بسم الله الرحمن الرحيم
من المسائل الخلافيه الفقهيه مسألة صلاة التسبيح.فمن الفقهاء من قال بعدم شرعية هذه الصلاة وذلك بناءا على عدم صحة الدليل وهو الحديث المروي عن ابن عباس رضي الله عنهما .ومنهم من قال بصحة الحديث وجعلها سنة حسنة .
ونحن لسنا في صدد مناقشة هذه المسألة ولكن للتنبيه على امور شرعية يمكن ان ترقى الى درجة الخطوره لاسيما للذين يقولون بشرعية هذه الصلاة.
ويجب توضيح الامور التالية المتعلقه بصلاة التسبيح:
1.لايوجد في متن الحديث(بجميع طرقه) مايدل على ان هذه الصلاة هي صلاة جماعه وانما على العكس يدل متن الحديث على انها نصيحة لصلاة فرديه من رسول الله لعمه العباس وعلى اختلاف الروايات.
2.لايوجد اثر عن الصحابة او التابعين مايدل على ادائهم هذه الصلاة بصورة جماعية.
3.لايوجد في متن الحديث ولااثر عن الصحابة انها مخصصه بقيام الليل بل على العكس بعض الروايات قد خصصت الصلاة بين الزوال والعصر.
4.لايوجد في متن الحديث مايدل على انها مخصصة بيوم معين انما كانت مطلقه بكل يوم او اسبوع(جمعه)اوشهر اوسنه.
5.لايوجد اثر عن الصحابة رضوان الله عليهم انها كانت صلاة جهريه.بل على العكس تخصيصها ببعض الروايات ببعد الزوال يدل على انها صلاة سريه.
والان سنذكر البدعة التي خرجت بها بعض المساجد.
1.تخصيص هذه الصلاة في رمضان وعلى الاكثر في العشر الاواخر وعلى الاكثر في ليلة القدر.
2.اداء هذه الصلاة بشكل جماعي.
3.اداءها بصورة جهريه.
4.وقام البعض بقراءة التسبيحات بصورة جهرية ايضا.
والمخالفة الشرعية الاكثر خطورة في هذه المخالفات هي اداء هذه الصلاة بشكل جماعي.
فكما نعلم بان السنن التي يمكن اداءها بشكل جماعي هي سنن محدوده مثل صلاة العيدين والكسوف والخسوف والاستسقاء والتراويح في رمضان والوتر في رمضان وهي كعبادة توقيفية لايمكن اداءها بهذا الشكل الابدليل.
واتمنى اغناء هذه الملاحظة اكثر بتعليق فقهاءنا الاجلاء عليها.

ولزيادة الاطلاع على طرق ومتون الحديث المتعلقه بهذه الصلاة فقد قمت باعادة تنسيق كتابين متعلقين بهذه الصلاة مع اضافة تعليق الشيخ الالباني على هذه الصلاة.
والكتابين هما:
1. ذكر صلاة التسبيح والأحاديث التي رويت عن النبي صلى الله عليه وسلم للخطيب البغدادي.
2. الترجيح لحديث صلاة التسبيح لناصر الدين الدمشقي.
وعلى موقع الكتاب الاسلامي الالكتروني:
http://180170.com/17v
الدكتور هشام محمد طاهر الحربي.
لاتنسونا من دعائكم.