النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 4 - 2003
    المشاركات
    4,994

    ما هي حقوق أبناء الزنا ؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بدايةً أشكر فضيلة الشيخ عبد الرحمن للإجابة على أسئلتي السابقة..جزاه الله عنا كل خير..
    أخت تتساءل :
    لدي سؤال أقض مضجعي وجعلني لا ليلي ليل ولا نهاري نهار
    هل الإسلام ضمن حقوق الأبناء غير الشرعيين { أبناء الزنا والاغتصاب }؟ أم ضيع حقوقهم ؟
    مع أن لا يد لهم في كونهم كذلك
    ما هي حقوق الأبناء غير الشرعيين في الإسلام ؟ وما هو المقصد الشرعي من عدم نسبة ابن الزنا لأبيه؟
    فهل الابن اللي جاء من حلال اختار أن يكون حلالا ؟ فيما الابن اللي جاء من حرام اختار أن يكون من حرام ؟ ما ذنبه ؟لم يكن له حق الاختيار فلم يقع عليه الظلم الكبير هذا ؟
    إلا تكفيه نظره الناس والمجتمع له حتى يزيدون في ظلمه وحرمانه من النسب والإرث
    إنني متأكدة أن الله لا يرضى بالظلم حيث حرمه على نفسه فكيف سيرضى به لعباده
    أرجو الإفادة بارك الله فيكم..فقد راجعت فتاوى العلماء في هذا الباب ولكني لم أجد ما يرد على جميع تساؤلاتها..
    وعذرا على الإطالة ولكني أردت أن أنقل جميع كلامها حتى يكون الرد واضحا ومقنعا لها..



    الجواب :
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا .

    يجب أن تكون النظرة للأمور متوازنة ، فإن قائل هذا القول في شأن ابن الزنا نَظَر إليه من جهة واحدة ، وهي جهة ابن الزنا ، وكونه لا يَرِث ولا يُنسب إلى من كان السبب في وُجوده ، وهو الزاني .
    ولم يُنظر إلى الجوانب الأخرى ، وهو مشاركته لأولاد الرجل في الميراث ، وهو لا حقّ له فيه ، ومُشاركته إياهم النسبة ، ولا عقد صحيح يُثبت نسبته إلى الزاني .
    وجَعْل ابن الزنا كابن النَّسَب مثل جَعْل المسلم كالمجرِم !
    ولا يُمكن أن يُجعل مَن وُلِد من نِكاح ، كَمَن وُلِد مِن سِفَاح !
    كما لا يُمكن أن يُجعل ابن الرجل من صُلْبِه ، مثل من كان عنده بالكفالة والرعاية .
    فلو أن شخصا كَفَل يتيما فلا يكون لليتيم حُكم أبناء الرجل الذي كَفَله .

    ومع ذلك فلا ذَنْب لابن الزنا فيما حصل ، ولكن لا يعني هذا أن يُورّث ، ولا أن يُنسب إلى الزاني .

    وذَكَر الإمام مالك أنه بلغه أن عروة بن الزبير كان يقول في ولد الملاعنة وولد الزنا : إنه إذا مات ورثته أمه حقها في كتاب الله عز وجل قال وقال مالك : وبلغني عن سليمان بن يسار مثل ذلك . قال مالك : وعلى ذلك أدركت أهل العلم ببلدنا .

    وروى البيهقي من طريق الشعبي عن علي وعبد الله ، قالا : عَصَبة ابن الملاعنة أمه ، ترث ماله أجمع ، فإن لم تكن له أم فعصبتها عصبته ، وولد الزنا بمنزلته . وقال زيد بن ثابت: للأم الثلث، وما بقي ففي بيت المال .

    قال الإمام البغوي في " شرح السنة " : وولد الزنا لا يَرِث مِن الزاني ولا الزاني منه ، وهو مع الأم كَوَلَدِ الْمُلاعَنة عند أهل العِلم ، ورُوي عن عليّ رضي الله عنه ، أنه قال في ولد الزنا لأولياء أمه : خُذوا ابنكم ترثونه وتَعْقِلُونه ولا يَرثكم . اهـ ,

    ومعنى " وتَعْقِلُونه " ، أي : تؤدّون عنه دِية قَتْل الخطأ ، مِن العقل ، وهو ما تتحمله العاقلة .

    وسبق :
    شرح حديث : " ولد الزنا شَرّ الثلاثة"
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=46714

    من قال بجواز نسبة ابن الزنا لأبيه إن أقرّ به ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=46099


    والله تعالى أعلم .


    المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية

    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 10-13-14 الساعة 11:41 PM
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •