النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الكل يكرهني

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    18-01-2011
    المشاركات
    28

    الكل يكرهني

    ليش الله يحب بكل الناس وانا لا والله ان كلهن تزوجن في العائله والمعروف الا انااا
    انا مو صغيره كبيره عمري 34 سسنه كل يوم والثاني اسمع خوبه واو زواج بنات اصغر مني
    ليش الكل يكرهني والله العظيم انى في عذاب لكن محد يحس الا صاحب الابتلاء

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23-05-2002
    المشاركات
    5,463

    وعليكم السلامورحمة الله وبركاته ..
    وأسأل الله العظيم أن يعطيك حتى يرضيك ..

    أخيّة ..
    إذا كنتِ تسألين : ليش الكل يكرهني !
    فهذا الجانب متعلّق بطريقتك أنت في تقديم نفسك للآخرين بأخلاقك وطريقة تعاملك ..
    ليس هناك فعل من الآخرين تجاهك ينشا من غير أن يكون هناك سبب فعل !
    فالقاعدة في العلاقات : أن لكل فعل سبب فعل !
    فكيف ما تتعايشين مع من حولك .. كيف ما تكسبين قلوبهم أو تنفرينهنّ عنك .
    المعاملة الطيبة والأخلاق الجميلة كالمغناطيس .. تجذب حولك الطيبين ..
    والأخلاق غير الجيدة .. كالرائحة غير الجيدة ينفر النّاس منها ..

    لذلك .. لا تفكّري بطريقة : ليش الناس يكرهوني !
    لكن فكّري : كيف أحسّ، من طريقتي وأخلاقي وتعاملي مع الآخرين ..
    دائما فكّري ماذا يجب أن أعمل ولا تفكري ماذا يجب انيكون عليه الناس تجاهي !
    استمتعي بأخلاقك الطيبة .. حتى لو ظهر لك من الآخرين نوع من النفرة أو الإساءة ..
    النفرة والإساءة هذاخلقهم هم وهم مسؤولين عنه .. لكن أنتمسؤولة عن خلقك أنت .. استمتعي بأخلاقك وثقي بنفسك ما دمت تتصرفين بطريقة صحيحة .

    أخيّة ..
    أما لماذا الله يحب الناس ويزوج البنات وأنت لا !
    فهذه العلامة ليست علامة حب ..
    علامة الحب ( الابتلاء )
    وأنت كما تصفين نفسك أنك في حالة ( ابتلاء ) .. ما يعني أنك في علامة من علامات حب الله لك .
    يقول صلى الله عليه وسلم ( إن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم ) ..
    كرري وأعيدي قراءة الحديث بهدوء وابتسمي !
    ليس معنى ذلك إن الإنسان يستسلم للابتلاء .. لكن معناه أنه إذا وقع عليه الابتلاء عليه أن يستشعر محبة الله له ، ليكون ذلك دافعاً له في مدافعة هذاالابتلاء وعدم السّخط .

    الزواج لا يعني المتعة بالضرورة !
    هناك كثير من البنات متزوجات .. ويتمنين لو أنهنّ لم يتزوجن !
    فالسعادة والاستقرار النفسي ليس محطة وصول حين نصل لمرحلة معينة أو طموح معين في حياتنا فإننا نعتقد اننا سعداء !
    هناك الكثير ممن يملكون الأموال والخدم لكنهم تعساء !
    هناك متزوجات متنكّدات !
    هناك أزواج تعساء ..
    المقصود أن لا نختصر الحب في أمر معيّن ..
    وأن لا نقيس حب الله بأمر من أمور الدنيا .. قالالله تعالى : ( فأمّا الإنسان إذا ماابتلاه ربّه فأكرمه ونعّمه فيقول ربي أكرمن . وأمّا إذا ماابتلاه فقدر عليه رزقه فيقول ربي أهانن ) !!
    وقد ذمّ الله تعالى هذا الحال ..
    غذ أكرمك الله قلت : ربي يحبني .
    وغذاابتلاك وضيّق عليك قلت : ربي أهانن !
    ما هكذا يقاس حب الله للعبد ..
    إنما يُقاس بالرضا .. رضاالعبد عن ربه ..

    لذلك أخيّة ..
    - اهتمّي أن تسعدي نفسك على الحال الذي اأنتِ عليه .
    لا تنتظري أن تتزوجي .. لكن استثمري هذاالحال في تطوير ذاتك ونفسك حتى يأتيك الزواج إن كان الله كتب لك فيه رزقا .
    التحسّر لن يأتي لك بزوج .. لكنه يفقدك لذّةواقعك وحياتك ، ويجعلك لا ترين الفرص التي أمامك .

    - دائما أكثري من الاستغفار ..
    - تأكّدي أن نصيبك من الرزق مقسوم لك من يوم أن كنت في بطن أمك ، فحسرتك وتضجّرك لن يغيّر شيئا مما كتبه الله لك ..
    لذلك لا تنشغلي بالتفكير في الألم .. لكن افتحي نوافذ الأمل .

    أكثري لنفسك من الدعاء ..

    والله يرعاك ؛؛؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •