صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 31 إلى 36 من 36
  1. #31
    تاريخ التسجيل
    2 - 1 - 2008
    الدولة
    بلاد الإسلام ..
    المشاركات
    3,575
    تسجيل حضور

    شكرا لقوت القلوب

    اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

  2. #32
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,889
    عندما يعتذر إليك إنسان
    فليس بالضرورة أنه مخطئ وأنك على حق
    ربما أراد أن يقول لك أن علاقتكما أهم من كبريائه
    أنا آسف تعني أحيانا أنني أريد الاحتفاظ بك بغض النظر عن أي شيء فلا تأخذك عزة النفس أبعد مما ينبغي
    رمِّمْ كبرياءه على الفور
    هؤلاء البشر لايمكن العثور عليهم كل يوم
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  3. #33
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,889
    تفاءل رّبّما ما خفتَ منهُ ..
    هباءٌ لا تَـرُح نحو الهباءِ !


    وقل يا ربّ أورثني ارتياحًا ..
    وألحق بي السّعادة من ورائي ..


    وهبني خافقًا يزداد رفقًا ..
    وزدني من لطافاتِ النّقاءِ
    أ-أمل الشيخ
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  4. #34
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,889
    لله درُّ الحاجات.. كم قادتنا إلى الله، وجدّدت قلوبنا، وأحيت معاني العبوديّة في أرواحنا، وألهمتنا حرارة الدُّعاء.
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  5. #35
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,889
    غالباً ستجِدُ الجفاء ممّن تشكو إليه حالك من دون الله ، أو ممّن تجد الأُنس في الشكوى إليه أكثر ممّا تجدها بين يدي الله !
    َ
    الشكوى ممّا تُعاني هي أقصى درجات التألُّم وآخر مراحل الصبر ؛ لذا لا تجعل الشكوى إلاّ إلى الله الذي يعلم بلاءك وصِدقك فيما تُعانيه ، وهو وحده يقدر أن يرحمك
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  6. #36
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,889
    أصول السعادة وطيب الحياة : إيمان وأمان وعافية في الأبدان وكفاف في رزق الإنسان وقناعة بماأعطى الكريم المنان
    فاحرص على تحصيلها وتقويتها تكن أسعد الناس وأغناهم وأعظمهم فلاحا.
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •