النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    26-03-2002
    المشاركات
    112

    Thumbs up حوار مع أخت مسلمة

    الأخ: أختاه هل تريدين دخول الجنة ؟

    الأخت: نعم .كلنا نحب دخول الجنة .

    الأخ: إذا أردت دخول الجنة فعليك بالحجاب لقوله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا .(الأحزاب:59)

    و الله تعالى يقول: وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا .(النساء:69)



    الأخت: أنا محجبة والحمد لله .

    الأخ: عفوا يا أختي ليس هذا هو الحجاب الشرعي ،فللحجاب شروط أذكرها لك :

    1- لا يشبه ملابس الرجال ،فالبنطلون والقميص الضيق لا يجوز لبسهما لقول الرسول ‏صلى الله عليه وسلم

    "لعن الله المتشبهات من النساء بالرجال"(صحيح بخارى) .

    2- لا يكون معطراً ، فلا يجوز لك وضع برفان لحديث الرسول ‏صلى الله عليه وسلم

    "أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية"(سنن النسائي) .



    3- لا يكون في نفسه زينة ،فلا يجوز لبس الألوان الجذابة ولا الثياب المزركشة و لا المزخرفة التي تلفت نظر الناس لقوله تعالي: وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ.(النور:31)
    4- يكون ساترا لجميع البدن فلبس الثياب القصيرة التي تظهر الساقين أو القدمين لا يجوز بل لابد من كون الثياب تغطى جميع الساقين و القدمين إما أن يغطيهما الثياب أو تلبسي جوربا لا يشف عما تحته .

    5- تغطى منطقة الصدر ،فالتحجيبة التي تضعينها على كتفك لا تجوز بل لابد من لبس الخمار أو تحجيبه طويلة تسدلينها على منطقة الصدر.

    6- ألا يشبه ملابس الكافرات و ألا يكون ثياب شهرة و لا يخالف ذي المسلمات .



    الأخت: أنا أحسن من غيري ، فكثير من النساء تكشف جسدها و أنا لا أفعل ذلك ، وتكشف عن شعرها و أنا لا أفعل ذلك .

    الأخ: لا تنظري يا أخت إلى أهل المعاصي ، بل انظري إلى النساء الفضليات صاحبات الدين فلتتشبهي بعائشة أو خديجة رضى الله عنهما، لا بصاحبات التبرج العصري ،و إلا فلماذا في أمور الدنيا تسعين لأن تكوني أفضل من جميع النساء و في أمور الآخرة لا تسعين في ذلك .



    الأخت: هذا تشدد و الدين يسر .

    الأخ: نعم الدين يسر ،و من يسره أن فرض عليك الحجاب الشرعي الذي به تأمنين من عقاب الله في الآخرة و تأمنين من معاكسات الفساق لك في الدنيا .

    الأخت: الناس كلها كده ، و أنا لوحدى أخالف ؟!

    الأخ: أولا :كثير من النساء و الحمد لله تلبس الحجاب الشرعي الصحيح ، و حتى و لو كن قلة كما تقولين فالمؤمن يفعل ما أمره الله به حتى و إن لم يفعل الناس ذلك.

    الأخت: و ماذا سيقول الناس عني ؟

    الأخ : سوف يقولون ملتزمة أطاعت ربها و رسولها و أخت محترمة تلبس الحجاب الشرعي ،و ليكن همك يا أخت إرضاء الله لا إرضاء الناس ، قال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم "من التمس رضا الله بسخط الناس رضى الله عنه و أرضى عنه الناس و من التمس رضا الناس بسخط الله سخط الله عليه و اسخط عليه الناس".

    الأخت: أنا خائفة لو لبست الحجاب ألا أتزوج.

    الأخ: بالعكس ، و الله لو لبست الحجاب لتسارع إلى زواجك المتقون و لو لبست الحجاب العصري المزيف هذا لن يقدم على الزواج منك إلى أهل المعصية الذين ضيعوا حقوق الله فكيف يراعون حقوقك.

    الأخت: أنا مازلت صغيرة لما أكبر ألبس الحجاب الشرعي إن شاء الله .

    الأخ: طالما بلغت فأنت كبيرة مكلفة يحاسبك الله ، وقد تموتي في أي وقت فالموت لا يعرف سنا معينا فماذا ستقولين لله ؟

    الأخت: أنا اقتنعت و الحمد لله ، و لكن بعد فترة حتى أمهد لهذا الأمر و لا أفاجئ الناس به.

    الأخ: بادري يا أخت بالطاعة ، وقد تموتي قبل أن تلبسيه فبادري بالخير.

    الأخت: جزاك الله خيرا من ناصحٍ أمين .

    الأخ: جزانا و إياك……وأخيرا عليك بمصاحبة الأخوات الصالحات اللاتي يساعدنك على الله لا العاصيات اللاتي لا يأمرنك إلا بالسوء.









    منقول

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    25-03-2002
    المشاركات
    277
    بارك الله فيك يا أخي ..

    اسأل الله أن يجعلما كتبت في موازين حسناتك ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,286
    آمين
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •