النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    19 - 9 - 2014
    الدولة
    مصر الإسلام والعروبة
    المشاركات
    90

    الفوائد الأربعة في إختيار الزوجة الصالحة

    بسم الله
    والحمد لله
    والصلاة والسلام على رسول الله
    وبعد
    فإن البداية تكوين الأمة تكمن في الأسرة
    ولكي تكون الأمة صالحةً فيجب أن تكون الأسرة صالحةً
    إذ أنها نواة التكوين
    وبها ينصلح حال المجتمع ككل
    فيجب أن تكون الأسرة صالحةً ليصلح بها المجتمع
    وبداية هذه الأسرة الصالحة تكمن في إختيار الرجل الصالح لامرأةٍ صالحة
    تشاركه حياته
    ليبنيا معاً بيتاً مسلماً صالحاً نقياً
    وقد حضنا النبي صلى الله عليه وسلم على إختيار الزوجة الصالحة
    فقال صلى الله عليه وسلم:
    تُنكَح المرأة لأربع
    لجمالها
    ولمالها
    ولحسبها
    ولدينها
    فاظفر بذات الدين تربت يداك
    ومعناه:
    إختر ذات الدين تكثر في بيتك البركة
    فإن التراب علامةٌ على النماء وزيادة الخير...


    وإن لاختيار الزوجة الصالحة فوائد عظيمة
    وخيراتٌ عميمة
    لا تعود على الزوج فقط
    بل تعود على المجتمع ككل
    فإن هذه المرأة ستكون أماً وجدةً ومربيةً
    فصلاحها يعني صلاح من تربيهم من الأجيال
    وقد لخص العلماء فوائد إختيار الزوجة الصالحة في أربعة فوائد
    أذكرها إن شاء الله مدعماً لكلامي بالأدلة من الكتاب والسنة
    فهي دررٌ ثمان
    لا يستغني عنها أي إنسان...
    _____



    (الفائدة الأولى)
    المرأة الصالحة تُدخِل السرور على زوجها
    قال صلى الله عليه وسلم:
    الدنيا متاع
    وخير متاعها المرأة الصالحة
    التي إذا نظرت إليها سرتك
    وإن أمرتها أطاعتك
    وإن غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك...

    فانظر أيها الحبيب لتلك المواصفات
    التي ذكرها لنا خير البريات
    والتي بات وجودها نادراً في هذا الزمان
    وانعدامها هو سبب ما نراه ونسمعه من مشاكل الأسر وتفككها
    فالله المستعان...



    (الفائدة الثانية)
    المرأة الصالحة تزيد في بيتها البركة
    حتى وإن ضاق ببيتها الحال
    تزداد البركة بوجود الصلاح وطاعة الله تعالى
    والدليل على ذلك الحديث آنف الذكر
    فاظفر بذات الدين تربت يداك

    وإن حلاوة العيش لا تكمن في كثرة المال
    فكم من أناسٍ كثرت أموالهم
    ومع هذا يشتكون من ضيق العيش وعناء الدنيا
    والسر في ذلك هو إبتعادهم عن طاعة الله تعالى...



    (الفائدة الثالثة)
    المرأة الصالحة تُخرِج نبتاً صالحاً
    وكما قيل قديماً:
    لا يخرج النبات الطيب من أرضٍ بور
    فإن خلت المرأة من الدين
    وابتعدت عن طاعة ربها
    فهي كالأرض البور الخاوية

    ويدل على ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    كمل من الرجال كثير
    ولم يَكمُل من النساء إلا أربع
    خديجة بنت خويلد
    وفاطمة بنت محمد
    ومريم ابنة عمران
    وآسية إمرأة فرعون...


    فهنا خديجة رضي الله عنها
    وما أدراك ما خديجة!!!!
    إنها المؤمنة الصابرة التقية النقية
    التي آمنت بالنبي صلى الله عليه وسلم إذ كذبه الناس
    وواساته بمالها إذ حرمه الناس
    وهدأت من روعه حين نزل عليه الوحي
    وكانت أول من دخل في الإسلام على الإطلاق ودون تردد
    فلا عجب أن تكون من النساء الكُمَّل
    وكذا إبنتها فاطمة رضي الله عنها
    فدل ذلك على أن صلاح المنبت يُخرِج نباتاً صالحاً...


    (الفائدة الرابعة)
    عندما تقوم الساعة
    ويعرف كل واحدٍ من البشر منزله
    فإما إلى الجنة وإما إلى النار
    يُحشَر المؤمنون مع أزواجهم وذرياتهم ممن كانوا على شاكلتهم من التقوى والصلاح

    قال الله تعالى:
    {جنات عدنٍ يدخلونها ومن صلح من آباءهم وأزواجهم وذرياتهم والملائكة يدخلون عليهم من كل بابٍ سلامٌ عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار}
    [سورة الرعد]

    فانظروا إلى المسيرة من البداية
    صلاحٌ في الدنيا
    وفلاحٌ في الآخرة...
    أسأل الله لي ولكم الخير في الدارين
    والثبات على الدين
    إنه نعم المولى ونعم النصير...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    11 - 9 - 2014
    المشاركات
    4
    ما شاء الله
    جزاك الله خيرااا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    22 - 9 - 2010
    المشاركات
    143
    موضوع قيم ونصائح مهمة بورك فيك اخي الكريم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    19 - 9 - 2014
    الدولة
    مصر الإسلام والعروبة
    المشاركات
    90
    جزاكم الله خيراً على تفاعلكم الطيب
    وننتظر منكم المزيد وفقكم الله

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    24 - 1 - 2015
    المشاركات
    5
    جميل ورائع ومفيد

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    21 - 2 - 2015
    المشاركات
    6
    موضوع جميل جدا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    19 - 9 - 2014
    الدولة
    مصر الإسلام والعروبة
    المشاركات
    90
    جزاكم الله خيراً
    لَا تَرْغَبَنَّ عَنْ اَلْحَدِيثِ وَأَهْلِهِ *** فَالْرَّأْيُ لَيْلٌ وَالْحَدِيثُ نَهَارُ...
    اَلْإِمَامُ أَحْمَدُ

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    30 - 3 - 2017
    المشاركات
    732
    جزاكم الله خير الجزاء

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    30 - 10 - 2016
    المشاركات
    17

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    30 - 3 - 2017
    المشاركات
    732
    جزاكم الله خيرا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •