النتائج 1 إلى 15 من 15
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    27-03-2010
    المشاركات
    1,082

    [قصص واقعى] قلوب تصرخ من بعدها عن الله....



    كتبه ابو بلال المصرى
    يا من يبحث عن السعادة..
    هنا السعادة.
    قال الإمام العلامة ابن القيم رحمه الله ((إن في القلب شعث : لا يلمه إلا الإقبال على الله، وعليه وحشة: لا يزيلها إلا الأنس به في خلوته، وفيه حزن : لا يذهبه إلا السرور بمعرفته وصدق معاملته، وفيه قلق: لا يسكنه إلا الاجتماع عليه والفرار منه إليه، وفيه نيران حسرات : لا يطفئها إلا الرضا بأمره ونهيه وقضائه ومعانقة الصبر على ذلك إلى وقت لقائه ، وفيه طلب شديد: لا يقف دون أن يكون هو وحده المطلوب ، وفيه فاقة: لا يسدها الا محبته ودوام ذكره والاخلاص له، ولو أُعطى الدنيا وما فيها لم تسد تلك الفاقة أبدا!!))
    وقال (فإن ذوق مثاقيل الذر من حلاوة الإيمان لا تعادل لذات الدنيا بأسرها)
    لا تتلفت تبحث عنها فى معاصى الله

    أخى الحبيب هل سمعت بهذا الأمريكى الذى شكى لبعض الدعاة ( الشيخ محمد حسان) أنه كان من أغنى الناس لدرجة أنه دعاه فى قصره بداخل المحيط !! قال له كل شيء أريده يأتى تحت قدمى لو سمعت بأكله فى أى مكان تأتينى .. أى أمرأة تعجبنى أفعل فيها أى شيء أريده ولا أحس بسعادة
    حتى أننى حاولت الإنتحار ستة مرات .. وكنت لا أرتاح إلا بأن أضع جبهتى على الأرض ...حتى وجدت مسلمين يصلون ويسجدون لله تعالى فقلت لهم أنا سعيد لأننى وجدت أناس مرضى بنفس مرضى
    فقلوا لى لسنا مرضى ولكننا مسلمون فعرضوا على ّ الإسلا م فأسلمت فوالله ما إن نطقت بالشهادة حتى انزاح الحزن والكبت الذى فى قلبى وانقلب لانشراح وسعادة
    هل أتاك نبأ أبنة أغنى رجل فى العالم!!
    كان أبوها أغنى رجل فى العالم توفى وآلت ثروته إليها وكانت دائمة القول أبحث عن السعادة !!
    سبحان الله
    تجد ضيقاً فى صدرها وحزن دائم (من البعد عن الله)
    تحاول أن تذهب هنا وهناك وتقول أبحث عن السعادة
    ولا تجد سعادة سبحان الله أغنى إمرأة فى العالم
    سافرت لروسيا وتزوجت من شاب روسى فى شقة ضيقة وكانت تخدمه بيدها (تبحث عن السعادة ولا تجد)
    أين هى؟؟
    حتى ماتت منتحرة بعد أن تركت ورقة مكتوب فيها أبحث عن السعادة
    القلب يصرخ من الداخل يريد أن يلتذ بذكر ربه فإذا حُجب تألم وحزن وشقى
    ولكنه يحاول إفراغ هذا الحزن والضيق بسيجارة بأغنية بفلم خليع بضحك بمخدرات ليذهب الحزن ولا يذهب

    قال الشيخ الدكتور محمد إسماعيل المقدم فى كتابه الرائع فطرية الدين بتصرف
    من فضل الله ورحمته أن غرس فطرة الإسلام والتوحيد فى أعماق كل نفس منذ ولادتها
    تجعل فى النفس شعور بالشوف الشديد واللهفة المتأججة لمعرفة الخالق

    تقول (مارى أوليفر) مهتدية للإسلام
    (أعظم فضيلة للإسلام أنه يأسر قلوب البشر بصورة تلقائية ومن أجل هذا تجد فى الإسلام سحراً عظيماً وجاذبية تجتذب إليها ذوى العقول المتفتحة )
    تقول الكاتبة والشاعرة الأمريكية (إيفيلين كوبلد) (يغلب على ظنى أننى مسلمة منذ نشأتى الأولى فالإسلام دين الطبيعة التى يتقبله المرء فيما لو ترك لنفسه)
    وهذا يحل
    لغز ( لماذا الإسلام أكثر الأديان إعتناقاً للعقلاء رغم الكتاليف الشرعية )
    فبالرغم من تكايفه والفتن الشديدة يختار الناس الإسلام!! لأنه يجده موافق للفطرة ويجد فيه سعادة قلبه وراحته
    انشره لتؤجر

    تابعونا...
    قصص السعداء

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    27-03-2010
    المشاركات
    1,082
    قال بعضهم
    نحن فى نعيم لو يعلم الملوك وأبناء الملوك ما نحن فيه لجالدونا عليه بالسيوف


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    27-03-2010
    المشاركات
    1,082
    اللهم ارحمنا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    27-03-2010
    المشاركات
    1,082
    قال تعالى عن المنافقين

    ، قال تعالى{فَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ} [التوبة: 55]، وقال أيضًا {وَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَأَوْلَادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ } [التوبة: 85].

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    27-03-2010
    المشاركات
    1,082
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية

    * فكلما ازداد القلب حباً لله
    ازداد له عبودية ،

    وكلما ازداد له عبودية
    ازداد له حباً وحرية عما سواه ،

    فالقلب لا يصلح
    ولا يفلح
    ولا يلتذ
    ولا يُسر
    ولا يطيب
    ولا يسكن
    ولا يطمئن
    إلا بعبادة ربه .

    10 / 194 . مجموع الفتاوى

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    27-03-2010
    المشاركات
    1,082
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله مجموع الفتاوى مجلد 16 صـــــــ 346
    وأيضا مما يبين أن الإنسان قد يخفى عليه كثير من أحوال نفسه فلا يشعر بها أن كثيرا من الناس يكون في نفسه حب الرياسة كامن لا يشعر به بل إنه مخلص في عبادته وقد خفيت عليه عيوبه . وكلام الناس في هذا كثير مشهور . ولهذا سميت هذه الشهوة الخفية . قال شداد بن أوس : يا بقايا العرب إن أخوف ما أخاف عليكم الرياء والشهوة الخفية . قيل لأبي داود السجستاني : ما الشهوة الخفية؟ قال : حب الرياسة . فهي خفية تخفى على الناس وكثيرا ما تخفى على صاحبها . بل كذلك حب المال والصورة فإن الإنسان قد يحب ذلك ولا يدري . بل نفسه ساكنة ما دام ذلك موجودا فإذا فقده ظهر من جزع نفسه وتلفها ما دل على المحبة المتقدمة . والحب مستلزم للشعور فهذا شعور من النفس بأمور وجب لها . والإنسان قد يخفى ذلك عليه من نفسه لا سيما والشيطان يغطي على الإنسان أمورا . وذنوبه أيضا تبقى رينا على قلبه قال تعالى { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } { كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون } . وفي الترمذي وغيره عن القعقاع بن حكيم عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { إذا أذنب العبد نكتت في قلبه نكتة سوداء . فإن تاب ونزع واستغفر صقل قلبه وإن زاد زيد فيها حتى تعلو قلبه . فذلك الران الذي قال الله { كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون } } . قال الترمذي : حديث حسن صحيح . ومنه قوله تعالى { وقالوا قلوبنا غلف بل لعنهم الله بكفرهم فقليلا ما يؤمنون } . وقال { إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون } . فالمتقون إذا أصابهم هذا الطيف الذي يطيف بقلوبهم يتذكرون ما علموه قبل ذلك فيزول الطيف ويبصرون الحق الذي كان معلوما ولكن الطيف يمنعهم عن رؤيته . قال تعالى { وإخوانهم يمدونهم في الغي ثم لا يقصرون } . فإخوان
    الشياطين تمدهم الشياطين في غيهم { ثم لا يقصرون } لا تقصر الشياطين عن المدد والإمداد ولا الإنس عن الغي . فلا يبصرون مع ذلك الغي ما هو معلوم لهم مستقر في فطرهم لكنهم ينسونه . ولهذا كانت الرسل إنما تأتي بتذكير الفطرة ما هو معلوم لها وتقويته وإمداده ونفي المغير للفطرة . فالرسل بعثوا بتقرير الفطرة وتكميلها لا بتغيير الفطرة وتحويلها . والكمال يحصل بالفطرة المكملة بالشرعة المنزلة .





  7. #7
    تاريخ التسجيل
    12-04-2010
    المشاركات
    201
    ما شاء الله

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    27-03-2010
    المشاركات
    1,082
    جزاكم الله خيراً

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    03-04-2010
    المشاركات
    306
    بارك الله فيك

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    27-03-2010
    المشاركات
    1,082
    وفيكم بارك الله

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    27-03-2010
    المشاركات
    1,082
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م أ ي مشاهدة المشاركة
    ما شاء الله
    الحمد لله ....

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    27-03-2010
    المشاركات
    1,082
    قال شيخ الإسلام
    وكمال توحيدهما بتحقيق إفراد الألوهية وهو أن لا يبقى فى القلب شيء لغير الله اصلاً بل يبقى العبد موالياً لربه فى كل شيء يحب ما أحب ويبغض ما يبغض ويرضى ما يرضى ويسخط ما يسخط ويأمر بما أمر وينهى عما نهى

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    27-03-2010
    المشاركات
    1,082

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    27-03-2010
    المشاركات
    1,082
    قال العلامة الإمام ابن القيم فى كتابه الطيب مفتاح دار السعادة
    فإن العبد يموت على ما عاش عليه ويبعث على ما مات عليه قال الله تعالى في الاية الأخرى [ومن اعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة اعمى قال رب لم حشرتني اعمى وقد كنت بصيرا قال كذلك اتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى] وقال في الاية الاخرى [ومن كان في هذه اعمى فهو في الاخرة اعمى وأضل سبيلا] فأخبر ان من كان في هذه الدار ضالا فهو في الاخرة اضل واما نفي شقاء الدنيا فقد يقال انه لما انتفى عنه الضلال فيها وحصل له الهدى والهدى فيه من برد اليقين وطمأنينة القلب وذاق طعم الايمان فوجد حلاوته وفرحة القلب به وسروره والتنعيم به ومصير القلب حيا بالايمان مستنيرا به قويا به قد نال به غذاؤه ورواءه وشفاءه وحياته ونوره وقوته ولذته ونعيمه ما هو من اجل انواع النعيم واطيب الطيبات واعظم اللذات قال الله تعالى من [عمل صالحا من ذكر او انثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم اجرهم باحسن ما كانوا يعملون] فهذا خبر اصدق الصادقين ومخبره عند اهله عين اليقين بل هو حق اليقين ولا بد لكل من عمل صالحا ان يحييه الله حياة طيبة بحسب إيمانه وعمله
    ولكن يغلط الجفاة الاجلاف في مسمى الحياةحيث يظنونها التنعم في أنواع المآكل والمشارب والملابس والمناكح او لذة الرياسة والمال وقهر الاعداء
    قال تعالى [ فلا تعجل عليهم] والتفنن بأنواع الشهوات ولا ريب ان هذه لذة مشتركة بين البهائم بل قد يكون حظ كثير من البهائم منها أكثر من حظ الانسان فمن لم تكن عنده لذة الا اللذة التي تشاركه فيها السباع والدواب والانعام فذلك ممن ينادي عليه من مكان بعيد ولكن اين هذه اللذة من اللذة بأمر إذا خالط بشاشته القلوب سلى عن الابناء والنساء والاوطان والاموال والاخوان والمساكن ورضى بتركها كلها والخروج منها رأسا وعرض نفسه لانواع المكاره والمشاق وهو متحل بهذا منشرح الصدر به يطيب له قتل ابنه وأبيه وصاحبته واخيه لا تأخذه في ذلك لومة لائم حتى ان احدهم ليتلقى الرمح بصدره ويقول فزت ورب الكعبة ويستطيل الاخر حياته حتى يلقى قوته من يده ويقول انها لحياة طويلة ان صبرت حتى أكلها ثم يتقدم الى الموت فرحا
    مسرورا ويقول الاخر مع فقره لو علم الملوك وابناء الملوك ما نحن عليه لجالدونا عليه بالسيوف ويقول الاخر انه ليمر بالقلب اوقات يرقص فيها طربا وقال بعض العارفين انه لتمر بي اوقات اقول فيها إن كان اهل الجنة في مثل هذا انهم لفي عيش طيب ومن تأمل قول النبي صلى الله عليه و سلم لما نهاهم عن الوصال فقالوا انك تواصل فقال[ اني لست كهيئتكم إني اظل عند ربي يطعمني ويسقيني ]علم ان هذا طعام الارواح وشرابها وما يفيض عليها من أنواع البهجة واللذة والسرور والنعيم الذي رسول الله صلى الله عليه و سلم في الذروة العليا منه وغيره إذا تعلق بغباره رأى ملك الدنيا ونعيمها بالنسبة اليه هباء منثورا بل باطلا وغرورا وغلط من قال انه كان يأكل ويشرب طعاما وشرابا يغتذى به بدنه لوجوه احدها انه قال اظل عند ربي يطعمني ويسقيني ولو كان اكلا وشربا لم يكن وصالا ولا صوما الثاني ان النبي صلى الله عليه و سلم اخبرهم انهم ليسوا كهيئته في الوصال فإنهم إذا واصلوا تضرروا بذلك واماهو صلى الله عليه و سلم فإنه إذا واصل لا يتضرر بالوصال فلو كان يأكل ويشرب لكان الجواب وأنا ايضا لا اواصل بل آكل وأشرب كما تأكلون وتشربون فلما قررهم على قولهم انك تواصل ولم ينكره عليهم دل على انه كان مواصلا وانه لم يكن يأكل اكلا وشربا يفطر الصائم الثالث انه لو كان اكلا وشربا يفطر الصائم لم يصح الجواب بالفارق بينهم وبينه فإنه حينئذ يكون صلى الله عليه و سلم هو وهم مشتركون في عدم الوصال فكيف يصح الجواب بقوله لست كهيئتكم وهذا امر يعلمه غالب الناس ان القلب متى حصل له ما يفرحه ويسره من نيل مطلوبه ووصال حبيبه او ما يغمه ويسؤوه ويحزنه شغل عن الطعام والشراب حتى ان كثيرا من العشاق تمر به الايام لا يأكل شيئا ولا تطلب نفسه اكلا وقد افصح القائل في هذا المعنى
    لها احاديث من ذكراك تشغلها ... عن الشراب وتلهيها عن الزاد
    لها بوجهك نور تستضيء به ... ومن حديثك في اعقابها حادى إذ اشتكت من كلال السير او عدها ... روح القدوم فتحيا عند ميعاد
    والمقصود ان الهدى مستلزم لسعادة الدنيا وطيب الحياة والنعيم العاجل وهو أمر يشهد به الحس والوجد واما سعادة الاخرة فغيب يعلم بالايمان فذكرها ابن عباس رضى الله عنهما لكونها اهم وهي الغاية المطلوبة وضلال الدنيا اظهر وبالنجاة منه ينجو من كل شر وهو اضل ضلال الاخرة وشقائها فلذلك ذكره وحده والله اعلم

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    27-03-2010
    المشاركات
    1,082
    شرح كتاب الجامع لأحكام الصيام كتاب قيم للدكتور
    أحمد حطيبة
    https://ar.islamway.net/collection/4...%86-1426%D9%87

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •