النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    8 - 7 - 2014
    المشاركات
    7

    الدولة الإسلامية في العراق والشام

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين فاضح المنافقين ضارب الظالمين بالظالمين ناصر ومؤيد هذا الدين بالرجال الفاجرين (إن الله يؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر) أما بعد فقد ظهرت فتن والله كقطع الليل المظلم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ((ستكون فتن القاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي والماشي فيها خير من الساعي من تشرف لها تستشرفه فمن وجد فيها ملجأ أو معاذا فليعذ به)) صحيح البخاري - (ج 6 / ص 2594).
    ومما ابتليت به هذه الأمة خوارج العصر ممن سموا أنفسهم بالدولة الإسلامية والإسلام منهم براء فكما أن خوارج الأمس استبشروا بقتل عثمان بن عفان وظنوا أنهم تقربوا إلى الله تعالى بفعلهم هذا نجد خوارج اليوم سفكوا الدماء وزهقوا الأرواح وبطشوا بالصغير قبل الكبير وبالمرأة قبل الرجل وعندما تصفحنا أسفارنا وقلبنا كتب الحديث إذا بحديث يؤثر عن الصحابي الجليل علي بن أبي طالب يفصل حالهم ويصفهم بأدق وصف حيث قال : ((إذا رأيتم الرايات السود فالزموا الارض ولا تحركوا أيديكم ولا أرجلكم ! ثم يظهر قوم ضعفاء لا يوبه لهم، قلوبهم كزبر الحديد، هم أصحاب الدولة، لا يفون بعهد ولا ميثاق، يدعون إلى الحق وليسوا من أهله، أسماؤهم الكنى ونسبتهم القرى، وشعورهم مرخاة كشعور النساء حتى يختلفوا فيها بينهم ثم يؤتي الله الحق من يشاء (كنز العمال للمتقي الهندي) - (ج 9 / ص 476) (رقم الحديث 31530).
    أهم الصفات التي جاءت في الرواية هي:
    أولا: (لا يوبه لهم) أي ليسوا من سادات القوم بل هم من الرعاع وهذا حالهم حيث لا تجد فيهم أحدا من المثقفين والمفكرين والشخصيات البارزة والمؤثرة في المجتمع.
    ثانيا: (قلوبهم كزبر الحديد) والزبر جمع مفرده زبرة وهي القطعة الضخمة، ووجه الشبه هنا القساوة التي تحملها قلوبهم فالقتل لأتفه الأسباب والتمثيل بالجثث وقطع الرؤوس والأعضاء ولم يقل كالحجر بل جعل المشبه به ما هو أقوى من الحجر وهو الحديد واختار اللفظة القرآنية (زبر الحديد).
    ثالثا: (أصحاب الدولة) وهي ما سموها الدولة الإسلامية في العراق والشام ثم سموها دولة الخلافة فلفظ الدولة لم يفارق أدبياتهم.
    رابعا: (لا يفون بعهد ولا ميثاق) وهذه الخصلة سلوا عنها الجيش الحر وجبهة النصرة الذين تعاملا معهم في الساحة ورأوا كذبهم ونقضهم العهود والمواثيق وذاقوا منهم ويلات القتل والتفخيخ والدمار وسلوا عنهم أميرهم الأقدم أيمن الظواهري كيف مرقوا منه وخرجوا عن طاعته وعن بيعته وعن كل المواثيق التي قطعوها معه.
    خامسا: (يدعون إلى الحق وليسوا من أهله) كل من عرف أفراد ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية أدراك التناقضات الموجودة فيهم فهم القتلة مستبيحو دماء الأبرياء هم من يختال العلماء والصحفيين والإعلاميين وهم من يأخذ الأتوات وهم من يخطف الأطفال مقابل الفديات وهم من يدعي الدولة الإسلامية.
    سادسا: (أسماؤهم الكنى ونسبتهم القرى) هم يتعاملون بالكنية ويستخدمون المدن في اللقب (أبو بكر البغدادي) خير شاهد على ذاك.
    النصح للمسلمين اليوم هو (فالزموا الارض ولا تحركوا أيديكم ولا أرجلكم) أي لا توالوهم ولا تعادوهم فهي الفتن التي قال عنها النبي عليه الصلاة والسلام في الحديث المار ((ستكون فتن القاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي والماشي فيها خير من الساعي من تشرف لها تستشرفه فمن وجد فيها ملجأ أو معاذا فليعذ به ) صحيح البخاري - (ج 6 / ص 2594).
    س: ما هي نهايتهم؟
    ج: حتى يختلفوا فيها بينهم ثم يؤتي الله الحق من يشاء: هذه نهايتهم يختلفون على أنفسهم واختلافهم ليس وجهات نظر مجردة بل اختلافهم يعني أن ينهي أحدهم الأخر.
    ومن هنا أقول لكل المسلمين المؤمنين الصادقين لا تنخدعوا بهؤلاء وبزيفهم نعم هم قاتلوا قوات المالكي وكبدوهم الخسائر لكن هذا لا يعني أنهم على الحق والهدى، ألم يقتل ما يسمى بحزب الله في لبنان إسرائيل فهل هذا يعني أنهم على الهدى والحق، ألا تذكرون يوم تقاتل الفرس والروم هل في ذلك دلالة على كون أحد الفريقين على الهدى والحق.
    ولا تغتروا إخوة الإيمان بقوتهم وسلطنتهم وجبروتهم فالمسيح الدجال يأتي آخر الزمان بما يعدل هذا ويزيد والأمور بعواقبها وخواتمها.

    نسأل الله تعالى حسن الخاتمة والشهادة في سبيله وأن يتوفانا مسلمين مؤمنين.




    jpst.it/iVo3






  2. #2
    تاريخ التسجيل
    8 - 5 - 2011
    المشاركات
    95
    . الغريب أن العديد من عناصر القاعدة اغتر بالدولة أو الخلافة في العراق وتخلوا عن القاعدة وأميرهم الظواهري-بل ومشايخهم وأصبحوا يدعون للبغدادي ودولته، وهم لا يعرفون حتى من هو البغدادي وما حقيقة أصلة، لمجرد انه أعلن عن قيام دولة الخلافة.
    من صفات الخوارج الخروج على ولاة الأمر بالعموم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    18 - 7 - 2005
    المشاركات
    387
    لا يفون بعهد ولا ميثاق
    يفئ اسيادك بالعهود والميثاق
    أصحاب الدولة) وهي ما سموها الدولة الإسلامية في العراق والشام ثم سموها دولة الخلافة فلفظ الدولة لم يفارق أدبياتهم.
    دولتنا منصورة باذن الله
    http://www.youtube.com/watch?v=sn9xa5ZRbZ8
    أبو هزبر البغدداى حفيد الرسول عليه الصلاة والسلام واقر نسبه
    http://www.youtube.com/watch?v=sn9xa5ZRbZ8
    واهديك هذه الانشودة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    وصية رسول الله صلى الله لمن راى عيسى ابن مريم

    (( من ادرك منكم عيسى ابن مريم فليقرئه منى السلام))

    حديث حسن.
    حسنه الألبانى.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    8 - 5 - 2011
    المشاركات
    95
    الظواهري- هاني السبعي- عزام الامريكي - الجولاني- المقدسي - ابو بصير الطرطوسي- جميع هولا يرون "دولة الخلافة الاسلامية" مجرد جماعة منحرفة بل ويسمون اتباعها أحفاد بن ملجم..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    13 - 9 - 2013
    المشاركات
    50
    أنا لا أرى فرقا كبيرا بين القاعدة وداعش، كلهم ينهلون من منبع الظلامية والتعصب الديني، في حين جاء الإسلام وقبله كل الديانات السماوية من أجل محاربة التشدد للرأي أو للقبيلة أو للدم، فالناس سواسية أمام الله عز وجل، ويجب عل كل إنسان أن يضع بين نصب عينيه فقط ولا شيء آخر سوى تقوى الله الذي سوف نرد إليه لنسأل عن أعمالنا وأفعالنا، قال تعالى:"فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ ﴿٣٣﴾ يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ ﴿٣٤﴾ وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ ﴿٣٥﴾ وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ ﴿٣٦﴾ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ ﴿٣٧﴾ وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُّسْفِرَةٌ ﴿٣٨﴾ ضَاحِكَةٌ مُّسْتَبْشِرَةٌ ﴿٣٩﴾ وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ ﴿٤٠﴾ تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ ﴿٤١﴾ أُولَـٰئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ ". صدق الله العظيم.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    26 - 7 - 2011
    المشاركات
    11
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورالهداية مشاهدة المشاركة
    لا يفون بعهد ولا ميثاق
    يفئ اسيادك بالعهود والميثاق
    أصحاب الدولة) وهي ما سموها الدولة الإسلامية في العراق والشام ثم سموها دولة الخلافة فلفظ الدولة لم يفارق أدبياتهم.
    دولتنا منصورة باذن الله
    http://www.youtube.com/watch?v=sn9xa5ZRbZ8
    أبو هزبر البغدداى حفيد الرسول عليه الصلاة والسلام واقر نسبه
    http://www.youtube.com/watch?v=sn9xa5ZRbZ8
    واهديك هذه الانشودة
    لكن الحق يظل واضحا وضوح الشمس كما تعبر عنه هذه الفقره من هذه الرسالة التي اعتقد انك لو قراتها بتمعن لكان لك راي آخر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    إلى الذين خدعونا بإعلان تمدد الدولة وأرادوا أن يخدعونا بإعلان الخلافة ..
    والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين !
    إلى الذين نفضوا أيديهم من بيعة شيخنا الظواهري وفارقوا الجماعة ..
    ثم جاءوا إلينا يريدون منا البيعة والسمع والطاعة !!
    إلى الذين كنا نظنهم قمة في العدالة والخلق والعفة والورع ومحبة المسلمين والتجرد في طلب الحق ..
    فإذا بهم اليوم يظهرون قمة في الانحراف وسوء الخلق واتباع الهوى وعدم الاكتراث بحرمات المسلمين !
    يا قادة الدولة :
    لقد ظننا أن كلمة المجاهدين ستجتمع تحت رايتكم ..
    لكنكم فرقتهموها في كل مكان !
    فرقتموها في الشام ..
    وفرقتموها في الجزيرة ..
    وفرقتموها في المغرب ..
    وما هكذا تكون الطريقة لإقامة الخلافة الراشدة !
    بل هذه طريقة الإنقلابيين الإنتهازيين الباحثين عن الوصول إلى السلطة بأي وسيلة ..
    هذه الأساليب الإقصائية لا تبني دولة ولا تجمع أمة ..
    ولو سرتم على هذا النهج وأخذه عنكم أتباعكم لتوالت الانشقاقات واستمرت الخلافات ..
    كان بإمكانكم لو أردتم جمع الصفوف وتأليف القلوب ..
    لكنكم لججتم في الخصومة وركبتم سفينة العناد والإصرار ,وزدتم بان تعديتم على من خالفكم من الكبار ..
    وما هذه بأخلاق المتجردين المحتسبين الراغبين في الأجر والمثوبة من رب العالمين ..
    لقد أخطأتم فصححوا خطأكم..
    وعصيتم فتوبوا إلى ربكم ..
    وانحرفتم ..فعودوا إلى سالف عهدكم ..
    ولا تكونوا كبقرة تصعد السلم وتعجز عن الهبوط !
    واعلموا أن انتصاراتكم لن تغطي عورة انحارافاتكم ..!
    فالدولة الإسلامية تستمد شرعيتها من الشرع لا من قوة السلاح .
    يا جنود الدولة وأنصارها :
    لقد نسيتم حقائق الإيمان وشرائع الإسلام وأصبح الدين عندكم مختصرا في "الدولة" والولاء والبراء محصورا في "الدولة" ..
    من جاء كم بغير شعار "الدولة" نفرتم منه نفور الخيل الشمس حتى وإن دعاكم بالوحي الصريح والشرع المبين.
    ومن خدعكم بشعار "الدولة" انخدعتم له , وسرتم وراءه كائنا من كان ..
    فصرتم كجمل تدلى زمامه على الأرض فمرت به فأرة فجذبته فسار معها الجمل بما حمل !!
    يا جنود الدولة وأنصارها :
    تأملوا في حقائق الأشياء ولا تغتروا بالظواهر والأسماء ..
    إن الدولة التي أحببناها دولة تأتمر بأمر قادة الجهاد وتستشير العلماء الصادقين ..
    دولة تستكمل المشروع الجهادي وتبني عليه ..
    لا دولة تناقضه وتنقلب عليه ..
    دولة تكون وسيلة للاجتماع والإتلاف , لا سببا في الفرقة والاختلاف .
    دولة تحتكم إلى الشرع وتخضع له ,لا دولة تُخضِع الشرع لهوى أمرائها المتنفذين .
    دولة يقودها العلماء ويسوسها الحكماء ..
    لا دولة يتحكم فيها الجهلة والمتنطعون .
    دولة تفتح نارها على الكفرة وأعداء الدين , وتفتح قلبها لسائر المسلمين ولو كانوا من العصاة المذنبين ..
    دولة لكل المسلمين لا دولة لزمرة من الأمراء المتسلطين ..
    دولة تقيم العدل وتنشر الرحمة وتمسح الدمعة وتبعث الأمل في الأمة ..
    لا دولة تسفك الدماء وتنثر الأشلاء وتبعث الرعب في قلوب المسلمين .
    وقديما قيل في الدعاء : "أعوذ بالله من طاءة الذليل", أي :شدة وطأته ولؤمه إذا ظفر .
    يا جنود الدولة وأنصارها :
    ما هي الدولة إن لم تكن حسنة واحدة من حسنات القاعد ..؟
    القاعدة أصل والدولة فرع ..
    والفرع مقدم على الأصل ..
    ولا يضيع الأصل حفاظا على الفرع ..
    فلا يقتص من الاب القاتل لابنه ..
    ولا تقتل الأم حفاظا على الجنين ..
    والجمعة للعتيق ..
    والصلاة لمن أقيمت عليه ..
    والخلافة ليست هي الخلاف ..
    نسأل الله أن يجمع كلمة المجاهدين ويطهر صفوفهم من أهل الزيغ والانحراف .
    والحمد لله رب العالمين .
    كتبه :
    عبد الله بن عبد الرحمن الشنقيطي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    18 - 7 - 2005
    المشاركات
    387
    نفوس مهزومة ودولتنا منصورة بذل ذليل وعز عزبز بإذن الله تتعالى
    بسم الله الرحمن الرحيم

    وصية رسول الله صلى الله لمن راى عيسى ابن مريم

    (( من ادرك منكم عيسى ابن مريم فليقرئه منى السلام))

    حديث حسن.
    حسنه الألبانى.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •