جاء في الأخبار ان ما تسمى ب" دولة الخلافة الإسلامية " في العراق والشام - داعش - قتلت خلال ايام سبع فقط 380 من اهالي عشيرة البو نمر غربي العراق بينهم اطفالا ونساء , دون رحمة او شفقة - بحسب تأكيد نعيم الكعود أحد شيوخ ووجهاء عشيرة البونمر.
وقال الكعود في حديث للأناضول، إن "75 شخصا بينهم 6 نساء و4 اطفال من أبناء عشيرة البونمر الذين حاصرتهم عناصر تنظيم داعش الإرهابي في منطقة رأس الماء قرب بحيرة الثرثار شمالي مدينة الرمادي"، مشيراً إلى أن "التنظيم أعدم هؤلاء الأشخاص من الـ 200 شخص الذين حاصرهم شمالي الرمادي".
وأضاف أن "عناصر تنظيم داعش الإرهابي أعدمت منذ أسبوع وحتى الآن أكثر من 380 شخص من أبناء عشيرة البونمر السنية في مناطق هيت وشمال مدينة الرمادي، وذلك من خلال إطلاق النار عليهم في الرأس والصدر والبطن".
وبحسب الكعود، فإن "داعش يحتجز أكثر من 125 شخصا بينهم نساء وأطفال في منطقة بحيرة الثرثار وهؤلاء أيضا مهددين بالقتل من قبل التنظيم"، مطالبا "الحكومة المركزية ببدء عملية عسكرية واسعة وبإسناد من الطيران العراقي على المنطقة المذكورة لحماية المدنيين من جرائم داعش".
مصادر امنية ومحلية عراقية قالت لوكالة الصحافة الفرنسية أن داعش قتل 200 من عشيرة البونمر في الأيام الماضية، في محافظة الأنبار غرب العراق.
منقول بتصرف