السلام عليكم و رحمة الله
هذه قصة صديقة لي
ارملة ام يتيم تركت الدنيا وراءها طالبة الاخرة
تقدم لها شخص و كلم اهلها عبر الهاتف فقط اوهمها بتدينه الشديد و تقواه وانه حاج لبيت الله مرتين صدقته ولم تشك لحظة في كلمة منه ساعدته لحل مشاكله المادية بكل ما تملك الى درجة جعلت من نفسها مدينة وكل هذا بناءا على ثقتها العمياء و انسحابها وراء كلام الله وليس كلام الحب او العشق المعسول ولانها تطلب الاخرة تمنت من اللهت ان يرزقها زوجا يعين على الثبات فحسبت من كلامه انه هو الرزق الذي تمنته وكانت قبل كل خطوة تستخير فييسر الله الامر للعلم ازدادت قربا الى الله منذ التعارف عليه .......وبعد الاتفاق على الموعد مع الاهل اختفى نهائيا بلا خبر و حسبنا الله ونعم الوكيل من هذا النوع من البشر ....نصحتها بالصبر لعل في ذلك خير لكن صدمتها كبيرة فانسحابها وراء كلامه لم يكن دنيويا وانما كان بالتقوى و ذكر الله و ما سحب قلبها اكثر هو انه قال لها في البداية انه راى رؤيا ان النبي صلى الله عليه وسلم يوصيه بها خيرا .....ولهذا تصرفها كان لارضاء الله ورسوله حسب نظرتها .....هي دنيا يمتحن الواحد فيها في النفس والاهل والمال .....هل يصبر ام لا الرجاء الدعاء لها بالصبر وان يقدرها الله لتعويض مال اليتيم و سد الديون و اجرها عند الله محسوب ما دامت نيتها طيبة ان شاء الله هذا راي خاص بي بشانها ارجوا رايكم من الاكيد فائدته اعظم بارك الله فيكم