمن له عذر في الخروج منه . اهـ .

    ورَوى الإمام الدارمي من طريق عبد الرحمن بن حرملة قال : جاء رجل إلى سعيد بن المسيب يُودّعه بِحجّ أو عُمرة ، فقال له : لا تبرح حتى تُصلّي ، فإن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : لا يَخرج بعد النداء من المسجد إلاّ مُنافق إلاّ رَجُل أخْرَجته حاجة وهو يريد الرَّجعة إلى المسجد ، فقال : ان أصحابي بالْحَرَّة . قال : فَخَرج ، قال : فلم يَزل سعيد يُولَع بِذِكْرِه حتى أُخْبِر أنه وَقَع مِن رَاحِلته فانْكَسَرتْ فَخِذه .

    قال ابن عبد البر : وقد ذكر مالك رحمه الله قال : دخل أعرابي المسجد وأذّن المؤذن ، فقام يَحِلّ عِقال ناقته ليخرج ، فنهاه سعيد بن المسيب فلم يَنْتَهِ ، فما سارت به ناقته إلاَّ يسيرا حتى وَقَصَتْ به ، فأُصِيب في جسده ، فقال سعيد : بلغني أنّ مَن خَرج من الأذان والإقامة لغير الوضوء فإنه شيطان . اهـ .

    وهذا مُرسَل صحيح ، ويشهد له حديث أبي هريرة
    ، وقد تقدَّم أنه في صحيح مسلم .
    واشتُهر عن الشافعي أنه لا يحتج بالمرْسَل إلاّ مَراسِيل سعيد بن المسيب .
    ومِن المتقرِّر عند أئمة هذا الشأن أن الْمُرْسَل
    يَتقوّى إذا اعتضد مِن وَجْه .
    قال ابن القيم : وَالْمُرْسَلُ إذَا اتّصَلَ بِهِ عَمل ، وَعَضّدَهُ قِيَاسٌ ، أَوْ قَوْلُ صَحَابِيّ ، أَوْ كَانَ مُرْسِلُهُ مَعْرُوفًا بِاخْتِيَارِ الشّيُوخِ وَرَغْبَتِهِ عَنْ الرّوَايَةِ عَنْ الضّعَفَاءِ وَالْمَتْرُوكِينَ ، وَنَحْوِ ذَلِكَ مِمّا يَقْتَضِي قُوّتَهُ ؛ عُمِلَ بِهِ . اهـ .


    وقال الشوكاني بـ " تَحْرِيمِ الْخُرُوجِ مِنْ الْمَسْجِدِ بَعْدَ سَمَاعِ الأَذَانِ لِغَيْرِ الْوُضُوءِ وَقَضَاءِ الْحَاجَةِ ، وَمَا تَدْعُو الضَّرُورَةُ إلَيْهِ ، حَتَّى يُصَلِّيَ فِيهِ تِلْكَ الصَّلاةَ ، لأَنَّ ذَلِكَ الْمَسْجِدَ قَدْ تَعَيَّنَ لِتِلْكَ الصَّلاةِ " .

    وسُئل شيخنا الشيخ عبد الكريم الخضير نَفَع الله به عن الخروج مِن المسجد بعد الأذان ، فقال : حرام .

    وقال وفّقه الله : الخروج من المسجد بعد الأذان معصية ، ولا يجوز إلاّ لحاجة , وجاء عن بعض كبار التابعين أنه لا يخرج من المسجد بعد الأذان إلاّ منافق .

    وقال حفظه الله : ويصحّ الأذان مِن الْمُحْدِث ... وإن لم تشترط الطهارة للأذان إلاّ أن المنع يأتي مِن جهة أخرى ، وهي الخروج من المسجد بعد الأذان وجاء في الحديث الصحيح : " أما هذا فقد عصى أبا القاسم " . نعم هذه حاجة لكن ما الداعي إلى مثل هذه الحاجة ؟ لو قُدِّر أن المؤذن جاء متأخرا فأذّن ثم خَرج بِسرعة ورَجع ، فهو معذور ، لكن أن يكون دَيدَنه : أن يأتي ليؤذن ويُسقط هذا الواجب عنه ثم يرجع إلى بيته ، فيكمل أعماله ويتوضأ ، ثم يَرجع إلى المسجد ليُقِيم ؛ فمثل هذا لا يأتي الصلاة إلاَّ عن دبر . اهـ .

    وأما إطالة الإمام للصلاة ؛ فإن كانت إطالة واضِحة تحصل معها الْمشقّة ، مثل : مَن يقرأ في صلاة العشاء بِنحو سورة البقرة ؛ فيجوز الخروج مِن المسجد ، وقد أقرّ النبي صلى الله عليه وسلم الرَّجل الذي انصرف وصلّى وحده ثم خَرَج مِن المسجد ؛ لأن معاذا رضي الله عنه كان يُطيل ، ويقرأ في صلاة العشاء بِسورة البقرة ! كما في الصحيحين .

    أما إن كانت إطالة الإمام إطالة مُحتَمَلة ؛ فلا يجوز الخروج مِن المسجد حينئذ .

    وسبق :
    شرح أحاديث عمدة الأحكام
    الحديث الـ 85 في النهي عن التطويل
    http://saaid.net/Doat/assuhaim/omdah/079.htm

    ما حكم خروج المرأة من المسجد بعد الأذان ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=111927

    والله تعالى أعلم .

    المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية في الرياض

    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 11-22-16 الساعة 03:15 AM
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •