بالفيديو: الضرير الذي أنشد في حب الرسول فهز قلوب الحجيج

وقال في القصيدة التي أنشدها:
هل حقا تشتاق إليه … ترجو أن تُسقى بيديهِ
أَرْغِمْ أنفَ الظلمِ وقُلْها … هل صليت اليوم عليهِ
الفائز حقا من صلَّى … والخاسر من عنه تخلَّى
مت يا مُبغضَ أحمد غِلًّا … قد صلينا اليوم عليهِ
نشراً نصراً لمكانته … غيظاً لمحارب سنتهِ
نشراً نصراً لمكانته … غيظاً لمحارب سنتهِ
رب، ارحمنا بشفاعته …رب ارحمنا بشفاعتهِ
قـــولــوا صـــــلَّى الله عليـــهِ


http://islammemo.cc/akhbar/arab/2014/10/10/211541.html