النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    8 - 7 - 2014
    المشاركات
    7

    مسؤول أمني عراقي : 2300 عنصر مارينز اميركي في الكويت يستعدون لدخول الانبار

    مسؤول أمني عراقي : 2300 عنصر مارينز اميركي في الكويت يستعدون لدخول الانبار



    متابعة – عراق برس – 10 تشرين اول / اكتوبر : نشرت صحيفة السياسة الكويتية تقريرا قالت إن قوات التدخل السريع الأميركية، وقوامها 2300 عسكري من “المارينز?، التي انتشرت في دولة الكويت بداية الشهر الجاري، تستعد للتدخل في العراق خلال الفترة القريبة المقبلة، لمنع سقوط محافظة الأنبار بكاملها في أيدي مسلحي “تنظيم الدولة” الذين حققوا أخيراً انتصارات على حساب الجيش العراقي.
    وقال مصدر أمني عراقي رفيع بحسب ما أوردت الصحيفة ان “مستشارين عسكريين أميركيين تمركزوا في قاعدتي الحبانية وعين الأسد بمحافظة الأنبار، لتهيئة متطلبات نشر قوات التدخل السريع الأميركية، لأن الوضع الأمني بات في غاية الخطورة في المحافظة التي يقدر عدد المقاتلين المتطرفين فيها بأكثر من أربعين ألفاً”.
    وأكدت الصحيفة نقلا عن المصدر أن “نشر قوات برية أميركية في الأنبار بات ضرورة ملحة لأن “تنظيم الدولة” يخطط للسيطرة بشكل كامل على الأنبار، في ظل ضعف قدرات الجيش العراقي واستفحال الخلافات بين العشائر السنية في هذه المنطقة وبين حكومة حيدر العبادي في بغداد، بعدما رفض الأخير إطلاق سراح النائب السابق المعتقل أحمد العلواني”.
    وبحسب معلومات المصدر وهو عضو في اللجنة الأمنية بمحافظة الأنبار، فإن “التقديرات العسكرية الأميركية الأخيرة حذرت من أن استمرار تراجع الجيش في المعارك البرية أمام “تنظيم الدولة” ربما يؤدي الى سقوط محافظة الأنبار بالكامل في غضون ثلاثة أسابيع، وهو ما سيؤدي إلى استيلاء المتطرفين على معدات عسكرية تضاهي تلك التي استولوا عليها في محافظة نينوى عندما سقطت بيدهم في العاشر من حزيران / يونيو الماضي، وهذا معناه أن الاندفاع العسكري الإرهابي باتجاه العاصمة بغداد سيتم في غضون أيام، وستبدأ المعركة الحاسمة حول المدينة بصورة مبكرة وغير متوقعة، ما يشكل عبئاً عسكرياً كبيراً على التحالف الدولي.
    واضاف المصدر ان “واشنطن أبلغت وزارة الدفاع العراقية بأن الفشل في استثمار غارات التحالف بالقرب من الفلوجة وحديثة وهيت مرده إلى تقصير القوات البرية العراقية وليس بسبب محدودية الضربات الجوية الغربية، وسط تقديرات أميركية بأن الأداء العسكري المتدني في الأنبار سببه الإنهاك الذي أصاب القوات العسكرية التي زجها رئيس الوزراء السابق نوري المالكي في حرب استنزاف منذ أكثر من تسعة أشهر”.
    واستناداً إلى بعض المحادثات السرية التي جرت بين إدارة محافظة الأنبار وبين حكومة بغداد، كشف المصدر بحسب صحيفة السياسة الكويتية أن النظام الايراني “هدد بنشر قوات برية إيرانية في محافظة ديالى إذا تم نشر أي قوات غربية أو أميركية في الأنبار، على اعتبار ان خطر “تنظيم الدولة” بات قريباً جداً من الحدود الايرانية لجهة مناطق السعدية والخالص وجلولاء في شمال شرق العراق، وهو نوع من الضغوط السياسية المتزايدة على العبادي ليواصل معارضته نشر قوات التدخل السريع الأميركية في الأنبار. انتهى س. ص


    المصدر

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    18 - 7 - 2005
    المشاركات
    387
    الله اكبر فليدخلوا مقبرتهم ان شاء الله هناك

    الحمد لله رب العالمين
    بسم الله الرحمن الرحيم

    وصية رسول الله صلى الله لمن راى عيسى ابن مريم

    (( من ادرك منكم عيسى ابن مريم فليقرئه منى السلام))

    حديث حسن.
    حسنه الألبانى.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •