السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فضيلة الشيخ لدي مشكلة طول مدة الحيض والكدرة والاستحاضة ، فمثلا نزلت علي العادة الشهرية في 26 من شهر أكتوبر فكانت فترة نزول الدم الأحمر مدة ستة أيام وفي اليوم السابع والثامن والتاسع ينزل مني سائل أسود وبعدها ينزل مني سائل بني وأحيانا أصفرا مدة يوم أو يومين وبعدها لا ينزل مني شيء حتى اليوم الثاني عشر وأحيانا في اليوم الثالث عشر ينزل مني سائلا لزجا أبيضا وأحيانا شفافا كالماء ، فضيلة الشيخ وفي اليوم 22 من شهر نوفمبر عاد نزول الدم الأحمر من جديد بنفس المراحل التي ذكرتها في البداية فضيلة الشيخ جزاك الله الفردوس الأعلى متى أصلي وأصوم وكيف أعرف أني طاهرة هذا الموضوع يقلقلني كثيرا لا تبخل علي بالجواب



الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

الحيض مأخوذ من السيلان ، وهو ما يدفعه الرَّحِم من الدم .
ودم الحيض معروف ويتميّز عن دم الاستحاضة بثلاثة أشياء :
برائحته
وبلونه
وبكثافته
وبما يُصاحبه من آلام
ولذا قال عليه الصلاة والسلام : إذا كان دم الحيضة فإنه دم أسود يعرف ، فإذا كان ذلك فامسكي عن الصلاة ، فإذا كان الآخر فتوضئي وصلي ، فإنما هو عِرق . رواه أبو داود والنسائي .
فقوله : دم أسود يعرف
ميّزه باللون الأسود
وهو دم أسود ثخين
رائحته كريهة
وبرائحته .
و" يعرف " وضُبطت هذه اللفظة : بضم الياء " يُعرف " أي تعرفه النساء
وبفتح الياء " يَعرف " من العَرف ، وهو الرائحة .
وأما دم الاستحاضة فهو مختلف من حيث جميع هذه الصفات
فهو دم أحمر
ليس له رائحة كريهة
ولا يُصاحبه - غالباً - آلام .

ومتى ما رأت المرأة علامة الطهر ، والذي يظهر أنها التي قلت عنها : (سائلا لزجا أبيضا وأحيانا شفافا كالماء) .

وأقلّ مُدة بَيْن الحيضتين لا تقلّ عن خمسة عشر يوما .
وأَكْثَرُ الْحَيْضِ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا وأَقَلُّ الطُّهْرِ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا أيضا .

فإذا عاودك الدم قبل وقته المعتاد فالعِبرة بِصفات الدم ؛ فإن كانت صفات دم الحيض ، فهو حيض، تتركين لأجله الصلاة والصيام .
وإذا لم يكن له صِفات دم الحيض ، فهو استحاضة ، لا تتركين معه الصلاة ولا الصيام ، وتوضئي لكل صلاة إذا كان مُستمرا معك .

ويُعرَف الطُّهر بأحَد أمْرَين ، سبق أن بيّنت ذلك هنا :
متى تتيقن المرأة الطهر ؟
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=25392

والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية