النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 4 - 2003
    المشاركات
    4,994

    وضع الكراسي في الصف في المسجد

    وضع الكراسي في الصف :
    1 – لِمن كان يستطيع القيام أثناء الصلاة ، مع التنبيه إلى مراعاة الصف الذي يَلِيه .



    ومِن الأخطاء التي يَقع فيها بعض المصلِّين على الكراسي : أنه يُقدِّم الكرسي أثناء القيام ؛ فيَقِف أمام الصف .
    وقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على مَن تقدَّم صَدْره ! كما في الصحيحين .
    ومثله : إذا وضَع الكرسي أمام الجدار الحاجز الذي يُتكأ عليه ؛ فإنه يتقدَّم على الصف ؛ فإما أن يضع الكرسي على الجدار الحاجز ، وإما أن يضع الكرسي في مكان لا يُوجد به جدار صغير .

    إذا قدَّم الكرسي وقف أثناء الصلاة أمام الصف ، وهذا خطأ (×)



    2 - وضع الكرسي المتحرِّك ، أو مَن لا يستطيع القيام أصلا .


    بحيث يَكون جسم الإنسان مُحاذيا للمأمومين في الصف.


    وتنبغي مراعاة مَن خلفه ؛ فإذا كان يُضيِّق على مَن خلفه ؛ فإما أن يأتي بِكرسي صغير يُناسب المكان ، وإما ان يكون في طرف الصف .

    وتُوجَد بعض الكراسي الكبيرة ، وقد وُضِع أمامها ما يُشبِه الرَّفّ .
    مثل هذا الكرسي :


    وهذا فيه عِدّة محاذير :
    1 - ما في هذا الكرسي الكبير مِن إيجاد خلل في الصف ؛ نظرا لِكِبر حجمه .
    2 – أنه لا يصِحّ السجود على ما وُضِع أمام الكرسي ، مما يُشبِه الرَّفّ .
    3 - ما فيه مِن تهيئة الاتِّكاء للمُصلّي .
    والْمُصلِّي لم يأت ليتّكئ بِيديه وعلى ظهره أثناء الصلاة ! بل أتى ليُصلّي .

    وقد نصّ العلماء على أن المصلّي لو اتكأ على شيء واعتَمَد عليه ، بحيث لو أُزِيل سقَط المصلّي ، أن صلاته لا تصِحّ إلاّ في حال وُجود عذر في الاتكاء .

    قال الْجَدّ ابن تيمية : لو قام على أحد رِجليه لم يُجزِئه ، ولو استند إلى شيء بحيث لو أُزِيل ما اسْتَنَد إليه سَقَط ؛ لم يُجزِئه . قَطَع به ابن الجوزي وغيره . اهـ .

    وقال البُهوتي : ويُكْرَه استناده إلى نحو جدار ؛ لأنه يُزيل مَشقّة القيام بلا حاجة إليه ؛ لأنه صلى الله عليه وسلم لَمّا أسَنّ وأخذه اللحم اتخذ عمودا في مُصلاّه يَعتمد عليه . رواه أبو داود .
    فإن سَقَط مُسْتَنِد لو أُزِيل ما اسْتَنَد إليه ؛ لم تَصِحّ صلاته ؛ لأنه غير قائم . اهـ .

    يعني إذا كان يَعتَمِد على شيء بحيث لو أُزِيل ما اعتَمَد عليه سَقَط المصلِّي ؛ فإن صلاته لا تصِحّ في هذه الحالة .
    فإن كان الاتكاء لِغير حاجة ، ولم يَكن الْمُصلِّي مُعتَمِدا عليه ؛ فإنه يُكرَه ؛ لأن مُجرّد الاتكاء في الصلاة مِن غير حاجة مكروه .

    والدليل على ذلك : ما رواه الإمام أحمد – ومِن طريقه : أبو داود – مِن طريق نافع، عن ابن عمر، قال : نَهَى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجلس الرَّجل في الصلاة ، وهو يَعتمد على يديه .
    زاد أبو داود : وقال ابن شَبّويه : نَهَى أن يَعتمد الرَّجل على يَده في الصلاة . وقال ابن رافع : نَهَى أن يُصلي الرَّجل وهو مُعتمد على يَده .
    والحديث صححه الألباني والأرنؤوط .

    فعلى هذا : يجب على الذين يُصلّون جلوسا على الكراسي أن لا يَتّكئوا على ظهورِهم ، ولا على أيديهم مِن غير حاجة .
    وأن لا يُزيلُوا أقدامهم عن موضع القيام ، فلا يَرفع قَدَميه ، ولا يضع واحدة على الأخرى أثناء الجلوس على الكرسي ، بل تكون على الأرض ، وأصابع قدَميه إلى القِبْلَة .

    قال الإمام البخاري : باب فضل استقبال القِبلة ، يَستقبل بأطراف رِجْليه القِبلة .
    قال ابن رجب :
    قال ابن جريج : عن إبراهيم بن مَيْسَرة عن طاوس : ما رأيت مُصَلِّيا كَهيئة عبد الله بن عمر ، أشدّ استقبالا للكعبة بِوَجهه وكَفّيه وقَدَمِه .
    ورَوى نافع عن ابن عمر قال : إذا سَجد أحدكم فليستقبل بيديه القبلة ؛ فإنهما يَسجدان مع الوَجه .
    ورُوي عنه ، قال : كان ابن عمر إذا صَلّى استقبل القبلة بِكُلّ شيء ، حتى بِنَعْلَيه .
    ورَوى سالم عن ابن عمر، أنه كَرِه أن يَعْدِل كَفّيه عن القِبلة .
    ورَوى المسعودي عن عثمان الثقفي أن عائشة رأت رجلا مائلا كَفّيه عن القِبلة ، فقالت : اعْدِلْهما إلى القِبلة .
    واسْتَحَبّ ذلك كثير من السَّلَف ؛ منهم : سالم والقاسم بن محمد والحسن وابن سيرين .
    وقال حفص بن عاصم : هو مِن السُّـنَّة .
    قال الأثرم : تَفَقَّدْت أبا عبد الله – يعني : أحمد بن حنبل - في صلاته ، فرأيته يَفتخ أصابع رجله اليمنى فيستقبل بها القِبلة ، ويجعل بُطون أصابع رجله اليمنى مما يلي الأرض .
    قال: والفَتخ – يعني : بالخاء المعجمة - هو أن يَكسِر أصابعه فيَثْنِيها حتى تكون أطرافها مُواجِهة للقِبلة ، ولو لم يفعل ذلك كانت أطرافها إلى غير القبلة . اهـ .

    ومما يَنبغي التنبيه عليه هنا :
    أن لا تُتَّخذ الكراسي وَسِيلة لِحَجْز المكان في المسجد ، والغضب إذا أُزِيلت الكراسي عن مكانها .
    فإن حَجَز المكان في المسجد حَرَام .


    وسبق التفصيل في الصلاة على الكراسي ووضع الكراسي هنا :
    هل يجوز أن تُجعل الكراسي في الصفوف الأولى في المسجد ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=14002

    وهنا :
    سؤال عن طريقة الصلاة لمن يصلي على كرسي ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=14022

    ما حُكم حَجز المكان في المسجد ؟ وهل للمؤذِّن حجز مكان خاص له
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=13403

    وبالله التوفيق .

    فضيلة الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية في الرياض
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 05-15-16 الساعة 8:55 AM
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •