اعتبر الكثيرون من المحللين والخبراء المهتمين في شؤن القاعدة ان جريمة إعدام الجنود اليمنيين من قبل تنظيم القاعدة في مدينة سيئون حضرموت الجمعة الماضية ، هو تطور مهم في سلوك التنظيم الاجرامى باليمن، وقال الخبير سعيد الجميحي : إن قاعدة اليمن» مبهورة بتنظيم ما يسمى الدولة الإسلامية» وانها "باتت تتبع أسلوب تنظيم الدولة في الاستيلاء على الأموال عبر مهاجمة البنوك والسيطرة على حقول النفط، والحصول على السلاح من مواقع الجيش والأمن" , معتبراً أن حالة الاندفاع واعتماد نهج العنف والصدمة في المواجهة مع قوات الجيش والأمن تعكس افتقار التنظيم -وتحديدا القيادي جلال بلعيد المرقشي- إلى مرجعية شرعية متعقلة , مؤكداً بأن ذبح الجنود ال " 14" في الحوطة حضرموت سيكون بداية سقوط للتنظيم من أعين حاضنته الشعبية التي صدمت ببشاعة الجريمة " المذبحة " .
منقول بتصرف